Read صندوق الدنيا by إبراهيم عبد القادر المازني Online

صندوق الدنيا

«كنت أجلس إلى صندوق الدنيا وأنظر ما فيه، فصرت أحمله على ظهرى وأجوب به الدنيا، أجمع مناظرها وصور العيش فيها عسى أن يستوقفنى أطفال الحياة الكبار، فأحط الدكة وأضع الصندوق على قوائمه، وأدعوهم أن ينظروا ويعجبوا ويتسلوا... وكما أن «صندوق الدنيا» القديم كان هو بريد «الفانوس السحرى» وشريط «السينما» وطليعتهما، أرجو أن يقسم لصندوقى هذا أن يكون ـ فى عالم الأدب ـ تمهيدًا لما هو أقوى و«كنت أجلس إلى صندوق الدنيا وأنظر ما فيه، فصرت أحمله على ظهرى وأجوب به الدنيا، أجمع مناظرها وصور العيش فيها عسى أن يستوقفنى أطفال الحياة الكبار، فأحط الدكة وأضع الصندوق على قوائمه، وأدعوهم أن ينظروا ويعجبوا ويتسلوا... وكما أن «صندوق الدنيا» القديم كان هو بريد «الفانوس السحرى» وشريط «السينما» وطليعتهما، أرجو أن يقسم لصندوقى هذا أن يكون ـ فى عالم الأدب ـ تمهيدًا لما هو أقوى وأتم وأحفل»...

Title : صندوق الدنيا
Author :
Rating :
ISBN : 6221102021425
Format Type : e-Book
Number of Pages : 202 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

صندوق الدنيا Reviews

  • Yousra
    2019-04-24 19:21

    نعم ... هو ترشيح آخر ... وفي الحقيقة فإن كتب المازني والمنفلوطي يتم إعادة طباعتها حاليا طبعات فاخرة من دار الشروق وتتوافر إليكترونيا في نسخ ممتازة ومجانية من خلال مشروع كلمات التابع لمؤسسة هنداوي للنشر، وعلى الرغم مما سبق فقد اعتقدت أنني قد اكتفيت من المنفلوطي بالنصوص التي درسناها له في مادة اللغة العربية في الثانوية العامة، وأثار المازني حيرتي فيما إذا كنت أختار تجربة القراءة له أم لا .... وللغرابة فإنني كثيرا ما تعثرت في طبعات قديمة لهذا الكتاب صادرة عن مكتبة الأسرة والهيئة المصرية العامة للكتاب إلا أنني كنت أجذبها من على الرف وأعيدها إليه ثانية ... ولولا الترشيح ما كنت قرأت الكتاب حتى مع توافره بكل الأشكال والأسعار صندوق الدنيا ... عنوان يلخص كل شيء ... "إسم على مسمى" كما يمكن أن نقول ... فكما كان صندوق الدنيا ينقل صورا خيالية يسعد بها من يشاهدها، نقل لنا الكتاب بمقالاته المختلفة، الساخر منها وكذلك الذي يدخل في إطار خواطر صورا حياتية أقرب للخيال قد تجد سعادة كبيرة في قرائتها بعض المقالات متميزة جدا فعلا وتدخل في إطار إهتمامي الشخصي كـ "الصغار والكبار" و"الطفولة الغريرة" ففيهما نقد لأفعال نقوم بها فعلا مع أطفالنا بحكم العادة أو بسبب أن هذا الأسلوب هو ما ألفناه في تعاملات الأهل والاقرباء مع الأطفالكما أحببت "الحب الأول"، وكذلك وبشكل أكبر "عاطفة الأبوة" فقد تحدث فيه عن العلاقات الأسرية بشكل مختلف أضحكتني كل من "حلاق القرية" و"الفروسية" كثيرا وتعجبت من حس الدعابة لديه في "اللغة العربية بلا معلم" و"كيف كنت عفريتا من الجن" وربما لو أراد أي شخص إعادة الدعابة من الممكن أن يفقد حياته أربكتني "مقتطفات من مذكرات حواء" حتى مع معرفتي بأنها محاكاة لمقال كتبه مارك توين عن مذكرات آدم، ففيها قدر كبير من الجرأة التي تربك شعور القارئ نفسه فيتساءل هل يجب أن أشعر بتأنيب ضمير إن تفاعلت بالإعجاب مع هذه الجزئية أو تلك؟؟!! وربما أكثر ما أثارته في نفسي تساؤلات عن اللغة وكيفية التواصل اللغوي قبل وبعد الهبوط من الجنة، وفي أي مرحلة من المراحل تم نسيان اللغة وكان التخاطب بالأصوات والتدوين بالحفر والرموز ؟؟!! وكيفية التفاعل مع الحمل والولادة للبشر الأوائل وهل كان النمو يأخذ نفس المدة التي ينمو فيها الطفل حاليا ليصير شابا؟؟!! أعلم أن بعض الأنبياء كانت حياتهم طويلة وعاشوا أكثر من أكبر معمر حالي لكن لا توجد معلومات عن كيفية التخاطب وسرعة النمو في هذا الزمن . وربما كان هذا الجزء مع "حلم الآخرة" يكشفان لنا عن قدر كبير من الانفتاح والتسامح وعدم التشدد والتعصب الديني فالكتاب تم طباعته وتداوله ولم يتم تكفير صاحبه كما أعتقد حين صدوره بينما تعامل أعضاء الجودريدز بشكل مختلف مع الكتاب بسبب "مذكرات حواء" فكان سببا في هبوط التقييم والسخط وربما رفض قراءة باقي أعمال الكاتب عند البعضأعجبني الكتاب في مجمله، أعجبني الأسلوب ووضوح الأفكار مع قوة الألفاظ ومع النزعات الفلسفية التي كانت تظهر بين الحين والآخر بشكل بسيطكانت تلك هي التجربة الأولى مع المازني وأعتقد أنني سأسعى لتكرار التجربة

  • علي احمد
    2019-04-14 17:32

    قبل قليل انهيت هذا الكتاب ..ياله من أدب ساخر فريد ، فريد بحقّ ، ولَكَمْ أبتسمت في طيات صفحات هذا الكتاب ، ولَكَمْ ضحكت بملء في ، ولَكَمْ استلقيت على ظهري من شدّة الضحك !!- هذه أول قراءة لي في مؤلفات المازنيّ ، ولن تكون الأخيرة بإذن الله- تميَّز الكتاب بالنزعة الفكرية ، والفلسفية في بعض الأحايين ، إضافةً إلى الفكاهة غير المصطنعة .- أمّا قصّة الحلّاق ، وقصة العجوز المُسنِ في المقبرة ، وقصّةِ حبّه الأولى ، وقصّته مع أبنه ، والأخرى في بيته ، فهي بحقّ جعلتني أبتسم واحزن وافرح وأعشق - معه - وأسلو .. هذا المازنيّ قدير على القلم جدير به ؛ فهو يصف لك المشاهد وكأنّك تراها في الرائي !أنهيته في يوم واحد ، مقال يجرّ مقالا

  • Nadia Mounier
    2019-03-31 21:36

    مذكرات حوا و أدم من اجمل قصص الكتاب , و قصة تمثال نهضة مصر

  • بسام عبد العزيز
    2019-04-09 19:30

    لم ار في حياتي كاتبا علي مثل هذا القدر من السماجة!.. بعد قراءة هذا الكتاب تستطيع بكل سهولة ان تستخلص منه مدي سماجة و أنانية و سادية الكاتب.. إنه مجرد شخص يستمتع بإيذاء الآخرين لمتعته الشخصيةو علي المستوي الأدبي فإنه مملئ بالغرائب.. جميع الشخصيلت التي يتحدث معها المازني تبدو و كأنهم جميعا أساتذة لغة عربية إن لم يكن ادباء! و هو ما لا أستسيغه من الإنسان العاديالكتاب لا يستحق اكثر من نجمة واحدة كتقييم و لكن رؤيته لحياة آدم و حواء بشكل مختلف جعلتني أمنحه نجمة أخرى. و حتي هذه الرؤية هو بنفسه يعترف أنه سرق فكرتها من مارك توين

  • Ahmed
    2019-04-03 13:30

    أول ما قرأته للمازني .. عليك السلام :)

  • Ramy
    2019-04-23 19:17

    يعجبنى من اسلوب القدماء ... الرافعى... و قد اضفت له الان المازنى ....الراجل على الرغم من كل تلك العقود ...الا ان اسلوبه مضحك....و كأنه كاتب ساخر حديث...الكتاب فصوله كالاتى:-شذوذ الادباء ...عن استصعاب حال الناس العادية ل حال الاديب او الشاعر و ظنهم انه لابد و ان يكون دوما شارد و مجنون 7/10-الصغار و الكبار ...اسلوب حديث فى التربية و الحوار بين المازنى و ابنه...10/10-الحقائق البارزة فى حياتى 6/10عن صفحى اجنبى يحاور الكاتب و هو يشتغله "يسخر منه"- اللغة العربية بلا معلم 9/10 عن كتاب للاجانب ليتعلموا اللغة العربية ..اشتراه الكاتب و اراد ان يستفيد منه فتغابى و ادعى انه خواجة...- اشق المحادثات ...5/10 هى مع الحريم و الخرص و الويل لك اذا كانت امرأة و خرسة- بين رجال الليل ...10/10-ابو الهول و تمثال مختار...تغابى المؤلف لاستدراج محمود مختار النحات 8/10- الحب الاول 7/10- حلاق القرية 5/10- سحر مجرب 7/10- الفروسية 4/10- الطفولة الغريرة 7/10 عن الافندى و الست-مقتطفات من مذكرات حواء 3/10 نقل مباشر ل جزء من "يوميات ادام و حواء" ل مارك توين-عاطفة الابوة 6/10-كيف كنت عفريتا من الجن 8/10-رجل ساذج 9/10-ابن البلد 4/10-صورة وصفية ل صحفى 7/10-حلم بالاخرة 6/10==============================129/190 = تقريبا 3.3 من اصل 5الكتاب القادم : صائمون و الله اعلم احمد بهجت

  • أسماء مصطفى
    2019-04-19 13:10

    أسلوب طاغي في التميز . لكنه أضاعه للأسف بسخافته وسماجته التي لا تخفى على أي قاريء عيل .. حكايا عن مراهقته و طيشه واستفزازه للناس لا شأن لنا بها .. النجمتين للأسلوب والحصيلة اللغوية و كام موضوع فلسفي مزنوقين وسط اللاشيء

  • عمروعزازي
    2019-04-14 20:28

    أسلوب ساخر جدا كما هي عادة المازني ذي الروح الفكاهية حتي في أحلك الظروف و أبأسها .. كانت أول مرة أضحك بصوت عالٍ عند قراءتي لكتاب

  • Nadosha
    2019-04-08 21:29

    اول كتاب قريتة فى حياتى كنت فى 4 او 5 ابتدائي تقريبا كل اللى فكراه انى مكنتش فهماه اوى لكن كانت عجبانى القصص ان شاء الله هقرأة تانى

  • Heba TariQ
    2019-04-01 21:36

    أحلى المقالات كان الصغار و الكبار

  • Shurouq
    2019-04-05 13:35

    شيئاً فشيئاً وبعد عدة قراءات اكتشفت تعارضي مع الأدب شديد الهزل والسخرية فلا أنا أستمتع بقراءته ولا أرى أنه يضيف لي شيئاً، أعجبني فقط أسلوب المازني وفصاحتة وسلاسة الانتقال من فكرة لأخرى.

  • Noor Elqalb
    2019-04-04 14:33

    أعجبني تصوره للأبوة والامومة ومقاله عن الصحفي

  • Mohamed khalifa
    2019-04-22 21:40

    من اعظم المقدمات اللى قرتها

  • فاطمة الابراهيم
    2019-04-20 15:17

    صندوق الدنيا أو صندوق الذكريات كلتا التسميتين تحمل في طياتها أجمل اللحظات ، يذكرني عنوان الكتاب بصندوق ابنة خالتي كانت حينها طالبه جامعية ، وكنت في مقتبل مراهقتي في معظم زياراتي لبيت والدتها أرمقها بنظرة اللهفة والرغبة في أن تريني مافي صندوقها من الحلي ، وكانت فطنه في فهم لغة الأعين فكانت تكرمني في بعض الأوقات ببعض منها .ودائماً ما تستهويني الصناديق لسببٍ ما ، ربما لقدرتها على الإحتفاظ والإختفاء عن أعين الآخرين ، فغدت هواية تجميعها وحشرها بمجموعه من المذكرات اليومية ، لي مذكره تقدر عمرها خمسة عشر عاماً -تقريباً- عندما كنت في الثالثة عشر من عمري ، أدون وأحتفظ ببعض المقتنيات العزيزة ، ولا أكف عن مزاولة هذه الهواية .إبراهيم عبد القادر رغم أنه من الأوائل المؤسسين للكتابة العربية الحديثة ، إلا أنك من السهل إكتشاف عنصريته للمرأة ، إن إنتقاد المرء لغير جنسه بالضعف أو الهمجية لايعد رقياً بالمناسبه ، لكن إن استثنينا للزمن الذي ينتمي إليه ذلك السيد في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن الذي يليه قد نعفيه من زلته تلك التى لم يشفَ منها بعد - ونحن في القرن الواحد العشرين- الكثير من بني جنسه !مقالات متنوعه بعضاً منها عميقة المعنى والتفكير كمقالة "الصغار والكبار" " عاطفة الأبوه " ، "الحب الأول" و" رجل ساذج" ، والبعض الآخر قد تعجز عن فهم المقاصد فيها ربما كانت ترمي لذاك الزمن أو لشخصيات صادفها الكاتب في حياته ، لكنك بكل تأكيد ستشعر بتلك الغبطه على رجاحة عقله و لياقة حبر قلمه وفنه اللغوي .لن تخرج بالكثير من الكتاب - إن كنت تأمل في ذلك - اللهم الاستمتاع بما يقوله رجل ذاك الزمن!

  • Mostafa
    2019-04-10 19:37

    القراءة الفعلية الأولى ليا للمازني لأن حصاد الهشيم قلبت فيه منحوالي خمس أو ست سنين لكن مقريتوش على بعضهالكتاب عبارة عن مجموعة مقالات بتتفاوت في جودتها وفي مواضيعها بعضها مقالب عملها في ناس وبعضها وجهة نظره في حاجات زي تمثال نهضة مصر وحلله فيها تحليل عبقري مستفيضورأيه في علاقة الآباء بالأبناء ورأيه في عاطفة الأبوة والأمومة والأخوة والصداقةالمازني طلع دمه خفيف بشكل خلاني أقهقه في المشروع (الميكروباص) أكتر من مرةكاتب ساخر لكن بغربية فصحى وحصيلة لغوية ثرية وتراكيب لغوية قويةباختصار: أديب ساخر مش مجرد كاتب ساخرقصة رجل ساذج بالمناسبة حزينة للغاية ومؤلمة بشكل يختلف عن باقي الكتاب بينما مستسغتش مذكرات حواء أوي أولًا عشان العامل الديني وثانيًا عشان مقتبسة من مارك توين حتى وإن كان نوه بكده*تذكير* مقريتش لسه آخر مقال ونص عشان لاانسخة مقطوع منها جزء

  • Kareman Mohammad
    2019-04-04 19:31

    حسنا ... ان تُقيم رواية فهذا سهل تبحث عن الاثارة او اللغة وهكذا , لكن كيف تُقيم مجموعة ذكريات ومقالات وأحلام وأراء ... صعب لكن المازني لديه أسلوب شيق وممتع وفكاهي تجربة اولي معه ولن تكون الاخيرة الكتاب عبارة عن بعض ذكرياته في الطفولة والشباب , وبعض التخيلات مثلا مذكرات حواء ومذكرات ادم وحياتهم في الجنة والارض وكيف حواء كانت متضايقة من ادم وكم ادم كان ضيق الافق " وكلنا ادم وحواء " الي الان وتخيلات عن ما بعد الموت كان اكثر من رائعورأيه في تمثال نهضة مصر كيف له ان يعبر عن نهضة مصر ومن هي الفتاة وما دروها وما فائدة ابوالهول ؟! الحقيقة وجهه نظر تُحترم .

  • Ahmad Elghobashy
    2019-04-01 18:21

    مجموعة مقالات جيدة وبتتميز بطابع خفيف الظل و فكاهى يغلب عليها اسلوب السرد لبعض المواقف يحتوى الكتاب على بعض الحكايات الجيدة و المفيدة لمن يقرأها كما ان الكاتب فى وصفه لبعض المواقف يصف مصر قديما و شخصيات و طباع سكان مصر القديمة مصر العشرينات من أفضل المقالات الأخيرة و الحوار بينه و بين أبنه و قصة لما كان عفريت

  • Marwa
    2019-04-08 15:31

    مجموعة من المقالات و القصص اقصيرة التي تمتاز بروح الدعابة و شقاوة الكاتب. :)

  • Ahmed Elmaghrapy
    2019-04-23 19:30

    فصحى ساخرة

  • Mai
    2019-03-25 17:39

    هوا له اسلوب جيد فى الكتابه ولكن الكتاب كان عكس ماتوقعت تماما لانى كنت متوقعه انه كتاب فوق الرائع ولكن هوا يكفى علية كلمة جيد

  • Wafaa Khaled
    2019-04-01 14:17

    وجدتُ هنا لغة متميّزة أخاذة وطُرفة مُبهجة وموضوعًا حسنًا أخذني لفكرٍ أو ابتسام، فعلامَ إنقاصه أكثرَ من نَجمة؟

  • مخملية
    2019-03-30 18:12

    كتاب لطيف وخفيف وظريف , أسلوب الكاتب ساخر ومضحك أصنفه كتاب عادي جداً

  • Noha
    2019-03-27 21:15

    روقان زمن بائد

  • Ayman ElKhyary
    2019-03-26 21:24

    " و لم يدخر نظرة حب و لا تجميشة غزل، و أعداني و ألهبني، فقاذفته ناراً بنار، ثم تناول يدي و مضى بي إلى غدير ظليل الشاطئ، فاضجعنا على البساط السندسي، و نثرنا حولنا و تحتنا و فوقنا عبق الزهر - الفل و الياسمين و النرجس و القرنفل - و روينا من الحب حتى عقد النعاس أجفاننا فنمنا ملء عيوننا. و ياليتنا لم نقم!. "رحمك الله يا مازنيتوفى الله أبي أثناء قراءتي لهذا الكتاب.رحمك الله يا أبي.

  • Abdelrahman Gamal
    2019-04-24 21:40

    أسلوب المازني في الكتابة خفيفاً لا يثقل على القارئ، متزن منضبط في لغته وتعبيراته، وقلما يصيب بالملل. حكاياته طريفة وذات رسالة في أغلبها وبالنسبة إلي أعطاني إنطباعاً طيبًا عن روح الفكاهة في والتعبير عنها في وقته ذاك.

  • Essam ElSaadany
    2019-04-04 18:19

    مقال الصغار والكبار و مقال الحب الاول من اكتر المقالات الجميلة والمازنى اسلوبه مميز وذكي

  • MennaEmad
    2019-03-27 15:32

    أعجبتني الفصول الأولى جدا وأضحكني بعضها، ولكن ما بعد ذلك كان عاديا أو أقل ، ولم أكمل قراءة فصل مذكرات حواء لما وجدته يقلل من إحترام سيدنا آدم ويتكلم عنه كأنه بشر عادي وليس نبي

  • Mohamed Beshr
    2019-04-11 15:13

    كتاب لطيف وكاتب خفيف الظل بعض كتابته سمجة وسطحية والبعض الاخر به وجه فلسفي في طريقة النظر للاشياء ومعالجة الامور اول مرة لي مع المازني واعتقد انها ليست الاخيرة

  • مكرم الننى
    2019-04-07 19:32

    الكتاب عبارة عن بعض المقالات الجيدة في المجمل مع ان النفس بها ريبة من فصول آدم وحواء

  • Mohamed Elnasser
    2019-04-03 20:37

    كنت متوقعه افضل من كدا بس فى المجمل هو كتاب خفيف لاباس به .