Read باب الشمس by إلياس خوري Elias Khoury Online

باب الشمس

في "باب الشمس" يمضي إلياس خوري بسرد مسيرة المطر والموت والوحل، تهجير ومخيمات وأناس يلحمون بالحياة... يحلمون بالوطن ولكن نهيلة تقول لن يكون هناك وطن قبل أن نموت جميعاً... والآن ماتت نهيلة ومات ذاك المريض وماتت شمس، شخصيات ثلاث تطوق بأبعادها الإنسانية الفلسفية أحداق الأحداث، تلفها بصمت بليغ، لم يترجم معانيه سوى دموع المآقي والمطرالنيل والفرات...

Title : باب الشمس
Author :
Rating :
ISBN : 3438245
Format Type : ePub
Number of Pages : 528 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

باب الشمس Reviews

  • فـــــــدوى
    2018-11-01 12:30

    "نحن لم نعرف فلسطين إلا بعد أن بدأنا نفقدها""نحن فلاحون لا نعرف العشق"ملحمة جديده تحكي في واقعية شديدة مأساة الشعب الفلسطيني ..بين قصتين حب في زمنين مختلفين ...ترمز كل قصة منهما لكم التغيرات التي طرأت على هذا الشعب ...القصة الاولى قصة زواج تقليدي ...حدث في زمن ما قبل النكبة بين يونس و نهيلة التي لم يحبها إلا عندما بعدت بينهم المسافات و كأن ألياس خوري يرمز لفلسطين التي ما عرفها أهلها و أحبوها إلا بعدما ضاعت ...نهيلة التي حملت عبء أسرتها وحدها و أكتفت بحظها من السعادة المسروقة في باب الشمس ...المغارة الجبلية حيث كانت تلتقي بزوجها الذي أختار طريق النضال ...بدون أن يعرف للوطن معنى ...ولكنه كان يعلم جيداً مذاق البرتقال ...و أشجار الزيتون ..ودجاجات أمه ...من أجلها ناضل في البداية ...ثم أحب الارض و عشقها عندما أصبح الطريق الوحيد للوصول إليه هو التسلل ...وأحب زوجته عندما أصبح لقاءاته المتفرقه البعيدة بينهما تحتاج الى مغامرة...قصة الحب الأخرى ..كانت قصة مطروده ...لاجئه ...نشأت في مخيم ...تكالبت عليها الخيبات ...لم تعرف الاخلاص ...لتتابع الصدمات ..العلاقة هنا بين خليل وشمس هي علاقة غير شرعية ......بينما علاقة يونس ونهيلة شرعية ...وكأن الكاتب أراد الاشارة لعلاقة كل جيل بأرض نشأته...والرابط بين القصتين هي أم حسن القابلة المرأه التي لا عمر لها ولا أولاد وفي الوقت ذاته هي أم للجميع..وجدت تلك القابلة في طريق الرحيل ذلك الرضيع خليل و كفله يونس فكان له أب روحي ...دراية يونس بالعالم قليلة ...كان دوما يلوم نفسه قائلاً""والله لم نحارب الآن نقول أننا حاربنا, وإن فلسطين ضاعت لأن الدول العربية خانتنا. هذا غير صحيح, فلسطين ضاعت لأننا لم نحارب. كنا كالمجاذيب نحمل بنادقنا وننتظرهم في قرانا, وعندما يأتون بآلياتهم ورشاشاتهم الثقيلة وطائراتهم, ننهزم دون قتال" بينما خليل كان أكثر علماً لكنه بعد لم يخرج من عباءة الجيل القديم ...لازال يحيا في قصى حب يونس ونهيلة وقصة عشق جيل لم يعرف وطنه حقاً إلا بعدما فقد

  • بثينة العيسى
    2018-10-20 14:33

    رواية استثنائية من حيث الثيمة والمعمار. مكتوبة بصدق. تحفر عميقًا في الأسئلة، تتلمّس الحقيقة القابعة تحت طبقاتٍ من الكلام. ومكتوبة بلغة قديرة لا تشبه إلا نفسها. تحتاج قارئًا صبورًا.

  • Ahmed Oraby
    2018-10-23 12:57

    حسنًا، يوجد مثل شعبي يقول: الحلو لا يكتمل أبدًاوهذا المثل ينطبق تمامًا هنا على هذه الروايةكان من الممكن أن تكون هذه الرواية من أجمل ما قرأت هذا العامأو على الأقل من أجمل ما قرأت عن فلسطينلكن الكاتب أبى تمامًا إلا أن يفسد فرحتيبداية من القصة الجميلةوأسلوب الكاتب الرائعوطريقة سرده لأحداث الروايةفلك أن تتخيل أن تقرأ رواية، كان بطلها وراويها شخصية وحيدة تحكي لك فيما يزيد عن الخمسمائة صفحة، قصة بلد، بل وطن بل عالم كامل، وقصة عائلة مشتتة ما بين لبنان وفلسطين بقراهمهذه القدرة على الحكاية لا يتملكها إلا رجل عظيم ومتمكن تمامًا من أدواته وأساليبهولكن، ليت الكاتب كان قد اكتفى بكل هذا وفقطولكنه أصر إلا أن يخرب معالم الرواية الجميلة، بمشهد أو أكثر فقط، لولاهم كان يمكن أن تكون من أجمل الروايات وأكثرها براعةفبداية من الألفاظ العجيبة التي ما توقعت أبدًا أن أقرأها في كتاب، يصنف على أنه عمل أدبي، ومرورًا بالمشاهد الجنسية العديدة والمفصلة تفصيلًا تامًا مملًا وبجحًاوصولًا للأريحية التامة عند الكاتب أثناء سرده مثل هذه الأحداث، وكأنها شيئًا معلومًا ومعتادّا مثلًأأنا أرى، أنه لا مبرر أبدًا لأن توجد مثل هذه الألفاظ في أي عمل أدبيأنا لا يهمني رغبتك في أن تنقل لي عالم الواقع الذي تعيشهحقيقة أنا يكفيني قذارة الواقع الذي أعيشه، ولا أرى نفعًا في نقل هذا العالم إلى عالم الأدب، فكيف يكون هذا أدبًا إذن؟قد تكون هذه رغبة صادقة من الكاتب، أن يحاول نقلنا إلى عالمهمولكن لا، أنا لا أعتقد أن هذا قد يكون عالم أحدهم أبدًا. لا أستطيع أن أتقبل أو أستسيغ مثل هذه الفكرة، أبدًاعامة الرواية جيدة جدًا، وما زلت أراها من أجمل ما قرأت، إلا أنها كان يمكن أن تكون أجمل كثيرًا لو تلافى الكاتب هذه النقطا المحددة القليلة.للأسف التقييم جاء ظالمًا كثيرًا، فالرواية، حقيقة، كانت خلوًا من أي عيوب أخرى، فأنا مثلًا لم أشعر بأي ملل خلال قراءتي لما يربو على الخمسمائة صفحة، والقصة كانت ميلة جدًا ومشوقة، لم أستطع أن أتركها كثيرًا شوقًا لمعرفة نهايتها، وكانت حقًا جميلةولكن لا أستطيع منحها أكثر من الثلاث نجوم تبعًا لأفكاري وحكمي على الروايةعامة الرواية جيدة جدًا وتستحق القراءة.شكرًا هبة للترشيح.

  • Sue
    2018-11-04 10:58

    How to begin this review has been my quandry and has held me back til now. This book is not an easy read for many reasons. The story twists and turns, moving back and forth through the years between 1948 and the establishment of the state of Israel and the simultaneous dislodging, destruction of Palestinian lives, and the late 1980s in displaced Palestinian camps in Lebanon. It has been called a Palestinian Odyssey.To say it is not an easy read is not to say I didn't like this book or appreciate it. In fact, once I grew to understand it's style or process, I think I began to appreciate it more. For me, the moving back and forth through time along with the shifts in narrative voice began to represent the fractured lives of the Palestinians who once called Galilee home.The principal narrator is Khalil, a nurse/doctor who is tending to his hero, Yunes, who has slipped into a coma after suffering a stroke. Yunes is of an older generation, a man who "spent years after this first great disaster, the 'Nakba', trying to draw a line between the dead and the living." p178 (The Nakba, or catastrophe,is explained by the author as the "massive expulsion and exodus in 1948 of 750,000 Palestinians). Much of the narrative continues this same task of trying to draw a line between living and dead, hero and villain, sanity and insanity,victor and victim.Just as we see around us today, there are no easy answers, there are only themes: loss, love, redemption, hope, madness, escape, hate, fear, many more. "You said you understood the meaning of the word countryafter the fall of Sha'ab. A country isn't oranges or olives, or the mosque of al-Jazzar in Acre. A country is fallinginto the abyss, feeling that you are part of the whole, and dying because it has died. the villages fell, and weran from one to another as though we were on the sea jumping from boat to another, the boats sinking, and us with them. No one was able to conceive of what the fall would mean, and the people fell because everything fell." p193The Nakba was followed by a wandering life of internal and external exile, yearning to return to these small villages, rejected by neighboring countries, more death and destruction, more falling in love and starting family. Also more thought about what is truly happening. "We, too, killed and destroyed, but at that moment I sensed the banality of evil. Evil has no meaning, and we are just tools. We're nothing. We make war and kill and die, and we're nothing---just fuel for a huge machine whose name is War." (p276)And regarding the Holocaust: "You and I and every human being on the face of the planet should have known and not stood by in silence, should have prevented that beast from destroying its victims in that barbaric, unprecedented manner. Not because the victimswere Jews but because their death meant the death of humanity within us.The Palestinians live for the land that WAS their home. "...is memory a sickness---a strange sickness that afflicts a whole people? A sickness that has made you imagine things and build your entire lives on the illusion of memory?" p336 "Do you believe we can construct our country out of these ambiguous stories? And why do we have to construct it? People inherit their countries as they inherit their languages. Why do we, of all the peoples of the world, have to invent our country every day so everything isn't lost and we find we've fallen into eternal sleep." p381This book is an elegy for a lost way of life, a song of mourning with an edge of hope shown in continuing life of the younger generations but they are spread now around the world. Khoury has Khalil say near the end of the book, "Poetry, my son, is words we use to heal our shame, our sorrow, our longing. It's a cover, The poet wraps us up in words so our souls don't fall to pieces. Poetry is against death---it's both sickness and cure, the bare soul and its clothes." p511I feel a bit inadequate in the face of reviewing this work...it's so large. I've tried to give a flavor of all that is in it. I've rated it 4 to 4.5 rather than 5 because of my initial difficulty in relating to the form of it all. Once I did, however, I found that this flowed. At some point I may change it to 5, difficult to say.As I'm writing this review, I also realize that terrible fighting is happening again among these same peoples. The cycle of sadness and death continues.

  • Amal .
    2018-11-18 14:48

    باب الشمس سيرة الموت والتهجير والمخيمات وأناس يبحثون عن الحياة ويحلمون بالوطن حيث لاوطن رحيم ولاحلم. الرواية لن تُحرق أحداثها وإن رويتها كاملة لأنها معروفة سلفاً من "التعتيرة الفلسطينية إياها" إلى ما نراه اليوم وكل يوم على شاشات التلفزة. من أين ابدأ الحديث عن الرواية؟ من التواريخ؟ أم من الأشخاص؟ وإن أردتها تاريخياً فمن أين أبدأها؟ من ثورة فلسطين الكبرى عام 36 أم من إعلان اسرائيل عام 48 والتهجير الفلسطيني أم الحرب الأهلية؟يبدو الحديث عن الأشخاص أسهل .. عن رجلين وامرأتين ينتميان لجيلين مختلفين تدور حولهم الحكاية, من الأربعينات "نهيلة ويونس" إلى الخيبات المتلاحقة من السبعينات إلى التسعينات "شمس وخليل". في الرواية يستلم خليل زمام الأمور ويدير الحكاية كما يشاء بجانب خليل المسجى على سرير فيما يشبه مستشفى في مخيم شاتيلا. ولأن النوم أطول ما يكون عند يونس فلم يتوقف خليل عن سرد حكايته وحكاية يونس نفسه وحكاية فلسطين التي يحاول لم شتاتها في كلمات: " كان سميح لا يتوقف عن ترديد حلمه بكتابة كتاب لا أول له ولا آخر، ملحمة كان يقول، ملحمة الشعب الفلسطيني، وسيبدأه برواية تفاصيل الطرد الكبير عام 1948. قال أننا لا نعرف تاريخنا، وأنه يجب جمع حكايات كل قرية كي تبقى القرى حية في ذاكرتنا. كان سميح يحدثني عن نظرياته واحلامه، ولم أكن املك شيئا ارويه له. بلى، اخبرته عن قريتنا، وحكايات جدتي، وموت أبي واختفاء أمي ."بين جيل يونس الذي ذاق طعم برتقال الوطن إلى خليل الذي يشتهيه ولا يكاد يقترب منه, خوفاً أو حباً. من الأول, يجب أن نحكي الرواية من الأول كما أعتاد يونس أن يحكي كل شيء من الأول, من بداية حياة يونس الأسدي التي كانت يوم أن ألتحق بالثورة الفلسطينية الكبرى وهو لم يتجاوز الرابعة عشرة وما عرف من العلم إلا سلاحه والقرآن. ألتحق بالمقاومة الشعبية وشهد بعينيه خيبة جيش الإنقاذ العربي الذي انتظر طويلاً أوامراً لم تأتي, ورأى فلسطين تضيع وأهله يشردون واضطر للرحيل إلى لبنان والتسلسل بين الفينة والأخرى لرؤية أطفاله الذين لن يراهم سوى مرة واحدة. وانتهى به الأمر لاجئاً في مخيم شاتيلا في لبنان يراقب سقوط أصحابه الواحد بعد الآخر وانهيار المقاومة. وتتغير الأجيال من جيل يونس لخليل الذي لم يعرف وطناً سوى المخيم وكان من الواجب عليه أن يبدأ حياته مجاهداً حتى فقد إيمانه بالجهاد. قاد الجيل الأول رحلة الرحيل فيما قرر الآخر أن يبدأ رحلة العودة وبينهما تدور العذابات والبطولات والخيبات. لكن خليل وعلى عكس يونس كان يعرف الحقيقة جيداً ويعرف كيف ضاعت فلسطين: " والله لم نحارب الآن نقول أننا حاربنا, وإن فلسطين ضاعت لأن الدول العربية خانتنا. هذا غير صحيح, فلسطين ضاعت لأننا لم نحارب. كنا كالمجاذيب نحمل بنادقنا وننتظرهم في قرانا, وعندما يأتون بآلياتهم ورشاشاتهم الثقيلة وطائراتهم, ننهزم دون قتال". عاش خليل في شاتيلا وشهد مجزرتها وحتى تم إقرار طرد منظمة التحرير الفلسطينية إلى تونس أو اليمن سنة 82م تحت رعاية إسرائيلية لكنهما -خليل ويونس- وحدهما بقيا في لبنان ورفضوا الرحيل. حتى كانت سنة 94 م وأسقطت الجلطة يونس أرضاً ليتحول الأب إلى ابن والإبن إلى أب وتبقى الرغبة الأخيرة بدفن يونس في الجليل ليموت كالأبطال في وطنه لا أن يموت مسجى على سرير في بلد آخر وحيداً ولاجئاً في مخيم.المرأة الفلسطينية كانت حجر الأساس في الرواية. نراها في علاقة يونس بنهيلة لتبدو أشبه للحكاية الملحمية, ذلك الحب الذي لم يبدأ إلا بعد سنين من الزواج أي بعد عام الخروج الكبير في الـ48 وهجرة يونس للبنان. فصارت نهيلة الزوجة والأم والحبيبة والأرض التي يشد رحاله إليها كلما قتله الحنين هناك إلى باب الشمس مغارة الحب التي تحفظ ما بقي من نور فلسطين ليستدل إليها يونس. ومن باب الشمس تنجب نهيلة أطفالها السبعة ومن باب الشمس يكبر الأمل الفلسطيني الكبير .. أمل العودة. لكن تنتهي الأحلام وتكون فلسطين كبش الفداء وتضيع ويضيع الفلسطينيين في حرب لبنان الأهلية وتلاحقهم المجزرة تلو المجزرة .. يتراكمون في المخيمات ويحلمون بالهجرة ويتسابقون إليها إلى تونس, الدنمارك, أمريكا أو أي مكان آخر يستطيعون فيه العيش بأمان. ويبقى ليونس الصور, صورة نهيلة الكبيرة وثلاث نهيلات صغيرات ولدن في دير الأسد وعاش مع الصور "فالتلفون لا يسمح يا ابني، ماذا تقول في التلفون؟ في التلفون لا تقول سوى اشياء عامة وصيغ جاهزة. كلام التلفون لا ليس كلاماً". بالمقابل كانت هناك شمس, قصة خليل وشمس من حب الوطن لحب المخيمات, الحب الخارج عن إطار الشرعية المحاط بالإنتظار و الإلتباس والخيبات. شمس هي صورة فلسطين الآن .. فلسطين التي تحب الحياة وما زالت تطعم أبنائها من زيتونها , فلسطين التي نبذها أهلها وتقاذفوفوها بينهم, شمس الوطن المطعون من أهله, شمس بعلاقاتها المتعددة التي جعلوا شرفها مستباحاً ليتقرر قتلها بيد الجميع فيضيع دمها.الرواية تنتقل ببساطة من الحلم والحياة والفدائية إلى الاستسلام والهجرة والرغبة بالمحافطة على سقف فقط لا أكثر في مخيم حقير على حدود دولة تحرمك حتى تحصيل لقمة العيش لأنك "فلسطيني".. فلسطيني يجب عليك أن تكون تحت مظلة منظمة أو تنضم لفصيل وإلا عليك أن تواجه الموت أو الإنتحار. فلسطيني لا تؤمن بكلمة الغد. قد يكون أجمل ما يميز الرواية الواقعية الصرفة والسرد المتكرر للعادات والتقاليد الفلسطينية من بساتينهم إلى أفراحهم. كتب الرواية إلياس الخوري والذي كان سابقاً أحد أعضاء منظمة فتح وأخرجت الرواية دار الآداب ببيروت عام 1998 م, تقع أحداثها بين 527 صفحة.

  • Kris
    2018-10-30 08:47

    This is a beautifully written novel, in which Khoury draws inspiration from stories he heard from Palestinians in refugee camps. The stories are told from the perspective of Khalil, who is a close friend, almost a son, to Yunes, a Palestinian freedom fighter who is in a coma, a result of a massive stroke. Although others have given Yunes up for dead, Khalil sits vigil by his hospital bedside and recounts stories, in an effort to make sense of their lives, and to make some contact with Yunes.The novel is written as stream of consciousness, with Khalil often telling different versions of the same stories. He goes back and forth over time, and grapples with the instability of memory and questions of motivation and identity. Although the novel's style requires patience from the reader, I thought it beautifully represented the instability of truth and reality in a refugee camp. He also shows again and again the fervent desire to return home, and the impossibility of that.Also of interest to me were Khoury's representations of women. He depicts them as strong, and provides vivid examples of the weight they have borne under exile. Recommended for anyone interested in the Palestinian experience in exile, and for readers who are interested in the instability of memory, and in the role of stories in creating identities.

  • إيمان
    2018-11-19 12:36

    ما بين رجل شبه ميت و آخر شبه حي مونولوج طويل جدا عما كان و عما لم يكن في حياة طويلة من شتات ما بعد النكبة… ،تتعدد الحكايات و تتداخل في ما بينها، تنتهي واحدة لتبدأ أخرى يتوقف بعضها ثم يستأنف من جديد… شبكة معقدة من الحكايات، العلاقات و الشخصيات فيما تبقى الصلة المشتركة التهجير، المعاناة و حلم العودة. فكرة الرواية فريدة من نوعها ككل و لكن السرد الروائي لم يخلو من بعض الهنات فعلى سبيل المثال حجم الرواية في حد ذاته : كان هناك الكثير من التكرار و الثرثرة التي لو تم تجنبها لما أثقل الكاتب على القارئ بهذا الشكل… أيضا كان من الصعوبة بما كان تتبع كل تلك الأسماء رغم أن بعضها كان هامشيا… نقطة أخرى أيضا ألا و هي وصف العلاقات الحميمية بالتفصيل… ماذا أضاف ذلك للرواية؟… لا شيء البتة بل أراه استنقص من قيمة القضية التي تطرحها...تمت16/01/2018

  • لين سرسك
    2018-10-28 09:41

    تلكَ التفاصيلُ كلّها هيَ البلاد ..هو "طنجرة الكوسا " الموقَد تحتَها إلى الآن ..هوَ جرّةِ الفخّارِ في بيتِ أمّ حسَن , هوَ "الفوارة " والشّجرةُ التي تحرُسُ المكان .. هي هذهِ الجماداتُ حينَ انداحت فيها أرواحنا ,اللحظة الفارقةُ بينَ الحقيقةِ والوهم , الحقيقة التي كانت , والوهم الكائنُ والحاضرُ وربّما الذي سيكون .. هل أشعرُ أنّ الزّمنَ تجمَد ؟ أجل أشعرُ .. منذ طفولتي وأنا أحسّ في ذاكرتي الذهنيّة أن ثيابي علِقَت بخشبِ البابِ النافرِ , وانّني حبِسثُ هُناك ! وانّني أنتظر , انتظرُ حلُما على شكلِ حياة , من تلكَ البلاد \ما تفعَلُه روايةٌ عن فلسطين , بهذا الزّخمِ الهائلِ من الذكريات بلاجئةٍ من الجيلِ الرّابع ؟ ستحسمُ الأمرَ فيما يتعلّقُ بالوطنِ الوهمِ المتخيّل \ ليسَ افتِعالا انتمائيَ , وحنيني الطّينيّ الذي يتلبّسني لتلكَ البلاد , التي لم تعلّمني أكثرَ من أنّ التاريخَ توقّفَ عن إنجابِ أناسٍ حقيقيّين , وأنّني حتّى اللحظةِ محضُ وَهم ! وأنّ الفكرةَ في قلبِ الشاعرِ هيَ الوَطن .. وأنّ الخيالَ الذي يستجلبُ رائحة يافا , هوَ ظلّ يافا \هوَ الحبيب الذي اشتهيتُ ان يرسلَهُ البحر بركاتٍ لأجلِ جدائلَ عفّنها الانتظارُ والقلق ..فلسطينُ الحقيقة الوهم .. على الوطنِ أن يُتَنفّسَ ويؤكَلَ ويُشربَ ليصيرَ اللهاثُ خلفهُ مبرّرا وصادقًا ..بابُ الشّمس .. رائعة , رائعة .. أكثر من رائعة

  • Maha
    2018-11-15 14:50

    هناك مرض أصاب الرواية العربية، والكتاب العرب وهو إستخدام الألفاظ الخارجة ووصف كل مشهد وصف دقيق ، سواء بحاجة لهذا أم لا.السؤال هنا، رواية كهذه عن فلسطين واللاجئين، ما حاجتي لمعرفة تفاصيل علاقة البطل بشمس وما كانا يفعلانه!!للأسف، مثل هذه المشاهد تفسد متعة الرواية، تجعلني أتردد ألف مرة قبل ترشيحها لشخص، سيقول لي البعض ان هذا الأمر طبيعي ولكنني لا أراه كذلك عندما تحشر التفاصيل هذه بحاجة وبدون.بعيدًا عن هذا الموضوع، الرواية رائعة، السارد ومن خلال جلوسه بغرفة واحدة إستطاع إخبارنا ألف قصة من فلسطين، الكاتب كان هدفه الحديث عن أكبر عدد ممكن من القصص المختلفة والتي توثق النكبة.والأمر الجديد هنا ، وخصوصًا في الرواية العربية، صورة اليهودي الضحية ( اللبناني الذي أجبر على الهجرة لفلسطين لانه يهودي)، وبنفس ذات الوقت تبنان بعض اليهود العرب على أنهم عنصريون جدًا.بالنسبة لي، هذه أفضل رواية لكاتب غير فلسطيني عن فلسطين. الكاتب ، يجعلك تعيش النكبة كاملة، يجعلك تشعر بأغصان البرتقال التي جلبتها العجوز من فلسطين، والورود، يجعل تشعر انك مع الفدائيين تحت الرصاص.

  • Tim
    2018-11-20 11:43

    There is a point where Elias Khoury speaks through his character Khalil about the difficulties of writing. Khalil says to the comatose Yunis that words “come apart” when you write them down, and revert to symbols, cold and lifeless. I encounter this all the time when I write, and more so recently it seems. Language is an imperfect form of communication, and at some level everything is symbolic, no matter how definitive or specific we attempt to make our speech. Receiving or interpreting symbols and language is a highly subjective process, and the best forms of communication are those that are perhaps not so specific - that leave some rounding of the edges: parables, myths, stories. Yunis is a symbol as Khalil says to Dr. Amjad, a symbol for Palestine and a symbol for the dismantling of the hero myth. The interplay of these ideas in and around Khalil and the stories he tells becomes a commentary not only on the empirical reality of occupation in Palestine, but also on universal truths pertaining to life, identity and purpose. How do we define who we are in our deepest internal essence? What does it mean to have an identity? Khalil talks about “becoming a number” as the biggest fear, and further how the Palestinians are destined to be forgotten because there is always a bigger calamity to overshadow the previous tragedy. It’s stories that must keep identity alive so that justice has a chance to present itself. If there is no identity, no people and therefore no rights that have been wronged, how can justice ever prevail? This is very much true in many parts of the West where the Palestinian story – in any form – is simply not heard or not listened to, therefore ceasing to exist. The attempt to delineate the truth from falsehood is a major theme here, and this becomes one of the deeper philosophical undercurrents to the novel. First, we must define what is true and what is false. Enter storytelling and the symbol of the hero. Stories give us power, the power to shape our identity and reality at many levels. Khalil constantly “starts from the beginning” in telling stories, with a drive to get closer and closer to his definition of reality – a sense that he wants to clear away myth and focus on the interactions between humans. Khoury’s writing expresses figuratively and literally at times that Palestine is people more than it is land. The Gate of the Sun is the escape from all the political posturing and corruption, the intellectual theorizing about peace, the ineffective international efforts towards reconciliation and solutions, to the deep connections between humans represented most by the love relationships of Khalil/Shams and Yunis/Nahilah. Khoury wants the stories to be specifically human but universally mythical in the sense that the myth points to ultimate truth. The stories he tells here are those he’s actually heard from survivors in the refugee camps. The names are not as important as the identities they contain and the justice they demand. Khalil talks about how the names become confused in his mind, and these stories will give the impression of running together, with a sense of timelessness and elliptical narrative that is so peculiar to anything originating in Arabic. But what is most important here is that the stories are told, and continue to be told. The stories and the freedom to transmit them give life, give existence, provide identity and establishes the foundation necessary for justice.

  • Odai Al-saeed
    2018-10-21 08:38

    انها رواية اشبه بالتراتيل على من هجر ومن استشهد من الفلسطنيين عبرات ودموع بلغة كاتبها رائعة تدخلك في عالم من الحزن لاملنا المفقود الضائع.حصل مترجم الرواية الى الانجليزية الى جائزة افضل رواية مترجمة في بريطانيا لهذا العام

  • Rida Hariri
    2018-10-23 10:45

    لا أعرف ماذا يمكن أن نقول عن هكذا رواية..ربما هي أشبه ما تكون بالملحمة الفلسطينية أو أوديسا الفلسطينيينلكن فيها شيء أكثر قدسيةً,قريب من الإنجيل ربما خاصة في القسم الأول من الكتاب..كان هناك الكثير من الأفكار في رأسي أثناء القراءة,,اشعر بها تبخرت الآن ربما لأنها ليست مهمة تعدد الهويات هذا هل هو نتيجة تداخل الناس والحكايا أم بسبب الضياع؟ ذكّرني كثيرًا بأنغيلوبولوس في يونس\أبو سالم\الذئب\إيليا الرومي وفي شمس\شاهينة\نهيلة..

  • Declan
    2018-11-12 14:30

    "The issue is war, and war has no beginning"."I'm scared of history that has only one version. History has dozens of versions, and for it to ossify into one only leads to death"On many occasions Gate of The Sun reminded me of a religious text (The Bible or Quran). It has the weight, rhythm and repetitions of a solemn text with its invoking of the antecedents; the litany of place-names and its epic descriptions of Palestinian history ( although, paradoxically, it is not an epic in its conception, indeed a lot of major events are referred to without even being described). The structure of the novel is diffuse, there is a loose framework - the narrator, Dr Khaleel, addresses his stories and recollections to a man called Yunis, who is lying in a hospital, close to death - but there is no central narrative. Instead there are a whole series of stories (secular parables, you could say) which seem to occur to Khaleel in a stream-of-consciousness fashion as they move between eras and regions and characters, and between being brutal, beautiful and surprising. When the narrator says that "Yunis saw his life in scattered fragments", it seems a perfect description of the novels structure. What Gate of The Sun is not, is a didactic, polemical account of the post-1948 history of the region. The book is unashamedly pro-Palestinian, but within that viewpoint it is filled with ambiguities. There is an Rashomon-like aspect to some of the stories, with multiple versions of what might have happened on a particular occasion. There is also a mythic quality to many of the stories (with a pinch of magic realism): The 7 Naheelehs; The Man Who Guarded The Lotus Tree; The Ice Worms etc.Gate of The Sun is a book which will try some people's patience because of the many diversions and the sense of irresolution. Just as you are asked to bring some knowledge of the conflicts in that region to your reading of the book, you are asked to bring some of the cohesion too. It's not any easy book to read and, like Proust, it dictates its own sense of time. It can only be read slowly. But I would like to suggest that it is worth your time.

  • Tsung
    2018-10-21 09:48

    This is a fascinating piece of work, with more attention to the style and philosophy than to the substance or politics. While it was a pleasure to read in parts, it was a chore getting through some long rambling sections in between. It is a large book and if it were half its size, it could have been perfect. Overall, I could appreciate the unique way of storytelling but I can see why it would not suit everyone’s tastes.Gate of the Sun is told from a first person perspective. Khalil is not a real doctor, but he comes to look after Yunes, a local hero, in makeshift hospital. Khalil calls him father, but we don’t really know what their true relationship is. In fact, this is what happens with several relationships in the novel in that we are never sure of their true nature. It is pretty confusing for the reader. To add to the confusion, certain characters are referred to not just by their different relationships, but by different names. Even the sequence of events is all mixed up. I think this is intentional by the author. It seems to convey that there is no one true perspective of people or events. History is in the eye of the beholder. If this is it, then it is pretty clever.Once upon a time, a long time ago, there was – or there wasn’t a young man called Yunes.No. I have to start from the place you don’t know, meaning from here, from the end, because the story can only start from its ending.Yunes has various names: Asad, Lion. Asad al-Asadi, Lion of Lions. Yunes, Jonah. Izz al-Din. Abd al-Wahid. But the wise man pronounces All names are pseudonyms – the only true name is Adam.But there is more to the confusion. While the writing suggests that nothing is what it seems, it might be a reflection of the devastation of Lebanon that was going through. How different Beirut must have looked in peace time and in war.You think you’re in the hospital, but you’re mistaken. This isn’t a hospital, it just resembles a hospital. Everything here isn’t itself but a simulacrum of itself. We say house but we don’t live in houses, we live in places that resemble houses. We say Beirut but we aren’t really in Beirut, we’re in a semblance of Beirut. I say doctor but I’m not a doctor, I’m just pretending to be one. Even the camp itself – we say we’re in the Shatila camp, but after the War of the Camps and the destruction of eighty percent of Shatila’s houses, it’s no longer a camp, it’s just a semblance of a camp – you get the idea, the boring semblances go on and on.There are many vignettes within the novel, based on many private interviews which the author conducted. The mini-stories convey a sense of loss, grief and terror. People had lost their homes, their loved ones and their way of life. It is not just the horror of war that is conveyed, but the violence that reigns in man’s heart.The stories are told in a stream of consciousness style, with Khalil having his one sided monologue with the comatose Yunes. Devoid of a central storyline or plot progression, it was a bit of a struggle keeping up with it till the end.Historical events like battles, conflicts, massacres, mistreatment and displacements were mentioned at various points. It was not chronological so as history, the impact was pretty much lost. I had been expecting some kind of a statement about Lebanon or championing the Palestinian cause, but there was none, or else I had missed it. While there is a sense of disenfranchisement of the people, there is very little on the Lebanese or Palestinians as a national or racial identity. In its place were some rather profound insights from Khoury.“Palestine isn’t a cause. Well, all right, in some sense it is, but it isn’t really, because the land doesn’t move from its place. That land will remain and the question isn’t who will hold it, because it’s an illusion to think that land can be held. No one can hold land when he’s going to end up buried in it. It’s the land that holds men and pulls them back toward it. I didn’t fight, my dear friend, for the land or the history. I fought for the sake of a woman I loved.”That’s the problem with the Lebanese war. It entered the world’s imagination pre-packaged as insanity. When we say that its insanity was normal, the same insanity as in any war, our listeners feel thwarted and think we’re lying. Even Boss Joseph’s story – I won’t say it didn’t happen, it probably did, and there may have been worse outrages. The issue isn’t what happened but how we report and remember it.Do you believe we can construct our country out of these ambiguous stories? And why do we have to construct it? People inherit their countries as they inherit their languages. Why do we, of all the peoples of the world, have to invent our country every day so everything isn’t lost and we find we’ve fallen into eternal sleep? Beyond the history, it is about the illusory nature of life. It is a theme which also appears in the works of Naguib Mahfouz. I wonder if it is common in Middle Eastern literature.And finally, while we grapple with the alternative truths of our time,In the beginning, they didn't say "Once upon a time," they said something else. In the beginning they said, "Once upon a time, there was – or there wasn't." Do you know why they said that? When I first read this expression in a book about ancient Arabic literature, it took me by surprise. Because, in the beginning, they didn't lie. They didn't know anything, but they didn't lie. They left things vague, preferring to use that or which makes things that were as though they weren't, and things that weren't as though they were. That way the story is put on the same footing as life, because a story is a life that didn't happen, and a life is a story that didn't get told.

  • kaire
    2018-10-20 15:56

    لا أعرف أين الملاحم والبطولات والتعذيب وكل ما قالوه عن الروايهروايه مليئه بالثرثره المملهضخمها الأعلام وجعلها الروايه التي تتحدث عنالتاريخ والنضال الفلسطينيمع كل إحترامي لكل الذين أعجبوا بالروايهالروايه ممله وبايخه

  • Geoffrey Fox
    2018-11-02 07:37

    "Umm Hassan is dead."These are Dr. Khaleel Ayyoub's first words to his only patient, the legendary hero of a dozen failed wars for Palestinian liberation, in Galilee Hospital in Shatila. But this isn't a real hospital (scarcely any supplies or professional staff), Khaleel is not a real doctor (though he had some rudimentary medical training in China), and Yunis, or Abu Salim, is not a real hero (though famous as "lone wolf" fighter) — and is now probably brain dead. But Umm Hassan, "Mother of Hassan", the licensed midwife who "knew everything," had told Khaleel he had to talk to the unconscious hero to keep his spirit alive. So Khaleel — 40-ish, with no family and only tumultuous memories of his own — talks to his patient for seven months, inventing Yunis's responses,and spinning a thousand and one stories of Yunis' and Palestine's history, from the 1936 Arab revolt on to nearly today. The real beginning was the 1948 war when villagers saw their villages erased and were thrown together as refugees and at least partly, tentatively, re-imagined themselves as "Palestinians," a new-found, widely embracing identity for people who didn't know one another nor even speak the same dialects. Everything since then has been confusion, shifting alliances, dreaming and longing for a past that cannot be recovered and probably never really existed as they remember it. And innumerable wars, against the Israelis, against other Arabs, and against other Palestinins. And alliances. These tales — reworked as fiction by Khoury from his own experiences and his hundreds, or perhaps thousands, of interviews as a journalist in Lebanon —are sometimes stunningly sad, even when funny as the characters contradict one another or even themselves in their uncertain memories, vain boasts and magical thinking. One especially memorable tale recalled by Khaleel is Umm Hassan's very daring return, across Israeli shoot-to-kill defense lines, to what had been her village of El Kweikat, now mostly razed to create a modern Israeli settlement of brick houses. Her old house is one of the few remaining from the old days, and after long hesitation, she tentatively knocks on the door. The woman who opens is about Umm Hassan's age. She surprises Umm Hassan by answering her Hebrew greeting in Arabic with a Syrian accent. Ella Dweik, the current inhabitant, has guessed that this "is" (not "was) Umm Hassan's house, and tells her she had been expecting her, and invites her to sit and have some coffee. She is another victim of uprooting, a Lebanese Jewess who, when she learns that Umm Hassan has come from Beirut, almost screams with envy — she wants nothing more than to return to that city and abandon this desolate patch her husband (an Iraqi Jew) has brought her to in Israel, while Umm Hassan doesn't even know the Beirut that Ella longs for (because poverty and hostility have kept her in Shatila) and could hardly adjust to such a hectic, urban environment, but yearns for her beloved El Kweikat.And many, many other stories, of women who have lost their children, young men who try to adapt as Arabs in Israel, betrayals and ingratitudes, and sometimes just the surprising courage of those who insist on living and protecting what they can of their families. In the end, after 7 months of Khaleel's one-side conversations with the inert hero, he slips out of the "hospital" to fetch photographs from Yunis's apartment, thinking they may help restore him to consciousness — photos of Yunis's long-suffering wife Naheeleh, of his children and many grandchildren, half a dozen of them also named Yunis. He is stopped on a deserted street of Shatila by a woman in black with a black scarf, like the spirit woman who had so frightened Yunis on one of his earlier adventures; she asks him for the house of Elias El Roumi — but Khaleel tells her there is no Elias (a Christian name) in all of Muslim Shatila; she asks for a hotel to spend the night, but there is no hotel in Shatila, either, but she accepts his offer to spend the night in Khaleel's house — a magical encounter where he is fed and touched by the womanhood he has been longing for, but when he awakens in the morning, there is no trace of her. This is the last of the many tales, the character's visit by the unseen Elias El Roumi, Elias Khoury, the author who has from the beginning been hovering around these stories and is occasionally glimpsed, once as the old man El Khouri of the House of Ice, and in other guises. A delightful, marvelous, terribly sad invitation to reflect on and review this whole terrible saga of two peoples, Jews and Palestinians, each unwilling or unable to hear the other's story.

  • Syrian_researchers
    2018-10-25 13:50

    صدرت رواية <باب الشمس> المصنّفة ضمن ٲفضلِ مئة روايةٍ عربيةٍ عام 1998، ليتناول من خلالها الكاتب اللبناني ٳلياس خوري قضايا تتعلقُ بمعاناة اللاجئِ الفلسطيني استنادًا إلى روايات وأحداثٍ جمَعها من اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات لبنان إضافةً إلى مراجعَ تاريخيةٍ مثل نصوصٍ لـ<ٲنيس الصايغ> و <صلاح دباغ>، و العديدِ من الدراسات المنشورة من قبل مؤسسةِ الدراسات الفلسطينية في بيروت. "- ماتت ٲم حسن" أولُ خبرٍ تتلقاه من الراوي خليل مبتدئاً حكاياته التي سمعَها في المخيم، حيث يتبنى المرءُ ذاكرة الجميع، وهو طبيبٌ بلا ٲبوين، ٲخذته القابلةُ ٲمُّ حسن ووضعته بين يديّ <يونس الٲسدي> فشبَّ على قصصِه التي تنبثقُ منها ٲعمالُ الثوار و المتسللين عبر الحدود. ٳلا ٲن يونس ينامُ الآن في غيبوبته مسجّىً على ظلٍّ يتآكلُ كل يوم ليختفي، في مستشفى كئيب يدخله الموتى ٲكثر من الٲحياء. فيصرُّ خليل على سردِ حياة يونس بكل تفاصيلها مؤمناً ٲنه سيستيقظ.. ستحفّزُه حكايا النضال لينتفضَ واقفاً من جديد. متناولاً <نهيلة>؛ تلك الطفلةُ التي ٲُرغِم يونس على الزواج منها و لم يحببها، ٲلا ٲنها ٲصبحت امرٲةً ينكسرُ ٲمامَها فتجبُرُه. وبينما كان المتسللون يقطعون الحدود لفلسطين كان يونس يتسلّلُ إلى فلسطين خاصةٍ به. ليأتي دورُ المغارة في جبال الجليل حيث تنسدلُ الشمس على ثغرِها جاعلةً منها ٲثراً لفلسطين الحبِّ و الجمال. من تلك المغارة بدأ 7 ٲبناء، و من تلك المغارة ٲُولِعَت شعلةُ الحياةُ متساويةً مع نيران الحب. و كٲن الحب لا يتّقدُ ٳلا عندما يصبحُ ممنوعاً؛ فقصص الحب بٲكثرها هي قصصُ استحالةِ الحب! تدور أحداث هذه الرواية في وقت أتقن الكثيرون فيه تمثيلَ ٲدوارِهم حتى نسَوا ٲنفسَهم و صدقوا أدوارَهم الكاذبة، في الوقت الذي أصبح فيه مدلول الحب هو التضحية، ليتمنى الجميع رؤية صورهم شهداءَ معلقةً على حائطِ المخيم، و لكن كيف؟! كيف يمكن ٲن يروا صورَهم هكذا؟ ربما أرادوا ٲن يستشهدوا دون موت! في رحلتك مع هذه الصفحات ستُسٲل كثيراً عن الوطن و معناه فيك. ستُسٲلُ عن تاريخٍ تختلفُ فيه الروايات و مفادُه واحد. قد يقولون لك ٲن الوطنَ هو غصنُ البرتقال الذي اقتطفته عجوزٌ في الـ48 وهي تُطرَدُ من ٲرضِها، والتي وبختك لٲنك حاولتَ ٲن تٲكلَ برتقالةً من الغصن؛ فهذا الغصنُ هو فلسطينُ بالنسبة لها. ليٲتي آخر حانقاً! قائلاً ٲنه يجبُ علينا ٲكلُ البرتقال، علينا قضمُ هذا الوطن، لٲنه ليس تراباً و غصون، بل نحن. ويبقى السؤالُ الذي يتردّدُ منذ عشرات السنوات: هل سنعيشُ على الذاكرة؟ لن تجد جواباً حقيقياً، وبعد الـ48 و الـ67وحرب لبنان الٲهلية سيعلمُ الجميعُ، وسيجيءُ وقت المعرفة. لكن، هل سينطقون؟ في لحظاتِ الوحدة و الانكسار ستخورُ قوانا لنتقاذفُ التهمَ ونبرّئَ ٲنفسنا. ٳلا ٲن التوقف لبرهةٍ سيشرحُ الكثير: هل انهزمنا حقاً؟ "ٳننا لم نقاتل." اقرأ المقال كاملاً من خلال الرابط التالي:http://www.syr-res.com/article/9787.html

  • Samar
    2018-11-13 15:59

    محتاجة وقت عشان اكتب ريفيو بحجم الكتاب, حاليا انا عاجزة عن التعبير, ملحمة فلسطينية عصيّة على الوصف و التحليل, يمكن بعدين اقدر اقيّم, بس اللى اقدر اقوله دلوقتى هو ان نظرتى لحاجات كتير اتغيرت بعد ما قريت الملحمة, بشوف حياة اكبر من حياتنا و نظرتنا الضيقة للاشياء...يبقى السؤال, ازاى الفلسطينيين قادرين على الاستمرار رغم كل ده؟ جرح فلسطينى بحجم الارض المحتلة واكبر, ازاى الناس تعيش بالجرح ده؟ :(

  • Samar
    2018-10-21 08:55

    بدأت في قراءة الرواية يوليو 2010 نسخة إلكترونية، لشدّة ما أعجبتني لم أستطع أن أكملها هكذا ! بدأت البحث عنها ورقية، أردت أن أعيش، أقتبس، وأحاور يونس كما خليل، أتنقل بين المخيمات مع زينب العرجاء التي لم تعد عرجاء ، لأن " الدنيا هيك، لا يكشف الانسان اسمه إلا لحظة الغياب، أي عندما يصير الاسم كفنا، نكفنه باسمه وندفنه" ولهذا استغرقت وقتاً طويلاً في البحث عنها.لا تنتظر أحداث وعقدة في الرواية، فقط اجلس بين الصفحات واستمع، نعم استمع لا تقرأ .. هي الحكاية هيك." كان سميح لا يتوقف عن ترديد حلمه بكتابة كتاب لا أول له ولا آخر، ملحمة كان يقول ملحمة الشعب الفلسطيني، وسيبدأه برواية تفاصيل الطرد الكبير عام 1984. قال إننا لا نعرف تاريخنا، وأنه يجب جمع حكايات كل قرية كي تبقى القرى حية في ذاكرتنا. كان سميح يحدّثني عن نظرياته وأحلامه ولم أكن أملك شيئاً أرويه له. بلى، أخبرته عن قريتنا، وحكايات جدتي، وموت أبي واختفاء أمي "عندما تؤمن بقضية وتتبناها، تبدع.. كيف لو كانت قضيتك .سميح أو إلياس أو أو أو .. كتبوا القصة من الآخر .. لا لا من الأول ؟المهم القصة.

  • Dua'A Al-Kasasbeh
    2018-11-20 09:34

    كم احتاجت هذه الرواية للصبر مني ،، بسبب الظروف كنت أتوقف عن القراءة و في كل مرة أتوقف أنوي أن لا أعود لإكمالها فأعود ،، شيء ما في هذه الملحمة الفلسطينية كان يشدني دائما لإكمالها ،، لا أعرف ربما السبب الأكبر هو ميولي للروايات والكتب التي تتعلق بالموت او بسبب خليل الذي ما إنفك عن سرد القصص على يونس ظناً منه بأن القصص ستمنع عنه الموت ،، تفاصيل الرواية عجيبة يا الله على هذا الكم الهائل من التفاصيل المشوقة و القصص المؤلمة التي اجتمعت في كتاب واحد ،، التي لا تستطيع إلا أن تعيشها بكل حذافيرها بداية ب أم حسن ونهاية ب يونس و نهيلاته ،، كلما انتهيت من قصة تكتشف أنك عدت للبداية ،، متااااهة ممتعة ،، موجعة ،، واقع مرير تتمنى لو كان مجرد خيال .. لم أندم على إكمالها رغم النهاية المؤلمة التي توقعتها ولم أتوقعها ..

  • Leen
    2018-10-28 10:54

    صدق عذوبة وطلاوة هذه لغتها كما قال درويش أوديسة فلسطينية أقل ما يقال أنها رائعة تتكئ على الذكريات:احتلال- نكبة-معاناة-طرد-تهجير-مخيمات -لاجئين-سجون-تعذيب-مقاومة-عشق-خداع-انتقام-وموت،المذابح لا تنسى إلا بمذابح اكبر منها ,مذابح تمحو مذابح ولا يبقى في الذاكرة سوى رائحة الدمالمرأة الفلسطينية كانت حجر الأساس في الرواية كل العشاق هكذا يصيرون حكاية للحب الذي لم يكتمل ,كأن الحب لا يكتمل ,أو كأننا نخاف منه ,أو لا نعرف كيف نخبر عنه ,وهذا هو الأدهى لا نعرف كيف نعيشه كل العشاق ,كلهم عشقوا عن بعدأسفى على زمن يشهد تغريبة جديدة أبطالُها سوريون هذه المرة......

  • Ruba
    2018-11-17 12:56

    قصة الرواية جميلة ومميزةفهي تتكلم عن خليل الذي يصر على أن يروي قصص وحياة يونس هذا الرجل المناضل الذي دخل في غيبوبةخليل ظن أنه بتحفيز وسرد القصص على يوونس وهو في غيبوبته فهو بذلك يساعده على اعادة التشبث في الحياةمجموعة القصص التي روااها قصص حقيقية مؤلمة في غالبيتهافهي تتكلم عن حياة شعب ،، عن نكبتهعن قرى مهجرة وعن قرى دمرت بالكامل على رأس اصحابهامناضليــن ،، ومناضلات ، رجال ونساء وأفال وشيوخ شهدااء وجرحىرواية كل قصة فيها بأشخاصها تحدث عن كل فرد بالعائلة وعن ما حد لكل شخص فيهم وكل قصة تنفع لأن تكون رواية بحد ذاتهااسلوب إلياس خوري في السرد كان مميز ،، ورواية جميلة بكل أقسامها

  • إبراهيم عادل
    2018-11-03 08:30

    مشكلة هذه الرواية الملحمية الرائعة عندي أنه سبقها أعمال كثيرة (عندي) تناولت القضية "فلسطين" والحكايات "الشهداء، المقاومة، الحب والحرب والناس" بطرق متعددة كان بعضها ألإضل بكثير مما يفعله إلياس خوري هناأذكر منهم مثلاً "الملهاء الفلسطينية لإبراهيم نصر الله بأجزائها الأربعة، ومؤخرًا "الطنطورية" لـ رضوى عـاشور . أضيف إلى ذلك أن طريقة السرد عند "إلياس خوري" جاءت رتيبة إلى حد ما وثابتة وتيمات "القصص" الداخلية في الرواية تبدو متشابهة إلى حد بعيد وتكرار بعض المواقف والقصص لم يأتِ موفقًا من جانبه .

  • Huthaifa Alomari
    2018-11-18 13:39

    ليس كل كتاب مشهور بالضرورة كتاب جيدبعض الكتب والروايات تجعلك تعيش مع شخصياتها في كل لحظةبعض الروايات تتأثر وتتفاعل وتتعاطف مع شخصياتهاوبعض الروايات بالرغم من حساسية موضوعها وقصتها لكنك لا تشعر بها ولا تتأثر بالقصة.... باب الشمس هي من هذه الروايات... فبالرغم من أن القصة تدور حول فلسطين ولكني لم أشعر بالقصةالرواية تتحدث عن فلسطين_المخيمات_السجون_الاحتلال والعديد من القصص المتعلقة بفلسطينمشكلة الكتاب الرئيسية هي أسلوب الكاتب والسرد وتكرار القصص...أسلوب الكاتب يشعرك بالملل ولا يشعرك بالقصةتجربة أولى مع إلياس خوري وفعلا كانت تجربة سيئة

  • Janosch
    2018-11-15 15:54

    I could not finish it. It was not able to hold my attention, nor to excite me. In addition to that I think that the translation is awful. I was never sure who was saying what and whose thoughts I was reading. No idea what was going on.

  • Rachida
    2018-11-17 10:48

    حكايا كثيرة عن الآلام الفلسيطينية، عن التهجير والمخيمات.. عن يونس وخليل وشمس ونهيلة....لكن سرد الياس أرهقني وما فتئت الحكايا تتمدد وتتكرر

  • Sara Nasr
    2018-10-31 16:00

    تستحق الخمس نجوم..ملحمة فلسطينية تتكئ على "الذكريات" بشكل أساسي.. تنكأ الجرح.. فلا تغيب سوريا عني طوال قراءة الروايةثمة باب للشمس هناك في بلاد الشام.. لم يفتحه أحد بعد

  • Rima Ghanem
    2018-10-20 07:58

    لم يكن من السهل قراءة هذه الرواية بسبب تشعب القصص وكثرتها وعدم تقسيم الكتاب إلى فصول قصيرة وواضحة. إلا أنها بالإجمال رواية جميلة رغم مرارتها

  • Noura Mohammed
    2018-11-11 14:00

    هل قرأت رواية غير التي قرأها الغالبية ؟ , لا أدري و لكنني على يقين تام ان الرواية لا تستحق هذا المدح ولا النجومالخمس , بل هي حكايات تتكرر و تتكرر فلا تمسك بخيط حكاية تبدأ في استمتاعك و اندماجك تاخذك الحكاية بعيدًا حتى تدخل على طريقها و في المنتصف حكاية أخرى مما يجعلني في غالب الوقت أعود إلى بداية الحكاية لأعرف لماذا تفرعت بهذا الشكل كأن الكاتب كان يهذي و هو يكتب او كان في منطقة بين الواقع و الحلم !و ما زاد الامر سوءًا على سوئه هو تلك المشاهد الجنسية المفتعلة بالله عليك يا إلياس ما الذي يجعل خليل لو عدنا إلى الواقع و العقل يحكي لرجل مسجى على سرير الموت حكاية عن ليلة دخله أبي معروف أو عن شهوة خليل لشمس و إلى آخره من الهراء المشبع بالكلمات البذيئة التي لا تتوقع ورودها في رواية وصفت بالملحمة الفلسطينية فكأنه ألقم المأساة الفلسطينية هراء المشاهد الجنسية و الكلمات البذيئة _و هي لم تخدم القصة و نصها او تضف لهما شيء يذكر_ التي لا يصلح تداولها بين ألسنة الناس فكيف بورودها في رواية تتحدث عن مأساة التهجير و القتل و غياب هوية القضية ! و مما جعلني لا أغيب في جب الانبهار بأسلوب الكاتب هو سفري مع غسان كنفاني , رضوى عاشور , ربعي الدهون على متن سفنهم إلى فلسطين في الزمن القديم فقد برعوا و استمتعت حد عدم رغبتي في التوقف عن القراءة , ربما نسطيع ان نعزوا شتات الكاتب و غياب تواصل السرد و الحبكة المتقنة إلى رغبته في قالب جديد لحكاياته المفجعة التي جمعها و لكنه لم يفلح فقالبه الجديد لا يحتمل هذا الكم من الحكايات التي تبكيك دمًا فحاول التخفيف من حدة النزف بالحب و الجنس المفتعل و لكن هذا القالب لا يصنع رواية او يخدم قضية هو قتل عنفوان أنينها ببرود سرده و دوران الشريط و تكراره !نهاية الرواية غريبة بعض الشيء حتى موت يونس غاب عنه لأجل خيال جنسي كأن نهيله أتته في طيف و أغوته كي تستعيد زوجها و تاخذه إلى مغارة باب شمس جديده في العالم الآخر.بالطبع لا أهضم الكاتب حقه في الثناء فجهد جمعه للقصص و معاناة المهاجرين من قتل و اعتقال و ذل و هوان هو جهد كبير يحسب له و يستحق عليه الشكر الجزيل , كما ان لدى الكاتب معرفة بالحياة و حكمة صاغ ابجدياتها بين اركان الرواية يأخذك بها حيث أعوام التهجير و الألم المستمر بكل أسف حتى الآن حتى و إن انتهى التهجير الفعلي فالفلسطيني هاجر من نفسه و انتهت قضيته منذ اعوام عدة حين أصبحت فلسطين هي سياسة و كراسي و مناصب ..

  • Ghadamamostafa
    2018-11-15 14:30

    الخذلان العربي ..لعل كل ما تمت كتابته عن فلسطين يصلح أن يتم إدراجه تحت هذا البند ..فحتى حينما حاول العرب المساعدة عام 1948 كان أن زادت الخسائر ليس إلاو ليس الخذلان العربي مقتصرا على خذلان الدول العربية بعضها البعض و إنما يخذل الأخ أخاه في الوطن العربي الواحد ..فتح و حماس ..معاهدات يتم عقدها ليتم مباركة التنازل عن أجزاء من الأرض مقابل اعترافتواطؤ في مجزرة صبرا و شاتيلاسوء الأوضاع ..مستشفى ليس بمستشفى و ملجأ ليس بملجأو هجرة ليست بهجرة و ارتحال ليس كارتحالآلمتني كثيرا حكايا الزيارات إلى الأرض المحتلة و مشاعر من دخل بيته ليجد اليهود قد احتلوه تلك المرأة التي فزعت لأنها نسيت إناء الطهو على النارو الأخرى التي مازالت تسائل نفسها أدفنت زوجها على الوجه الصحيح أم لاحلم العودة و اليقين في أن هذا الأمر محض مرحلة انتقالية و أن العودة لابد كائنة في بداية التهجير و من ثم الاستسلام إلى الواقع المرير القائل بأن وطن المخيمات لعله قائم إلى ما يعلم الله و أن سرقة الوطن قد يطول زمنها ..الأسلوب اليهودي الخبيث و اللئيم كعادة كل يهود الأرض إلا من رحم ربي في استخدام الحرب النفسية و ذلك بتعمد قتل رجال القرية و شبابها أمام العجائز و الأطفال ليتم سر الروح المعنوية ليس في القرية التي تم فيها هذا فحسب و لكن في القرى الأخرى التي يصلها النبأ و النتيجة استسلام العديد من القرى دون حرب إزاء الإحساس بأن اليهود لا يقهرون و أرى أن اليهود كانوا يدركون تمام الإدراك أن ليس من مصلحتهم خوض حرب تعتمد على العدد نظرا لأن العدد لن يكون من صالحهم و إنما كانوا يحاولون التملص من أي مواجهة مباشرة حفاظا على اعدادهم التي كانت أقل في ذلك الوقت ..يونس ..يمكن باختصار تسميته وطن متنقل ..نهيلة ..صمود ..أحببتها جدخليل ..أجيال الهزيمة ..تلك الأجيال التي لم تعانق الأرض لتستشعر الصمود و إنما ولد ليجد الوطن مسروقًا و ليرسم الوطن من خلال حكايا السابقين عن روائح وطن و خيالات لم يسمح الواقع بأن يتم لمسها واقعيًا ..شمس ..لم أحب شخصيتها ..لي مأخذين على الروايةلم أحب النهاية و لم أفهمهاثانيا سرد قصة ثم الدخول في أخرى ثم العودة للقديمة مما جعلني أفقد خيوط الرواية في بعض الأحيان ..أفهم أنها محاولة للتوثيق و لكن في بعض الأحيان كان يتم فقد الرابط بين القصص و الرواية ..