Read تلبيس ابليس by ابن الجوزي Online

تلبيس ابليس

حاول ابن الجوزي كشف انحرافات كثير من الناس بسبب بعدهم عن هدي الأنبياء و جهلهم بالدين ، و تتبع ما شاع في عصره ( وهو يشابه واقعنا الحالي ) من البدع المضلة و الأفكار الدخيلة و السلوك الجانح وذلك لتحذير الناس منها. الكتاب مهم للوصول للعلم الحقيقي و الإصلاح و الصراط السوي و العقائد التي لا يشوبها شبهة و لا تخيلات وهمية.وعزا ابن الجوزي جلَّ أسباب انتشار الضلال في الدنيا و أسبابحاول ابن الجوزي كشف انحرافات كثير من الناس بسبب بعدهم عن هدي الأنبياء و جهلهم بالدين ، و تتبع ما شاع في عصره ( وهو يشابه واقعنا الحالي ) من البدع المضلة و الأفكار الدخيلة و السلوك الجانح وذلك لتحذير الناس منها. الكتاب مهم للوصول للعلم الحقيقي و الإصلاح و الصراط السوي و العقائد التي لا يشوبها شبهة و لا تخيلات وهمية.وعزا ابن الجوزي جلَّ أسباب انتشار الضلال في الدنيا و أسباب تسرب هذه الجهالات لنفوس البشر إلى إبليس و لبسه و دسه و تدليسه. بيَّن الشبه التي لبّس إبليس بها على أصناف الناس و ذلك بالبحث و التنقيب و الانتقاد مع كشف صحيح المسائل و فاسدها مستنداً إلى الأدلة النقلية و العقلية و الأمثلة التي يشهد لها الحس و الوجدان .تحقيق الكتاب:هناك عدة اجتهادات لتحقيق هذا الكتاب وتنقيحه مما فيه من الأسانيد التي لا تثبت والقصص غير الصحيحة ومنها: المنتقى النفيس من تلبيس إبليس ) لمؤلفه علي حسن عبدالحميد الحلبي، حيث قام بحذف الأسانيد كلها وحذف غير الصحيح من الأحاديث و حذف المكرر من الأحاديث أو الأخبار في نفس الموضع و خرَّج الأحاديث الصحيحة و حذف القصص و الحكايات غير المفيدة و علَّق على ما رآه لازماً وقام باختصارات و حذف من كلام المؤلف لربط الكلام و تتميمه و ضبط الكتاب ....

Title : تلبيس ابليس
Author :
Rating :
ISBN : 20528047
Format Type : Other Book
Number of Pages : 576 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

تلبيس ابليس Reviews

  • Mohammed-Makram
    2019-03-03 12:50

    حاول ابن الجوزى تتبع خطى الشيطان لا ليعصى و لكن لينبهنا من العصيان فلم يترك شيئا ظن أن الشيطان يزينه لنا الا دلنا عليه و نبهنا لخططه و سعيه و قص لنا الأعاجيب و لكنك و الله يا ابن الجوزى قد ضيقت علينا واسعا.

  • هَنَـــاءْ
    2019-03-03 08:39

    لست أنا من يقيّم مثل هذا الكتاب، هو مجهود إمام هذبه ونقحه حتى خرج من محبرته كماء الذهب.يكفي كشفه للكثير من البدع والملابسات الفكرية لأصحابها وانحرافاتهم وطرق التمويه الذي يستخدمها أبليس وأتباعه.هائل ومهم قراءته لكل مسلم.

  • أحمد دعدوش
    2019-03-19 12:38

    رحلتي الأخيرة إلى تايلاند كانت رحلة روحية بامتياز، فبالرغم من افتقاري هناك إلى سماع الأذان وصحبة الصالحين، فقد أكرمني الله بخير جليس عندما رافقني كتاب "تلبيس إبليس" لابن الجوزي، فكنت أصطحبه في جلسات تأملي بالمعابد البوذية والقصور الملكية، وحتى في معابد رأس المال من أسواق وأبراج استهلاكية.. لا أقصد طبعا التأمل معهم في روح بوذا ووحدة الوجود، ولا في أجساد اللحم الرخيص، بل في ما يفعله إبليس ببني آدم، وما يفعله طواغيت الإنس بمن عطّلوا عقولهم وباعوا أرواحهم وأرخصوا أجسادهم.لم أجد مثيلا لما رأيته هناك من استعراض للبذخ في القصور، ولا إسراف في توظيف قوة الصورة لاستعباد الخلق واستحمارهم، ولا انغماس في الدنيا حد الذهول عن تعاليم بوذا نفسه ثم مجاملته بطقوس التبجيل العارضة. لم أشعر أيضا بحريتي كمسلم كما شعرت بها هناك، ولم أستحضر عظمة الإسلام الماثلة في الكتب والعبادات كما ظهرت لي هناك مع كل مقارنة لاشعورية. حيث التجرد عن المادة والتحرر من العبودية لكل ما سوى الله، والزهد في المظهر والاستثمار في الجوهر، والاعتدال والتوازن دون تفلسف ولا تبرير ولا تعارض ولا تناقض، وحيث يتوافق العقل والروح والجسد بأبسط المعاني وأقربها للفهم وأبعدها عن الشطط.لا شيء أغرب بعد ذلك ممن يبتدع في هذا الدين ما ليس منه.

  • SÕÛHĀÏB | صُهَيْبُ
    2019-03-22 10:39

    حذفت المراجعة لأنها احتوت الكثير من الإساءة لمحقق الكتاب سأختنق بها لنفسي خيرا لي أيها العالم الطبعة القادمة بربكم اختصروا تلك العنعنات (عن فلان عن فلان....) فوالله إن قد تهت بينها حتى أني لا أميز كلام الكاتب من عنعناته 😯😐😑حاجة أخرى يا سيدي صاحب التحقيق عندما يقول الكاتب-مثلا- : قال معمر لأيوب كذا وكذا... طبعا في ذلك الوقت كان معمر وأيوب معروفين وأنت لا تكلف نفسك عناء الاشارة لهؤلاء، أنا أعرف مين أيوب ومين معمر ازززززززاااااااااااي 😕😑😐حسنا حسنا سأتوقف عن الحديث خيرا لي تبا تبا لم أتكلم عن الكتاب أصلا !!!النجوم الثلاثة كافية لتوضح أنه فوق المتوسط وأقل من الجيد جداً 😀😁

  • Anas
    2019-03-05 13:27

    كتاب: تلبيس إبليسلمؤلفه: الإمام ابن الجوزي رحمه الله.=====هذا الكتاب موجودٌ منذ قديمٍ في مكتبة والدي، وكان عنوانه الغريب يوقع في نفسي شعوراً غامضاً كلما وقعت عيني عليه، ولم أتجاسر على قراءته في أطوار الحياة الأولى، حتى بلغتُ أوائل العشرينيات من العمر، وهي فترةٌ يصحو فيها العقل على عطش المعرفة الجريئة، فكان بذلك من أوائل الكتب المهمة التي قرأتها كاملةً في نحو عام 2007.وقد كان لهذا الكتاب تأثيرٌ كبيرٌ علي، ولم يقتصر ذلك التأثير على الحشو المعرفي بالمعلومات والعجائب التي تقع في النفس موقع التسلية، بل إنه قد فتح في ذهني آفاقاً جديدةً ورحيبةً من الفضول المعرفي والرغبة في البحث والاستقصاء والتعلم، ولعلي لا أبالغ لو قلت بأن هذا الكتاب كان باباً فُتح لي على عدة كتبٍ أخرى قرأتُها من بعده، وعلى عدة مباحث نقَّبت عنها واطلعتُ على جملةٍ مما كُتب فيها.ولم أخرج من هذا الكتاب القيم بمجرد الفائدة المقتصرة على المادة العلمية، بل إنه كان من الكتب التي أسست لمنهجٍ عقليٍّ وطريقة تفكيرٍ صارمةٍ اعتمدتُها، ولم تزايلني بعد ذلك أبداً، سواء فيما يتعلق بقبول الأخبار ورفضها، وأيضاً فيما يتصل بالحذر الشديد تجاه الأطياف والمذاهب الدينية، وتجاه المحدثات والبدع، وتجاه العبادات والأذكار التي لا أصل لها في الشرع.وقد بدأ الإمام ابن الجوزي كتابه هذا بالرد على طائفةٍ من أهل الزيغ والانحراف عن الإسلام بالجملة، مبيناً كيف لبَّس عليهم إبليس أمرهم، ومن أين تسلل إليهم ليضلَّهم ذلك الضلال البعيد، ثم انتقل بعد ذلك إلى الطوائف المنتسبة للإسلام، وحمل حملةً شعواء على التصوف والصوفية، وأتى على بنيانهم الهشِّ من القواعد، داحراً أباطيلهم المبنية على غير أساسٍ من الحق بمنهجٍ عقليٍّ وشرعيٍّ صارم، يبدأ أولاً بتمحيص الأخبار وردِّ ما لا يصحُّ منها، ثم تنزيل ما جاء به القوم على القواعد القرآنية، ثم على القواعد الحديثة، وبالتالي ردِّ كل ما يتعارض مع القرآن والحديث النبوي الشريف.وهو كما نرى منهجٌ سلفيٌّ أصيلٌ في تلقي الدين من معينه الأصفى (الكتاب والسنة)، وردِّ كل ما أحدثه المحدثون في الدين مما يخالف الأصلين العظيمين، ويا له من منهجٍ عظيمٍ دقيق، ويا حبذا لو اتبعه المسلمون حفظاً للدين من بدع المبتدعين وتمييع المميِّعين وتلاعب المتلاعبين....وما إن أخبرتُ أحد أصدقائي المقربين، وهو من جماعة العدل والإحسان، بمدى إعجابي وتقديري لهذا الكتاب، حتى تغضَّن وجهه وامتقع لونه، وطفت أمارات الاشمئزاز على ملامحه، وأبدى للكتاب كراهيةً شديدةً ونفوراً عجيباً جعلني - لسذاجتي يومها - أندهش منه، غير أن أسباب ذلك لا تخفى على من لديه أدنى اطلاعٍ على حقيقة الوضع.ثم إنه قد زعم أن ابن الجوزي قد تراجع عن جلِّ ما خطَّه في هذا الكتاب، وذلك في كتابٍ لاحقٍ له هو (صيد الخاطر)، وزعم أيضاً أن بعض من كان ابن الجوزي يهاجمهم في (تلبيس إبليس) صار يمجِّدهم في (صيد الخاطر)، ثم وعدني أن يبحث عن هذا الكتاب الأخير ويعطيني إياه لأقرأه، سعياً منه لكي يزيل عني تلك (اللوثة) التي يراها علقت بفكري من جرَّاء قراءتي وإعجابي بـ (تلبيس إبليس).ولم يمرَّ إلا قليلُ زمنٍ حتى وفى صديقي بوعده، وذهب باحثاً عن كتاب (صيد الخاطر)، واستخرجه من تحت أطنان الكتب والغبار، وجاءني به قائلاً: - "هاك اقرأه، وسيزيل هذا الكتاب مفعول الكتاب الأول!"شكرته على مجهوده واهتمامه، وعدت إلى البيت حاملاً معي (صيد الخاطر)، متشوقاً للاطلاع على ما فيه، يحدوني فضولٌ عارمٌ للوقوف على مواضع (التراجع) ذاك الذي حدثني عنه...08/05/2016

  • Osama Nour
    2019-03-23 12:56

    حقاا .. استطاع ابليس ان يلبس عليناا جميع افعالنا ٍابليس الذي اقسم بعزه الله ان يغوي بني ادم اجمعين الا الصالحين وفعل وابر قسمه لبس ابليس علي الرجال والنساء والاطفال والشيوخ والعلماء والجهلاء والعصاه والعباد والمومنين والكافرين منا من غلب عليه الحقد ومنا من غلب عليه الرياء ومنا من غلب عليه الكراهيه ومنا من غلب عليه النفاق ومنا ومناا ...ابليس قضي امره وعرف مصيره اما نحن فما زال امامنا طريقين ومصيرين مخلتفين متباعدين متضادين فيا حبذا لو تغلبنا علي مساوئ انفسنا ونجينا من تلبيسه وابلسته وعرفنا طرقه واجتنبناها وسلكنا طريق الله المستقيم رحم الله شيخنا ابن الجوزي فقد استطاع ان يثبت لنا ان الشيطان لبس علينا جميعا وخلط الحق بالباطل والصلاح بالفاسد لنسلك طريقه ونصير الي مصيرهونهايتا انصح جميع الاصدقاء بقراءة هذا الكتاب وادعو الله ان ينفنا بما علمنا وان يعلمنا ما ينفعنا انه علي كل شئ قدير

  • Aysha Al Hosani
    2019-03-22 12:38

    الكتاب رائع بحق روى شغفي وأجاب على كثير من التساؤلات التي تجول بخاطري عن أسباب ظهور الطوائف المختلفة وأسباب تصرف الناس بطرق مختلفة ...إنه إبليس الذي يتفنن في التلبيس على الناس وخداعهم بطرق مختلفة خبيثةلا يدع عاميًا ولا جاهلاً ولا عالمًا إلا وقد دخل عليه بمدخل لكي يفسد عليه دينه ودنياهقرأت الكتاب كاملاً عدا الفصول التي تتحدث عن الصوفية .. أخطط لقراءتها لاحقًا لعدم حاجتي إليها في الوقت الحاليأنصح كل مسلم أن يقرأه ..التحقيق الذي قرأته لم يكن ممتازًا .. حققه الأستاذ أيمن صالح شعبان أورد بعض الأحاديث الضعيفة وأخرى لم يذكر سندهاوكانت لغة الكتاب صعبة نوعًا ماأتوقع أن هناك تحقيقات أفضل:)

  • عبدالرحمن الراشد
    2019-03-13 12:33

    كتاب عودني على عدم قلب الصفحات سريعًاوقفت مرار على صفحاتهوجمعت انتقاءات داخل هذا الرابط:http://forum.ma3ali.net/t685022.html

  •  دلال
    2019-03-08 09:37

    قد أمر الله بالتعوذ من الشيطان عند قراءة القرآن فقال -سبحانه-( فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم ) وعند السحر فقال (قل أعوذ برب الفلق) الى آخر السورة فاذا أمر بالتحرز من شره في هذين الأمرين فكيف في غيرهما ؟؟؟-مقتبس من الكتاب-كتاب ينبه الناس من كيد الشيطان ويعرض أساليبه قرأت بعض فصوله وأستفدت منها لأن بعضها موجه لفئة من الناس كالوعاظ والسلاطين وغيره وبعضها يتكلم عن الطوائف الضالة كالصوفية

  • مكي بن أحمد
    2019-03-08 13:34

    لمن أراد أن يتوقى الشوك ويحذر من مكائد الشيطانأنصحه بهذا الكتاب

  • Samar Almossa
    2019-03-23 10:40

    تحفة ومميز للغايةيكشف مواطن اللبس وهو بحاجة أيضا إلى قارئ محب واع بما حوله

  • Ahmed Mohamed
    2019-03-22 13:31

    من أجمل الكتب التي قرأتها ..يتعرض فيه الإمام الى الحيل والتلبيسات التي يلبس بها إبليس على الناس ليغريهم بالوقوع في المعاصي وهو يظنون انهم على الطاعات..مأخذي عليه هو إسهاب الإمام في حديثه عن الصوفية والرد على شبههم ..مع عدم إعطاء الفرصة لغير ذلك مثل التلبيس على العوام ..فكان يستحق بعض التفصيل..جزى الله الإمام خيرا ..وجعل ذلك في ميزان حسناته واسأل الله أن ينفعنا به وأن يقينا شر الشيطان وشركه .والحمد لله رب العالمين

  • Abdallah Samy
    2019-03-15 07:53

    و اعلم أن القلب كالحصن و على ذلك الحصن سور و للسور أبواب و فيه ثلم و ساكنه العقل و المﻻئكة تتردد إلى ذلك الحصن و إلى جانبه ربض فيه الهوى و الشياطين تختلف إلى ذلك الربض من غير مانع و الحرب قائمة بين أهل الحصن و أهل الربض و الشياطين ﻻ تزال تدور حول الحصن تطلب غفلة الحارس و العبور من بعض الثلم فينبغي للحارس أن يعرف جميع أبواب الحصن الذي قد وكل بحفظه و جميع الثلم و أﻻ يفتر عن الحراسة لحظة فإن العدو ﻻ يفتر.

  • نجلاء صلاح الدين
    2019-02-23 08:33

    مجمله رائع،كل ماتقرأ صفحة فيه تقول الحمد لله الذي عافانا،وتحزن علي من نجح إبليس في إستغلالهم،لكني أسقطت النجمة الخامسة بسبب كثرة الإستعانة بالأحاديث الضعيفة والموضوعة،،مهم جداً،،يجب أن يقرأه الجميع..

  • Yusuf Ks
    2019-03-23 11:27

    Buku ini membahas tentang segala tipu daya, godaan, perangkap syetan kepada semua manusia. Jika membaca buku ini, akan terlintas di pikiran bahwa hampir semuanya tidak bisa lepas dari perangkap syetan. Semua jenis manusia digoda oleh syetan, termasuk ulama, pemimpin, ahli ibadah, orang yang zuhud, sufi, apalagi orang awwam seperti kita. Ibnul Jauzy rahimahullah membahas tema iblis dan mewaspadai talbis iblis, termasuk menjelaskan tentang beberapa jenis keturunan iblis. Setelah itu beliau membahas tentang talbis yang dilancarkan iblis yang berkaitan dengan aqidah. Kemudian beliau menjelaskan berbagai macam talbis iblis yang dilancarkan iblis kepada berbagai jenis manusia. Ya, banyak sekali talbis, perangkap yang dilancarkan, dan bahasan tersebut adalah bahasan yang terpanjang di buku ini, sayangnya beliau hanya menjelaskan, meriwayatkan, dan menceritakan tentang talbis tersebut, beliau tidak memberikan solusi untuk mencegah&mengatasi talbis iblis tersebut. Jika di setiap penjelasan talbis iblis kepada suatu jenis manusia juga diberikan solusi pencegahan&mengatasinya, atau minimal menjelaskan secara umum solusi pencegahan&mengetasi talbis dengan membuat satu bab khusus di akhir buku, maka ini akan menjadi buku yang sangat bagus.

  • Rakibullah Sazib
    2019-03-19 15:45

    This is translation of the main book " Talbees Iblees " by Ibn Jawzi.this book shows us how satan shows people the path of deviation and allures people to create various sects.By the way this book contains some very interesting debates especially the one of Ibn Abbas.

  • Aisha
    2019-03-12 08:33

    لا شيء جديد، مجرد جمع وتصنيف، وربما نفور يولد فيك.

  • Hala al- Abed
    2019-03-06 09:34

    ﴿إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ﴾ [سورة فصلت الاية: 30]رَحِمَ الله الجوزي فوالله لقد بلغ من العلم والحكمة ما بلغة القلة في هذا العالم. قد يرهبك او يربكك اسم الكتاب الا ان المحتوى يمسُ كلَ فراد فينا و والله لو فقهةُ المسلمون في هذا العصر لما وصلنا الى حالنا هذا. الكتاب يستعرض:في الباب الأَوَّل : الأمر بلزوم السنة والجماعةالباب الثاني : فِي ذم البدع والمبتدعينالباب الثالث : فِي التحذير من فتن إبليس ومكايدهالباب الرابع : فِي معنى التلبيس والغرورالباب الخامس : فِي ذكر تلبيسه فِي العقائد والدياناتالباب السادس : فِي ذكر تلبيس إبليس عَلَى العلماء فِي فنون العلمالباب السابع : فِي تلبيس إبليس عَلَى الولاة والسلاطينالباب الثامن : ذكر تلبيس إبليس عَلَى العباد فِي العباداتالباب التاسع : فِي ذكر تلبيس إبليس عَلَى الزهاد والعبادالباب العاشر : فِي ذكر تلبيسه عَلَى الصوفية من جملة الزهادالباب الحادي عشر : فِي ذكر تلبيس إبليس عَلَى المتدينين بما يشبه الكراماتالباب الثاني عشر : فِي ذكر تلبيس إبليس عَلَى العوام.الباب الثالث عشر : فِي ذكر تلبيس إبليس عَلَى الكل بتطويل الأمل.وبهذا يكن ابن الجوزي رحمه الله قد تطرق إلى قرابة أربعين صنفا من الناس منهم الفلاسفة واليهود والنصارى والفقهاء والعلماء والعوام والصوفية… وقد أشار استنادا إلى حكايات وخرافات وظنون كيف لبس إبليس عليهم. وحسب ابن الجوزي رحمه الله فان إبليس لبس على جميع خلق الله إلا على الأنبياء والرسل والملائكة. ولقد نفى الجوزي العديد من الطوائف الطرقية التي رأى الأستاذ البنا أنها أقرب الناس إلى الإصلاح من نوع الإباحية الذين نذَرَهم الإمام الغزالي للسيف. وإن في هذه الطوائف، قطعا وجزما، رجالاً صادقين وإن كان كل تجمع لا يخلو من منافقين. 
لا، وليست طوائف مصرِ القرنِ الرابع عشر، على ما عند كثير منها من بدع، من صنف الطوائف الضالة المضلة التي ناظرها في شام القرن الثامن شيخ الإسلام ابن تيمية  ثمّ نذَرها للسيف لَمَّا رأى، مثلما رأى قَبْله حجة الإسلام، أنه لا يُصلحها إلا السيف. 
انبرى شيخ الإسلام لغزو الملَبِّسين في حملة من حملاته، فبارز طائفة من "البطايحية" المنتسبين، كما تنتسب الفرق الضالة للإسلام نفسه، إلى الإمام الرفاعي. ولم يعمِّم ابن تيمية  حكمه على أهل تلك النسبة، بل أنصف، وميز بين الخبيث والطيب، ولم يواخذ السليم بجريرة المجذوم. 
قال رحمه الله: "ويوجد في بعضهم التعبُّد، والتألُّه، والوَجْد (قلت: الوجد عند ابن تيمية  محمدة وعند ابن الجوزي شيطنة. وشتان بين من يدري ومن لا يدري!) والمحبة، والزهد، والفقر، والتواضع، ولينُ الجانب، والملاطفةُ في المخاطبة والمعاشرةِ، والكشفُ، والتصرفُ ونحو ذلك"[4].   وقال عن الرديئين: "يوجد أيضا في بعضهم من الشرك وغيره من أنواع الكفر، ومن الغلُوِّ والبِدَعِ في الإسلام، والاعراضِ عن كثير مما جاء به الرسول، والاستخفاف بشريعة الإسلام، والكذب، والتلبيسِ، وإظهارِ المخارق الباطلة، وأكلِ أموال الناس بالباطل، والصد عن سبيل الله"[5]. 
كانت لشيخ الإسلام مع هؤلاء المشعوذين وقائعُ قصها في كلام مسجوع. وهذا نادر في نثر ابن تيمية، وكأنَّ أسجاعه أرجوزَةٌ من هذه الأراجيز التي كان العرب ينشدونها في ساحة الوغَى. كان الرجل الكبير، العالم المشارِك، من الخبرة والدِّراية والذوق والوجد بحيث يفرق بين كشف الصالحين وكراماتهم وتصرفهم وبين مخاريق أهل الباطل الباطلة. كان صيْرَفيّا ماهرا، في حدود ما قبلَ فتحه في السجن. ولم يكن ابن الجوزي، غفر الله لنا وله وجزاه عن حسن قصده، إلا جمَّاعا للأخبار. 
قال شيخ الإسلام: "فمن معه ذهبٌ فَلْيأْتِ به إلى سوق الصرف. إلى عندِ الجهابذة الذينَ يَعرِفون الذهب الخالص من المغشوش"[6]. قد لاتدرك أهمية الكتاب اذا ما اسقتطه على الواقع وعلى الطوائف التي تُنسب لأهل السنة، فكثرت الفُرق وتشتت الأمة مابين مذهب وطائفة وتعصب، ولكن وكما قال صلى الله عليه وسلم: "لا تزال طائفة من أمتي على الدين ظاهرين، لعدوهم قاهرين، لا يضرهم من خالفهم إلا ما أصابهم من لأواء، حتى يأتيهم أمر الله. وهم كذلك"، قالوا: يا رسول الله وأين هم؟ قال: "ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس”..

  • Albara1435
    2019-03-11 11:43

    في هذا الكتاب يحاول الإمام ابن الجوزي رحمه الله سبر وتوضيح مداخل الشيطان على عباد الله الصالحين، وكشف حيله التي وقع فيها كثير من الناس.يتحدث في البداية عن الشيطان وألاعيبه، وكذلك يتحدث عن البدع وأثرها الشديد على الناس.ثم يتحدث عن طوائف شتى لبس عليها الشيطان وخدعهم، فيتحدث عن تلبيس الشيطان على الرافضة والجهمية والصوفية والفقهاء والمحدثين والعباد وغيرهم.أيضاً هذا الكتاب حوى كثيراً من أفكار وعقائد الفرق الضالة -كما يرى المؤلف- والتي لبس الشيطان عليها.الجدير بالذكر أن نصف الكتاب أو ما يقارب النصف كان حديثاً عن الصوفية وبدعهم وخرافاتهم، مما يوحي لنا بأن عصر ابن الجوزي كان مليئاً بالصوفية والدراويش.قرأت هذا الكتاب مرتين أو ثلاثة.

  • نسرين الغنيمات
    2019-03-19 13:41

    تحدث هذا الكتاب عن ابليس وشيطانيته الماكرة ولبسه الامور على ابن ادم مستخدما دهائه المدبر وكرهه القديم لابينا ادم قبل ان تدب الروح لتسري فيه حيث انه افلح مع الكثير فلطخوا فطرتهم بطرق هجينه واشركوا مع الله من لا يستحق ان يكون له ندا حتى تعددت الفرق واختلفت المذاهب وسوّل للبعض وهون عليهم تحريف دينهم المنزل ونشر بين بعض اخر ديانات لم ينزل الله بها من سلطان ولم يزل بمكره حتى زلزل اقداما ثبتت في الدين وردها الى الكفر بعد ان ذاقت حلاوة الدين ....اللهم انا نعوذ بك من الشيطان الرجيم ...اللهم لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا

  • عبدالرحمن الحقباني
    2019-03-16 07:47

    هل تعلم اكثر ما يميز هذا الكتاب؟؟ان موضوعه فريد فمنه تتعلم الطرق التي يستخدمها عدو بني آدم الرئيسي الذي تتفرع منه كل العداوات الأخرى. فهو كتاب يبصرك بطرقه في غواية بني آدم سواء كانوا علماء او عامة او مجاهدين او زهاد او غيرهم و غيرهم .. هذا الكتاب من افضل ما يهذب السلوك لأنه يعلمك طرق عدوك فما عليك الا ان تتجنبها فتسلم. اللهم سلم سلم.

  • قلم الظل
    2019-03-17 10:51

    يستحق القراءة وبشدة الطبعة التي اشتريتها كان تحقيقها رديئاً لأني بحثت عن طبعة جيدة فلم أجد فقررت شراء أي طبعة...الكتاب مفيد جداً ومحتواه ظاهر من عنوانهيتناول الكتاب ردوداً على بعض الطوائف والأشخاص بأعيانهم في الحقيقة لا أدري ماذا أقول لكنه كتاب مهم جداً جداً جداً لم أتندم على قراءته بتاتاً وأفكر في إعادة قراءة مرة أخرىمع أنني أنهيته قبل قليل

  • الملك المقيد
    2019-03-24 10:37

    عن حذيفة بن اليمان – رضي الله عنه – قال : " كان الناس يسألون رسول الله عن الخير ، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يُدركني ".وقد قال بن الجوزي عند وضعه لكتاب تلبيس إبليس " قد وضعت هذا الكتاب محذرا من فتنته – أي الشيطان – ومخوفا من محنه، وكاشفا عن مستوره، وفاضحا له في خفي غروره ".

  • Raphael Lysander
    2019-02-23 14:40

    أكثر ما أعجبني في هذا الكتاب هو الرد على قصة المرأة التي تستخدم القرآن عوضاً عن الحديث بكلام الناس ، فقد كان رد المؤلف منطقيًا ورائعًا عوضا عن الانجرار وراء قصص خاطئة فقط لمجرد مظهرها الروحاني

  • Tawfeek
    2019-02-24 11:41

    ذكر في الكتاب العديد من البدع خاصة الصوفية وذكر كيف ابليس يلبس للعامة في مختلف الازمنة , كتاب في المجمل جيد لكن يحتاج لتحقيق ولم يصب بكل ما ذهب اليه

  • Lujain
    2019-02-27 09:31

    جميل

  • فاطمة زيد
    2019-03-17 09:55

    كالصارم المسلول يقطع كل ادعاء باطل ..يدحرجُ رؤوس الضلال إلى سكوتٍ عقيم .. يكتبُ بالمدادِ فيفحِم ويُصمت كل مختالٍ لئيم ! .. .. ابن الجوزي.. رحمك الله وجزاك عنا خير الجزاءمن أروع ما قرأت ..

  • شَيْمَاءُ الوَالِي
    2019-03-11 15:27

    من أفضل ما قرأت! أظنني سأعيد قراءته وسأظل أتصفحه ماحييت

  • Sameh Diyab
    2019-03-15 13:57

    لماذا الخوف من النقد؟ لماذا اعتدنا رؤية الخطأ والتغاضي عنه بحجة إبقاء القلوب سليمة؟ أليس الدين فوق آراء البشر؟ أليس الكل عدا الأنبياء معرضين للخطأ؟ابن الجوزي ما هالته تلك الهالات المختلقة من العصمة حول الناس والمناهج، بل راح يخط ما غلط فيه الناس من مختلف الطبقات والأعمال والتخصصات، مَن خالف الشرع وادعى نسبةً إليه قلنا له :أنت تخالف الشرع، ومن أخطأ قلنا له: أخطأت، ألم تكن مصيبة بني إسرائيل أنهم "كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه" إذن فلنجتنب الوقوع فيما وقعوا فيه، ولنوجه سهام النقد للأفكار والمعتقدات والسلوكات المنحرفة، ولنقوم الاعوجاج بدءاً من داخل الصف الإسلامي، لأن الأمر دين، وما يُقبَل التساهل فيه، والتغاضي عن أخطاء الجماعات طامة تصيب الكيان الإسلامي بمقتل.انطلاقاً مما سبق حكَّم ابن الجوزي رحمه الله الشرع فيما عليه الناس في عصره من المسلمين وغيرهم، فجلَّى الأخطاء ووضع النقاط على الحروف وأشهر سيف النقد والتقويم في وجه التخاريف التي ابتدعها البعض ونسبوها إلى الدين ثم صدقوا كذبتهم وراحوا يدينون بها! ولكن هيهات! هيهات أن تموت شِرعةٌ تكفل رب السموات والأرضين بحفظها، إذ يبعث في هذه الأمة كلما حادت عن المنهج القويم وزاغت عن الطريق المستقيم مَن يعود بها إلى الجادة، ويحث خطاها لترجع إلى المنابع الأولى الصافية، فتستقي منها ما يُذهب الأكدار التي لحقتها من جرَّاء الاختراع في الدين واتباع الشرق أو الغرب في تحوير الدين وفقما تشتهيه أنفس الطامعين، وكل هذا كان بإنصاف عز نظيره، فتم الحديث عن أخطاء الفرق الضالة في العقائد ثم أخطاء المسلمين سواء منهم العلماء أم العبّاد أم الزهَّاد أم العوام أم الصوفية، وكل هذا بالاحتكام إلى كتاب الله والسنة المشرفة وأقوال العلماء الأفاضل من سلَف وخلف.

  • Mariem JABLOUN
    2019-03-19 07:27

    كتاب في مجمله يستحق القراءة و التدبر في كثير من المقاطع. يحيلنا فيه ابن الجوزي على مداخل الشيطان في نفس الانسان و نقاط الضعف التي يتمكن منها كي ينحرف بالمسلم عن الصراط المستقيم. و الكتاب ليس متشددا كما قد يتبادر إلى أذهان البعض بل في من الوسطية و إعمال العقل قبل النقل ما أشعرني في مواقع كثيرة بأن الكاتب يحترم قارئه و يجتهد في إخلاص النصيحة.مع ذلك كان على في موضعين أو ثلاثة التأكد من صحة بعض الأحاديث المختلف فيها و إرجاع اللبس إلى الخلاف المذهبي لا أكثر و لا أقل.أسلوب الكتاب كما يتوقع من كاتبه هو أسلوب كتب العلم ذات اللغة العربية الفصيحة بلا حشو و لا إطناب في عرض الأفكار و لكن هناك فصول خاصة في الأول فيها سرد قد يطول لطول المبحث فيها و هذا للأسف قد يثبط بعض قليلي الصبر عن مواصلة القراءة و الإنتفاع بما جاء بعدها.ركز ابن الجوزي في جزء كبير من الكتاب على تلبيس إبليس على الصوفية و يبدو أن الأمر كان شائعا جدا في عصره كما تشيع في كل عصر شطحة من شطحات الجاهلين. فتناول الموضوع بإطناب ليحذر منه و مع ذلك فكأن الأمر مستجد بالنسبة لي إذ أن مداخل ابليس على الصوفية هي نفسها مداخلها على المسلمين الآن إلا أن أدوات العصر تتلف. و هذا مما أعجبني في الكتاب و هو أنك تقرأ لأكثر من 800 سنة مضت ما تعتقد أنه يحدث الآن. أنصح بالصبر على قراءته.