Read سوف أحكي عنكِ by أحمد مهنى Online

سوف أحكي عنكِ

«رواية»هذه ليست حكاية شخص يحاول أن ينقذ حبه وسط كل ما يجري من خراب .. ليست مجرد حكاية رومانسية عادية .. المصادفة تكمن في أنه كلما حاول أن ينقذ أخر ما تبقى من حكايته، وجد نفسه في مواجهة مع قصص الآخرين، أصبح عليه أن ينقذ الآخرين كلهم، وجد نفسه في مواجهة الخوف .. ذلك الخوف الذي يتحكم فينا، ويغيرنا، ويدفعنا للهروب .. غير أن الأحداث تجاوزت الخوف والقلق، التردد والحزن .. أصبح ال«رواية»هذه ليست حكاية شخص يحاول أن ينقذ حبه وسط كل ما يجري من خراب .. ليست مجرد حكاية رومانسية عادية .. المصادفة تكمن في أنه كلما حاول أن ينقذ أخر ما تبقى من حكايته، وجد نفسه في مواجهة مع قصص الآخرين، أصبح عليه أن ينقذ الآخرين كلهم، وجد نفسه في مواجهة الخوف .. ذلك الخوف الذي يتحكم فينا، ويغيرنا، ويدفعنا للهروب .. غير أن الأحداث تجاوزت الخوف والقلق، التردد والحزن .. أصبح الحب رهناً بالحياة نفسها، واللقاء رهناً بالضياع!إنها رواية استثنائية، الأحداث فيها تتشابك مع الواقع، وتُفتِش في التاريخ، وتُلقي بظلالها الحزينة على أخطاء الماضي، في رحلة للبحث عن حالة تنوير، أو ربما لحظة صدق....

Title : سوف أحكي عنكِ
Author :
Rating :
ISBN : 9789776426577
Format Type : Paperback
Number of Pages : 232 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

سوف أحكي عنكِ Reviews

  • Hadeeя Iнab
    2019-02-11 16:23

    رواية من كتر ما الوصف فيها بيعبر عننا مؤلمة جدا .. وحلوة جدا ف نفس ااوقت ..من اكتر الجمل اللي علقت معايا في الرواية دي :*نحن نضحك لأننا نفرح .. نضحك لان الأشياء الجيدة تحدث .. نضحك لكي ننسى .. ونضحك لكي لا نموت كمداً واحياناً نضحك لكي لا ننسى الضحك !!*اللحظات الحلوة وُجدت لكي لا تبقى .. ولكن فقط لنتذكرها فنمنّي أنفسنا بلحظة مشابهة قريباً .. و "قريباً" هذا لا يأتي ابداً ..*من منا لا يعاني الوحدة ؟!نحن أصبحنا نأتنس الوحدة ونشتاق إلى الانتظار .. باتت طبيعتنا معطوبة .. أصبحنا نرتبك من الأوضاع الطبيعية ونشتاق إلى الاستثناء !الونس أصبح يُربكنا ويوتِّرنا .. والوحدة أصبحت ملجأنا الأول .. والانتظار غلَّفنا فصرنا نخشى فراقه ..كلنا حمقى .. سُذج .. أو مجموعة من المغفلين يستهويهم الأسى !!"أي حد عادي جداً هيكون موجود جنب حد تاني في وقت وحدة .. هنشوفه لطيف وجدع ومختلف ومش عادي خالص"*نحن لا نختار أقدارنا لذلك ليس من العقل أن نحزن على اشياء لم نكن نمتلك حق الاستمرارفيها او حق التوقف عنها .. حن نحزن لأن الحزن يلائمنا .. او لأننا نحب ان نهرب لشيء ليس للعقل دخل فيه !*في الزمن ده الواحد بقى لما يفرح قلبه ينملّ !"إحنا ساعات بنخاف نفرح لننسى اننا هنرجع نحزن تاني .. وساعات بنخاف نتفدم خطوة لنبقى لوحدنا ونتوه .. وساعات بنخاف نخاف فبنتغابى .. وساعات بنتغابى بدون قصد فبنخاف نعمل اي حاجة جديدة .. احنا على طول بنخاف او بنهرب من الخوف .. "

  • Sherif Metwaly
    2019-02-07 00:12

    أعجبنى الغلاف جداً .. تصفحتها فوجدت فى نهايتها مراجع استعان بها الكاتب !!الاسم يوحى بالرومانسية .. والمراجع تلمح الى أجواء سياسية .. والكاتب شاب ياالهى .. خليط ممتاز يستحق ان تستكشفههذا كان رد فعلى عندما رأيتها على الأرفف وانا اشترى رواية اخرى فقررت شراء هذه الرواية والآن .. وأنا فى موسم امتحانات دسم سيستمر لمدة شهرين ونصف من تاريخ اليوم ودفعاً لحالة الاختناق .. قررت قرائتها لصغر حجمها وضيق وقتى **************************! هل تعلم ماهو أكثر شئ يستفزنى فى عالم الروايات ؟.............."الروايات المحيرة "............نعم .. الرواية الجيدة تفرض نفسها عليك وتعطيك الانطباع الجيد عنها وانتهى الكلام (والرواية السيئة تعطيك انطباعاً واضحاً ايضاً وتجعلك تقول بكل قوتك (هذه رواية سيئةأما أن تقرأ رواية .. . وأثناء قرائتك يتبدل انطباعك كل عشرين صفحة .. فهذا أمر مضجر جداً وهذه الرواية محيرة .. محيرة من أكثر من جهة من جهة الأسلوب..ستجد ان الحوار بين الاشخاص بالعامية المصرية لست معترضاً على ذلك على الاطلاق..ولكن مااعترض عليه حقاً هو أسلوب سرد الأحداث نفسه أسلوب الفصحى المطعمة بالعامية..شئ يضايقنى جداً..حاجة كدة عاملة زى مابيقولوا " !بيغمّس الآيس كريم بالعيش " مش لاقى تشبيه الصراحة للموضوع ده اجمل من ده :))اضافة الى السب والشتم الذى لامحل له من الاعراب مثال على ذلك :- مثال آخر ومن جهة أخرى وهى القصة .. الكاتب فى بداية الرواية تحدث عن الدكتور وعلاقته بحبيبته واعطاك انطباعاً عن مدى رومانسية المحتوى .. وفجأة وفور انتقال الكلام على لسان العم شاهين تجد القصة اتجهت بشكل كامل الى الجانب السياسى!!لدرجة أنك فى نهاية الفصل السياسى ستنسى أن الرواية كان بها جزءاً رومانسياً فى البداية اساساً ومن هنا تأتى الحيرة أيضا .. ف الجزء الرومانسى كان ممل جدا ..بينما كان الجزء السياسى مشوق وممتع وخرجت منه بمعلومات لم أكن اعلمها من قبل فيتغير انطباعى بالتأكيد مابين الفصل والآخر!! وربما تجد فصلاً اخر مابين السياسى والرومانسى يشتتك أكتر هذه النقطة الأولى التى وجب الالتفات اليها وهى مسألة الحيرة والتشتيت*************!!أما النقطة الثانية .. فهى كمية " سألت نفسى " التى تملأ الرواية ابطال الرواية جميعا يسألون أنفسهم .. يسألون أنفسهم عن أى شئ بدون سبب أو بسبب !المهم ألا تخلو صفحة من الرواية من هذه الجملة "سألت نفسى "؟ فى رأيى بالغ الكاتب كثيرا فى طرح الاسئلة الفلسفية التى خرجت فى معظم الاحيان عن السياق العام للرواية وافقدت الرواية جزء كبير من حبكتها ورونقها وجمال قصتها ************لم نتحدث عن القصة بعد أليس كذلك ؟ حسنا سأذكر باختصار المضمون العام تدور الرواية فى مقهى يتلاقى فيه أربعة أشخاص يومياً هم الدكتور والحاج شاهين ومجدى ورزق العامل فى المقهى تدور احداثها بشكل اساسى عن بحث الدكتور عن حبيبته .. وفى أثناء بحثه يجد نفسه بطريقة ما منخرطاً فى مشاكل الحاج شاهين ومجدى .. وبدلاً من أن يضبط حياته أولاً يجد نفسه يحاول ضبط حياة كلا من شاهين ومجدى وفى وسط الأحداث يسرد عم شاهين الجندى السابق فى سلاح الفرسان أيام عبد الناصر بطولاته وبطولات رفاقه فى السلاح وكيف كانت الحياة فى تلك الفترة على المستوى الاقتصادى والسياسى وكيف كانت نهاية سلاح الفرسان ونهايته بأن يجلس على المقهى كل صباح يتناول الشيشة والشاى وينغمس فى ايقاع الحياة الرتيب الذى لايليق بحياة الابطال التى عاشها فى شبابه ومايسرده العم شاهين هو الجزء السياسى فى الرواية وهو ايضا الجزء الذى استلزم من الكاتب اللجوء الى المراجع التى ذكرها فى نهاية الرواية .. وهو الجزء الذى جعلنى أكمل الرواية وجعلنى أقدر مجهود الكاتب كيف انتهى الحال بعم شاهين ؟ مات ام ظل حيا ؟ ستكتشف ذلك فى الرواية اما عن مجدى ... فهو كاتب مغمور ..لايعرف للكتابة مدخلا ولكنه يريد أن يظهر اسمه فى الصفحات الأولى عن طريق اثارة الجدل .. كيف ولماذا ؟ ستكتشف ذلك فى الرواية طيب ، هل وصل الدكتور لحبيبته ؟ قلت لك اكتشف بنفسك   **************حسنا .. العمل فى مجمله جيد .. النهاية كانت سريعة .. ولكن كعادتى مع الكتاب الشباب اتضايق فى بداية الرواية واجد اخطاء كثيرة تنفرنى ولكن مع اندماجى فى الرواية والتهامى للصفحات اشعر أن الكاتب ينضج رويداً رويداً لدرجة أننى عندما قارنت بين أسلوب الكاتب فى نهاية الرواية وأولها وجدت اختلافاً كبيراً فى الاسلوب ************ رغم كل ماذكرته سابقا الا أننى اعطيت الرواية 3 نجوم تقديرا لمجهود الكاتب واتجاهه الى مراجع لكى يخرج العمل بسند صحيح للمعلومات المذكورة فيه هذه نقطة قليلا مانجدها فى كتابنا اليوم وخصوصا الشباب وهذا شئ جدير بالاحترام والتقدير وأيضاً لاستخدام الكاتب اسلوب " الأكثر من رواى " للأحداث .. فأنا أعشق هذا هذا الأسلوب ************أحمد مهنى كاتب جيد .. يحتاج الى التطوير فقط والانتباه للأسلوب وسيكون له مستقبل واعد ان شاء الله

  • محمد مختار
    2019-02-16 00:19

    وقعت في غرام الرواية وأجوائها وشخصياتها الثلاثة الرئيسيةالرواية بتحكي عن الماضي ومدى تأثيره على الحاضر، من خلال ثلاثة شخصيات، الدكتور ومجدي وشاهين العجوز ذو الثمانين عاماالتلاتة بيتقابلوا في مقهى هو مركز الأحداث، الدكتور بيدور على خطيبته اللي اتسجن وبعد ما طلع بسنة ملقهاش، مجدي عاوز يثبت نفسه قدام حماه بعد ما تلاعب بي، وعم شاهين العجوز كان أحد آخر الفرسان في مصر، فارس حقيقي من سلاح فرسان الملكية مش مجرد رمز، وبنشوف ايه اللي حصل لسلاح الفرسان دة عقب قيام الثورة والإنقلاب على الملك، وقفوا بجانب الرئيس محمد نجيب وأيدوه في تسليم السلطة لقوة مدنية ديمقراطية، فكان جزاؤهم صارماًالتلت شخصيات بيمثلوا واقعنا الأليم، الطيب واخد فوق دماغوا، أو اضطر إنو يبقى وحش عشان يعرف يعيش، والكويس بعد ما ضحى عشان البلد البلد ضحيت بيرواية مؤلمة، ومن اكتر الحاجات اللي عجبتني إنها بعيد عن وقت الثورة، بتدور أحداثها في 2005 وقبل كدة، أي حد من جيلنا هيحس بيها أويمأخذي أو تعليقي الوحيد على الرواية هو كثرة وصف المشاعر والأفكار على حساب الأحداث في بعض الأوقات

  • Salsabil El-safty
    2019-01-30 23:14

    قبل ما أقرأ الكتاب و اللي وصلي من العنوان إني هقرأ قصة رومانسية بقي و هسمع قصة حلوة لبطلين في الرواية و الكلام الحلو ده كله....رسمت جو هادي للكتاب كده يتوسطه بعض المشاكل... بس بدأت أقرأ و لقيت شخصياات كتيير و كذا بطل و مش راوي واحد بيكلم دول تلاتة! حسيت بالإزعاج... بس مكنتش مضيقة لدرجة إني مكملوش... الرواية قربت تخلص و لسة مش لاقية مين هيحكي علي مين! و فجأة الكاتب فاق و الرومانسية نزلت علية في أخر عشر صفحات و مع إحدي أبطال القصة اللي إكلم في ربع الكتاب بس تقريبا و بيقلها لبنت ظهرت في أخر صفحتين بعد نبذة عنها في أول فصل!! واضح إن هو كتب النهاية و ركب عليها تفاصيل القصة...النهاية مكتوبة بفن و إحساس عالي حسسني فيها إنه كان بيجري و تاعب نفسه قوي من أول الرواية عشان يوصل للنهاية اللي هو راسمها من الأول عشان تيجي اللحظة و يكتبها....تفاااووت مبالغ فيه الحقيقة! بس أحيَه برضو...هو يمكن ما إخترش العنوان المناسب #ملحوظةالكتاب حلو إقرأوه..... رأي ما يمثلش أي شئ دي أذواق أنا بس بحب أقرأ الكتب مع نظرة تقييم من وجهة نظري اللي أكيد مش لازم تتفق مع الجميع و وجود بعض الملاحظات مش معناه إن الكتاب معجبنيش :)

  • مصطفي سليمان
    2019-02-11 23:33

    2.5 سوف أحكي عنك بس مش قوي !! دا كان أحساسي وانا بقرأ الرواية المشكلة ف العناوين الغير متعلقة بالمحتوي بشكل كبير بيجعلك تتوقع + الغلاف يؤكد لك الفكرة المشكلة اني انهيتها من فترة ونسيت أغلب الملاحظات بغباء مستمر معي منذ فترة لكني ما اتذكره جيدا الاسهاب والمط المبالغ به بشدة ف اجزاء كثيرة تبدو ك بوح شخصي بحت او رايي الكاتب هل هذه مشكلة؟لا أن تمت دون أشعر ، ان اتوحد مع الشخصية دون أشعر ان الكلام دا لا يمت له بصلة القصة علي ثلاث محاور علي ثلاث شخصيات لكنها ليست قصة واحدة وان كان يجمعهم سواء مكان او شعور بالوحدة او الفشل او الفقدانمشكلتي الاساسية ان الخط الزمني تم مطه للاحتواء اشياء كثيرة او للتعبير عن اشياء حتي ولو كانت جيدة ف هي غير مفيدة للتطور الاحداث و الخط الاساسي القصة متماسكه وليست سيئة ولا بشعه ولكن كلما اتخيل انها من الممكن ان تكون أفضل بكثير من ذلك يزعجني ذلك كثيرا

  • Ahmed Salama
    2019-02-01 18:25

    حدثوني عن الإسم : سوف أحكي عنكيأخذك الاسم من البداية ، من التي سوف يحكي عنها مهنى ؟ ولماذا قرر أن يحكي الآن ؟؟رواية جذابة من نوعية الدراما النفسية متعددة الرواة وهو أسلوب يجذبني دائما في الروايات، ما أجمل الحكي بألسن متباينة ونفسيات مختلفة .. هنا يظهر الكاتب الصادق بسهولة ويُفضح تمكنه من الحكي واللعب بالدراما.. كما ينكشف الهواة سريعا..الرواية ممتعة جدا ومشوقة للغاية وهذا معيار أساسي بالنسبة لي في تقييم الروايات .. لابد وأن يأخذني الكاتب لأحداث مشوقة سريعا .. لابد وأن تتراكم علامات الاستفهام وعلامات التعجب جوار بعضها البعض قبل أن تنتصف الرواية .. ثم يبدأ السعي في فك طلاسم هذه المشوقات تباعا .. وهذا ما نجح فيه مهنى في هذا الكتاب بشكل كبير .. كما لعب في جوانب درامية ونفسية شاقة تجلت بشدة في شخصية شاهين التي اعتبرها أقرب الشخصيات إلى نفس الكاتب وليس الطبيب كما سيظن البعض.. وهذا ما أسميه هنا الكاتب الخبيث .ثم مسك الختام وهي المفاجأة التي تتشابك عندها معظم خيوط الرواية _ اقول معظم وليس كل _ لان الإجابات الكاملة والنهايات محكمة الإغلاق ليست دائما من سمت الأعمال التي تروق لي بشكل كبير.الرواية -وكذلك مهنى- إضافة جميلة إلى عالم الروايات الناضج الذي زخر مؤخرا بأقلام شابة نافست الكبار في مصداقيتها وروعتها وتمكنها الأدبي.

  • Marium Atef
    2019-02-11 18:18

    *رواية سوف أحكي عنكٍ*منذ أن بدأت في قراءتها و أسلوب الكتاب المذهل قد أخذ عقلي...الأسلوب المشوق و الكلمات الصائبة التي تعبر عن حال معظم البشر في تلك الحقبة الزمنية العفنة!!! ذلك ما سلب عقلي بشدة! كل التسؤولات التي ظننت أنني قد أكون أنا الوحيدة التي أتسائلها وجذت أحدهم يسألها نفسها بعينها...ما أعجبني أيضاً دمج التاريخ في تلك الرواية البسيطة ولا أعنّي هنّا بالبسيطة أنها لا شئ لكني أعنّي أنها بسيطة في أسلوب الكلام و الذي سيتئلفه اي قارئ فلم تكتب تلك الرواية بتصنع و تكلف كما في بعض الروايات الأخري...أيضا ما أعجبني بشدة هو ذلك الأمل الذي وضعه ذلك الكاتب في نهاية الرواية،يخبرنا أنه ما زال هناك أمل،أنه يجب أن نؤمن به و أن نسعي إليه لنجده... لطالما أحببت النهايات السعيدة المفعمة بالأمل....تلك الرواية من إحدي الروايات التي قد تقرأها عدة مرات و لن تمل... أشكرك أحمد مهني علي كتابة رواية كتلك تبعث بعضاً من الأمل في حياتي.

  • DOعa2 ツ
    2019-02-03 20:25

    سوف أحكي عنكِ ماذا أحكي عنكِ ؟؟ لا أجد ما أقوله عن تلك الروايه المشكلة الحقيقية تكمن في كون الرواية مختلطة بين 3 شخصيات لا أدري أً من العدل و الانصاف ان أقيم كل شخصيات الرواية علي حده أم يكون التقييم شامل للجميع الدكتور ... عم شاهين ... مجدي مبدئيا من وجهه نظري المتواضعة شخصية شاهين كان يجب أن تكون الشخصية الاساسية و ليس الدكتور علي حسب ما فهمت و بناءَ عليه كانت تحتاج لسرد و حكايات اكتر من كده كانت محتاجة تفاصيل زيادة .. الكاتب قرأ مراجع كتيير تخص التاريخ و من المفترض أنه كان يدعم الشخصية بشكل أكبر من كده بكتيييرالدكتور و مجدي حكاياتهم متشابه الي حد كبير كل منهم يحمل من الالم و الامل بخصوص حبه (اللي اتبهدل علشانه) فقط جمعهم القدر أو بالاحري جهاز أمن الدولة عبقرية الرواية تكمن في طرح التساؤلات تلك التساؤلات التي ألمتني و أزعجتني كثيراتجد نفسك تائها و منغمساَ بين تلك التساؤلات و لا تدرك أجابة حقيقية عن أي سؤال منهم كل شخصية تطرح تساؤلاتها لأضيع أنا ... لأتألم أنا .. لأتوه :( كل الأشياء المنطقية تبدو منطقية في البداية و كل الاشياء البسيطة التي يمكن أن نسألها لأنفسنا و التي من المنطقي أن نعرف اجاباتها .. مع الاسف ليس لها اجابة ! من نحن ؟؟ و لماذا نعيش اذا كنا سنموت في النهاية ؟؟ماذا ننتظر ؟ ما هي احتمالات الفرح أو البقاء أو اللقاء أو المستقبل ؟؟ كيف يكون المستقبل ؟ ما هو اليأس ؟؟ ما هي السعادة ؟؟هل السعادة في أن نجد من نحب ، أم أن نعيش معه ؟؟ أم أن نجده و نعيش معه دون مشاكل ، أم أن نعيش معه في ظروف حياة كريمة ؟؟هل لو وجدناه و عشنا معاَ دون مشاكل في ظروف متواضعة سنكون سعداء ؟؟ ما هو تعريف الظروف المتواضعة ؟؟ ما هي الظروف أصلا ؟؟ ماذا يحدث لو مات الاهل و لم نجد شريكاً نكمل معه الحياه ؟؟لماذا الانتحار كفر ؟؟ ما هي الخيارات المتاحة ؟؟ و هل تلك الخيارات ملك لنا فعلاً ؟؟ تساؤلات .. تساؤلات .. تساؤلات هذه فقط جزء صغير من التساؤلات التي تُطرح باستمرار لتجد نفسك ضائعا بين الرواية سوف تدرك حينها فقط أنك وجدت نفسك ستجد نفسك حتما بين سطور الرواية <3 <3 <3 <3 <3

  • Nada Khaled
    2019-01-21 00:07

    سوف أحكى عنكِ..فى البداية، سأتحدث عن دوافعى لإقتناء هذه الرواية بالتحديد دون علمٍ بالكاتب أو أىٍ من كتاباته أو أى شخصٌ قراءها..أولاً، العنوان، جذاب مُلفت مغرٍ..ثانياً، تلك الكلمات التى تم كتابتها على الغلاف تعريفاً بالرواية..ثالثاً، الغلاف..رابعاً، الغلاف..أيوة كمان مرة الغلاف،، الذى أُحيى عليه ذلك المصمم الرائع الذى لا أذكر أنّى رأيت إسمه من قبل على غلافٍ ما والذى يُدعى "كريم أدم" .. حقاً يستحق أن يُحيى عليه :)----------------------------------لنتحدث عن المحتوى:تحول الرواية حول حكاية ثلاث شخصيات جُمع بينهم فى مكانٍ واحد وهو القهوة،، وجمعت بينهم أوجاع مشتركة -وإن كانت مختلفة فى الأزمنة والأسباب والأحداث- ألا وهى: السجن، فراق الأحبة، الإكتئاب ..جمعت الرواية بين الحديث عن هجر الأحبّة وعن مصر، وعبد الناصر ونجيب ..وأحببت جداً فكرة توثيق كلمات الكاتب بتوضيحه للمراجع المستخدمة ..السرد:لم تعجبنى فكرة الخلط بين العربية والعامية خلال السرد، حيث لم تقتصر فقط على الحوار، بل على السرد ككل.. إضافةً إلى أن الكاتب يحتاج لكثيرٍ من القراءة لترتقى لغته..الشخصيات:شعرت بسطحيتها فى كثيرٍ من الأحيان حيث أنّى لم أستطع الإندماج بما يكفى ..على سبيل المثال:1.ذكر الكاتب العديد من المرات التى ضحك بها الدكتور مع مجدى، ثم جاء ليقول على لسان مجدى بخصوص الدكتور: "ضحك وقليلاً ما يضحك" - ص:200 ..!2. رسم شخصية ليلى عنيدة جداً، ثم جاء ليقول أنها تقول: "حاضر" من بين كلماتها التى ترددها - ص:226 !كل ما أطلبه منك أيها الكاتب هو محاولة تقمس شخصيات الأبطال لتستطيع أن تخط عنهم، أو بمعنى أصّح، لترسمهم فى أذهاننا..-----------------------------رواية جميلة على كل حال :)

  • لؤى طارق
    2019-02-10 23:35

    أنا بقالي فترة مش بكتِب ريفيوهات بس طبعاً بِما إن الكاتب شاب فهكتب ريفيوأتمنى يشوفه...الرواية مبدئياً هي على قدر من البساطة و العبقرية!-الأسلوب جيد إلى حدٍ ما.-البناء نفسه قوي جداً ومتراكِب فعلاً الكاتب عرِف يخلق عالم من الأحداث و الشخصيات إلي بتنبِض بالحياة-الحبكة عبقرية وجميلة جداً أثرِت فيا جداً-الشخصيات مُجسَمة و تم تناوُلها بالعُمق الكافي-الرواية فلسفية و بتنتقِد حجات كتير أوي ف مُجتمَعنا وبتتطرح أسئلة كتيرة جداًأعتقِد لو إتعملِت فيلم بإخراج جيد وموسيقى تصويرية حلوة هتبقى حاجةعبقرية و مش هتحتاج مُعالجة كتير حيث إن أُسلوب الكاتِب سينيمائي إلي حد بعيد.لو ليها ساوندتراك أحِب إنه يبقى: Ludovico Einaudi - Experience شُكراً أحمَد مهنى.

  • Ahmed Rewihel
    2019-01-30 16:32

    رواية سوف احكي عنك من الروايات القليلة اللي كسّرت فيا معلومات كانت حقائق ثابتة عندي ... كشفت الحقيقة المزيفة اللي احناعايشين فيها .... رواية عرفتني حاجات كتير مكنتش اعرفها عن البشر و الشارع و الصحافة و الحروب النفسية القائمة مابينا و بين بعضنا ... رواية مافيهاش بطل واحد لأ دي كل الشخصيات ابطال ... شخصية شاهين دي تاريخ لوحدها ... و مجدي شخصية المُتحول الدائم المُتسلق حتي علي حساب نفسه ...رزق اللي ربنا رزقه بـ الدكتور عشان يهدي و كان الدكتور واحد تايه بيحاول يلم شتات ذاته و مش عارف عشان عايش في ماضي ليلي اللي متختلفش كتير عن مريم اللي كانت سبب في ضياع مجدي اللي ضيع نفسه في الاخر عشان الحق و عشان يلم شتات الدكتور و شاهينرواية اخذتني الي تاريخ الماضي البعيد و الماضي القريب و الاقرب و لكننك عندما تقرأها بضمير المتكلم تشعر انك تعيش الماضي حاضراً الرواية التي ارشحها رواية ٢٠١٥ بكل موضوعية

  • Khaled Gamal
    2019-02-02 20:28

    روايه ممتعه بكل شخصيتها و اكتر شخصيه عجبتني (شاهين) شخصيه ثريه في الاحداث و عندها ماضي بيعبر عن حقايق انا متفق معاها جداً ، روايه مبسوط اني قرتها و هتخليني اتابع احمد بعد كده و ادور علي مزاج القاهره و اقراها و مستنين الافضل بعد كده

  • Wafaa
    2019-02-08 00:36

    ايه العبقرية دي !بقالي كتير ماقريتش رواية تشدني اوي كدة <3اسلوب رائع في الحوار و السرد و خلط العامية بالفصحى، فكرة الرواية نفسها و قد ايه واقعيه، شخصيات الرواية اللي شدتني لعالمها خصوصاً "شاهين" و تاريخه و حكاياته -كان محتاج يكون الكلام عنه اطول- و احداثها اللي بتشد من اول صفحة..عجبني في الرواية التاريخ و الكلام عن الثورة و سلاح الفرسان.الوصف الكتير اللي ماقدرش اقول عليه over لأنه خدم الرواية جداً.اكتر رواية بتعجبني هي اللي بزعل لما اخلصها و ده اللي حصل مع رواية "سوف أحكي عنك" كنت بحاول اكون بطيئة في القرايه على قد ما اقدر عشان ماتخلصش ..الرواية تستحق اكتر من ٥ نجوم بكتيييير :Dهدوّر للكاتب على أعمال تانيه و اقراله لأنه بجد عبقري :)Strongly recommended <3

  • Marwa
    2019-01-27 22:29

    - أسلوب الكاتب مميز حيث ان مفرداتة متميزة في زمن كثر فية الأدب المبتذل. - شعرت ببعض الملل في بدايات الرواية ... قد يكون ذلك بسبب حوار الذات الخاص بجميع الشخصيات. - تصاعدت انفاسي في الثلث الأخير من الرواية حيث المفاجآت الخاصة بكل شخصية وخطوط النهاية لكل حدث وتأكدت انها تستحق النجوم الأربع.

  • Ghada
    2019-02-06 00:06

    مين هيحكي عن مين لمين وفين وفي مصلحة مين الكلام ده؟! :'Dلأ، أنا عايزة أقرأ الرواية اللي محمد إبراهيم اتأثر بيها فكتب أغنية "هحكي عنك" وغناها هاني عادل.. أنا قرأت الرواية على حس الأغنية أصلًا..هو غالبًا محمد إبراهيم كتب الأغنية بناءً على عنوان الرواية والغلاف بس. :Dالرواية سياسية، مليانة تساؤلات فلسفية ووجودية من نوعية.. لأ مش فاكرة من نوعية إيه بس هي مليانة تساؤلات. :'DDالكاتب قرأ كتير في التاريخ في فترة أواخر الحكم الملكي كده وبداية الحكم الجمهوري أو العسكري مش هتفرق كتير.والرواية ثلاث أرباعها تقريبًا بيتكلم في كده.فين الرومانسية اللي بيوحي بيها العنوان والغلاف؟ :D فين دي؟ طب فين دي !!ما علينا..هو بدأ الرواية برومانسية وقصة لطيفة بين 2 بيحبوا بعض.. تاهوا من بعض طول الرواية والكاتب نفسه تاه منهم ونسيهم.. وجه في آخر كام صفحة افتكرهم تاني وهيييييه رجعهم لبعض بطريقة أنا محدش يتوقعني. B-)اشطة ماشي.. مش مشكلة.

  • سلمى عبدالوهاب
    2019-01-29 16:22

    سوف أحكى عنكِربما كان اسم الرواية هو أول ما جذبنى إليها هى ليست برواية رومانسية بحتة تحكى عن صراع بين اثنين يحب كلاهما الآخر، ولكنها تحكى أى اثنين كان المجتمع والظروف والحياة أقوى منهماأحببت عم شاهين وربطه لحياته بالتاريخ، ذلك التاريخ الذى وقعنا جميعا ضحيةً له سواء من عاشه منا أو من قرأه فى الكتب ، وأكثر ما أعجبنى فى مهنى أنه استطاع أن يحبك تلك الحقبة من خلال رواية عم شاهين وتمكن من سرد الكثير من التاريخ بشكل يجعلنا نتخيل كيف يبدو عم شاهين وكيف عاشوإن كنت أود لو عرفنا أكثر عن محبوبته فى البداية لم أحب مجدى كثيرا ربما لأنه كان علينا أن نكرهه نظرا لكونه شخصية انتهازية ولكن مع تطور الأحداث بدأت أتعاطف معهأما الدكتور فيكفى أنه لم يأت على ذكر اسمه، وكأنما كان يريد منا أن نعرفه لصفته، أن نزيد من معاناته معاناة أن يدرس الطب فى مصر ثم يخرج ليصبح لا شئأحببت معه ليلى وكيف أحبهاأعجبنى وصفه لتلك الترددات التى بينهما فى العلاقةوربما كان هو أكثر من دفعنى الفضول لمعرفة المزيد عنه من بداية الروايةووسط كل هذا لا يجب أن ننسى رزق، فهو دونا عن باقى الشخصيات كان أكثر من يمثل مصرنا فى الوقت الماضى والحالى، كان هو حقا ملح الأرض كما جاء على لسان مجدى فى إحدى الفقراتأما عن الرواية نفسها، سأبدأ بقول ما لم يعجبنى فيهاففى البداية كانت مملة، لم تشدنى كثيرا لمعرفة ما حدث أو ما قد يحدث، واستمرت هكذا حتى وصلت إلى الصفحة المائة تقريبا، ربما أعجبتنى بعض العبارات فى المنتصف، لكن كل ذلك لم يثر فضولى لاستكمالها، وربما كان الدكتور هو الوحيد الذى أثار انتباهى للحظات، لم يعجيبنى كثيرا التطويل فى فى عرض ما يفكر به كل واحد دون التطرق إلى أحداث فى الروايةذلك بالإضافة إلى شعورى بنوع من اللخبطة، وكأن الأفكار كانت بحاجة إلى بعض الترتيب، كما لفت نظرى وربما كان من أسباب شعورى بالملل مرات تكرار بعض العبارات ، أو بعض الكلمات دون البحث عن بديل يشبهها فى المعنى ولكنه كان يمكن أن يضفى بعضا من التغيير وثارة المشاعر فى الرواية خاصة تلك الفقرات التى احتوت على "ضحكنا ثم ضحكنا كثيرا حتى بدأ الناس ينظرون نحونا"أما عما أعجبنى، فإن اللغة كانت سهلة وبسيطة، ، وبعد أن وصلت إلى منتصف الرواية شعرت بأن الأسلوب نضج مع نضوج الأشخاص، وفجأة صارت أحلى وأكثر إثارة استكمالها، وكأن معالمها قد بدأت تتضحأحببت الفلسفة فى الحوار وفى الأسلوب، ولا أعرف إن كان ذلك لاتفاقى مع معظم ما جاءت به تلك الفلسفة أم للفلسفة بذاتها، ولكنها كانت قوية، وكأنك تتحدث مع نفسك، وربما تدفعك للتفكير يضا فتتوقف عند بعض الجمل لتتذكر شيئا ما أودى بك إلى نفس النقطة وأخيرا، أستطيع ان أقول أن أجمل ما جاء بالرواية أنه لم يحكى عن واحدة بعينها رغم انه قالها، ولكنه حكى فقط ليجعلك انت من تختار من تلك التى سوف يحكى عنهاشكرا أحمد مهنى على تلك الرواية أنتظر منك المزيد فى الرواية القادمة

  • حسناء
    2019-02-03 19:06

    .......... قد أشكر الفكرة الجنونية التي أتتني بأن أشتري هدية لإحداهن..وكانت الهدية تلك الرواية ..وأشكر جبني وإحجامي عن تقديم الهدية لأغير الإهداء وأجعله لنفسي في يأس ...لغة الرواية مزيج من الفصحي والعامية ..الأمر الذي لا يعجبني كثيراً ولا يقنعني .. ولكن جو الرواية هنا يلائمه الأمر .. فلم أجد مشكلة في أن أتكيف معه ..شخصيات الرواية الثلاثة الرئيسية والشخصيات الأخري الأقل ظهوراً نماذج لواقع .. الدكتور ..ومجدي ..وعم شاهين .. كل منهم يحكي وكل منهم يستمع للحكايات وكلمنهم حكاية بذاته .. كل منهم يحركه ماضيه بشكل كبير .. ولكل منهم فتاته ..عم شاهين ..أحببته جداً .. أراد أن يعلم حفيدته الصبر ولا يعجبه الحال .. تمسكت به الحياة حين رغب في الرحيل .. مجدي كان يتسائل متي سيختفي لقب (كوفتس ) و(4 ريشة) .. ولكنه لا يتضايق عندما يناديه هكذا عم شاهين ..الدكتور .. ما اسمه ؟ .. فترات زمنية مختلفة في حكاياتهم .. عرفت أشياء من هذه الرواية ستجعلني أعرف أشياءًا أكثر أهمية ربما .. هل سأموت من العطش ؟ سؤال (رزق) .. سيد التاكسجي ..يحب سيارته أكثر من زوجته في الغالب .. سوف يحكي عنها .. كل منهم سوف يحكي عنها ..وأنا سوف أحكي عنهم ..عم شاهين ومجدي الذي ليس سيئاً ولا سلبياً و الدكتور وليلاه .. سؤال راودني كثيراً ..لم كل أبطال الرواية يدخنون السجائز ويتحدثون عنها كما لو كانت شمسهم ..جميعهم يدخنون ..حتي كادت الرواية تحترق .. ماعلينا أحببت الفلسفة في حديث الدكتور الأخير مع عم شاهين

  • Joe Rostom
    2019-01-18 16:19

    "يا ليتني لم أقرأها"قبل ان تحكم علي كلامي من جملة ,اقرأ للنهايةالصفحـات كانت بتجري مني حرفيا, برغم من كبر الرواية إلا إن الرواية وصحاتها بتجري مني ولم أرد تركها حتي أنتهي وأفرغ منها, لكني وصلت لمشهد الدكتور في المعتقل ولم أكمل, كانت صعبة.. جد صعبة, الوصف كنت اعيش معه, الكلام حقيقي بجد.. ثم أكملت في اليوم التالي ووصلت إلي شـاهين وتبوله علي نفسه ولم أستطع منع الدمع من عيني.. وكنت أريد أن أغلقها وأكمل في مرة اخري لكنني تجاوزت صفحـات عم شـاهين بصعوبة ووصلت إلي مجدي وما حدث له في البلد ثم رزق .. وهنا ادركت شيئا مهما ألا وهو أنني كبرت جدا.. برغم ال18 عاما .. إلا أنني كبرت جدا وبدأت أري الحيــاة من منظور مختلف تماما حقا .. مش لاقي كلام أوصف بيه الرواية, انا قرأت كتيـر لكن دي الوحيدة اللي كنت زعلان إني بخلصها.. مع إني كنت كاره فكرة إنها خلتني أشوف الحيـاة من منظور تـاني بسببها ولذلك أقوليا ليتني لم أقرأهاأحمد مهني.. شكرا لك جدا وهنتظر منك الأجمل والأجمل في القريب..سوف أحكي عنك .. ما احلي أن تعيش ثلاث حيوات في كتـاب واحدوآسف إن لم تكن كلماتي أوصلت ما أشعر به بالشكل الكـافيلكنني في القريب سأصف لك كل ما أشعر به تجـاه الرواية الأكثر من رائعة

  • Hiba Arrame
    2019-01-21 21:32

    ما يزيد عن المئتي صفحة ولا زلت فقط تنوي أن تحكي عنها؟؟ كان من الممكن أن تحكى القصة من طرف شخصية واحدة، وكان من الممكن أيضا أن يختزل عدد الصفحات، لم أجد بها متعة ولا تشويق، كل شيء كان متوقعا، حتى ظهور فتاته في الأخير كان متوقعا، لم أجد ترابطا بين ما تحكيه الشخصيات متفرقة، خاصة العم شاهين، القصص ليست سوى ذكريات، سياقها لا يتماشى مع ذكريات الشخصيات الأخرى، لذلك لم أفهم لم تم تقسيم الرواية إلى أجزاء كل واحد فيها يحكى بواسطة أحد الشخصيات..ربما كنت أتوقع من الكاتب أن يحكي عنها فعلا كما يشير العنوان.

  • Ola
    2019-02-12 17:33

    -بقالي 4 شهور بقرا في الروايه دي!!! قريت عليها 3 كتب.. -اول مرة اقرا رومانسي،، بالنسبالي كانت حاله #ملل ليس الا... بس اخر فصلين خلصتهم في ساعه.. كانت عبارة عن نهايه #رااااائعه. .. غير متوقعه تماااماااااا -اسفه لكل حد سالني بتقري ايه،، وقولتله روايه ممله :-( -اول روايه اديها ع الـ #GoodReaders. خمس نجوم <3#سوف_احكي_عنك

  • Abdelrahman fathy
    2019-01-27 17:19

    قيد القراءة ولكني لا أجد شيء يجذبني لها إلي الآن !!

  • Ahmed Adel
    2019-02-15 21:13

    أعجبني نقده للروايات الرسمية للتاريخ ودعوته للتساؤل عما حدث في يوليو، كونه ثورة أم انقلاب، وأعجبني جدا تأثر الشخصيات بالأحداث التاريخية والسياسية حتى وإن كانوا غير فاعلين فيها. أنصح الكل بقراءتها

  • Aya Darwesh
    2019-02-02 23:11

    حلوة بطريقة غريبة .. يمعنى اني بعد ما خلصتها محاولتش اعلق على لغتها واسلوبها محاولتش اعلق عليها غير بكلمة " حلوة " :/ اممممممم لعلي اغير رايي بعد ما يروح تأثيرها علىّ ^^ ممكن الشئ الوحيد اللي اشير له حاليا او بمعنى اصح أكثر ما عجبني فيها شوية الاسئلة الوجودية اللي كانت فيها .. كانت في بعض الاحيان متكلفة بس كانوا حلوين ف المجمل وحاجة اخيرة برضو اللي بيعجبني في الروايات الشبابية دي الصارحة المطلقة آي نعم أحيانا بتقلب بوقاحة بس اللي بيخليني منتقدهاش انها واقعية جدا :D الانطلاق الشبابي ده بنهواه وبيدخل مزاجنا عامة كشباب كلنا :D اممممم " حلوة " تعليقي عليها حتى الآن :D

  • أحمد القاضي
    2019-02-04 00:26

    قرأت رواية "سوف أحكي عنكِ" وهي الكتاب الثالث والرواية الأولى للصديق وزميل التدوين القديم الشاب والناشر أحمد مهنى، وهي من الروايات الدافئة والشيقة في نفس الوقت، وتحمل العديد من التأمُّلات التي بالتأكيد ستلمس الجميع من الداخل، حيث يقيّم الجميع حياته من خلال الحديث الداخلي مع النفس.الرواية قد تخدع في عنوانها البعض ظناً من أنها رواية تحكي عن حبيبة ما بعينها، لكن الرواية ليست عن الحب فقط، وليست عن حبيبة شخص واحد فقط، بل تحكي عن نسيج مجتمعي مصري تتفاعل فيه العواطف والتقاليد والتاريخ والسياسة والإقتصاد وأخيراً الأقدار، فتشكل الوجدان وتفسِّر الأفعال وردود الأفعال.ربما كانت الأقدار والسياسة هما الأكثر حضوراً، وكان الجو العام يوحي بالوضع السياسي المتأزم في 2005 كنتيجة لكل ما حدث منذ ثورة يوليو وهو ما جعل حضور وقبضة الدولة البوليسية قوياً داخل الرواية.جاء ذلك من خلال سرد حكايا لثلاث شخصيات رئيسية (يختلفون في أعمارهم وخلفياتهم بشدة) وتتقاطع حكاياتهم فيما بينهم لظروف ما، مع وجود شخصيات جانبية لا غنى عنها في الرواية لإظهار خصائص الشخصيات الرئيسية، هم ملح الأرض الذين يملؤن الدنيا ولا يشعر بهم أحد.طريقة السرد بدأت من نقطة آنية ثم عاد الكاتب ليحكي عن كل الشخصيات بطريقة "الفلاش باك" على مرحلتين زمنيتين مختلفتين في الماضي قبل أن ينطلق بالحكايا الثلاث نحو المُستقبل، حدث ذلك بطريقة "تقطيع" الحكايا في الماضي والحاضر بالإنتقال من شخصية لأُخرى، وهي طريقة في السرد تتطلب مهارة وقبضة مُحكمة من الكاتب لكي لا يفلت منه زمام البناء الدرامي المُتصاعد، وفي نفس الوقت سيحتاج القارئ في المُقابل لأن يزداد تركيزه أثناء القراءة والإنتقال عبر الأزمنة، وأن تتم القراءة في فترة زمنية قصيرة مُتقاربة.تعدَّد عدد الرواه في الرواية وكان ذلك باللغة العربية الفُصحى، لكن جاءت الحوارات البينية باللغة العامية، وهو أمر يختلف عليه النقاد بين المؤيد والمُعارض بشدة، وإن كنت أرى أنها قد تمثل حاجزاً لدى القراء الغير مصريين، لذلك أميل لأن يكون المحتوى كله بالفُصحى لتكون الرواية عربية خالصة. أفلتتْ أيضاً بعض الكلمات على لسان الرواة بالعامية وسط الفُصحى مثل كلمة "ترابيزة" بدلاً من "طاولة" وهو من العيوب القليلة في الرواية.جاءت بعض التأملات والتساؤلات خلال الرواية في موضعها تماماً فأضفتْ عُمقاً حينها، كما جاءتْ بعض التأملات كنسيج زائد عن المغزى من المواقف والحوارات فكانت غير موفقة في موضعها، لكنني لإقترابي الشخصي والنفسي من الكاتب أعلم تماماً المقصود من تلك الزوائد عملاً بمبدأ "المعنى في بطن الشاعر" وهو ما لن يتوفر لباقي القراء بالطبع.من الأمور الجديدة التي لمستها في الرواية هو ذلك التفصيل للإنقلاب الذي قام به جمال عبد الناصر ورفاقه عام 1954 على الرئيس محمد نجيب للقضاء على المسار الديمقراطي الذي كان الهدف السادس للثورة، وهو ما أودى بمصر إلى ما هي عليه من يومها وحتى الآن، وكذلك ذلك التفصيل الطريف لطريقة اصطياد الصقور.خالص تقديري لهذا المستوى المتميز بالنسبة للتجربة الروائية الأولى للكاتب، فالمجهود المبذول فيها واضح وملموس، وأتمنى أن تأتي الأعمال القادمة على نفس المنوال من العناية والتفاصيل والدفء.

  • DỘn Mando
    2019-02-10 22:08

    - في البداية انا شهادتي مجروحة اكيد لحبي و احترامي لحبيبنا احمد مهنىبس انا هتكلم في الريفيو بكل موضوعية ..الرواية دي اتكتبت بلغة شاعرية رائعة جدا .. هي زي ما قال عنها مهنى مش مجرد حكاية رومانسية عادية .. دي حياة كاملة .. رواية بتعبر عننا كلنا .. و مش بس عن جيلنا لكن عن اجيال مختلفة و متعاقبة عن طريق 3 شخصيات .. الدكتور و مجدي و عم شاهين .. ال 3 شخصيات اللى بيربط ما بينهم قعدة القهوة و التسامر بالليل يوميا .- في مزج بين الفصحى و العامية يكتب احمد مهنى و يبدع بأسلوب مميز اضاف الكثير للرواية و لم ينتقص منها ابدا.- السرد ممتع و مشوق جدا .. انا قرأت الرواية يعتبر في يومين على 3 قعدات .. بس فعلا مكنتش بقدر اسيبها .. حابب اني اكمل و اعرف ايه اللى هيحصل .. و انا بحب جدا الرواية اللى تشدني من اول صفحة و الرواية دي قدرت تعمل كدة .- تعمق في رسم تفاصيل الشخصيات الثلاثة و اسلوب الفلاش باك اللي يخليك تقرب اكتر من ال 3 شخصيات و تشاركهم الماضي و الحاضر .- اسلوب ربط الماضي و الحاضر كان رائع جدا .. فالرواية متكلمتش بس عن الحاضر .. هي بتتكلم اكتر عن اخطاء الماضي و تأثيرها على الحاضر .. و عن ان الماضي دايما بيفضل يطاردك حتى لو هربت منه و دايما فيه امل في بكرة مهما حصل .- عجبنى جدا الخوض في بعض الاحداث التاريخية و التطرق لثورة يوليو و سلاح الفرسان و قصة حياة عم شاهين .. يمكن اتكلم قبل كدة علاء الاسواني في عمارة يعقوبيان على ثورة يوليو من نفس وجهة النظر و كان ساعتها على لسان شخصية زكي باشا .. و فكرة اعطاء الاراضي من لا يملك لمن لا يستحقها و تبوير الارض و البناء عليها و خسارة افدنة من القمح و القطن .. و كمان التطرق للاحداث السياسية اللي حصلت في 2004 و 2005 .. و الربط بينها و بين التغيير في ثورة يناير 2011 في اخر صفحات الرواية .- الرواية مؤلمة جدا .. تألمت للدكتور و قصة حبه الضائعة مع ليلى و قد ايه كان وفي جدا ليها و هرب من اسكندرية و قرر يدور عليها في كل مكان .. و مجدي و حياته مع مريم اللى فضل يحاول و يحاول لحد ما يوصلها و في الاخر والدته خربت كل شئ .. الرواية مؤلمة كمان لانها اتكلمت عن كل حاجة .. عن الفشل , عن ضياع الاحلام , عن الحب الضائع , عن الفراق , عن حال البلد و الجهل اللى ماليها , عن احساسك انك لا شئ .- الا ان احمد مهنى قرر في نهاية الرواية ان الامل مازال موجود و عجبتنى جدا نهاية الرواية .. و الحبكة الدرامية كانت ممتعة و مش اوفر .. و اتفاجئت بالنهاية .. كل واحد فينا محتاج انه يعيش لهدف , لحلم , و لحب حياته لما يلاقيه علشان هيحتاج فعلا انه يحكي عنه و يمكن ساعتها يكتب رواية بس مش هيقدر يسميها سوف احكي عنك .. علشان مهنى اختار الاسم الاروع على الاطلاق و الامثل للرواية او زي ما سميتها الحدوتة الممتعة جدا دي .4/5 ..

  • Sermeen Abdallah
    2019-02-07 18:25

    أول ما قرأت اسم الرواية "سوف أحكي عنك" قولت أكيد رواية رومانسية، واحد هيحكي عن حببته ومأساته معاه وإزاي هو بيعاني اد إيه عشان يرتبط بيها والجو دا بتاع الأفلام العربي،لما بدأت فيها اتشديت ليها جدا وصفحة ورا التانية لقتني في يومين خلصت جزء كبير منها وفجأة وبدون أي مقدمات حسيت بملل رهيب، وبدأت اتأفف بقي وهي هتخلص إمتي وإيه الزهق دا، وفجأة رجعت إتشديت تاني والصفخات رجعت تجري مني تاني لحد ما وصلت ل "تمت" وأنا على وشي إبتسامة إنبساط بيها"سوف أحكي عنها"، المكان واحد وهو القهوة، القهوة مركز الأحداث، القهوة اللي جمعت عم شاهين ومجدي والدكتور ورزق، اللي هتخلي كل واحد يسرح بخيالة ويحكي عنها، رغم إن كل واحد فيهم شخصية مختلفة عن التانية الا ان كلهم إجتمعوا على "الفتاة" اللي هيحكوا عنها، وإجتمعوا على الخيبات والوجع والحسرة والسرحان والتوهان ما بين الماضي والحاضر والمستقبل اللي ظهر في الآخر لما رجعت تظهر"الفتاة" لكل واحد فيهم من تاني،مش سهل أبدا إنك تتجاوز مرحلة ما في حياتك كانت كلها إنكسارات ووجع وتبدأ من أول وجديد، والحل مش في شوية أدوية للإكتئاب، ولا الحل في إنك تفضل أسير للماضي، الحل إنك تتجرأ على نفسك وتمشيها في سكة التغير، سكة المستقبل اللي اخد عبرة من اللي فات وهيكمل، رغم كل الظروف، فيه أمل، فيه حد هيمشي معاك السكة للآخر وينورلك طريقك،مش مهم تنكسر، المهم إزاي هترجع تقف من تاني وتتغلب على إنكسارك وتحوله لقوة من تاتي،الرواية رغم قلة شخصياتها الا انهم بيحملوا كل المشاعر اللي ممكن تعشها، خوف، قلق، وجع، إنكسار، أمل،.....كل حاجةآخر الراوية مكنش مفجأة بالنسبالي، بالعكس توقعت جدا إني فريدة هي ليلي ومع ذلك إنبسطت، وتوقعي للأحداث مقدرش يعكر عليا حلو الروايةفي المجمل الراوية حلوة، مملة في أوقات، وممتعة في أوقات كثيرة

  • Rogius
    2019-01-25 20:15

    وقعت الرواية تحت يدي بشكل غريب جدا كنت اتنقل في صفحات شعراء العاميةعلى " الفيس بوك " حتى وصلت لصفحة " دعاء عبد الوهاب " و كان ذلك قرب بدء معرض الكتاب و كانت "دعاء" قد نشرت توصية بقراءة "سوف أحكي عنك " و رغم أني لا اهتم بالتوصيات كثيرا و لم أهتم بالفعل حينها بقراءة الرواية و لم انوي ذلك إلا أنني في زيارتي الثانية للمعرض رأيت الرواية و برق الاسم في ذهني فجأة يذكرني بتوصية " دعاء " و لم أكن قد قرأت للكاتب مسبقا و لا أدري عنه شيئا اشتريتها "لجل التوصية " و وضعت احتمالا بنسبة 80% أنها ستخذلني و أني قد لا أحتمل حتى تكملة الرواية و بسبب ذلك دفنت الرواية شهرين لم أقربها و لا قرأت صفحة حتى !! ثم حين عكفت على ترتيب كتبي رأيتها مرة أخرى و قررت البدء بها صباحا و ها قد أنهيتها بعد منتصف الليل ، الأسلوب : سلس ، شيق ، سهل ممتنع ،عميق .. الشخصيات و الاحداث واقعية جدا مزودة بتفاصيل رائعة انا لم أشتري من معرض الكتاب لهذا العام رواية جديدة غير "سوف أحكي عنك " لأن الأدب انحدر و اللغة اهترئت و أصبحت دراما الروايات " ماسخة " و لا تضفي على احدنا شيئا ، وما أهمية كتاب لم يغير شيئا بداخلك ؟ ، أحببت " عم شاهين " جدا عشت قصصه و بكيت لأجله و تأثرت به ، و من أكثر المواضع التي اعجبتني في الرواية حديث "مجدي" عن معاناة المسيحين " الأقلية " حيث أني اشاركه نفس الأسئلة و الغضب و كل أمانيه ، و أتمنى مثله أن نعلق يوما ما في شوارعنا الزينة احتفالا بـ "عيد القيامة " و غيره ، سعدت كثيرا بإيجادي لكتابة تعبر عن ذلك الجزء و لو كانت لا تتجاوز صفحتين من رواية رائعة ..

  • Mahiinour Mahmoud
    2019-01-24 16:06

    سوف احكي عنكِ..تبدو الرواية ولأول وهلة وانت بتقرا العنوان انها رومانسية بحتة بس لا..الرواية دي اسرتني ،هي دي نوع الروايات الي تقف قدامها بعد ما تخلصها وتحاول تنتقدها سلباً او ايجاباً ومتعرفش غير انك تقول "جميلة.."،الفرشة الرئيسية بتاعة الرواية هو الماضي،الماضي وازاي الماضي بيأثر علي ال٣ شخصيات الرئيسية فالحاضر،براعة الكاتب كلها ظهرت فكيفية انه لخد اخر صفحة فالرواية ميحرقلكش شخصية من ال٣ بالكامل وفنفس الوقت مسبلكش النهاية مفتوحة هو زنقك فالنص،مش هنكر اني ساعات كنت بمّل من زيادة فوصف المشاعر بكل انواعها والأسترسال بس هو فالمجمل استرسال مش مؤذي ومش مؤثر،عجبني جداً فكرة الأستناد علي مراجع برغم انها رواية ومكنتش محتاجة الشغل ده بس ده يدل علي شخصية الكاتب نفسها وانه بيدرس حرف بيتكتب فالرواية،عجبتني المقدمة والأهداء عجبني الغلاف عجبتني جداً النهاية،اتأثرت جداً لمجدي برغم انه طلع واطي،فرحت جداً للدكتور مع اني كنت متوقعة ان ده الي هيحصل بس اتفاجأت بردو،نهاية "عم شاهين" متوقعتهاش،عجبتني كمان فلسفة الكاتب؛يعني انا قليل لما امسك قلم فرواية واخطط بس فالرواية دي بذات في كام حاجة كدة حبيت اسيبهم للذكرى،يستاهلوا الرواية تستاهل ٥ نجوم وبشدة..

  • Dalia El maghraby
    2019-01-30 16:24

    مبدأيا كده كفايه الاسم روايات كتير بتبقي خياليه لكن دي.كل أحداثها واقع ... رغم انى بحب اهرب ف الروايات ... سوف احكى عنك كل شخصيتها حبتهم خصوصا عم شاهين في حاجات بتوجع فيها ... - المصلحة كل واحد بيشوف مصلحته فين وحرب السلطه تانى وجو التخابر وان الصحافه والاعلام هو وسيله جهل بدل العكس - حاجه احنا رافضين نسمعها تانى بس أنت دخلتها وسط جو حبناه اكتر حاجه احترمتها ف الروايه المراجع ال ف الاخر دي لوحدها نجمه أو اكتر أول ما روايه دخلت ف ان كل واحد عنده اكتئاب بسبب حاجه كنت مستنيه العلاج ليهم النهاية جميله جدا فيها كذا حاجه متناقضه بتزعل عشان مجدي كان نهايته تبقي احلى من كده عشان بدأ يتغير للاحسن وكمان الدكتور وليلى و اسلوب الحوار بنهم <3 خلاصه نهايه الروايه الفرحة ال بعد وجع بتبقي احلى فرحة

  • Safinaz Sadek
    2019-02-08 00:23

    أعجبت بهذه الروايه جداً .أسلوب الكاتب سهل ورقيق يصل الي القارىء بسرعة. نحتاج الي مثل هذه الروايات الرومانسية .هي قصة ثلاثة: شاهين، الدكتور ،و مجدي. تأثرت جدا بشخصية شاهين احد سلاح الفرسان ايام جمال عبد الناصر اما الدكتور فهو من عاش سنين من عمره في ندم لانه ترك حبيبتهاما مجدي فأراد ان يثبت لعمه انه قادر علي النجاح استخداما اي وسيلة ممكنة. استمتعت بهذه الرواية جدا وفي انتظار المزيد .