Read شيطان الدراويش by عصام منصور Online

شيطان الدراويش

" لم ينتصر الشيطان للحظة واحدة على الدرويش. كان عليه تصديق أن (سراج) الشاب، الصعيدي البسيط، يمكنه أن يكون مفتاحه ، ورغم صعوبة التحدي، وعجائب الطريق، إلا أن المقام الأعلى لخليفة الله كان هو الأمل. رحلة اختلط فيها الواقع بالخيال. الحقيقة بالزيف. رحلة مكانية، وزمانية، وقلبية، في نفس الوقت. رحلة البحث عن الله "للبحث عن السر البوهيمي عليك أن تثق في الدرويش.--------------------ر" لم ينتصر الشيطان للحظة واحدة على الدرويش. كان عليه تصديق أن (سراج) الشاب، الصعيدي البسيط، يمكنه أن يكون مفتاحه ، ورغم صعوبة التحدي، وعجائب الطريق، إلا أن المقام الأعلى لخليفة الله كان هو الأمل. رحلة اختلط فيها الواقع بالخيال. الحقيقة بالزيف. رحلة مكانية، وزمانية، وقلبية، في نفس الوقت. رحلة البحث عن الله "للبحث عن السر البوهيمي عليك أن تثق في الدرويش.--------------------رواية ( شيطان الدراويش ) ضمن أول اصدارات# دار (دارَك) للنشر والتوزيع بمعرض القاهرة الدولي للكتاب_2017في #خيمة2 وفروع المكتبات الكبرىفريق العمل:الناشر: هيثم حسنغلاف : كريم آدممراجعة لغوية : لمياء مختارصفحة الكاتب على الفيس بوك:https://www.facebook.com/essam.mansour...

Title : شيطان الدراويش
Author :
Rating :
ISBN : 33861955
Format Type : Paperback
Number of Pages : 190 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

شيطان الدراويش Reviews

  • Mostafa Disha
    2019-05-04 20:10

    ملل ملل ملل ثم ملل طريقه سرد الروايه ممل 💤 💤 جدا جدا لا أعرف هل الكاتب كتب هذه الروايه لكي يقتل شغف القراءه في قلوبنا لا أعرف فلم اكمل منها سوا 37 صفحه فقط وضاقت بيا الدنيا لم أستطع أن أكملها يجب ع الكاتب أن يحسن كثيرا جدا ناحيه السرد السئيه لديه سيئه جدا 😓😓😓

  • ياسين سعيد
    2019-05-15 16:07

    أول ما أنهيت قراءته، من حصيلة معرض الكتاب.تحليق في رحاب صوفية عن رحلة الشاب الصعيدي سراج، إلى حقب تاريخية مختلفة، على خلفية من الفانتازيا الروحانية لو جايز لي التعبير.توجد عديد من النقاط تحتشد في ذهني، سأحاول التعبير عنها بلا ترتيب:-في العادة، عندما أقرأ أي شرح تاريخي ضمن سياق رواية، فأتحفز على الفور لاعتباره خيانة للسرد القصصى، بتحويله إلى محاضرة، للغرابة، لم يحدث هذا مع أي شرح لخلفية تاريخية تخللت حوار الرواية، بالعكس، تقبلته جدًا جزء جدًا من سياق الأحداث.-مندهش من قدرة الكاتب على الإلمام بكل تلك المعلومات، وأكاد أتخيل المجهود الجم الذي بذله.-أكثر من مرة في منتصف القصة، يهيئ لي أن مشهد ما محشور على الأحداث، ثم يتضح لي أن هذا غير صحيح، وأنه ذو غرض أو إيحاء هام في بنيان العمل.. (مثال: الثلاث نساء وراء الزجاج)-الحوار ذكي، به كثير من الردود الملعوبة.-لا أرتاح للتصوف لله في لله، لكن ما قرأته مؤخرًا من روايات تدور في إطاره أثبتت إمكانية تناول الهيكل الواحد، بأكثر من زاوية مبتكرة، فمن الإجحاف أن تدعى أن هناك أدنى تشابه بين روح (شيطان الدراويش) لعصام، و(درب الأربعين) لشيحة، و(ترنيمة سلام) لعبد المجيد، الأطار العام واحد (رحلة ارتقاء روحي + مرشد +جائزة)، لكنها النظرية العتيدة عن إمكانية تناول نفس الثيمة بزوايا مختلفة بالغة التباين في الروح والمذاق.بالطبع، لا أعتقد ولو لذرة في ذلك المفهوم عن القطب الغوث، ومحور العالم، إلخ.. في نفس الوقت، لا يمنعني ذلك من الاستمتاع بالعالم، مثله مثل أي قواعد خيالية لعالم فانتازي.-في أول صفحات الرواية، اهتم الكاتب باستخدام ألفاظ ثقيلة، سببت ما يشبه وخزات منعت لاستمتاعي بالأجواء، ولحسن الحظ أنها تراجعت تدريجيًا حتى اختفت تقريبًا في المراحل المتقدمة.اللافت للنظر أن الجزء الأول تناول الصعيد في عصرنا الحاضر، الذي يفترض أن يتم التعبير عنه بشكل أكثر معاصرة في لغة السرد، في حين أن البقية تدور أغلبها في عصور سحيقة، ولو وردت المفردات الجذلة خلال الأخيرة، لاعتبرتها ذات مبرر، مع أنني كنت لأظل منزعج أيضًا، فما بالك أن ما حدث هو العكس.-على خلفية الحديث عن مسجد قبة الصخرة، يقول الدرويش صاحب العلم اللادني، أنها بنيت بغرض سياسي، ويضيف أنه "لا صخور شريفة في هذا العالم"، مع أنه توجد واحدة سوداء في مكة، ورد فيها العديد من الأحاديث الشريفة، هذه واحدة من عبارات تنتمي لذات النوع، حشرت في حلقي أثناء القراءة، مهما استمت في استحضار حسن النية، تتعمد أي أجواء صوفية في منحك عبارات مزلزل للبديهيات، وكأنها اثبات ضروري لهويته كأحد الخاصة، وله فهم أعمق من عوام الناس أمثالنا.ولا أتحدث هنا عن المؤلف أو الرواية تحديدًا، بل أعتبره قام بعكس حالة موجودة بالفعل، وعرض الردود البديهية للطرف الآخر، على لسان الشاب (ٍسراج).-في طفولتي البعيدة، سمعت عن قاعدة في أحد الرياضات الاستعراضية، تنص -في حالة ذاكرتي جيدة- أن اللاعب لا يحصل على الدرجة كاملة، إلا إذا انتهى بالعودة إلى نفس النقطة التي بدأ منها، استرجعت تلك الجزئية عندما بلغت نهاية الرواية. نجح الكاتب في ثني مسار الأحداث، لتعيدك النهاية برشاقة إلى " لحظة كشف" عن سر البداية، من أقوى المفاجئات الرائعة التي يمكن إنهاء رواية كتلك بها.-(شيطان الدراويش)!أرى أن العنوان غير معبر عن العمل، لأن الشيطان لم يكن طرف ذي بال في الرحلة، والمعركة الحقيقة كانت مع "ألمعرفة" بالدرجة الأولى.-راقني جدًا انتصار نهاية الرواية لشكل الحياة العادية، وأن ذروة روحانية العالم –حسب مفهوم الرواية- كانت مختبئة خلف مظهر عادي، مثلي.. ومثلك.. ومثل جارك في الشارع..-انتقلت الرواية بين مشاهد بصرية طازجة لرحلة (سراج)، نعم.. "طازجة" هو التعبير الصحيح.. أستطيع التأكيد أنني استمتعت بهذه الجزئية جدًا، وبقدر استمتاعي، فقدر ما أحبطني العودة من الرحلة الفانتازيا، على ما حدث بين سراج وأخوته وأبيه، تخيل أن تحول القناة بعد مشاهدة تزيد عن الساعة لمسلسل (صراع العروش) فتجد أمامك عشر دقائق فيلم عربي قديم، من حسن الحظ أن النهاية الأخيرة قوية جدًا، لدرجة غطت على تهاوي الإيقاع الطازج في ذاك الجزء، الذي سبق لحظة الختام البراقة.* عندما أغلقت الكتاب تخيلت لنفسي –للحظة- مكان المؤلف، بحيث تسائلت:-ماذا يجب عليّ أن أشعر، لو كتبت رواية بهذه التركيبة؟رغم كل بعض التفاصيل السلبية السابقة، أؤكد أن إجابة مجملة واحدة سيطرت على عقلي:- بالتأكيد لكنت فخورًا.نعم، من حقك أن تكون كذلك عن استحقاق، يا زميل.

  • Mohamed ElMeligy
    2019-05-01 16:25

    رواية عجيبة و مرهقةعلى صغر حجمها لكنها أصابتني بالصدع !عصام منصور يعود لتلك المنطقة التي يحسن التعامل معها و النبش فيها ، يعود للتاريخ الغامض الذي لم نعرف عنه ، فيكشف الستار هنا عن سر رهيب لن يصدقه الكثير ، و انا لن أحرق الرواية للقراء لكني أعدهم بسر رهيب داخل تلك الرواية الأعجب ..بحسب التصنيف هي نوفيلا و ليست رواية ، و اظن عدد كلماتها حوالي الثلاثين ألف كلمة أو أقل ، و ربما هذا من نقاط الضعف في الرواية ، فقد كنت أتمنى أن تغزل خيوطها على مهل أكثر إذ أن ما بها من خيوط عميقة و كثيرة يحتاج حتما لثوب اكبر من وجهة نظري ..صغر الحجم ادى لضغط الأحداث و تسارعها أكثر ربما مما يقتضيه النفس الصوفي الهادئو لي عليها ملاحظة سلبية واحدة هي التي خصمت منها النجمة الخامسة ؛ السرد التنظيري ( لأنها رواية تاريخية صوفية ) في داخل الأحداث و على لسان الأبطال يفقدها من وجهة نظري إثارتها ، و شعرت في بعض الاوقات ان درسا نظريا يتم تلقيني إياه ..فيما عدا هذا فالرواية عجيبة تدور بك في الزمان و المكان برتم سريع تلهث معه حتى تنسى نفسسك و تتوق لمعرفة السر الذي كشف عنه عصام في آخر صفحة فقط :)

  • ウソップ アブドラ
    2019-05-01 17:31

    رواية ممتعة وشيقة جدا في أحداثها، قام الكاتب بعمل ممتاز في سرد الأحداث التاريخية بطريقة لم تكن مملة كغالب ما يقوم به الكتّاب عند سرد الأحداث التاريخية على نهاية الرواية أجاد جدا لكن هناك ثلاثة مسائل هي جديدة علي بالكليّة في مسألة التصوف ولم اقرأها في أي مكانالاولى: قوله لا ربوبية بلا مربوب. المعلوم ان صفات الله أزلية فكون الله عز وجل ملكا *الرب يعني المالك* فهذه صفة أزلية كما هو معلومالثانية: قوله: فأعاد السهم للرامي في نحره، وأنشد أنشودة الشهود..شهود قدرة الخالق، وبديع صنعه في صنيعته، وهي الجسد البشري..فانسلخ تماما عن الشهوة الحيوانية المركبة فينا ولم ينصع لطلب الشيطان بسلخ الصورة عن المصور" طيب، عندما أنزل الله تعالى على نبيه قرآنا يتلى قائلا فيه "قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم" لمن كان هذا الأمر؟ للنبي طبعا وأمر النبي بتبليغنا لكن الآية جائت "للمؤمنين" اي لن يغض بصره إلا من كان مؤمنا ، إذا حتى المؤمن مطالب بغض البصر، طبعا مقصده الخلو والمكاشفه إلخ لكننا مأمورون بغض البصر على أي حال لذا لا داعي لهذا التكلّفالثالثة: ربما يكون هذا غريبا بعض الشئ فهو يقول *ولا يعرف الإله غير الإله* طبعا هذا لا يحط في صالح الصوفية بأي حال من الأحوال فمن أئمتهم الذين لقب كل منهم بـ شيخ العارفين كالجنيد والشاذلي وابن عربي وغيرهم فهل هؤلاء آلهه؟؟

  • omnia Suliman
    2019-05-10 20:31

    رواية جيدة جدا ،، و مرهقة برغم صغر حجمها ،، كان من الممكن أن تكون أطول من ذلك حتى لا تتسارع الأحداث بهذه الطريقة مجهود رائع للكاتب ✋

  • إيمان
    2019-05-08 20:21

    مبدئيا أبدع كريم أدم فى تصميم غلاف معبر جدا و جذاب وهو مايستحق النجمة الاولى ...فكرة المزج بين الواقعية و الخيال فى لحظة تنورية تخص أصحاب الذكر و الدراويش فى حد ذاتها فكرة جديدة و غريبة و خطر لأنها بتلعب على أحساس و مشاعر معينة مش اى حد هيحسها و مع أن ده كان سبب أضافة نجمة جديدة الا انه أيضا كان سبب سقوط نجمة أخري .. يمكن تكون المشكلة فيا انا بس فعلا أغلب النقط الروحانية بين السطور موصلتنيش ... لغة السرد قوية وفيها مصطلحات قوية دى النجمة التالتة لكن اسلوب السرد نفسة اسقط النجمة الاخيرة بسبب الاحداث التاريخية الكتير و كم المعلومات المتداخلة فوصلت لنص الرواية و اللى هو المفروض ذروة الاحداث حسيت بملل لكن فى نفس الوقت دايما فى فول عشان تعرف طب ايه اللى جاى طب ايه النهاية ؟ النهاية كانت غريبة و منطقية فى نفس الوقت لكن كان ممكن يتزود فيها اكتر من كده و متتكتبش بالسرعة دى فى المجمل عمل جيد و لن يكون حكم نهائي على الكاتب و فى انتظار عمل قادم اخر مختلف

  • Mohamed Alaa
    2019-05-09 20:04

    الموضوع جيد والسرد في غايه السوءالروايه يا سيدي فن سردي فان خلت الروايه من اسلوب سردي جميل لم تعد روايه ١ نجمه للمحتوي وهذا راي المتواضع

  • Ahmed Alaa
    2019-05-09 21:18

    محبتهاش الروايه مفيهاش الاحساس الي يخليك تتخيل و تستنتج وبعدين استنتاجك يطلع غلط مش عارف انا بحب الصوفيين بس الروايه دي لا

  • Ahmed Abdulghani
    2019-05-07 17:08

    تنويه هام " هذه الرواية هى الأولى لي مع موضوع التصوف ، و لهذا فقد يعد هذا التقيم مبني على خبرة قليلة و الكثير من الإنطباعات الأولية عن الصوفية التي وجدتها داخل الرواية " منذ البداية و الكاتب يوضح مدى تمكنه اللغوي الكبير و هذا أشد ما أعجبني في الرواية ، إلا أن السرد كان متداخل بعض الشئ حتى أني كنت اقرأ المقطع أكثر من مره لمعرفه من الذي يتحدث !! ، و هذا أمر سلبي جداً بالنسبة لي ... أم الصوفية فلم أكرها لكن لم أحبها و عندي بعض التساؤلات بخصوصها أولاً :- جملة ( الإله الذي لا وجود له إلا بنا ) رغم التفسير الذي يعد منطقي الذي كتبه الكاتب في الروايه لكن ، كيف كان الله قبل خلقنا ألم يكن إله أيضاً أم ماذا ؟!! ثانياً :- مشهد الغرفة الزجاجية و تفسير لماذا نظر الدرويش لها بتمعن و هو الذي لا أراه منطقياّ على الإطلاق ، و إن صدقته فعقلي يطره علي سؤال و هو لماذا إذا أمرنا الله بغض البصر ؟!! ثالثا :- هل أحتاج إلي درويش و قطب لكي أعلم بالله كما كان نهج الكاتب داخل الرواية ؟!!!بعيداً عن كل هذا فلقد أعجبني فكره نصر الله لعباده أحياناً عن طريق أعدائهم ، و في النهاية شكراً للكاتب علي هذه الرواية التي رغم صغرها إلا أنها مرهقه حقاً ...

  • Kol7aga
    2019-05-05 16:19

    تخيلو الكاتب بعتلي بعد ما كتبت الرفيو بتاعي و مش عاجبه ان حد ينتقض الرواية ، و كمان مانع اي ردود مني توصله علشان ماردش عليه ، و احب اقوله اني هعمل اسكرين شوت من كل الرسايل ده علشان الناس تعرف شخصيتك و ردودك لما حد ينتقدك ،الموضوع ببساطه يا سيادة الكاتب روايتك معجبتنيش فيها حاجه ده.الرفيو كان كالآتي : فعلا رواية في منهتى المللوصلت لنصف الروايه علي أمل ان ينتهي الملل السردي للكاتب ، و لاكن للاسف لم احتمل و قررت أن لن استكمل .الكاتب بدء الروايه بشكل موفق إلي أن يقرر ان يجعل بطل الروايه يخوض تجربة كرامات الاولياء و ينتقل بين الزمن و هنا يبدأ الملل ، لقد فعل تلك التجربه مسبقا الكاتب حسن الجندي في احدي رواياته و كان مبدع بهاو لاكن كاتب روايتنا اليوم اصابني حقا بالملل .

  • Osama Yosre
    2019-05-21 20:32

    شيطان الدراويش عصام منصور فى ليلة وفاة الجده تصرح الجده للاحفاد بسر مقتل ولدتهم اليها فيحاول الابناء الانتقام ولكن احد الابناء يلتقى بشيخ صوفى ياخده فى رحله عبر الزمن تستهلك ثلثى الكتاب تقريبا ليوضح لنا الفكر الصوفى ومراحله والتعريف بهالعنوان والغلاف من جذبى لاقناء الروايه ولم اكن اعرف انها تتكلم عن الفكر الصوفى والموضوع بصراحه مش بستريح له عشان المفروض ان مفيش وصته بين العبد وربه وكمان موضوع النحر فى يوم عرفه عن مسجد الحسن الشاذلى غير متقبله عقليا لان النحر يكون فى عرفه بذلك الوقتالاسلوب الصوفى ثقيل ومحتاج لكثير من التركيز لفهمه والتدبر به

  • Osama
    2019-05-07 19:32

    الرواية ذات موضوع جيد وغير مطروق ولكن تسارع الأحداث وعدم اهتمام الكاتب بشرح نفسه أو سرد الأحداث بتفصيل جيد قتل الموضوع.انصب اهتمام الكاتب من بداية القصة على استعراض قوة اللغة لديه غير مبالي بالسرد مما أفقد الموضوع رونقه وخاصة انها رواية قصيرة ولم يحاول تفسير نظرياته التي يحاول فرضها ووضعها وكأنها مسلمات.ككل اعتبرها محاولة جيدة وأدها الكاتب باهماله وتعجله في إنهاء الرواية!

  • Hossam Hamoda
    2019-05-09 21:31

    .

  • Ahmed Gohary
    2019-04-29 19:11

    بعد المعرض فى اول السنة قررت البدئ فى هذة الرواية لعدة اسبابمنها التجربة الموفقة جدا مع النحاس وصغر حجم الرواية الموحي بأنك تستطيع انهائها فى ساعات معدودةلكن التجربة الاولي لم تكن جيدة ولم اكملها كعادتي العام السابق فقد تركت اكتر من 50 كتاب بعد قراءة عدد من الصفحاتالتجربة الثانية من اسبوع تقريبا والغريب انى لم اتذكر اي احداث من الصفحات الخمسين التي قرائتها من عدة اشهر فبدأتها من البدايةوالاغرب انى وجدتها ممتعة جدا عكس التجربة الاولي وتأكدت ان الحالة المزاجية قد تتحكم فى حكمك علي اي رواية بشكل كبيرنرجع للرواية هى عمل صوفى بإمتياز يخوض فى بحار الصوفية بشكل كبير ويعرض الكثير من خفايا عالم الصوفية الثرى طبعا التقييم لا يشمل اقتناعي او عدم اقتناعي بالصوفية فهي فى النهاية رواية والتقييم علي الرواية ككل وليس علي الافكار او القضايا التي تطرحها الروايةبالرغم من قرائاتي السابقة عن الصوفية الا ان الرواية اضافت لي الكثير من المعلومات عنها وايضا بعض المعلومات التاريخية وهذا شيئ جيداكثر عيوب الرواية من وجهة نظرى هي البداية أسلوبها كان الي حد ما صعب و محتاج تركيزواضح جدا المجهود الكبير الذى بذلة الكاتب وجرائتة فى طرح الكثير من الافكار المختلفة داخل رواية لا يتعدى عدد صفحاتها ال200 صفحة

  • Ahmed Swailm
    2019-04-28 22:24

    ياصديقي اكتب ف الادب واسلوبك فيه جميل وشيق .. لا تدخل نفسك فى التاريخ أو الادب الدينى لأنك على حد قرائتي غير متمكن منهما ...ارجوا انك تتقبل كلامى . انا علشان اقدر اكمل قراءه روايتك اعتبرتها خياليه ولا علاقة لها بالدين أو التاريخ الى المعلومات إلى قلتها كلها أو أغلبها مغالطات أو اخطاء بينة ...روايتك تقرأ مرة واحده فقط مفيهاش غير اسلوبك الكويس وفقط..شكرا لك وبالتوفيق ف الى جاي