Read Architecture for the Poor: An Experiment in Rural Egypt by Hassan Fathy Online

architecture-for-the-poor-an-experiment-in-rural-egypt

Architecture for the Poor describes Hassan Fathy's plan for building the village of New Gourna, near Luxor, Egypt, without the use of more modern and expensive materials such as steel and concrete. Using mud bricks, the native technique that Fathy learned in Nubia, and such traditional Egyptian architectural designs as enclosed courtyards and vaulted roofing, Fathy workedArchitecture for the Poor describes Hassan Fathy's plan for building the village of New Gourna, near Luxor, Egypt, without the use of more modern and expensive materials such as steel and concrete. Using mud bricks, the native technique that Fathy learned in Nubia, and such traditional Egyptian architectural designs as enclosed courtyards and vaulted roofing, Fathy worked with the villagers to tailor his designs to their needs. He taught them how to work with the bricks, supervised the erection of the buildings, and encouraged the revival of such ancient crafts as claustra (lattice designs in the mudwork) to adorn the buildings....

Title : Architecture for the Poor: An Experiment in Rural Egypt
Author :
Rating :
ISBN : 9780226239163
Format Type : Paperback
Number of Pages : 366 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Architecture for the Poor: An Experiment in Rural Egypt Reviews

  • Hussam H Aql
    2019-01-25 10:58

    شيخ المعماريين العرب أو مهندس الفقراء حسن فتحي، هذا الرجل من أقوى اسباب حبي للعمارة؛ وهو اول من اثبت ان العمارة كائن حي بيتنفس له تاريخ وحاضر ومستقبل، مش قالب طوب وخرسانة؛ أيامه كان الكل بيحاول يقلد العمارة الغربية، ويهزأ من فكرة العمارة المحلية التي تلائم بيئتنا ومناخنا، رأوا في نظرية "حسن فتحي" تخلفا وبعدا عن العصرية، والآن عادت اكبر المدارس المعمارية تبحث عن العمارة البيئية، وتحاول تطويرها، والدول العربية من ورائها على استحياء.

  • Esraa
    2019-02-21 10:54

    بمنتهى الامانه كل ما كنت بقرأ الكتاب بيزيد سخطى على اللى درسناه فى الجامعه !!كيف يتوارى كتاب بهذه القيمه وهذه التجربه الثريه عن مناهج دارسى الهندسه ؟؟حسن فتحى المعمارى المصرى العالمى المناضل ضد البيروقراطيه والسابح ضد التيار السائد من عصره وحتى الانحسيت انه أجمل بكتير أن يكون حقيقيأو ان الناس اللى تكلست عقولهم وتحجروا فى مناصبهم أن يفهموه -هذا الكتاب المذهل فكرا واسلوبا والمكتوب بأسلوب فنى رفيع وليس بثقل المناهج الاكاديميه الجافه يعطيك العلم فى قالب روائى بديع ليس له مثيل -هذا المناضل الذى يحمل فكر لم يقدره الكثيرون لاقى الكثير من التعقيدات والبيروقراطيه ووضعوا أمامه العراقيل وهوالذى لم يرد الا كل الخير لعماره وطنه ولاسكان الفقراء بشكل يليق بانسانيتهم حكى بعض تجاربه مع البيروقراطيه مما أثار دهشتى انا مكنتش عارفه اضحك واللا ألطم -الكتاب أجمل واروع واقيم من اى كلام يتكتب عليه انصح بشده الجميع بقراءته ..(الكتاب ليس لدارسى الهندسه فقط )المعلومات الاكاديميه الثقيله مفصوله فى ملاحق فى اخر الكتاب -

  • Mosca
    2019-01-29 12:00

    **********************************I am a retired architect who is mostly estranged from the mythologies of the profession as they are so ritualistically observed by its devout practitioners here in North America. After 40 years of practice, I see little to admire in the profession in the 20th century, and so far, the 21st century.However, there are a very few very remarkable exceptions to that general rule. The late Hassan Fathy is certainly one of those beacons shining through the darkness of 20th century architectural conceits.Hassan Fathy was an Egyptian architect who produced most all of his work for construction in adobe, that almost timeless material that can be dated back more than 10,000 years in the Old World and very likely as well in the New World. For the uninitiated, adobe is a building material made from mud sometimes mixed with organic materials such as straw and then dried in the sun until hard enough to use for the construction of houses, churches, temples, food warehouses, etc.,etc. Adobe is the traditional building material of Egypt for those who are not pharaohs, the wealthy, the colonialists, Governments, nor large corporations. Adobe has always been the material for the common folks. Adobe is also the traditional building material of New Mexico, my home now.American and European architects are “revered” at best. Some like to perceive themselves as worshiped. I know of none who are loved by the everyday people. I am only an American, whose knowledge of the Muslim world is very limited. But I have known, and do know, a small number of Muslim people. But I have yet to meet a Muslim, from any country, who not only knows of Hassan Fathy, but also who does not love his work—from their hearts. This is not a response to an architect's work that I am accustomed to seeing.This book, "The Architecture for the Poor", is the true history of an Egyptian village that stood in the path of Lake Nasser, created by the Aswan High Dam, built in the mid 20th century along the Nile River at President Abdel Nasser’s behest, using large amount of money from the Soviet Union. This was a major project of the Cold War; and a very, very large political project for Egyptian President Nasser.This traditional Egyptian adobe village, Gourna or Al Gourna, was scheduled to be evacuated and re-built, at Government expense, along with a good number of other traditional Egyptian villages before the waters of Lake Nasser drowned them permanently. The villagers were to be re-housed in Soviet-styled "modern" housing. For an American to understand Soviet-styled housing, think American urban "Public Housing Projects" of the mid-50's.A number of these villagers and the architect Hassan Fathy approached the Egyptian Government and requested to know the budget of the Housing Project for their village. They were, amazingly, told the amount.So Hassan Fathey, along with the villagers, designed a new village to be built completely out of the adobe mud at the proposed village site, to be made by the villagers, and the entire new village to be built along traditional village planning principles, established by the villagers themselves. This new village(town actually in modern terms of size) was to be built by the labor of the villagers themselves. No wood or modern materials were to be used, other than sanitary running water. All roofs and second floor construction was to be done with traditional adobe dome and barrel-vault construction.Hassan Fathey used his experience to develop a new budget, figuring in the lower costs of villager-donated labor into their own homes as well as local traditional materials. Even with generous cost-overun estimates, the new budget was significantly less that the cost of the originally planned Soviet concrete Housing Project nightmares.The now-impressed Egyptian Government allocated the money; and the villagers built themselves a new adobe village, mostly as designed by Hassan Fathy and the villagers themselves.The village is a jewel in the desert. The villagers built themselves their own village paradise.It features, private courtyards, numerous shaded public arcades and plazas, and all the features of a centuries-old traditional Egyptian village. Photos are included in the book. This all occurred in the 1950's, I think.This book helped establish my own architectural predisposition--out of sync with mainstream North America. For better or for worse.As a postscript, I would like to say that I have been blessed to have actually met Dr. Hassan Fathy in 1982 and shake his hand.

  • Salah El Mouled
    2019-02-14 17:00

    كتاب أكثر من رائع...سأسجل تعليقي بعد الإنتهاء منهمازلت استمتع به،،اقرأ ببطء ممتعالكتاب ثري للغاية،،لا غنى لكل معماري عنهفضلاً عن أي فنان..لماذا لا يدرس مثل هذا النوع من الكتبويتناول بالنقد و الفكر و الدراسة؟؟

  • Aya Hasan
    2019-02-16 16:44

    كتاب مهم جدا مكتوب بأسلوب أدبي لا يقل جمالا عن الأسلوب المعماري المتميز للمهندس حسن فتحي وهو دعوة لإعادة بناء قري مصر بإستخدام الطوب اللبن فقد أجريت تجارب وفحوص معملية علي عينات منه وأثبتت كفاءة عالية كما أنه مادة رخيصة ستوفر كثيرا من الدخل القومي حيث أن مشروعات الإسكان في الدول النامية تمتص من ثلث إلي نصف الدخل القومي المخصص للتنمية وقد أقام تجربته الأولي في قرية " القرنة "التي تقع فوق موقع مدينة "طيبة " الأثرية ويعيش معظم أهلها علي سرقة الآثار وبيعها وقد صدر قرار بنزع ملكية هذه الأراضي لتعود لهيئة الآثار وبناء قرية جديدة علي مقربة منها عهد ببنائها للمهندس حسن فتحي وللأسف لم يكتب للتجربة النجاح بسبب رفض أهالي القرنة ترك قريتهم الغنية باللآثار ومحاولتهم تخريب القرية الجديدة وأيضا بسبب البيروقراطية التي تتصف بها الحكومة المصرية والتي تعرقل العمل بالأفكار المتميزة الخلاقة لأسباب واهية ربما لو قدر لهذه التجربة النجاح لما رأينا مثل هذه المباني التي تبعث علي الكآبة ولرأينا بدلا منها هذه المباني البسيطة الجميلة

  • حسين مهران
    2019-02-08 18:08

    This man made me love my career, this was one of the very first books I read about architecture and it took my soul and mind to higher levels, the man is a genius.

  • Moataz Fares
    2019-02-09 18:10

    في هذا الكتاب يعرض المعماري المصري حسن فتحي رؤيته لتنمية الريف المصري والحفاظ على خصوصيته ، وكيفية تنميته في المجالات الصحية ، والاجتماعية ، وطرق تحسن الصناعة الريفية. كان تركيزه الاكبر في الحفاظ على الطابع المعماري للريف المصري والمتمثل في البيوت المبنية من الطين اللبن ، مع البعد عن النمطية في تصميم البيوت ، فكل منزل مُصمم بما يتناسب مع احتياجات سكانه ، كما حذّر من زحف البيوت الاسمنتية (الكئيبة) على الريف المصري ، وهو ما حدث بالفعل.هذا الكتاب هو خلاصة تجاربه وخبراته المعمارية وخصوصا في القرية التي عُهد اليه ببنائها في القرنة بالصعيد ، مع ما لاقاه من عراقيل من البيروقراطيين المتحجرين والمقاولين الين رأوا في نظرياته خطرا على مصر أرزاقهم.

  • Mohamed Hamed
    2019-02-04 17:02

    حسن فتحي فعلاً مهندس عظيم ، يمكن عشان أنا مهندس مدني ما كنتش بحط فى إعتباري غير العنصر الإنشائي و التكاليف الإقتصادية فى البناء ....على العكس بقى ، لقيت أن الرجل ده بيهتم بكل تفصيلة فى حياة البنى آدم اللى بيعيش جوا البيت و كأنه بيبنى للواحد بيت تفصيل ، فيه أحلى من كدة فى الدنيا ؟ ، ده أولاً ..ثانياً حسن فتحي مهندس عنده رؤية و حل لمشكلة الإسكان فى الريف ، و المشروع ده لو كان اكتمل ، كان هيبقى حسن فتحي واضع حجر الأساس للنهضة المعمارية فى مصر ،،، بدل علب السردين إللى عايشين فيها و فاكرينها عمارات و بيوت ...بس بعد ما بدأت أشوف عالنت مشروع القرنة ده ، لقيت أن المشروع و المبانى فى القرنة بدأت تنهار و إحنا ما كملناش 60 سنة على إنشاء المبانى دى ..لأنها مبنية بالطين ، و دا عمل مشاكل إنشائية ، و الناس بدأت تسيب القرنة و البيوت إللى بنوها بنفسهم فى مشهد درامى يوجع القلب !إللى طلعت بيه إيه ؟معلومات قيمة جداً عن الفكر المعمارى فى البناء ..و إننا المفروض نكمل على اللى حسن فتحى بدأه ، يعنى نعمل مشروعات جديدة بروح حسن فتحي "إللى عاوز يعمل صبغة معمارية لبلدنا" بس بمواد بناء حديثة عشان البيوت دى تعيش ...أنا مشحون قوى بعد ما قريت الكتاب ده !!

  • محمود قدري
    2019-01-28 14:02

    وطن حسن فتحي وحلمه....وجبل فتحي غانمhttp://wwwmahmoudkadrycom.blogspot.co...علي عكس الصاخبين من مُدعي الوطنية,و"حمل الخير لمصر",و"الفكر الجديد",وكل من أفسدوا تلك الأرض الطيبة فساداً ندفع اليوم ثمناً باهظاً لتنظيفه من مدينتنا قاتلتنا,عكس كل من كانوا أشد خطراً وأقسي معاملة من الاستعمار,كان رجل المعمار,المهندس العبقري حسن فتحي صاحب المشروع الملهم للقرنة,والي سجله في كتابه الخالد لكل من أرد أن يتعلم كيف يبني بلده بحب وبإصرار"عمارة الفقراء.كان حسن فتحي ابناً باراً لمصر,وقد قال بصوت يملؤه الأسي في حوار تليفزيوني"أمي تعبانة وعندي علاجها,ومحدش عايز يعالجها"ذلك الابن البار الذي عاش حوالي89سنة,لم يتزوج امرأة,بل تزوج فن العمارة وكان له منه أبناء,قري وبيوت وتلامذة ومشاريع,واسم عالمي,وقبل كل ذلك مثال وطني,ومثل للصلابة ومطاردة الأحلام والتصميم علي الفعل,وأكثر,مما يجعله قدوة للشباب المصري الآن الطامح لبناء بلده,بلده التي له الحق في أن يكرهها ويلعنها,ولو لم تجرب أن تحيا في مصر حياة عادية فلا يمكن أن تعترض أن هذا المجتمع من أسوأ المجتمعات البشرية الموجودة في هذا العالم.ومشروع القرنة نموذج مصغر لكيفية بناء مصر"انظر تحتك وابن"كما كان يقول حسن فتحي دوماً,وحل لكافة مشاكل الإسكان,أري الشباب في مصر يحلمون حتي ينتهي شبابهم بمسكن بسيط إسمنتي مقبض وكئيب وخانق؛ليتزوجوا فيه ويأويهم ليستقلوا به,مبان منفرة وسيئة في كل شئ تنفق عليها الحكومة ملايين لترمي فيها المواطنين؛لتستمر المجزرة للأبد,بينما يقدم لنا حسن فتحي بناء جميل به كل ما يحلم به الإنسان ليسعد وبتكاليف بسيطة يقدر عليها الشباب وستعطيهم تلك التجربة ثقة في أنفسهم وفي قدرتهم علي الفعل.أن تبني بيتك لهو عمل عظيم...بعيداً عن حديد عز.لو امتلكنا في كل مجال أمثال حسن فتحي ومن هم في عبقريته سنصبح "قد الدنيا"كما يقول السيسي....لكن لحظة,نحن بالفعل نمتلك من هم كحسن فتحي,وفي كل مشكلة عندنا من يملك الحل,وهناك من المشاريع والأحلام ما تفيض به عقول الشباب,لكن تلك مشكلة أخري قد نختصرها هنا فنقول,أن هناك من لايريد الخير لهذا الوطن,هذا الذي لايريد لها الخير نشأ في ظله أجيال لا يعرفون أصلاً,معني"وطن".المعماري المصري العالمي عرف معني وطن,وظهر ذلك في تصميمه للقرية وفي كتابه,عرف كيف يكون الوطن سكن والسكن وطن,اهتم بالانسان ولم يهتم بالمال والنجاح الشخصي,أراد أن يعبر عن حبه لأمه لا بالأغاني والأناشيد,بل بعمل حقيقي تستفيد منه ويلهم الأجيال المقبلة,الأجيال التي لم تعد تحتمل هذا الخراء الذي لا بد أن يتم كسحه لنعيش كالبشر,فقد مللنا من كوننا قطيع,ولن نقبل بعد اليوم أن نعيش كالقطيع,لهذا قامت الثورة وستقوم ثورة أخري لو لم نعيش كـ"بشر" في"وطن".أيها المعماري الشاب,لا تقول أريد أن أكون مهندساً معمارياً,بل قل"أريد أن أكون كحسن فتحي,عبقري,فنان,وطني,وحالم استطاع تنفيذ حلمه"لا تكتمل الكتابة عن حسن فتحي وقريته دون الكلام عن فتحي غانم وجبله,رواية "الجبل" واحدة من معالم الرواية المصرية,غانم كفتحي الاثنان من موهوبي مصر ومبدعيها,تتحدث الرواية أيضاً عن القرنة القديمة وأهلها,المدهش أن شخصية المهندس في الرواية تحيلنا مباشرة لشخصية حسن فتحي,وقد قدمها فتحي غانم بصورة سيئة للغاية,تكاد تكون هي الشخصية الشريرة الوحيدة في الرواية!!!قدم حسن فتحي المهندس كشخصية شبه شاذة,تبحث عن مجدها الشخصي وتحاول أن تمدن الفلاحين بالكرباج!وأنه لا يريد غير تقليد أوروبا وأمريكا؛ليذيع فيهما اسمه!!!!!!ربما انحاز فتحي غانم لأهل الجبل,وأراد لهم أن يعيشوا كما هم بعاداتهم وحياتهم المعجبين بها,لكن هذا لا يبرر هذا الهجوم علي المعماري حسن فتحي,وأن يقدمه بتلك الطريقة العجيبة,وتشويه صورته التي لا مصلحة لأحد في تشويهها,وربما لم يرد فتحي غانم بشخصية المهندس ووكيل النيابة غير أن يرصد الأجهزة الرسمية الخائبة المتخلفة الجاهلة التي تعبث في هذا البلد,وتدمر مستقبله وتلتهم أبنائه,ربما أشياء عديدة كثيرة لكن الأكيد وما اتفق عليه فتحي وغانم ما جاء في أول فقرة من الرواية علي لسان المحقق:".....أن مررت بتجربة مريرة صدمتني وحولت كثيراً من الأفكار التي في رأسي إلي مجرد سخافات..فكل شئ كنت أصدقه وأؤمن به كوسيلة لإصلاح مجتمعنا..تبخر من رأسي كما يتبخر الماء من آنية تغلي فوق النيران"والجدير بالذكر أن قرية القرينة ومشروع حسن فتحي,في حكم العدم الآن انهارت المنازل العبقرية-التي أطمع في واحد منه,بدلاً من القفص الأسمنتي هذا-وظهرت العمائر والمنازل التي تحاول تقليد المدنية البائسة بدلاً منها,والباقي لا يسمع به الكثير....هل الجميع يعرف حسن فتحي ومشروعه وعبقريته؟!!ناقش أي مصري في مشروع القرنة!!!وترحم علي حسن وفتحي غانم,كلاهما أردا الخير المصر,أراداه بصدق وجمال وحب,ولم يريداه بسلطة أو إرهاب....ونحن علي طريقهما سنسير...

  • Huda AbuKhoti
    2019-01-27 11:56

    I think a lot of people have a misconception about what this book is all about. It isn't just about rural Egypt or Gourna, yes he's used it as an example, but that was it. This idea of earth houses was his concern mostly; the idea of being able to build a decent home for the poor, that looks as beautiful and comfortable as other members in the society. The most irritating part about the content is that it's not being supported enough. Other people who have opposing ideas aren't really letting Dr. Hassan Fathy prove to them that his idea is worth it. Even when he does build a beauty, he still had this blindly opposing party nagging about his concept. It is saddening because up to today no one's paying attention to the poor's housing! no one's giving them the houses they deserve. Everyone no matter what their social status is, has the right to live in a comfortable and decent home. This isn't just a theoretical book, Dr Hassan Fathy, states all the the costs and all the building techniques and strategies used in his buildings in Al Gourna. he even included a whole chapter that is only dedicated for illustrations from plans, sections, elevations to pictures of the built projects.I was very inspired and moved by this book, as earth architecture is one of my main interests in architecture nowadays. Going back to this for sure, although some techniques are outdated, they still can be integrated somehow.

  • Areeg Samy
    2019-02-18 16:58

    Bureaucracy vs. Peasant! That was the conflict Hassan Fathy faced during his experiment in rural Egypt while trying to rehouse the poor people of Gourna. Fathy is a genius who tried to improve the Egyptian rural life by uplifting the peasant's residence at a time when they were treated inhumanely by their own masters and landlords. His teachings called for a revolution in housing by going back to nature and making use of the peasant's environment and taking mud as a fruitful source for building material and thus eliminating any alien or artificial material that might invade the poor peasant's bubble. He also introduced in his case study the concept of cooperative building or cooperative labor, as well as reviving local crafts and promoting them as a main source of income. Faced by bureaucrats and authorities who didn't care a bit about the peasant and delayed the building process as hard as they could and the unwillingness to offer help from the Gournis themselves, the project met a dead end. However, Fathy laid the foundations for further generations to learn from his methods and take reference in the Gourna project as a model for self sufficient, cooperative, rural village. What really impresses me throughout Fathy's experiment, is that he didn't involve himself in the project from an architect's technical or economic perception, but rather from a humane perception. He built socially and culturally for the humans to live there. It's sad he realised at the end that he wasn't meant to work in Egypt if he wanted to implement his concepts. However, more than sixty years after the Gourna experiment, Hassan Fathy's methods are still alive between us, and he proved a lot of architects, bureaucrats, and authorities wrong, and his buildings are still standing still as a witness of his greatness and foresight. He was a man with a vision. And this book is an honest proof of that, he stated the failures before the victories and acted as a just judge for himself.

  • Ahmad Atia
    2019-02-16 11:48

    الكتاب بيحكي طريقة تعامل حسن فتحي مع مشكلة أسكان المعدمين في مصر عام 1940الكتاب يعرض لحال الطبقة المعدومة في نموذج مدينة الأقصر و كيف يمكن حل مشاكل المعدمين في توفير سكن جميل المظهر عملى ومريح لهم بأقل الأمكانيات الكتاب بيوضع قانون عام لحل مشاكل أسكان الطبقة المعدمة و الفقيرة التي تشكل معظم المجتمع في جميع دول العالم الثالثممتع لأقصى حد رغم أن الطبعة اللى أنا جبتها كانت من أخبار اليوم طبعة 1990 يعني اللى تقريبًا تقوم على طبعة الجامعة الأمريكية اللى أترجمت و أتعملت بعد ما الراجل مات عام 1989 في عيوب فيها مثل النقص الشديد في الصور و بالطبع محدش يعرف شكل الأيوان و الصوان و غيره ولكن الحمد لله نزلت صور من النت و الموضوع أتحل طبعا الكتاب في منه نسخ على النت و الفورشيرفيه أيضا فيلم وثائقي الجزيرة الوثائقية عملاه عن حسن فتحي أسمه--حسن فتحي أن للبناء أن يكتمل --يعني الفيلم مش أوي وضعيف بس مش وحش لونزلته وشفته بعد ما تقرأ أو تقرئي الكتابممكن يتنزل من منتدي أبداع

  • Ahmed Salem
    2019-02-10 14:11

    حسن فتحي الانسان و الفكرة يستحق ما أهو أبعد من 5 نجومو الكتاب ليس فقط مرجعا للأسس الهندسية وراء بناء أقل تكلفة يناسب احتياجات الفقراء، بل أيضا مرجعا يغطي معظم الجوانب السياسية و الاجتماعية لانجاح المشروعات المشابهة. كان مفيدا جدا ذكره لقصص الفشل التي واجهها في تطوير قرية القرنة.ما لفت نظري هو توافق رؤية حسن فتحي في البناء مع يتطلبه عصرنا الحالي من الاهتمام بالبعد البيئي.أعيب فقط على الكتاب اللغة القديمة و الأفكار الغير مرتبة في اللعديد من المواقع و المعلومات الهنسية الدقيقة التي كانت تحتاج توضيح أكثر لغير المتخصصين! و ان كانت مقبولة من عبقري في الهندسة ذو رؤية ملهمة لا يعرف ان يعبر عن أفكاره بالكلمات كما بالبناء

  • Tasniem
    2019-01-29 18:11

    حتى لو كنت مش مهندس معماري ولا مهتم بالعمارة، الكتاب ده هيخليك تبص بعد كده للمباني حواليك بشكل تاني خالص :] اللي هيقراه هيكتشف انه احنا مش عايشين بجد :]البناء و العمارة نشاط بشري فيه أبعاد اجتماعية و فنية و جمالية و فلسفية و اقتصادية كمان .. العبقري حسن فتحي كان مُلم بالجوانب دي و طبقها في تجربة قرية القرنة في الصعيد و اتكلم عن التجربة دي في الكتاب، بالإضافة لمعلومات تاريخية مفيدة عن العمارة عند العرب زمانبعيداً عن محتوى الكتاب بقى: انا كنت بكره عبد الناصر بس كرهته أكتر بعد الكتاب ده:D

  • John McCreery
    2019-02-15 16:49

    This is an important book on the theory and practice of housing for people living below the moneyed economy in all countries. My father worked with the author in the early 1950's and as part of the US Point 4 (AID) program in Egypt helped fund New Gourna; a wonderful sophisticated example of Fathy's philosophy built.

  • ساره
    2019-01-24 16:50

    لأكثر من 15 عامًا ظل "عمارة الفقراء" قابعًا على أحد الرفوف السفلية لمكتبتنا لا يجد من يقرأه، اتذكر اننى قابلته عدة مرات أثناء بحثي عن شيئًا اقرأه فى هذه الرفوف التى كان علوها يتناسب مع طولى فى فترة الطفولة ولكن فى كل مره افتحه لا أفهم ما هذا فاتركه جانبًا وابحث عن شئ آخر. حتى جاءت الإجازة الماضية وذهبت إلى منزلنا باحدى المدن الجديدة وشعرت بكل القرف تجاه كل شئ وقعت عيني عليه على الطريق الزراعي بين مدينتي الحالية والمدينة التى أذهب لها، تركني أبي وذهب لعيادته جلست على الأرض أمام المكتبة وعدت لنفس الرفوف التى كنت أقرأ منها فى فترة إبتدائي واعدادي وجدت عمارة الفقراء فتحته فوجدت به Bookmark وضعها ابي فى احدى الصفحات ومن الواضح انه توقف عندها ولم يعد للكتاب مجددًا، بدأت فى القراءة وعلى غير المتوقع انهيت عدد كبير من الصفحات على الأرض مع ان الكتاب لا ينتمي للأدب وانا عادة لا أقرا بهذه السرعة سوى الكتب الأدبية، المهم اننى اخذته وذهبت لسريري - للأسف انا بحب القراءة على السرير- عندما عاد أبي كنت مازلت ممسكه به سألنى بابا ماذا تقرأين جاوبته عمارة الفقراءبابا: اه الكتاب ده طب بتقريه ليه ده رخم انا معرفتش اكمله وزهقت منه استنى هنقي لك حاجه على ذوقي انا: لا ده عاجبني هو كان وحش فى نظري زمان بس دلوقت عاجبني جدًاوفى سري : انت بتحب الشعر والكتب الدينية ومراجعك وأطالسك اللى فيها ناس جربانين دي سيبوني احب فى الطوب اللبن والمباني بتاعتي 😂ملحوظة/ الكتاب للمتخصصين في الهندسة إن كنت لا تدرسها وغير مهتم بها غالبا لن يعجبك الكتاب، ربما تفهم الجزء الأول منه الذي حكى فيه الكاتب عن حياته ودراسته والأسباب التى دفعته لمشروعه هذا لكن باقي الكتاب ملئ بالتفاصيل التي تحتاج أن تدرس الهندسة لتفهمها. وصلت لجزء وبدأت أقرأ ببطء، وفى النهاية تركت الكتاب لاننى كنت أقرأ فى نفس الوقت عدة كتب فاختارت تأجيلة لحين الإنتهاء منهم والتركيز فيه، المهم اننى أخيرًا أنهيته بغض النظر عن الوقت وعن اني أجلت كتابة الريفيو لفترة بسبب انشغالي.فى البداية الكتاب لحسن فتحي وهو معماري تخرج في كلية الفنون التطبيقية كما ذكر بنفسه فى كتابه - على الرغم من اننى عندما بحثت عنه كان المكتوب انه تخرج فى كلية الهندسة- وفى نهاية الكتاب كان يتحدث عن انه يحاضر فى كلية الفنون الجميلة، عموما المجال مشترك بين ثلاث كليات وفى هذه الفتره كان اى دكتور جامعي يمكنه أن يحاضر فى أى كلية تدرس نفس المواد، طوال الكتاب كان يذكر أسماء دكاتره جامعيين من كليات الهندسة معماريين ومدنيين ومن كليات الفنون ومن الواضح ان العلاقات ومعرفة كُلِ بحدود تخصصه كانت واضحة تمامًا فى هذا الوقت على عكس أيامنا هذه التى يخوض الإنشائي في تخصص العمارة والعكس بقلب بارد وكأنهم لا يرتكبون جريمة ودون أن يكلفون أنفسهم عناء محاولة دراسة مواد من التخصص الآخر بتعمق، اما ان تدرس كلا التخصصين لتدلي برأيك في كليهما أو أن تكتفي برأيك في تخصصك فقط. حكى حسن فتحي فى كتابه هذا عن مشروعه لتطوير الريف المصري باستخدام الطوب اللبن وتقنيات للبناء قديمة تم توارثها فى صعيد مصر عبر السنين ومستوحاه من المصريين القدماء وهي طرق رخيصة جدًا ومناسبة للجو وللعوامل التى ستتعرض لها المباني وكافيه تمامًا.سأحاول ان اتحدث بتلخيص عن كل ما جاء فى الكتاب، وانصح اى طالب للهندسة المعمارية او المدنية بقراءته وانا أعلم ان طلبة مدني لن يهتموا بكتاب كهذا لكن ربما بعد ان اكتب الريفيو يتضح سبب ترشيحي لطلبة مدني. فى البداية أنا معجبة جدًا بشخصية حسن فتحي وطريقة تفكيره، فتحي لم يكن مجرد مهندس يبحث عن المال وانجاز العمل كما يريد من حوله، ولم ينفر من الريف كما يحدث فى العادي، حتى أهل الريف نفسهم يتركوا الريف ويبدأوا فى شراء بيوت فى المدن كلما توفر لهم المال والظروف، أهله كانوا أغنياء ولديهم عزبه يذهب لها يقضي الوقت فى تأمل الريف، كان يرفض المباني الخرسانية ويراها غير مناسبة لاحتياجات الريف ولا لجو الريف لانها قبيحة، انا أيضًا ارى الكتل الخرسانيه وسط الأراضي الزراعية على الطريق الذي أمر عليه عند سفري منفره للغاية وشاذة. أراد فتحي تطوير الريف وبدأ بقرية القرنة وهي قرية فى صعيد مصر مقامه بطريقة عشوائية على مقابر أثرية يسكنها أناس يعيشون على سرقة الآثار وبيعها، لم يغفل أية تفصيلة فى القرية الجديدة وكان حريصا على توفير كل ما يلزم حياتهم ويلائمها ويوفر لهم حياة كريمة وعمل داخل القرية مما يجعلهم لا يحتاجون لسرقة الآثار.وفر لهم مدرسة وقام بتخطيط البيوت بطريقة تتناسب مع كونهم يعيشون فى عائلات ويحتاجون لأحواش وأماكن للحيوانات بطريقة تفصل بين حياة الناس والحيوانات لتوفير مكان أكثر صحة ونظافة، مشكلة الصرف أوجد لها حل مناسب، ووفر فى جزء من القرية بحيرة صناعية ومتنزه، وقام بتدريب العمال لتعليمهم طرق البناء التى سيبنون بها قريتهم ثم يتخذوا البناء مهنة لهم ليعيشوا منها فيما بعد، حتى انه جلب من أسوان أحد كبار المعلمين الذين يعرفون سر بناية الأقبية بالطين ليعلمهم ، ومدرسة للصانيع فى القرية وبذلك وفر عمل للجيل القادم من شباب القرية بدلا من السرقة. ___الكتاب مقسم إلى مقدمة ثم أربعة أقسام هي (لحن الاستهلال - لحن الترنيمة - لحن الترديد - لحن الختام) ثم مجموعة من الملاحق.___القسم الأول ( لحن الاستهلال )تحدث فيه عن الطوب اللبن والمحاولات التي قام بها وفشل عدة مرات إلى أن تمكن من الوصول للتكنيك الصحيح في إستخدامه وفي صنع أقبية منه بمساعدة البنائين النوبيين. وذكر سرقة المقابر التى تسببت في البدأ في إنشاء قرية القرنة الجديدة.___القسم الثاني ( لحن الترنيمة )تحدث فيه عن التراث وإحياء الحرف التراثية في القرية الجديدة وصناعة النسيج والفخار وتوفيره أماكن لتعليم هذه الحرف لأبناء القرية، وذكر الاعتبارات الإجتماعية التي أخذها في الإعتبار عند تصميمه للمنازل في القرية الجديدة ومراعاة طبيعة العائلات والقرابة، تكلم أيضا عن الإضاءة والتهوية في المنازل وعن المباني العامة ووسائل الترفيه التي حرص على توفيرها وعن توعية نساء القرية ومكافحة الأمراض فيها. سأقتبس بعض الأجزاء المهمه في هذا القسم.-دور التراث: "لعل ما نطلق عليه حديث هو فحسب ما لا يستحق أن يبقى حتى يصبح قديما" دانتي اليجييري."على المهندس المعماري ألا يفترض أن هذا التراث هو عائق له. وعندما تكون كل قوة الخيال البشري مدعومة بثقل تراث حي، فإن العمل الفني الناتج يكون أعظم كثيرا مما يستطيع أي فنان إنجازه عندما لا يكون لديه تراث يعمل من خلاله أو عندما ينبذ عامدا تراثه. وجهد الإنسان الواحد قد ينتج عنه تقدم هائل تماما، إذا كان يبني عمله على تراث راسخ."" الكمال من غير إكتمال له فائدته. والإنجاز دون إيفاء فيه ما يرغب." -لاوتزى.الجملة الأخيرة دي المفروض تتبروز وتتعلق للناس بتاعت all or none :D ___القسم الثالث ( لحن الترديد )تحدث فيه عن المواسم التي عمل فيها على مشروع القرنة وعن المشاكل التي واجهها والبيروقراطية وتعنت الكثير من المسؤولين وتسببهم في تعطل المشروع أكثر من مره. عندما ذكر المهندسين الذين احتاجهم للعمل معه جاء ذكر المرتبات التي تعطيها الحكومة للمهندسين والتي كانت أقل بعشر مرات من أجر أي مهندس في العالم يقوم بنفس العمل. وبالتالي المهندسين لم يهتموا بالعمل وكانوا يعطوهم عمل على قدر المال الذي يتقاضونه. نفس المشكلة القائمة في مصر في جميع التخصصات ليست في الهندسة فقط، تخصصات لا تقوم بأعمال ذات وزن أو أهمية كبيرة وتتقاضى مبالغ ضخمة وفي المقابل مهن كالطب والهندسة والتعليم أجورهم الحكومية متدنية مقارنة بالتخصصات الأخرى وبالتالي يقدمون عملهم بجودة أقل ويقضون باقي يومهم في العمل الخاص لتحمل نفقات الحياة.أحد الأمور التي ذكرها حسن فتحي كانت عندما طلب أن يتواجد معه مهندسين للإشراف قاموا بإرسال أناس ليسوا مهندسين والمره الوحيدة التي بعثوا فيها مهندسا كان يتحدث طوال الوقت عن الراحة والطعام ولم يهتم لأمر العمل إطلاقا. وأحد مساعدي حسن فتحي عند بناء قواعد المسجد لم يوجهه إلى مكة على الرغم من توافر الأدوات وتحجج بأنه فعل ذلك لينهي العمل سريعا ويبهر الحكومة، وأنه طالما مظهر المسجد جميل وسيبهرهم فلا أهمية لتوجيهه لمكة.ببساطة هذا الموقف يتكرر ألف مره في مصر ولا يتغير، في المدينة التي أعيش فيها أنفقوا ملايين ليبنوا حمام سباحة كبير وينهوه سريعا ليأتي الرئيس ويفتتحه، بعد الإفتتاح بأيام تم إغلاق الحمام لأنه لا يصلح للإستخدام ويسرب المياه، وظل مغلق لسنوات عديدة ثم أعادوا بناءه مجددا وصرف ملايين أخرى وإفتتاحه مؤخرا. مال مصر مال سائب وجزء كبير من الناس حرامية وأي مشروع يتواجد فيه مهندس عنده ضمير مع ناس بيروقراطيين وأهم حاجه عندهم الفلوس وهيسرقوا كام من ورا المشروع بينتهي به الأمر أنه يزهق ويتقرف من الشغل.حسن فتحي اتكلم عن إهدار المال العام اللي اتسبب المسؤولون فيه وشعار المصلحة اللي كان " يروحوا في داهية " وتسببهم في فشل المشروع على الرغم من كل الجهد اللي بذله حسن فتحي والمشاكل اللي كان بيلاقي لها حلول. ___القسم الرابع ( لحن الختام )تحدث فيه عن أسباب توقف المشروع والاتهامات التي وجهت لمشروعه ورد عليها، على سبيل المثال الناس التي تحدثت عن الطوب اللبن أنه لا يستطيع التحمل كانت إختبارات كلية الهندسة على العينات المرسلة لهم تثبت العكس. الطوب اللبن يتحمل حوالي ٣٠ كجم على السنتيمتر المربع في حين أنه سيتعرض فقط لحوالي ٢.٥ كيلو جرام على سم المربع أي أن معامل الأمان هنا أكثر من ١٠ أضعاف.وذكر أحد المدارس التي بناها بطوب اللبن والتي كانت في منتصف وادي ونتيجة للأمطار الغزيرة غمرت بالمياه لارتفاع متر و ٢٠ سم طيلة شهر بأكمله إلا أن المدرسة لم تتأثر وظلت صامده. هذا دليل آخر على مناسبة الطوب اللبن للقرى والظروف التي كانت بها. أغلب المشاكل التي واجههت حسن فتحي كانت مصطنعه وأغلبها كانت بسبب طمع الحكومة في المال وحبها لكل ما هو تقليدي.____في النهاية انا لا أقول أن تقنيات البناء القديمة مناسبة تماما للعصر الذي نعيش فيه لكن على الأقل يمكننا الإستفادة منها بشكل جزئي مع دمجها مع التقنيات الحديثة لنحصل في النهاية على مباني مناسبة وأقل في التكاليف.الكتاب حتى وإن كان قديم نوعا ما لكنه مفيد جدا، واما عن ترشيحي للكتاب في البداية لطلاب الهندسة المدنية مع المعمارية فالسبب هو طريقة حسن فتحي في التعامل مع المشاكل والتي كان الكثير منها في التنفيذ وبالتالي فهي تعني مهندس المدني إلى حد كبير وأيضا طريقة تعامله مع العمال ومعرفة سر صنعتهم وحصوله على إحترامهم له وحرصهم على تنفيذ ما يطلبه منهم. أكثر من نصف مهارة مهندسين المواقع متعلقة بالأساس على علاقتهم بالمقاولين والعمال. وسيكولوجية هذه الفئة متشابهه إلى حد كبير ولا تتغير مع الوقت إلا بشكل طفيف. القرنة مشروع ضخم حتى وإن لم تستفد منه بالتكنيكات فحتما ستستفيد من الاطلاع على الطريقة التي يعمل بها عقل حسن فتحي وتعامله مع الآخرين وستفتح عقلك على ما ستجده من المصائب على أرض الواقع عند التعامل مع الهيئات الحكومية.كانت تجربة جيدة وأعتقد أنني سأقرأ مجددا لحسن فتحي.

  • Levi Amichai
    2019-01-23 19:11

    Totally fascinating. I think the part that's going to remain my favorite is the lesson in how to build arches and domes with mud brick (and I'm sort of trying to convince my dad to build a pizza oven in the backyard so I can try it out).The parts detailing the trouble Fathy had with bureaucracy were also instructive, if wince-worthy. I wonder to what degree his detractors would disagree with his perspective---but he does a good job of laying out the details, so I'm inclined to think his version of events is accurate.You might not expect a book about radical city planning/architecture in Egypt in the 1960s to be interesting, but it is. I'm not sure I can put it any other way.Now I have to return it to Spring House. (Maybe.)

  • Hnan
    2019-01-24 17:05

    تجربة فريدة ودراسة شاملة .. لازم كل مهندس يقراها مش المعمارى بس .. كتاب كنز أصلا فى بلد جهلة ومبتقدرش الموهوبين فى أى مجال .. كفاية بس أقول نقطتين لفتو نظرى أوووى :1- انه عامل خطه لاحلال وتبديل القرى المصرية فى 40 سنه ولو كنا بدأناها من سنة 1945 كان زمنا رقم واحد فى العالم 2- حل انتشار مرض البلهارسيا بتأليف مسرحية للأطفال .. للتوعيةازاى يا مصر فيكى ناس كده من الاربيعينات ومفيكيش مسئول واحد شريف يفَعلها .. حسبنا الله ونعم الوكيل فى المسئولين والحكومة فى كل الازمان

  • Mohamed IBrahim
    2019-01-27 14:07

    الكتاب أثار جدلاً كبيراً وأعتقد أنه ما زال , علي الأقل من ناحية لا تمت للعمارة بشكل أساسي بل تمت لمحاولة ابراز الدور الذي لعبته وتلعبه مثل تلك المحاولات فى ايجاد صيغة قومية تصبغ بها الدولة المصرية الحديثة وككل كتاب أريد الكتابة عنه كثيراً بعد الانتهاء منه , يظل الكسل هو العدو الأول والأخير والأوحد الذي استسلم له الاختلاف هذه المرة أنني ساعترف منذ البداية أنني سأستسلم له ولن أقاوم المقاومة الخرقاء التي أبديها كل مرة

  • Besma Nova
    2019-02-18 14:50

    الاسطورة حسن فتحي مهندس راقي من طرازعتيق كتاب شيق قراته بتاني متعمد لعمق مفاهيمه الهندسية و عمق الحلول المقترحة تناولت صفحاته بحب و احترام عميقين حقا احتراما للكاتب المهندس الكبير حسن فتحي اهم ما اثار فضولي حول الطرح هو عدم استسلامه من اول فرصة رغم كثرة المعوقات التي واجهت مقتراحاته و مشاريعه كافح حتى النهاية وجد لكل معيق حل تحدى تكاليف اعاد احياء الهندسة الريفية او بما اسماه عمارة الفقراء فخر الهندسة المصرية و العربية الاسلامية إننا نفسر الواقع بأدوات المعرفة الموجودة بداخل عقل كل منا "" وعلى هذا فإن صورة واحدة ستراها ألف عين بألف طريقة وأن حادثة واحدة لها مليون روايه واحساس وخبرة.

  • Sh
    2019-02-15 11:10

    في الجزء الاول الحلم و النظرية الفلسفية الانسانية والتخطيط المتأني المراعي لكل تفاصيل الحياة اليومية واحترام التكوين الاجتماعي للسكان ... وبين كل التفاصيل المعمارية والفنية التى لم استوعبها تشوقت كثيرا لاعرف كيف انتهى المشروع ولماذا لم ينتشر لاكتشف في الجزء الثاني ان تطبيق الحلم يصطدم دوما بالروتين والماكئد وقصر النظر والجهل .. المشروع فشل لم يكتمل لم يعاد تسكين اهلى القرية الذين شاركوا في افشال المشروع بمحاولة اغراقه بانفسهم في الفيضان ... لكن هذا الكتاب ليس عملا روائيا انه يقدم تجربة صاحبه و هو من هو في مجال تخصصه .. بين الحلم والتطبيق و الفلسفة الانسانية عن والسكن و السكان

  • John Tolhurst
    2019-02-15 16:55

    This is a very important book for the young would-be architect because lays out the moral groundwork for why architecture is important and how its role is pivotal to the community and the culture. Hassan Fathy was a great architect who identified the tradition and showed why it works. The book covers the cultural aspects of building and living and the engineering principles employed. It reveals how skills based in tradition can be used to create a building that meets all today's tests of sustainability and passive heating and cooling, even in the demanding Egyptian climate.

  • Heba Mousa
    2019-02-08 10:49

    لم يكن السبب الوحيد فى إعجابى بالكتاب تناوله للعماره بالصوره التى أفهمها و أحبها و لكن لا أراها فى أى مكان .... لكنى أيضا أحببت طريقة روايته لتجربه شخصيه مثيره و كيف أظهر فيها من قوة الاراده و تمسكه بالمبادئ التى أعتنقها حتى و لو ظن البعض انه فشل فى النهايه فقد ترجم ذلك الى تجربه ينطلق من عندها و من كل ما تعلمه منها و هو بذلك أنجح مما يتصور كل خصومه .... و لا أنسى أن أثنى على أسلوبه الأدبى الرائع الذى حول تجربه معماريه إلى قصه مفيده يستطيع قرائتها غير المتخصصين و فهم المغزى

  • دارين
    2019-02-20 11:12

    A must have for ppl working in the construction/ housing communities ... he's such a visionary i think the countryside in Egypt would've looked way better and more functional have stayed and just for the recored right now a huge re-location project is being done in Qorna - again - costing millions only one thing to say حسبى الله و نعم الوكيل

  • Wael Hamza
    2019-02-05 13:00

    انتخب من أعظم كتب القرن العشرين، متعة للمهندسين وغير المهندسين، أقرب إلى مذكرات شخصية وسرد لأحداث طريفة في حياة ذلك العبقري، لاتشعر معه بالملل أو صعوبة الفهم، لاأدري لو كان مثله في الغرب ، مامقدار مايجلونه به، وكم من الجوائز كان سينال، ومن التكريم، ومن استغلال موهبته، اللهم نفعنا به

  • Ahmad Mokhtar
    2019-02-20 13:45

    كتاب حلو أوي .. بيعرض تجربة و أفكار حسن فتحي عن البناء بالمواد الطبيعية (الطين) .. و عارض فيه تجربةقريةالقرنة بكل تفاصيلها و أفكاره التصميمية و تجربة التنفيذ و مشاكلها.أسلوب الكتاب لطيف و سهل .. مش محتاج معماري عشان يفهمه .. الكلام التقني فيه مش كتير.

  • Wahid Zaki
    2019-01-23 14:04

    very inspiring on the topic

  • Sarah
    2019-02-16 19:01

    Condescending doesn't start to explain it!A visit to the project in 2013 did nothing but affirm my beliefs... How he wrote the book.. how he describes the 'peasants'

  • Blacky Rose
    2019-02-07 11:02

    حسن فتحي <3راااااائع!

  • MohamedSalama
    2019-02-03 15:00

    عظيم جدا تعلمت ما لم اتعلمة فى اربع سنوات ...كتاب غنى و تجربة تستحق الدراسة و التأمل