Read البحث عن دين الفطرة by محمد المختار الشنقيطي Online

البحث عن دين الفطرة

متوفر على هذا الرابط لمن اراد تحميله وقراءتهhttps://docs.google.com/file/d/0B8Rqg...وكذلك المادة متوفرة على شكل محاضرات بالصورة والصوت لمن اراد تحميلها على هذا الرابط https://www.youtube.com/playlist?list... *************تتنازع هذه المادةَ فلسفةُ الأديان وعلم النفس الديني، فهي تهدف إلى تعريف الدين لغويا ومفهوميا، وبيان ماهيته والعناصر الجوهرية والعرَضية فيه، والبحث في أصلمتوفر على هذا الرابط لمن اراد تحميله وقراءتهhttps://docs.google.com/file/d/0B8Rqg...وكذلك المادة متوفرة على شكل محاضرات بالصورة والصوت لمن اراد تحميلها على هذا الرابط https://www.youtube.com/playlist?list... *************تتنازع هذه المادةَ فلسفةُ الأديان وعلم النفس الديني، فهي تهدف إلى تعريف الدين لغويا ومفهوميا، وبيان ماهيته والعناصر الجوهرية والعرَضية فيه، والبحث في أصل نزعة التدين عند البشر في جذورها الوجدانية والعقلية، وينابيعها الذاتية والموضوعية، وجوانب الفطرة والاكتساب فيها، وحضور فكرة الألوهية والخلود والموت في الثقافة الإنسانية، وقضايا الحرية والمسؤولية والجزاء، والعلاقة بين الدين والعلم، والدين والفلسفة.ثم التعريف بتجارب بعض العقول الدينية المتميزة، ومعاناتها الروحية والفكرية في تلمُّسها لمعنى الوجود وسر الحياة، وما وراء كل ذلك من بحث عن دين الفطرة.. والتفكير في مآلات الأديان في عصر العلم، وأثر ذلك على مستقبل الإنسان.المخرجات المتوقّعة:بإكمال هذه المادة يتوقع أن يكتسب القارئ الخبرات الآتية: •القدرة على فهم الظاهرة الدينية فهما موضوعيا والتفكير فيها تفكيرا حرا ناضجا.•فهم مكونات الظاهرة الدينية والتمييز بين العنصر الخالد والعنصر التاريخي منها.•إدراك أهمية الدين وأثره العميق في مسيرة الإنسانية وحضارتها ومصائرها.•فهم علاقات التأثير والتأثر بين الدين ومختلف جوانب الحياة الإنسانية الأخرى.•استيعاب تجارب بعض العقول الدينية الكبرى وإدراك معاناتها الفكرية والروحية.•القدرة على التأمل الواعي في ارتباط مصير الإنسانية ومعنى وجودها بالدين....

Title : البحث عن دين الفطرة
Author :
Rating :
ISBN : 22447052
Format Type : Paperback
Number of Pages : 44 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

البحث عن دين الفطرة Reviews

  • Amira Mahmoud
    2018-10-25 21:07

    على الرغم من صغر عدد صفحاته إلا أنه كتيب دسم وموجز وشاملفضًلا عن أن قراءته متعة عقلية لا حد لهاأعجبني استقراءه لواقع الأديان حاليًا ما بين الصراع بين الدين والعلم، والصراع بين الأديان مع بعضها البعض، وحتى صراع الطوائف المختلفة من الدين الواحد!والتشابه والاختلاف بين واقع الدين في الغرب وواقعه في الشرقوتفسير كل صراع فكري ورده إلى أساس تفسيره الإسلامي والقرآنيمثبتًا أن التوحيد وبالأخص الإسلام هو دين الفطرة*تمنيت أحيانًا لو كان أكثر تجردًا وحياديةلن أقول يا ليته كان أطول، الكتيب رغم صغره مكثفستنتهي من قراءته مثقلاً بالأفكار تمّت

  • أحمد مصطفى
    2018-11-14 00:28

    المادة عبارة عن تفريغ لدورة تتبع موقع رواقالنجوم الثلاثة للمادة العلمية نفسها .. أما صاحب التفريغ فيستحق أكثر من 5 نجومالدورة مدخل جيد للإطلاع على مفهوم الدين عند المدارس المختلفة .. وهي مفيدة جدا للمهتمين بعلم الأفكار [ الأيدلوجيات ] والمنشغلين بملف الإلحاد وغيرهم اعتمد د. الشنقيطي - بالإضافة للعديد من من المراجع الأجنبية - على كتاب ( الدين ) للدكتور عبد الله دراز رحمه الله وهو كتاب رائع جدا كسائر كتب د. درازأنصح بمشاهدة الفيديوهات الخاصة بالدورة مع التفريغ لتكتمل الفائدة

  • Drissel bouki
    2018-11-07 21:18

    هذا الكتيب المفرغ من خلال مجموعة من المحاضرات التي تهدف إلى فك التنازع بين مادةَ فلسفةُ الأديان وعلم النفس الديني، فهي تهدف إلى تعريف الدين لغويا ومفهوميا، وبيان ماهيته والعناصر الجوهرية والعرَضية فيه، والبحث في أصل نزعة التدين عند البشر في جذورها الوجدانية والعقلية، وينابيعها الذاتية والموضوعية، وجوانب الفطرة والاكتساب فيها، وحضور فكرة الألوهية والخلود والموت في الثقافة الإنسانية، وقضايا الحرية والمسؤولية والجزاء، والعلاقة بين الدين والعلم، والدين والفلسفة..ثم والتعريف بتجارب بعض العقول الدينية المتميزة، ومعاناتها الروحية والفكرية في تلمُّسها لمعنى الوجود وسر الحياة، وما وراء كل ذلك من بحث عن دين الفطرة.. والتفكير في مآلات الأديان في عصر العلم، وأثر ذلك على مستقبل الإنسان.كما تطرق لعدة تصورات أخرى...قال: الشعوب في البلدان الإسلامية والعربية هي أكثر الشعوب تدينا ولكنهم أقل الشعوب دراسة علمية للأديان بالمعنى الأكاديمي.هذه القولة جميلة لكنها غير دقيقة ،حيث سيكون أفضل لو استبدل كلمة دراسة علمية بدراسة معرفية دقيقة.كما ثم أعجبني هذا السؤال : هل الدين في الأصل اقتناع عقلي يتم شحنه وجدانيا؟ أم هو انفعال وجداني يتم تسويغه عقليا؟وكان الجواب : الذي ينسجم مع الرؤية الإسلامية,هو أن الدين اقتناع عقلي أولا, لكن هذا الاقتناع يحتاج إلى شحن عاطفي ووجداني دائم, وكلما أدمن المتدين على العبادة, كلما تغذى ذلك الاقتناع العقلي ونضج حتى أصبح أفكار من لحم ودم. وهذه هي فكرة (الإيمان يزيد وينقص), فزيادة الإيمان لا تعني زيادة في الاقتناع, ونقصان الإيمان لا يعني نقصا في الاقتناع. إنما زيادة الإيمان هو هذا الشحن العاطفي الوجداني للقناعة العقلية القائمة ونقصان الإيمان هو ذبول هذا الجانب الوجداني العاطفي من العقيدة الدينية.كما كانت تعجبني كثيرا قصيدة الطلاسم لإيليا أبو ماضي التي هي مثال على هذا البحث عن معنى الحياةحيث قال:جئت لا أعرف من أين .. ولكنّي أتيتولقد أبصرت قدامي طريقا فمشيت ..وسأبقى سائرا إن شئت هذا أم أبيت ..كيف جئت؟ كيف أبصرت طريقي؟ لست أدري ..وطريقي .. ما طريقي؟ أطويل أم قصير؟هل أنا السائر بالدرب؟ أم الدرب يسير؟أم كلانا سائر والدهر يجري؟لست أدري .. ولماذا لست أدري؟ لست أدريأتمنى أنني أدري .. ولكن لست أدريلذلك التجديد الذي نحتاجه اليوم في الرسالة الإسلامية, هو تجديد بإحياء معاني الرسالة, لا برسالة جديدة. بعض الناس يعبّر عنه بـ "الرجوع إلى الإسلام", ونحن نفضل التعبير عنه بـ "التقدّم إلى الإسلام". الله عز وجل يقول: (لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر). نحتاج أن نرتفع إلى مستوى المُثُل والقيم والمبادئ التي جاء بها الإسلام.----هؤلاء الذين يسيئون الظن بالعقل ويجعلون العقلانية مذمّة, يتخلون طوعا عن عقولهم بمحض إرادتهم مع الأسف, وكأنما نسوا تساءل الشاعر عمر بن الوردي: "كيف يسعى في جنونٍ من عقل؟". إلى غير ذلك من المواضيع المهمة لا أحب الحديث عن الإساءة للدين التي لازلنا ننظر بأم أعيننا إلى كيفية استغلال السلطات الدينية للدين ،هذا الموضوع كان يأخذ مني الكثير لكن بلا جدوى ،فالمرء بدون سلطة كالريشة في مهب الريح ، كتيب جميل شكرا جزيلا للذي بدل مجهودا بتفريغه لنا ...

  • .فِداء
    2018-10-27 17:20

    الكتاب جميل، الأفكار مرتبة و متسلسلة ، المقارنات المعقودة بين الأديان نجح الكاتب في إبرازها. ما ذكره الكاتب من المخاطر أو التحديات التي تواجه الإسلام من الجيد الإطلاع عليها و العمل على حلها خاصة الانطواء و العجز عن التحول إلى رسالة إنسانية في هذا العصر، و كذلك الطائفية المدمرة للنسيج الاجتماعي. و لو بحثنا سنجد بعد فهم عميق للإسلام أنه دين الفطرة كونه يتسم بوحدة البشرية في كل أمورها ليس فيه ازدواجية و لا تناقض كما في الديانات الأخرى . (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) [سورة الروم : 30].

  • هالةْ أمين
    2018-11-07 17:14

    حسنا يمكنني القول بأن الشنقيطي حاز على إعجابي لهذا العام القرائيصحيح أنني لم اقرأ له سوى كتابين ووجدت أنه يعتمد اسلوب ما كأن يختار كتاب كاتب عريق صحيح العقيدة موثوق الأفكار قوي الحجة وعلى أساسه يناقش مايتعارض معه أو مايستحدث من افكار ضدهإلا أن إضافاته لها وزنها وقيمتها .هذا الكتيب الصغير هو في ذاته مراجعة عن نفسه يصعب الحديث عنه وعن أهم نقاطه في رؤوس أقلام مختصرة لأنه مختصر أصلا , قيم شامل وموجز في نفس الوقتأكثر مايميزه بعده عن الإستطراد الذي أجزم يقينا بأن أي كاتب وكتاب آخر يصب في نفس الموضوع ستصل عدد صفحاته إلى مايقارب 500 وزيادة لأن الحديث في مثل هذه العلوم سيكون الإستطراد سيدها لما فيها من اقوال وآراء وأفكار مختلفة من شخوص أصحاب أفكار غريبة عجيبة أو أفكار قابلة للمناقشة لكن هذا الكتيب سيكون مدخل رائع لكل مهتم بعلم الأديان ومباحثهابحيث تتكون لديك وجهة نظر عامة لما ستجده في هذا العلم بشكله الموسع تعقيبي هنا على من قالوا بأن الشنقيطي لم يكن حيادي النظرة في نقاشه أو أنه كان متحيزا لدينه بالله عليكم كيف تريدون منه أن يكون حياديا أو غير متحيز في أمر بديهي ومسلّمة من المسلّمات ؟!أفي الله شك بأنه باعث رسوله الكريم صلوات المولى وسلامه عليه برسالته الخاتمة ؟ أقي الإسلام شك بأنه هو دين الفطرة؟أتشكون بأن هذا الدين جامع لكل جوانب الحياة ؟إن كان كذلك فلنا في هذا مقال آخر ..!!! الشكر الجزيل للمحاضر والمفرغ بوركتم أجمعين .

  • علي العطياني
    2018-11-15 01:14

    حضرت هذه المحاضرات، وما أروعه من كلام سمعته، محمد بن المختار الشنقيطي شخص رائع صاحب علم ، المحاضرات حببتني في هذا المجال واصبح لدي رغبة كبيرة في دراسة علم الأديان والبحث فيها أكثر وأكثر.

  • Ăhmąd Elägamy
    2018-11-18 01:06

    الراجل دا ماشاء الله دماغه عاليه أوى :D

  • Hany
    2018-10-22 23:07

    بلا شك عمل مبدع لشيخي المفضال الشنقيطي حفظه الله وزاده توفيقاً.

  • Arwa Helmi
    2018-10-21 20:27

    لم اقرأ الكتاب لكن حظرت المحاظرات على موقع رواق واحتفظ بهذه النسخة كمرجع هذه المادة عبارة عن توسيع افاق ودعوة للتفكير بتفاصيل التدين وأنواعه حتى يقودنا للدين السليمتتشعب المحاظرات لتصب في مصلحة البحث في الدين في مدرسة متفتحة الذهب متقبلة لأطياف التدين عند المتدينيناستفدت منها جدا وانصح بها جدا جدا

  • Mohammad Al Dousari
    2018-10-30 22:21

    عمل مميز يستحق الاحترام، نظرة عميقة لواقع الأديان اليوم وشرح أنواع التدين والاختلاف في أصل الدين. أعجبني تلخيصه لوظيفة الدين في المجتمع وعلاقة الدين بالعلم والعقل والجانب النفسي وارتباطه بالدين. وثم أنماط الصراع بين الدين والعقل.المصادر اللي استخدمها المحاضر مزيج رائع من المفكرين المسلمين والأوروبيين المعاصرين. كذلك الفلاسفة المسلمون من أمثال ابن رشد والغزالي والجاحظ. أصف البحث بالسهل الممتنع حقيقة لم استمتع بالاستماع للمحاضرات بقدر استمتاعي في قراءة المادة المفرغة فشكرا لمن قام بذلك.

  • محمود علاء الوليلي
    2018-10-31 21:09

    تفريغ أكثر من رائع لدورة (البحث عن دين الفطرة) للدكتور الشنقيطي , مرور سريع و موجز علي أهم المواضيع و الإشكاليات فيما يخص مجال فلسفة الأديان بطريقة مرتبة و لغة بسيطة مما يجعلها في ظني أفضل مدخل لفسلفة الأديان لحديثي العهد بهذا المجال و مما يجعل الدورة ذاتها جديرة جداً بالمشاهدة بعد هذا التفريغ المجمل.جزا الله خيراً من ساهم في إعداد هذا العمل الطيب ..

  • Dina Mohammad
    2018-11-17 01:23

    مركز و يحرض على التفكير رغم قصره ..الشنقيطى مميز فى طريقة تناوله لأى موضوع ..

  • شَيْمَاءُ الوَالِي
    2018-10-31 19:19

    مادة ثرية جدًا تتحدث عن طبيعة الدين وماهيته وأصله، وموقف الأديان من العلم والعقل، والمقارنة بين الأديان إلخ..، وهي في الأصل سلسلة محاضرات مرئية نُشرت في منصة رواق التعليمية.وهذا الكتيب هو تفريغ لتلك المحاضرات جُمعت على شكل نقاط. واستماعها أفضل من قراءتها لأن التفريغ غير منسق بالشكل المطلوب ولم يكن من تصرف المؤلف نفسه، وأيضًا فقدت المادة روحها كتابيًا؛ لأن المعلومات صوتيًا تصل بشكل أفضل من التفريغ، كما أن أسلوب شرح الشنقيطي جميل وممتع ولا يجلب الملل، خصوصًا وأن المحاضرة الواحدة مدتها تتراوح بين 11-10 دقائق فقط ولكن خيبتي كانت في الفصول النهائية للمادة حيث أني أختلف كثيرًا مع الأفكار التي طرحها الشنقيطي وأراها تخالف بعض الشيء ما يتبناه الإسلام .

  • Driss El bouki
    2018-11-10 20:12

    هذا الكتيب المفرغ من خلال مجموعة من المحاضرات التي تهدف إلى فك التنازع بين مادةَ فلسفةُ الأديان وعلم النفس الديني، فهي تهدف إلى تعريف الدين لغويا ومفهوميا، وبيان ماهيته والعناصر الجوهرية والعرَضية فيه، والبحث في أصل نزعة التدين عند البشر في جذورها الوجدانية والعقلية، وينابيعها الذاتية والموضوعية، وجوانب الفطرة والاكتساب فيها، وحضور فكرة الألوهية والخلود والموت في الثقافة الإنسانية، وقضايا الحرية والمسؤولية والجزاء، والعلاقة بين الدين والعلم، والدين والفلسفة..ثم والتعريف بتجارب بعض العقول الدينية المتميزة، ومعاناتها الروحية والفكرية في تلمُّسها لمعنى الوجود وسر الحياة، وما وراء كل ذلك من بحث عن دين الفطرة.. والتفكير في مآلات الأديان في عصر العلم، وأثر ذلك على مستقبل الإنسان.كما تطرق لعدة تصورات أخرى...قال: الشعوب في البلدان الإسلامية والعربية هي أكثر الشعوب تدينا ولكنهم أقل الشعوب دراسة علمية للأديان بالمعنى الأكاديمي.هذه القولة جميلة لكنها غير دقيقة ،حيث سيكون أفضل لو استبدل كلمة دراسة علمية بدراسة معرفية دقيقة.كما ثم أعجبني هذا السؤال : هل الدين في الأصل اقتناع عقلي يتم شحنه وجدانيا؟ أم هو انفعال وجداني يتم تسويغه عقليا؟وكان الجواب : الذي ينسجم مع الرؤية الإسلامية,هو أن الدين اقتناع عقلي أولا, لكن هذا الاقتناع يحتاج إلى شحن عاطفي ووجداني دائم, وكلما أدمن المتدين على العبادة, كلما تغذى ذلك الاقتناع العقلي ونضج حتى أصبح أفكار من لحم ودم. وهذه هي فكرة (الإيمان يزيد وينقص), فزيادة الإيمان لا تعني زيادة في الاقتناع, ونقصان الإيمان لا يعني نقصا في الاقتناع. إنما زيادة الإيمان هو هذا الشحن العاطفي الوجداني للقناعة العقلية القائمة ونقصان الإيمان هو ذبول هذا الجانب الوجداني العاطفي من العقيدة الدينية.كما كانت تعجبني كثيرا قصيدة الطلاسم لإيليا أبو ماضي التي هي مثال على هذا البحث عن معنى الحياةحيث قال:جئت لا أعرف من أين .. ولكنّي أتيتولقد أبصرت قدامي طريقا فمشيت ..وسأبقى سائرا إن شئت هذا أم أبيت ..كيف جئت؟ كيف أبصرت طريقي؟ لست أدري ..وطريقي .. ما طريقي؟ أطويل أم قصير؟هل أنا السائر بالدرب؟ أم الدرب يسير؟أم كلانا سائر والدهر يجري؟لست أدري .. ولماذا لست أدري؟ لست أدريأتمنى أنني أدري .. ولكن لست أدريلذلك التجديد الذي نحتاجه اليوم في الرسالة الإسلامية, هو تجديد بإحياء معاني الرسالة, لا برسالة جديدة. بعض الناس يعبّر عنه بـ "الرجوع إلى الإسلام", ونحن نفضل التعبير عنه بـ "التقدّم إلى الإسلام". الله عز وجل يقول: (لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر). نحتاج أن نرتفع إلى مستوى المُثُل والقيم والمبادئ التي جاء بها الإسلام.----هؤلاء الذين يسيئون الظن بالعقل ويجعلون العقلانية مذمّة, يتخلون طوعا عن عقولهم بمحض إرادتهم مع الأسف, وكأنما نسوا تساءل الشاعر عمر بن الوردي: "كيف يسعى في جنونٍ من عقل؟".إلى غير ذلك من المواضيع المهمة لا أحب الحديث عن الإساءة للدين التي لازلنا ننظر بأم أعيننا إلى كيفية استغلال السلطات الدينية للدين ،هذا الموضوع كان يأخذ مني الكثير لكن بلا جدوى ،فالمرء بدون سلطة كالريشة في مهب الريح ، كتيب جميل شكرا جزيلا للذي بدل مجهودا بتفريغه لنا ...

  • Ibrahim
    2018-11-10 20:07

    إشارات جميلة و وقفات على معاني التدين تطرق لها المحاضر يغلب عليها الجانب العرفاني على البرهاني وذلك متفهم لطبيعة الموضوع. أكثر ما أستأنست بقراءته محاضرة التعددية الدينية ومستقبل الأديان لما فيها من اتساع في النظر وسعة في البصيرة.

  • Amani Zunni
    2018-11-04 22:11

    أعتقد لو قريت الكتاب السنة اللي فاتت كنت حنعطيه خمس نجوم لكن بعد قرائتي لكتاب الحقيقة الغائبة لفرج فودة أصبحت غير مؤمنة بفكرة الدولة الدنية التي نادى بها الكاتب لذلك حنعطيه بس ثلاث نجمات. أكثر فقرة آعجبتني هي المخاطر اللي تواجه الدين الإسلامي خصوصا الخلط بين التاريخ و النص و الإلتزام الحرفي بالنص

  • محمد عطبوش
    2018-11-04 21:19

    لم يكن الكاتب او المحاضر حيادياً أبداً.. إلا أن الكتاب يعتبر عرض موجز وبسيط لمفهوم الدين والتدين عند مختلف الديانات

  • Ahmed Qasim
    2018-11-11 00:02

    هذا الكُتيـّب جميل جدا ،و قد رافقتني المتعة والفائدة اثناء قرائته

  • أحمد فتحى سليمان
    2018-10-19 18:14

    نواة لكتاب قيم جداً , اتمنى ان يسارع د محمد بأنتاجه

  • Salah
    2018-10-19 18:21

    مُبدع الأستاذالشنقيطي كعادته