Read عواصف by يوسف عز الدين عيسى Online

عواصف

لقد كانت الصدمة شديدة العنف ،خارج دائرة الاحتمال ، والانسان عندما تسحقه صدمة بهذه القسوة والبشاعة يعتقد انها دمرته ولن يحتمل الحياة بعدها وانها نهاية الدنيا ، ولكن مرور الزمن يزودنا بقدرة هائلة كامنة في اعماقنا ، تمكننا من احتمال اشياء لم نكن نتصور اننا قادرون على احتمالها ......

Title : عواصف
Author :
Rating :
ISBN : 24925205
Format Type : Paperback
Number of Pages : 473 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

عواصف Reviews

  • بسام عبد العزيز
    2019-01-30 19:24

    لو أتيت إلى هنا بسبب رواية "الواجهة" .. فلتجلس هنا بجواري! فللأسف لن تجد ما تبحث عنهأبهرني بشدة عيسى في رواية الواجهة.. فكرة مختلفة وانتقاء ممتاز للكلمات مع سرد سريع مما جعلني ألتقط هذا الكتاب بعد أن ارتفع سقف طموحاتي بشدة تجاه كتابات عيسى..لكن للأسف سقف التوقعات المرتفع هذا جعلني لا أستمتع بالرواية مطلقًا و أجدها أقل بكثير مما آملت..الرواية تلعب على وتر محفوظ و"مهروس" في مليون عمل إبداعي من قبل.. سواء كان مرئيًا أو مقروؤًا ... المجنون الذي لا يصدق الناس ما يقوله و يظنون كل ما يتفوه به هو من قبيل الهلاوس العقلية..الرواية مليئة بالأنماط التقليدية... الأب الذي يفضل ابنة عن ابنة لأن الأولي تذكره بزوجته الراحلة في حين أن الثانية تسببت في وفاتها عندما ولدتالبنت التي تبحث عن العطف والحنان فتعيش أوهام الحب تجاه خطيب أختها..الطبيب النفسي الذي يرى في كل الهلاوس التي تراها أو تسمعها الفتاة نوعًا من الإسقاط النفسي على ذكريات قديمة.. قد أتحمل كل هذا .. لكن الرواية شديدة الدرامية بشكل مبالغ فيه.. بكاء وأحزان وعواطف.. Too much drama for my taste!كما قال أحد الأصدقاء عن إحدى الصديقات يومًا مابالفعل الرواية تستحق أن تكون مسلسلًا عربيًا قديمًا بجدارة.. لكن كعمل روائي ..لا .. لم ينل إعجابي للأسف..

  • محمد مختار
    2019-01-28 18:31

    الرواية تمت كتابتها في سنة 1957، يعني من حوالي 58 سنة، أكتر من نصف قرنهي رواية جميلة، الشخصيات واضحة تماما أمام القارىء وتم رسمها بحرفية عاليةموضوع الرواية رائع، خلاني أتفاعل تماما مع جميع الشخصياتالضعيف في الرواية هو الحبكة، قديمة جدا وتم استهلاكها في الكثير من الأفلام العربية والغربية على حد السواء، ولكن زي ما قلت الرواية مكتوبة من نصف قرن، فأظن كانت إنجاز في وقتهابتحكي عن أختين عايشين مع والدهم في فيلا في اسكندرية بعد وفاة الأم، الأخت الصغرى لديها شعور دائم بالإضطهاد من الجميع، وخصوصا من والدها الذي يراها السبب في موت زوجته بعد ولادتها، وشعورها الدائم بأنها غير جميلة مقارنة بأختها التي تمت خطبتها مؤخرا من ضابط شرطةتظل الأخت الصغرى ترى هلاوس، إلى الحد الذي جعل والدها يرسلها إلى طبيب نفسي للعلاج، بعد ما اتعالجت وبدأت تبقى كويسة، بتشوف حاجة مستحيلة الحدوث، لا يصدقها أحد ويعتقد الجميع أن حالة الهلوسة عادت إليها، وتظل تحاول إقناعهم أن ما شاهدته على غرابته كان حقيقياًرواية كويسة أنصح بقراءتها، رغم إن عدد صفحاتها كبير بس تعتبر رواية خفيفة، يمكن لسهولة السرد وسلاسته

  • محمد عصمت
    2019-01-26 16:34

    تالت روايةواقراها للكاتب العبقري دهوقعت في غرام كتاباته لما قرأت الواجهة اللي بعتبرها واحدة من اعظم الروايات اللي قرأتها في حياتي و قيمتها بخمس نجومبعدها لقيتله رواية العسل المر اللي هي كمان كان تقييمها خمس نجومدلوقت رواية عواصف اديتها 3 نجوم بس حسيت ان النهاية مجتش علي قدر الروايةدا ميمنعش اني هدور علي باقي ال 9 روايات و هدور علي المجموعتين القصصيتين و المسرحيات اللي كتبها

  • Abeer
    2019-02-18 18:20

    رواية بعد أن تنتهي منها تجد نفسك تردد : ترى هل نال مؤلفها ما يستحقه من تقدير .. الأسلوب بسيط وسلس ، الرواية مشوقة جدا ، ربما تستطيع في بدايتها ان تتوقع بعض الاحداث وأن تقرأ من شخصية البطل سر معاناته وقلقه المستمر .. ولكن أجمل ما فيها أنها تحلل وتغوص في أعماق النفس البشرية بكل تعقيداتهافي البداية تغضب من الأب بسبب معاملته الغريبة لابنته وما يسببه لها من معاناة وإحساس بالدونية والظلم ، تتعاطف مع الابنه المسكينة سهير .. يجعلك المؤلف تراها .. ترى وجهها الحزين وذبولها .. وربما ايضا تتخيل منظر عيونها المنتفخة من أثر البكاء ..ذكاء الروائي في أنه يجعلك في الفصول الأخيرة تلتهم صفحات الرواية لتكتشف كيف سيخرج البطل من محبسه .. وكيف تنفرج أزمته من جانب وأزمة سهير من جانب آخر .. هذه الرواية سبقت عصرها .. فهي سريعة الوتيرة وتجذبك لعالم المرض النفسي وكيف تعامل الطبيب مع مشكلة مريضته من جانب ومع مشكلة شقيقتها فاتن والزوج المزيف وكيف بذكاء اكتشف حيلته وفضح خدعته

  • Tamer Anwer
    2019-02-05 15:17

    روايه رائعه كعاده الدكتور يوسف عز الدين ، حقا ان اقسى العواصف هيا تلك التي تجيش بالنفوس

  • سمر محمد
    2019-02-06 17:22

    صعوبة تقييمها بمقاييس عصرنا او العصر الذي كتبت فيه !ولكن مقارنة برواية "الواجهة" لنفس الكاتب فالفرق شاسع !

  • Haidy Sakr
    2019-02-05 22:25

    يوسف عز الدين عيسي رحمه الله انه حقا السهل الممتنع

  • Donia Mohamed
    2019-02-21 15:12

    الرواية دي بالذات حاله خاصه عشان اتكتبت سنة 1957يعني من 58سنه رايي المتواضع انها رواية عبقرية باسلوبها السهل و فكرتها مقارنة بالوقت اللي اتكتبت فيه

  • Nada Abd Al-Rahman
    2019-02-07 23:09

    رواية كتبت منذ زمن مضي..فبعتبارها ف ذاك الزمن كانت من المع الروايات..ربما ليست بمثل روايته الواجهه..ولكن تعودت عليه منذ طفولتي لغته واسلوبه وطريقة سرده تجعلني افصل عن الكون واتوغل بعالمه..مقارنة بزمننا هي الحبكه ليست جديده ولكن مقارنه بزمن كتابتها فهي اكثر من روعه..فنصيحة حين تقرئ عود بالزمن الي الوارء معه وقيمها علي ذاك الزمن..رحمة الله عليك يا دكتور يوسف

  • Mona
    2019-01-30 15:19

    يجوز لأنها كتبت في الخمسينات... فيلم أبيض وأسود بسيط ومتوقع تماماً. ومع ذلك وللإنصاف فإن أسلوب الكاتب شيق ويشد القارئ فتجد الرواية تجري في يدك حتى ولو لم تكن تعجبك.

  • wael hamdy
    2019-01-30 23:28

    اسوأ ما فعله ذلك الكاتب الراحل العظيم ان قام بتحويل مسلسلاته الاذاعية والتليفزيونية التي كتبها في الستينيات، الى اعمال روائية.. قراءة نص ادبي منقول بتصرف عن سيناريو درامي مكتوب لمسلسل مصري من خمسين عاماً، هي التجربة الاكثر قسوة على الاطلاق، وكنت اشعر انني في دهليز لا نهاية له من الملل والتكرار والحبكات المضحكة والحوار الردئ والشخصيات المحروقة.... يوسف عزالدين عيسى رحمه الله اديب عبقري، و"الواجهة" وحدها تكفي للتدليل على ذلك، لكنه بالتأكيد ككاتب درامي في الستينيات كان شديد السذاجة والسطحية بمقاييس الكتابة الدرامية اليوم.. ولو ظلت كتاباته الدرامية مرتبطة بشرائط ما تم تنفيذه منها لم نكن لنشعر بمشكلة، لكنه للاسف قرر نقل هذه السذاجة بين دفتي كتاب وفي قالب روائي فخلد سذاجته للابد

  • Noura Alenizy
    2019-02-13 21:19

    مشوقة والله وتصلح تكون فلم لان الحوار كان أساسي فيها

  • Ashraf Thabet Esmaeel
    2019-02-20 16:04

    عن تحويل مسلسل إذاعي الى رواية هو شيء أعتقد أنه خاطئ ، الرواية في زمنها قد تكون مميزة ، لكني توقعت كل ما حدث منذ بداية الرواية ، لم تعجبني . و النجمتان لأجل رسم الشخصيات فقط

  • Islam
    2019-02-17 19:26

    روايه جيدة خلصتها فى 3 ساعات بس اكتر حاجة عجبتنى الحوار بس

  • Mariam Fawzi
    2019-02-08 21:11

    أسلوب الكاتب سلس وبسيط شدني أخلص الكتاب في يومين لكن القصة بديهية جدا واتكررت كتيريمكن عشان الرواية قديمة ففي وقت كتابتها كانت مختلقة وجديدة.النجمتين لأسلوب الكاتب .