Read شفرة سورة الاسراء by بهاء الأمير Online

شفرة سورة الاسراء

شفرة سورة الإسراء بنو إسرائيل والحركات السرية في القرآنhttp://www.4shared.com/office/B5VeDtL......

Title : شفرة سورة الاسراء
Author :
Rating :
ISBN : 30070291
Format Type : Paperback
Number of Pages : 574 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

شفرة سورة الاسراء Reviews

  • أحمد دعدوش
    2019-03-31 11:44

    بحث قيّم تتضح فيه عبقرية المؤلف المعهودة، وأهم ما فيه الاستناد إلى الوحي، والتوصل إلى تفسير جديد ومقنع لسورة الإسراء.قد لا يغير هذا الكتاب شيئا في الواقع اليوم، إلا أنه وثيقة مهمة للأجيال المقبلة، التي ستناط بها مسؤولية كسر دورة الإفساد البني إسرائيلي.

  • Sara
    2019-04-20 08:26

    الحمد لله ... الحمد للههذا الكتاب أردت تسميته كتاب القرن علوا به و تعظيما لشأنه و لكن أي قرن هذا الذي علا به هذا الكتاب !!!و هو يصف مع الدليل الدامغ و المنطق الرائع بقلب فطري طاهر القرآن نواته ما لم يصفه كتاب آخر ، ليس جلاء أحداث قرن ، بل سر و فحوى آلام و أمراض و معاناة هذا العالم على آلاف من السنين ، لم يهد الله غيرك يا بهاءنا إليه ، و الحمد لله الذي هداك لهذا و ما كنت لتهتدي لولا أن هداك الله !الكتاب كله درر لا أجد ما أعلق عليه مدحا...ففهمك للنور المبين عبقري و الوصول المعنى وراء سورة الإسراء معجز و لعل أكثر ما أحببت و أحسست فيه برحمة العلي القدير الرحمن هو تفسيرك ل " و إن عدتم عدنا " لقد تجلت عظمة القرآن اللغوية في أبهى صورها في هذا الكتاب و لكن يبقى السؤال ما العمل ؟؟ماذا بيدنا أن نفعل ؟؟!

  • you ness
    2019-03-31 10:48

    الحمد لله و سلام على عباده الذين اصطفىاما بعدفاتوجه اولا بتحية تقدير للدكتور الرائع بهاء الامير الذي بدات رحلتي معه منذ ازيد من ثماني سنواتو منذ ذلك الوقت و انا استمتع بعبقرية نقولاته و اطروحاتهفي الكتاب الذي بين ايدينا ينعطف الدكتور بهاء نحو " بني اسرائيل " اصل الفساد و التحريف كما يعتبرهم ليتتبع افسادهم منذ تحريف قصة الخلق و خريطة الوجود و تغيير معالمها، ليعرج على اثر هذا التغيير في بعض الميثولوجيات كالهندوسية و الاغريق مروا ب" فرانسيس بيكون " و علومه التجريبية و " روسو" و عقده الاجتماعي و " فيثاغوراس" و اعداده و مثلثاتهلياتي في الاخير و ينهي كتابه بتحليل فريد من نوعه لفواتح سورة الاسراء تدارك فيه على اقوال المفسرين بخصوص هذه الآيات ليخرج لنا بتفسير عبقري لدورتي الافساد و الارض و العباد و الجوس في الديارفي الاخير ادعو كل من ينكر نظرية المؤامرة بدعوى كثرة الزيف و الباطل المنتشر بخصوص هذا الموضوع ، و حق له ذلك، ان يقرا و يشاهد لهذا الانسان الجميل فهو يتطرق لهذا الموضوع من منظور عقلاني انطلاقا من القرآن

  • سلمى العاقل
    2019-04-15 09:41

    لأ بأس بهـ، مشتت بعض الشيء، ينقص تركيز أفضل للأفكاركان تحليل المعاني وتفسير بداية سورة الإسراء مقنع..واعجبني في بداية الكتاب الطريقة في تحليل القصص والأحداث في القرآن الكريم واضح جدا أن المؤلف على دراية واطلاع واسعين

  • Duha Gharaba
    2019-03-27 11:53

    لم يقدم هذا الكتاب مجرد تفسير لسورة الاسراء, بشكل يعتمد على الوحي واللغة والتاريخ فقط, و انما كان رحلة في مفاهيم قرآنية ولغوية وحضارية وعقائدية جميلة ممتعة لا تود أن تنتهي..بحث قيم في آيات سورة بني اسرائيل, أسأل الله أن يفتح الله بهذا الكتاب بصيرة الأجيال القادمة نحو آثار افساد بني اسرائيل والمضي قدما نحو محوها باسلامنا..

  • Salama
    2019-04-03 07:34

    بعض أخطاء كتاب د/ بهاء الأمير: شفرة سورة الإسراءhttp://aboutsalama.blogspot.com.eg/20...

  • طارق البخاري
    2019-04-06 08:36

    الكتاب في مجمله خطير بل خطير جداً وهو يتحدّث عن تفسير الإفساد والعلو المنسوب لبني إسرائيل في قول الله -تعالى-: (وقضينا إلى بني إسرائيل في الكتاب لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علوا كبيرا), وعلاقة بني إسرائيل بتحريف قصة بداية خلق البشر (أو ما يسميه هو بخارطة الوجود) في أغلب الديانات كالبوذية والنصرانية والإغريقية, ثم علاقة هذا التحريف بالمناهج المنظمات والأفكار الهدامة كالماسونية والعلمانية والليبرالية والإشتراكية ومنظمات تحرير المرأة والدعوات الإلحادية والداروينية وغيرها..ولكن حسب قراءتي للكتاب فإن لي عليه عدة مؤاخدات متمثلة في:.- في بدايات الكتاب كرر الدكتور بهاء وأعاد بعدة صيغ جملة (الإنسان خليفة الله في الأرض), من أين جاء الدكتور بهذا الفهم لكلمة الخليفة المذكورة في القرآن ؟!!, فالله يقول: (إني جاعل في الأرض خليفة) ولم يقل (خليفة لي), فابن كثير يفسر الخلافة بين البشر أنفسهم وليس بين البشر والله فقال في تفسير الآية: أي قوما يخلف بعضهم بعضا قرنا بعد قرن وجيلا بعد جيل..- لاحظت النفس الإخواني الأردوغاني العثماني في هذا الكتاب وخاصة حين ذكر الدكتور أن السبب الرئيسي لاحتلال فلسطين هو اسقاط دولة الخلافة العثمانية ولم يشير إلى البدع التي انتشرت في هذه الدولة من التصوف والتمشعر والشعوذة وانتشار الجهل والفقر وضعف الحركة العلمية والثقافية التي كانت سائدة خلال القرون الخمسة من عمرها, ولا يكاد يعرف أي من حكام هذه الدولة العثمانية من له جهود اصلاحية في محاربة هؤلاء الدجالجلة والبطالين المدروشين, بل بالعكس نجدهم من أشد من حارب الدعوة الإصلاحية التي قادها الشيخ محمد بن عبد الوهاب والشيخ محمد بن سعود وغيرهم..- ومرة أخرى عندما يتحدّث عن الجيوش العربيّة فإنه يختصر مهمتها في التشريفات الرئاسية وفي قمع الشعوب, في إشارة واضحة لعزل الإخواني الضّال محمّد مرسي عن رئاسة مصر..- تحقيره لجهود أئمة المفسيرين وأنهم لم يفهموا الآيات كما فهمها هو وتسلطه على تفسير بعض الكلمات حسب هواه مثل تفسير كلمة (الناس) في قوله تعالى: (بصائر للناس) وأنها لا تشير إلى بني إسرائيل كما قال أغلب المفسرين, وهكذا الحال في تفسيره للأرض في قول الله -تعالى- (لتفسدن في الأرض). وكذلك تفسيره لعلو بني إسرائيل بأنه ليس الطغيان كما أجمع أغلب المفسرين وغيرها وبالأخص فواتح سورة الإسراء..- لاحظت وجود اضطراب في كلام الدكتور في تفسيره لوجود ما يسمية بالخريطة المحرفة للوجود في الأمم التي قبل بني اسرائيل ثم أجده ينسب ذلك إلى العفوية (ص 326) !! غريب والله أمر الدكتور هنا !! مع أن التفسير المنطقي والسهل والمباشر هو أن إبليس -لعنة الله عليه- هو المعني بهذا فهو صاحب التحدي القديم لله -عز وجل- يوم خلق الله آدم وأمر الملائكة بالسجود له, فتكبر هذا الشيطان ورفض هذا الأمر الإلهي. فالمعني الأول والأخير بتحريف خريطة الوجود هو إبليس اللعين قبل بني إسرائيل, وربّما يكون سبب تعلق إبليس بالإسرائيليين هو بعد أن وجد فيهم ضالته التي لم يجدها في غيرهم من الأمم السابقة لهم, من شغفهم للتنظيمات السرية, وملاءمة طباعهم لطباعه الخسيسة في إضلال باقي بني آدم, فهذه الأخيرة هي ما شمّر إبليس له ذراعه يوم أن أقسم بعزة الله أن يغوينا أجمعين..- عدم اهتمام الدكتور بالجرائم الكبيرة التي قام بها بنو اسرائيل من مثل قتلهم الأنبياء كزكريا ويحيى -عليهم السلام- وغيرهم, وإصراره على أن فساد تغيير ما يسميه بخريطة الوجود أعظم من قتل الأنبياء..- من يقرأ الكتاب تنقدح في نفسه أن القرآن ما أنزل إلا لتبيين مخطط إفساد بني إسرائيل في الأرض وأن باقي القضايا المذكورة فيه من تحقيق التوحيد ومحاربة الشرك والبدع والضلالات وأركان الإيمان والإسلام والوعد والوعد والمسائل الفقهية كلها ليست ذات أهمية مقارنة بقضية مخططات إفساد بني إسرائيل..- لمزه لإخوة يوسف -عليه السلام- وبكائهم لما أن جاءوا بقميص يوسف لأبيهم فشبههم بعويل اليهود بعد الهولوكوست, وكذلك لمزه لمشائخ السنّة المنادين بلزوم البيوت في الفتن واعتبار أن السيسي ولي أمر متغلب بحاخامات الجيوش !!