Read أقل من عدو أكثر من صديق: السيرة الطائرة by Ibrahim Nasrallah Online

أقل من عدو أكثر من صديق: السيرة الطائرة

يقول نصر الله في كتابه هذا: (إذا ما أراد الغرب أن يفهمنا حقاً فإن عليه أن يكف عن الاستماع لنفسه، وأن يتركنا نتحدث بصدق عما يحدث فينا، وأن يتقبل حقيقة قول الصدق حتى وإن لم يأخذ بها في النهاية)وتشكل هذه (السيرة الطائرة) جزءاً من سيرته الإبداعية والإنسانية والأثر الذي تركه السفر في كتابته الشعرية والروائية، وحواراته حول القضايا العربية الساخنة والقضية الفلسطينية والصورة الإنسيقول نصر الله في كتابه هذا: (إذا ما أراد الغرب أن يفهمنا حقاً فإن عليه أن يكف عن الاستماع لنفسه، وأن يتركنا نتحدث بصدق عما يحدث فينا، وأن يتقبل حقيقة قول الصدق حتى وإن لم يأخذ بها في النهاية)وتشكل هذه (السيرة الطائرة) جزءاً من سيرته الإبداعية والإنسانية والأثر الذي تركه السفر في كتابته الشعرية والروائية، وحواراته حول القضايا العربية الساخنة والقضية الفلسطينية والصورة الإنسانية العميقة للحضارة العربية مع الجمهور الاوروبي ومع مثقفين أوروبين بين عامي 1985 و2005، عابر بكتابه هذا أيضاً أهم مفاصل التاريخ العربي المعاصر منذ عام النكبة الفلسطينية حتى اليوم...

Title : أقل من عدو أكثر من صديق: السيرة الطائرة
Author :
Rating :
ISBN : 7008426
Format Type : Paperback
Number of Pages : 294 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

أقل من عدو أكثر من صديق: السيرة الطائرة Reviews

  • Mahoshy Carter
    2019-03-31 15:38

    هناك كتبٌ عذبة, تعيد إليك ذكريات الأيام الجميلة الماضية.وهناك كتبٌ تغيّر فيك الكثير لتعدك للأيام القادمة .وهناك كتبٌ تأخدك إلى عالمٍ سحري على هامش هذة الحياة التي تعيشها, تريك أيُّ سحرٍ تمتلكه في هذة الدنيا ولكنك لاتشعر به, لأنك أغلقت قلبك عن رؤية الجمال ..هذة الكتب تعيد إلينا بهجة الطفولة, وتوقظ ذلك الكائن الصغير الذّي أغلقنا عينيه وفمه السيرة الطائرة ,طارت بيّ على مدارِ أسابيعٍ ثلاثة في كل مكان , تنقلت مع الكاتب من مدينةٍ لأخرى , وجرح القلب"فلسطين" يدمينا قراءة سيرة إبراهيم نصر الله مضنية ,مؤلمة , وممتعه كثيراً .بالرغم من حماسي الشديد لإنهاء الكتاب إلا أنني عانيت في قرائته فما إن أقرأ صفحةً واحدة حتى يمتلأ عقلي بالأفكار وأجدني أكتب وأكتب بلا هوادة , والكتابة متعبة ..كنت أتفقت وأحد الأصدقاء على قراءة الكتاب سوياً. أنهاه هو في أسبوعٍ واحد.. ومضيت أنا أتحاشى الأسئله عن سبب الإطاله المريب إبراهيم نصر الله , فليباركك الله

  • Ahmed
    2019-04-12 21:39

    إبراهيم نصرالله قلم شديد التميز والتفرد , فقد عاش لقضية و آمن بها , فهى قضيته الشخصية و قضية قومه .ولكن هنا يخرج من عباءة الروائى المبدع والشاعر الفذ و الأديب العظيم , ليقدم لك سيرة ما لفترة ما فى حياته.للسفر فوائد جمة , قد لا تستطيع أنت التعبير عنها ولكن أعطِ لأديب سفر لبلاد لم يزرها وقلم ليُخرِج لك إبداع ما بعده إبداع .المهم : أننا أمام عمل مميّز وممتع , تقمص فيه نصرالله دور الرحّالة الجوّال والقاص الماهر , والفيلسوف العميق النظر والأديب المتمكن من قلمه , كل ذلك ليقدم لك كتاب كان مقدر له أن يكون مجرد مقالات ولكن إبداع نصرالله ابى إلا أن يخرج كتاب كامل .زيارات عديدة لمدن ومجتمعات مختلفة استطاع الكاتب التعبير عنها ووصفها بحس مرهف جميل .هو من نوعية الكتب التى تضعك فى حالة بهجة و سعادة .

  • إسراء فكري
    2019-03-31 15:39

    "تأخذ الحياة هناكتُعطي هنا..ونظل نركض ما بين ذلك الهناك وهذا الهناإلى أن نُصاب بما لنْ نشفى منه أبدًا:اختفاء أحدهما!"أشكر هؤلاء الكُتَّاب الَّذين يمنحوننا فرصة لِنري بأعينهم ونتذوق بأفواههموبأرواحهم نُحلق ف سماء العالم،وبأجسادهم نُمارس حبًّا لم نتذوقه بعد.سافرت مع نصر الله إلي مدريد وبلاد أخريتجولت معه فى الشوارع،تنقلتُ معه بين الأرصفةمُلاحقة كل مشهد يلمحه من بعيد كان أو قريبحاولت أن أري جمال الأماكن والمشاهد بعينيه. مشاهد جميلة،أو كما وصفها "المشاهد الندّاهة" لأنها لا تكفّ عن دعوته للحاق بهاكما لو أنها تجري أمامك وأنت تحاول عبثًا إدراكها.من قال أننا بحاجة لمكان واسع كي نضيع؟!!هذا العالم الذي اقحمني فيه نصر الله لِيومٍ واحد جعلني أضيع فيه اكثر من مرة.وبالتأكيد لم يخلُّو حديثه عن فلسطين..فحديثه عن كروم الزيتون وأن شجرة الزيتون كالمرأة الحامل وأنه لا يجوز أن يتفوَّه الناس بِحكايات مخيفة هُناك؛ لأن الزيتونكالمرأة الحامل، يمكن أن تُسقط ثمارها بسبب هذه الأمور.وحديثه عن علاقة الفلسطيني بالخيول، وسحر هذة العلاقة، كُل ذلكترك أثرًا فى داخلي لا يمكن أن يُمحي أبدًا.*استوقفتني تلك العبارة التي تلي العنوان مباشرةٍ:"أقل من عدو .. أكثر من صديق"شيء ما بداخلي يُشعرني أنها مفهومة ومتعددة المعاني. لا تحتاجلأى توضيح، ولكنها فى نفس الوقت مُبهمة عليك أن تقرأ هذة السيرة لتُزِيل عنها ذلك الإبهامملحمة قصيرة ولكنها ليست سيرة ذاتية للكاتب كما هو معروف عن السِيَر الذاتية.كذلك،ليست أفضل ما قرأت لنصر الله، لم تكن كسائر أعماله المفعمة بالألم المتقطع على إمتداد الرواية ولكن كان بقدر أكبر من التركيز ..هذا القدر الذي يُشعرك بإحساس الصمت والحزن.متلازمان.يلزمنا قلوبًا أكبر حتى تتسع لكل هذا الَّذي تكتبُه.من أين لنا بها!!فى النهاية أقول:أصنع ما إذا نظرت له في المستقبل .. تراه أشبه بِمعجزة.هذة أول مرة اقرأ قصائد للكاتب<3إنتهت القصائد هناولكن..ثمة هناك،أكثر من أن تتسع له صفحات سيرة طَائِرة.بيوتيفوول :'D

  • Sawsan
    2019-03-24 19:53

    السيرة الطائرة جزء من حياة ابراهيم نصر الله ينتقل فيها من بلد إلى بلد ومن حكاية إلى أخرىيحكي ابراهيم نصر الله عن حياته وكتاباته, عن المدن والناس وأسفاره الكثيرة في كل مدينة يحاول اكتشاف شيء جديد, يسافر حاملا معه هموم وأحلام شعبهعرفت منه عن بعض الشعراء والأدباء ومواقفهم المشرفة من القضية الفلسطينية

  • Abdullah Abdulrahman
    2019-03-24 17:58

    أجمل السير الذاتية .. هي تلك التي يكتبها شاعر و روائي بنفسه عن نفسه ! , لأنها تختصر حياتهُ هو , بمشاهداتها , بمشاعره الخاصة .. و تعابيره المملوكه له . ليس كذلك فقط .. بل هو فوق ذلك مصور و رسام ربما برأيه الخاص لم يصل إلى الإحترافية , إلا أنهُ يمتلكَ عدسةً و ريشة يرسم بها لوحاتهُ الخاصة المُعتقة بالحرف الجميل و اللغة العذبة .حينما تقرأ هذا الكتاب .. تشعر بأنهُ أصبح لكَ جناحين ينقلانكَ إلى الأمكنة , و المُدن , و الشوارع , و البلدان , التي عبر بها " إبراهيم نصر الله " .. و تركت في داخله ذكرى حُلوة , بحلاوة السكر .في هذا الكتاب يتحدث إبراهيم عن كل الرحلات الجميلة التي عاشها لحظة بلحظة .. عن الإنسان هناكَ , عن الأرض , و المكان . يحملكَ معهُ تحت مطر الذكريات و حديث السفر , حتى تشاركهُ التجربة و تضيف لعمركَ عمراً ثانياً , و ثالثاً , و رابعاً .. إلى أن يتوقف المدى , و ينتهي الحديث .إنهُ حينما عنون كتابهُ ب " السيرة الطائرة " كان يقصد أن يطير بالقارئ في جولات تخترق الأفق البعيد .. عبر صفحات كتاب . حتى ينقل لنا كيف خلق " رواية , قصيدة , صورة , معرض , فكرة , مقال , أمسية , ديوان " من نتاجه الفكري و الفني اللذيذ .هناكَ كُتب .. حينما تقرأها تتمنى أن تطول صفحاتها بطول العمر , حتى تنهل من نهر التجارب الجميلة .. و حتى ترتوي من حديث الذكريات و قصص السفر . و حتى تزور ألف مدينه دون أن تتكبد عناء حمل أمتعتكَ و الجلوس على مقعد الطائرة لساعات و ساعات .و لأنهُ إبن " أرض الزيتون - فلسطين " و المدافع عنها بكل ما يملكَ من صوت و كلمة و شعور , فقد كان الحديث أغلبهُ يتطرق لحلم الحرية .. و العودة , ففي كل خبر و قصة .. كان لابد أن يأتي على ذكر فلسطين الأم , عن الذكريات المرتبطة بها , عن حديثه عنها في مؤتمر ما , أو في جلسة مع صديق كانت , أو في حديث عابر .. و دائماً كان حديثهُ عنها يلامسُ مكاناً في الروح . و يتركُ الأثر .. و يرحل . فهو إبنها البار , و حليفها في الصوت و الكلمة و الشعور .تحدث عن شخصيات جميلة كثيرة .. إلتقى بها , أو عرفها أسماء بشخصيات عظيمة دون أن يلتقيها شخصياً . تكلم عن أحداث من ذاكرة الزمن مما جعل الحديث ليس مجرد حديث , بل حديثاً يحملُ فائدة و فكرة جديدة في كل سطر .كتاب كهذا يحتار المرء في تصنيفه فهو مرةً سيرة ذاتية , و مرةً رواية , و مرةً دايواناً , و مرةً مجموعة قصصية .. و أخرى كتاب في فن الحياة و العيش . لكن الحقيقه الواضحه أنهُ كلُ ذلك و أكثر بكثير .أظنهُ من أجمل ما كتب إبراهيم نصرالله , بالنسبة لي هو كذلكَ .. بل ايضاً دخل في قائمة قرائاتي المُفضلة وَ بقوه .من شدة ما أعجبني كنت أتباطئ في قرائته حتى لا ألتهمه مرة واحدة .. مع ذلك سبقتني الصفحات و أنهيته قبل يومين تقريباً !

  • mai ahmd
    2019-04-19 14:46

    من أجمل كتب السير الذاتيةأسلوب الكاتب دافىء وحميمي جدا كاتب بالغ الحساسية !يعرض سيرته الطائرة من بلد لآخر ليلقي قصائده على جماهير لا تعرف العربية وأمسيات شعرية تحت نير الرصاص كما قرأ شعره للجمهور الكولومبي في واحدة من أعلى نقاط العالم، على ارتفاع 1990 مترا يتحدث عن كل المشاعر التي خاضها قبل وبعد الكاتب ممتلىء بالشاعرية تشعر بتلك الشفافية الصادقة خاصة وهو يلقي بشعره في إحدى المدارس الإيطالية لفئة طلاب المدارس ويحكي بعضا من ردود الأفعال لدى الطلبة ضمّن الشاعر مقالاته الطائرة بعضا من أشعاره , إنه صوت فلسطين المسافر ..من أروع القصائد التي قرأتها هي قصيدة اليد , قصيدة قوية مؤثرة جدا

  • Halh .
    2019-03-29 14:39

    انا لم اقرأ سيرة . أنا عشتها تماماً .. قرأت الاشعار واخترتُ الشخص الذي اقرأ له في أمسياتي و حدقت في عينيه ، ذهبت الى كولومبيا ونابولي والتقطت الصور بشراهه وأقمت المعارض : ) مسرورة لأني تعرفت على ابراهيم نصر الله الانسان قبل ان أتعرف عليه شاعر أو روائي كنت اظن ان محمود درويش و غسان كنفاني هما أكثر الاشخاص تسللاً لروحي حين يتحدثون عن فلسطين لكن يبدو ان هناك شخص آخر يتنظرني

  • Aliaa Mohamed
    2019-03-21 19:01

    دائما قبل شروعى فى قراءة أى عمل تطول صفحاته ينتابنى حالة من القلق سببه الخوف من ان يكون العمل ممل واخشى عدم إكماله خاصة إذا كان صاحب العمل لم اقرأ له من قبل .. ولكن احمد الله إنه قد خاب ظنى هذه المرة" أقل من عدو اكثر من صديق : السيرة الطائرة " هى أول عمل اقوم بقراءته لإبراهيم نصر الله ولا أعلم لماذا تأخرت كثيرا لاٌقرأ أعمال لهذا العظيم !تعتبر تلك السيرة الذاتية من اكثر السير التى وجدت متعة فيها كبيرة عند قراءتها ولم اشعر بالملل ع الاطلاق بل بالعكس إنسابت بين يدى بشكل غريب وودت لو اطلت فيها اكثر من ذلكإسلوب إبراهيم نصر الله فيه دفء وحميمية غريبة لم اشعر بها من قبل مع أى كاتب آخر تجعلك تشعر بإنك معه ف كل سفرياتهأشعاره رائعة ومنتقاه بشكل ملائم لكل فصل جعلنى ابراهيم نصر الله من خلال سيرته هذه التعرف ع شعراء وكتاب ورساميين لم اسمع عنهم من قبليجب ع كل من لم يقرأ لإبراهيم نصر الله من قبل أن يبدأ بتلك السيرة وكلى ثقة من إنه سيذوب عشقا ف حب ذلك الرائع :))

  • Mona M. Kayed
    2019-03-22 18:52

    رحلة روحية بامتياز .. نصر الله في هذا الكتاب يطلعنا على محطاته الشعرية عبر العالم سارداً بعض المواقف و الحكايات المؤثرة التي واجهها أثناء أسفاره . علقت ببالي قصته مع المرأة اليهودية في القطار حين ساعدها على وضع حقائبها في الرف ، تجاذبا أطراف الحديث و علم منها أن لها ابناً يسكن في فلسطين ، هي بدورها أبدت تعاطفاً مع نصر الله و خاطبته قائلة : أتمنى لك العودة إلى بيتك في فلسطين قريباً ، هنا سألها الكاتب : و ماذا إن عدت لبيتي و وجدت ابنك يسكن فيه ؟ فلاذت المرأة بالصمت طوال الرحلة ، لكن هذا لم يمنعه من مساعدتها في إنزال متاعها من الرف لدى وصولهم ، و في هذه اللحظة يخبرنا نصر الله أنه اكتشف أن الفلسطينيين بالرغم من كل أوجاعهم ما زالوا قادرين على أن يكونوا "أقلّ من عدو" ! لاحظوا معي هذا التعبير العبقري الكتاب يحتوي العديد من الوقفات اللافتة ، و كعادته جاء نظمه مميزاً مزداناً ببعض المقطوعات الشعرية التي أثرت النص و أضفت عليه المزيد من البهاء . الخلاصة : هي مذكرات لا تشبه سواها

  • Lamia Al-Qahtani
    2019-03-26 18:41

    أطلت القراءة خشية أن انتهي منه ولكني أنهيته وما انتهيتكتاب عذب قريب من القلب مليء بالشعر يتكلم فيه إبراهيم نصر الله عن سيرته الطائرة في السماء على أجنحة الطائرات، يتكلم بلا ترتيب عن رحلاته حول العالم ﻹلقاء قصائده الشعرية في أمسيات يدعى إليها في ألمانيا وإيطاليا وكوريا وأسبانيا وكولومبيا والتي هي الرحلة اﻷساس في هذا الكتاب، وكأي فلسطيني فإنه يحملها معه أينما ذهب، هي لا تفارقه في أشعاره ولا في لقاءاته الصحفية ولا حواراته مع الشعراء خلال رحلاته هذه، مشاهد ومواقف كثيرة يحملها هذا الكتاب بعضها يستدعي التأمل وبعضها اﻵخر يبكيك تأثرا وبعضها يخلف فيك أثرا ربما لن تنساه بسهولة.سعدت بقراءة الكتاب مع الصديقة نهى والتي زادت الكتاب جمالا، حمل الواتس أب تعليقاتنا عليه ومشاركة اﻹقتباسات التي صورناها من صفحات الكتاب، كتاب جميل ورفقة أجمل.

  • Mohamed Shady
    2019-03-28 16:40

    إبراهيم نصر الله من جديد حيث لا ملل ولا ضيق.بعد كل ما قرأت لابراهيم نصر الله أستطيع أن أجزم أنه واحد من أفضل من يكتبون باللغة العربيـة على وجه البسيطة.الكتـاب أقرب إلى دفتر رحلات... يسرد فيه الكاتب _ بلغة بديعة _ بعض من رحلاته الكثيـرة وأحداث وموافق رافقت تلك الرحلات.إنهـا سيرة مختلفة.إنهـا سيـرة طائرة.

  • طَيْف
    2019-03-21 17:38

    "وهكذا أكون قد ولدت كاتبا في السفر"إبراهيم نصر الله...كلماته أجنحة طارت به إلى كل مكان، واستوطنت قلوبا تاقت للتحليق...وحملتنا معه في سفر دائم بين عالمين...نصه الشعري والروائي...شعره الذي نثره كلآلئ بين نصوصه النثريّة لتزيد هذه السيرة جمالا ورونقا...فالشعر كما يقول: "هو النص الأكثر تأثيرا في حياتنا، وإنه النص غير المتوج، رسميا، بالقداسة...إن للفلسطيني أمّين: أمه التي ولدته، والقصيدة""لكل مكان قصيدة تولد فيهومكان آخر ستكبر فيهومكان آخر ستعثر على روحها فيه"ولأنني قرأت لإبراهيم نصر الله العديد من الروايات، فقد كان من السهل عليّ أن أفهم البذرة التي أنبتتها، ففي كل محطة سفر كان له بداية مع رواية أو ديوان شعري"إنه بقدر ما هو عن أسفار كثيرة، إنه عن (السفر)، وعن بشر كثيرين إلا أنه عن (الإنسان)، وعن كتب عديدة إلا أنه عن (فن الكتابة)"وفلسطين "الامتحان اليومي لضمير العالم" الحاضرة في كل كتبه، حاضرة هنا...بل لا تكاد تغيبتحدث إبراهيم عن أدباء وشعراء جمعه بهم الهم الإنساني، والإبداع...ليؤكد لنا من خلال تجربته أن "الصديق: آخر هو أنت""كنت أرحل في السنوات الأخيرة بين مدينة ومدينة، وألتقي كتّاباً وفنانين من عديد دول العالم، يجمعنا مهرجان ثقافي هنا أو ندوة هناك، يجمعنا حديث عابر أو حديث طويل، وكلّما رحنا نقلّب ذاكرتنا باحثين عن شيء نبدأ به حديثنا، اكتشفنا أننا أقرب لبعضنا مما كنّا نتصوّر، وأننا نعرف بعضنا أحياناً أكثر مما تصوّرنا، لأننا كنا نعرف بعضنا بما نحبّ وبمن نحبّ. نكتشف أنّنا سكان وردة واحدة وحلم واحد وذائقة واحدة تتلمّس الضوء بتطّلعها للحياة والجمال، نكتشف أن ما شكّلَنا بشراً هو ذلك الفيض النّوراني من المبدعين الكبار، نكتشف قرابتنا وأخوّتنا وصفاء أرواحنا، حين نكتشف أن هؤلاء المبدعين قد جمعونا طويلاً، قبل أن نلتقي، ومهّدوا لنا الدروب بجمالهم كي لا نفترق من جديد"وتحدث عن مدن...ومعارض فنيّة...وشجرٍ كان يعيده بالذاكرة للوطن"إن الشجر كالبشر، حين تُضيِّع الفرصة الأولى للقائك بهم، حين تترك أحدهم خلفك...قد لا تعثر عليه ثانية أمامك. إن الأشجار التي تتركها وراءك، لا يُعيدها إليك سوى رجوعك إليها. وربُما تكون مثلَ هذه الأسباب كافيةً كي يعود المرء ثانيةً لمدينة، حتى لو كانت بعيدة إلى هذا الحد"وصمم بشعره لوحات تختزن ذاكرة المكان...عمان، الطائف، إيطاليا، وفرنسا، وكولومبيا، ومدريد، وبرلين الساحرة...كما أرخ له بكاميرته التي يحبّ... فجعلنا نحبها كما أحبها، ونرى منها ما رآه من سحر فيها غاب عن أهلها...لأنه رآها بروح طفل لا يعرف شيئا سوى لذة الاكتشاف، فأبهج روحه وأرواحنا."يكتب المكان نصك من جديد، ويعطيها معانيّ لم تكن تتصور أنها موجودة فيه"بحثت عن شعر إبراهيم نصر الله ومعارض صوره، لأرقب منه جانبا آخر وأراه بعيني كاميرته ومفردات شعره...وأظنني...سأقرأ له بعدها كما لم أقرأ من قبلسيرة ذاتيّة استثنائية...مرسومة بجمالية أخاذة...لا تفوتوا قراءتها"استعيد الأماكن كلهاأمدُّ ذراعيّ على وسعهماأطوّقُ بهما هذا الكوكب الصغيرأحتضنه بحرارة..ولكن ..ثمة هناك،أكثر من جرح في القلب!!0"

  • إبراهيم عادل
    2019-04-10 16:38

    أستعيد الأماكن كلها أمد ذراعيَّ على وسعهما أطوِّق بهما هذا الكوكب الصغير وأحتضنه بحرارةٍ ولكن ..ثمة هناك، أكثر من جرحٍ في القلب !!... هكذا يُنهي الشاعر والروائي جزء من سيرته الذاتية التي اختار لها أن تكون "سيرته الطائرة" متنقلاً بين مدن العالم عبر سفريات أغبطها عليه جدًا، وتجارب مع الكتابة الشعرية والسردية رائعة، هنا يفتح لنا إبراهيم نصر الله جزءًا من أسار الكتابة، أو ما وراء الكتابة، البواعث والدوافع، المؤثرات، مقابلاته بعدد من الكتاب العالميين، ومواجهته لأعدائه أيضًا بالشعر تارة وبالكلمة والمنطق تارة أخرى ..لاتملك إلا أن تتعاطف مع هذه الكتابة، وتلك الذكريات المناسبة، بينما هو يتحدث عن روايات كتبها، وأحببتها مثل براري الحمى أو طيور الحذر ، ودواوين لم يتسن لي بعد قراءتها لاسيما (بسم الأب والابن) .. الجدير بالذكر أن السيرة هنا تتحدث عن إبراهيم الشاعر أكثر من إبراهيم السارد أو الروائي، وهو يعرِّج على تجربته في التصوير أيضًا .كانت رحلة ممتعة

  • Wssn
    2019-04-19 15:59

    استمتعت كثيرا بقراءة سيرة رحلات ابراهيم نصرالله. التي كتبها بشاعريّة عذبة. بأسلوب راقي ، جميل وسلس وصف الأماكن و الناس و المشاعر والألم. كان ينتقل من مدينة لأخرى وكنا ننتقل معه بخيالنا.اكتشفت أن ابراهيم نصرالله شاعر و كاتب و مصوّر و رسام. جمع كل مواهب الجمال .

  • Mohammed Mortada
    2019-04-11 18:56

    رحلة إبراهيم نصر الله حول العالم من مدريد إلي برلين إلي كولومبيا إلي لبنان إلي إيرلندا إلي السعودية .و في كل رحلة يكتب نصر الله عن نفسه و يكشف لقرائه الكثير من المواقف اللي تمت فيها كتابة شعره و روايتهأفضل فصل في الكتاب هو فصل أقل من عدو و فيه ستجد إحساس إ.نصر الله بقية وطنه و شعوه بالظلم الواقع علي كاهل الشعب الفلسطيني في الكتاب أيضا محاولة إ.نصر الله توضيح رؤية مفاداها أن طرفي العالم (الشرق و الغرب ) يجب أن يلتقيا و يتحاورا دون قيد أو شرط مسبق و نقاط الإلتقاء كثيرة .لكن يجب أن تستغل علي نحو افضل من ذلك . أيضا في الكتاب يورد إ.نصر الله مجموعة متميزة من الكتاب الذين قرأ لهم مثل طاغور و إمبرتو إيكو و ديلان توماس و غوته و غيرهم الكثيرفي الكتاب قصص كثيرة عن كتابات إ.نصر الله أحسن مافيها قصة كتابة براري الحمي عندما كان في السعودية و قصة محاولة إخراج قصةغسان كنفاني ( عائد إلي حيفا ) إلي فيلم مع المنتج الإيطالي موريتسو سانتريللي و أخيرا ما قاله إبراهيم نصر الله في مقدمة الكتاببجناحيهيستطيع النسر أن يحلق بعيداو الفراشة أيضا

  • Arakah Mushaweh
    2019-03-28 16:49

    لعل أحد أسباب ارتباطي بهذا الكتاب هو فقر تجربتي في السفر .. وتشوقي الدائم إلى ركوب الطائراتوأن أجول العالم دون أن تشغلني فكرة الرجوع إلى الأرض !أنيق إبراهيم نصر الله في عرضه اللطيف لكتاب في فصول لا تُثقل على القارئ بل تجعله متشوقاً لأن يطول كل فصل أكثر مما هو عليه ! سيرة ذاتية عن الرحيل .. النقطة الأولى كانت من المخيم .. ومنه إلى بلاد العالم .. يترك فيها بذور القصائد ويرحل .. كما في كل مرة .. " من كان يصدق أنني سأصل إلى أي مكان بعد أن تخلّـ الحافلات عن أحلامي الصغيرة ولم تحملني الطائرة الأولى إلا إلى الصحراء " شدّني أسلوبه الرقيق .. وشدّتني روح الكتاب الطيبة " هكذا أقترب من الكتب " ومن كان يحب السفر والأدب والشعر والتعرف على المدن والشعراء ورفاق الطريق فليقرأ هذا الكتاب .. للتحميل : http://www.4shared.com/office/XMp0Qdo...?

  • Sara Alhooti
    2019-03-21 17:46

    ..أقل من عدو أكثر من صديقسيرة ذاتية كتبها الشاعر والروائي الفلسطيني إبراهيم نصر اللهبـ لغة بسيطة .. رائعةملئية بـ الأحداثوبعض أشعارهوسيرته الطائرة حيث يحكي عن سفره الـ لامتوقفالذي ساهم كثيرا في انضاج تجربته الروائية والشعريةكتاب يستحق ان يُقرأصادر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر

  • Nada EL Shabrawi
    2019-04-03 19:00

    ابراهيم نصر الله مش بيكتب ، ابراهيم نصر الله بيطير و خلاني اطير معاه ف السيرة الطائرة :)

  • أسيل
    2019-04-16 21:45

    الاشجار التي تتركها وراءك لن تتبعككل رحيل في البعيدلا تكتشف به داخلاًلا يكون رحيلاًأبعاد المكان على ابراهيم واضحة جلياً وأشبه بما نسميها تأزم المكانبحبه ونهمه للاستكشاف والضياع في اماكن بعيدة وقريبهسواء اكان يعرفها ام يجهلهافالضياع فيما لا تعرف فيه اكتشاف لنفسكوفي سرده وضياعه في تلك الامكنة يدخل قارئه لهذه الامكنة وادباءهاومعالمها وكيفية تعامله معها.." الضياع مختلف دائماً... كم تود ان تضيع فيما لا تعرفه وتحبه لتكتشفه وتكتشف نفسك.. كم تخشى السير في طريق اخر تعرفه وتعرف هدفك الصغير فيه تماماً لكنك لا تجرؤ على السير فيه وحيداًتحتاج لغة روحك الخاصة كي تضيع كما تحب وتخشى افتقادك للغات حين تذهب لضياع تخشاه"الطريق الذي لا يؤدي اليكلن يصلالنهر الذي لا يصب فيكناشفوالدمعة التي لا تذرف عليكبلا عينين

  • Amal Fahad
    2019-04-09 16:54

    لا يوضّح هذا العنوان أنها سيرة حقيقية, أي سيرة ذاتية قصيرة غير منظمة لكاتبها إبراهيم نصر الله, هي سيرته حقاً ولكن ليست سيرة لحياته كلّها, بل هي سيرة لرحلاته, هي سيرته أثناء تنقله بين الدول لإلقاء الإمسيات, للعمل, للندوات والتكريم, إذاً هي سيرة طائرة.تُذكّرني بشكل كبير بكتاب رأيت رام الله للبرغوثي, تذكرني بها بطريقة حديثه عن كل الأشخاص كحديثه عن الرفاق, الرفاق المشتركون الذين لا يحتاجون تعريفاً خاص, الأمر كان مُربكاً ويثير الضيق مرات, ولكن فيما بعد أستمرئته, بل أحببته أخيراً. يحكي بسهولة, يحكي كما أنه لا حدود بيننا, نقرأ ولا نحتاج للتوضيح, نقرأ بمتعة لا مثيل لها.أخيراً, أظنُّ أنه كان من الأفضل بالنسبة لي على الأقل أنني قرأت له سابقاً كتاباًأو أثنين, لا أنصاف كتب ومقاطع أشعار, كان ليكون أسهل بالنسبة لي وأجمل بالتأكيد.أول قراءة للكاتب, وبداية لمسيرتي مع كتبه.

  • halah abu alrob
    2019-03-21 19:04

    وحدهم الذين عاشوا ربيعهميتأملون الخريف بابتسامه....احد الاعمال التي اعطتني الكثيير ... وكعادته ابراهيم نصر الله هو القادر على اعادة شغف القراءه بعد وعكة ادبيه ياخذك بهذه السيره الجميله الى الاقاصي وتحمل معك خبره لا يضاهيها شئ ...علمني الكثير والى الان هذا الكتاب هو اقرب الكتب الى قلبي ومن الكتب التي طالعتها روحي قبل عقلي ويبقى ابراهيم نصر الله من اجمل الادباء ... حفظه الله

  • ليلى المطوع
    2019-04-14 17:52

    مع احترامي له لكن 294 صفحة يتكلم عن مدى اعجاب الغرب في قصائده وعدد حضور حفلاته ونجاحها واعماله المترجمة والنساء المعجبات بشعره والتضخيم في نفسهما عجبتني السيرة وتوقعتها تحكي عنه اكثر وبصورة اجمل لذلك نجمة للغة نجمة للقصائد المنثورة ونجمة للكاتب

  • Alassmaa
    2019-03-20 19:58

    أول كتاب أقرأه لإبراهيم نصر الله، وأظن أنه سيكون أروعه ! كيف تقرأ كتاب وتحاول أن تكون بطيئا في قراءته قدر المستطاع حتى تستمتع بصحبته بأكبر قدر ممكن ! لا كلام عندي لوصف روعة هذه الحكايات الواقعية المذهلة !! سيدي إبراهيم نصر الله متى سيسمح لي القدر أن أقابلك في " طائرة " :) !

  • Sarah Daiban
    2019-04-07 14:49

    انتهيتُ منه ، أشعُر كما لو أنّي ودّعتُ شخصًا عزيزًا !

  • Ashraf Ali
    2019-04-10 14:43

    كتاب حائر بين سيرة ذاتية وأدب السفر مواقف إنسانية عديدة تحدث للشاعر والروائي ابراهيم نصر الله أثناء رحلاته المختلفةاحببت الكتاب جدا واحببت المؤلف أيضا

  • فاطمة زيد
    2019-04-08 18:48

    كعادة ابراهيم نصر الله يجعلك تستجمع الحواس لتغرق في القراءة دون الإحساس بعداد الزمن ،هي سيرة طائرة ، حملتنا معها في المطار لنجلس متألمين مع الفلسطينيين الذين بين هنا وهناك .. فلا هنا عاد لهم ولا هناك أعاد ما سُلب منهم ..هي سيرة طائرة ، طرنا معها في الطائرة لنراقب مشاكسة الأطفال إثر نوم البشر ، ومحادثة الغرباء لسبر أغوارهم ،هي سيرة طائرة ، تنقلنا معها في مدن عديدة ، أبصرنا بنايات ، غابات، شجر، زهر، جبال، وأهم من ذلك.. أهل المدينة !استمتعنا بالأمسيات ، كأنا إحدى الحاضرين الذين خصص لهم الشاعر قصيدته ، لنتذوق الشعر سحراً يتوغل في أعماقك حد الغرق ..هي.. حوار القضية ، وانبجاس لغة ثالثة بين مختلفين ..وهنالك الكثير..الكتاب رائع بلا شك ، مع تحفظي الشديد لرأي ابراهيم نصر الله تجاه التيارات الإسلامية وتبنيه للفكر التنويري^_^

  • علا عنان
    2019-04-17 18:49

    يأخذك الكاتب إبراهيم نصر الله في رحلة تدور معظم أحداثها في بلاد بعيدة, سافر إليها حاملا أبيات شعره وقصائده ليلقيها على مسامع قراء من جميع أنحاء العالم .. بوصفه للمدن التي حلّ عليها ضيفا, يرسم لك صورة بديعة تكاد تكون إعلانا سياحيا لكل مدينة من تلك المدن.للشاعر عينٌ مختلفة, يرى بها الناس والأماكن بطريقة فريدة ممتعة لا تشبه أي وصف عادي.الكتاب هو سيرة إبراهيم نصر الله, يروي قصصا عن نفسه وعن المخيم وعن كونه فلسطيني .. لا يسرد تاريخه الشخصي بطريقة مركزة على ذاته كعادة السير الذاتية, وإنما تجد فيها حضورا قويا للناس الذين قابلهم ولكلمات قصائده, وللطريقة التي ولدت بها بعض رواياته.لا أنصح بقراءته إلا في حال كنتَ قد قرأت عددا لا بأس به من أعماله الروائية والشعرية.

  • Eslam Ahmed
    2019-04-18 20:03

    أول قراءة لي للرائع إبراهيم نصر الله, السيرة الطائرة هي سيرة من نوع مختلف فهو يتحدث عن البلاد التي سافر إليها ومغامراته في كل بلد بصورة مختصرة .دائماً وأبداً صورة فلسطين تحضر إلى عقل إبراهيم , فهي القضية الأم .

  • Asma Adnan
    2019-04-07 19:39

    تألّمت كثيراً عندما قرأت حياة هذا الإنسان العظيم، المتواضع والبسيط جداًتنقّلاته وبُعده عن أرضه ووطنه .. أسفاره ومقابلاته لم أتخيّل أن إبراهيم نصر الله شفّاف ورقيق لهذه الدرجة .. هذا الإنسان الذي كتب سلسلة الملهاة الفلسطينية الأحبّ والأقرب إلى قلبي جداً! حديثه ممتع وقصصه ومواقفه مؤلمة .. وسرده الرائع الذي لا أملّ منه أبداً ..

  • Fadeela
    2019-04-09 18:38

    الكتاب بإختصار يحتوي على مقالات تحمل عنوانين مختلفة لكن كل مقالة بدون إستثناء تتكلم عن كولومبيا كفكرة عامة وعن دول أخرى كفكرة فرعية . ال ٣ نجوم وضعتها لأَنِّي توقعته أكثر إثارة لم أكن أتصور بأنه الكتاب أكثر ما تحدث عن أمسيات في كولومبيا وعن هذه البلد أكثر من غيرها من الدول الأخرى ومن الواضح إعجاب الشاعر بهذه الدولة