Read In the Country of Last Things by Paul Auster Online

in-the-country-of-last-things

A dystopian epistolary novel. In the Country of Last Things takes the form of a letter from a young woman named Anna Blume to a childhood friend. Anna has ventured into an unnamed city that has collapsed into chaos and disorder. In this bleak environment, no industry takes place and most of the population collects garbage or scavenges for objects to resell. City governmenA dystopian epistolary novel. In the Country of Last Things takes the form of a letter from a young woman named Anna Blume to a childhood friend. Anna has ventured into an unnamed city that has collapsed into chaos and disorder. In this bleak environment, no industry takes place and most of the population collects garbage or scavenges for objects to resell. City governments are unstable and are concerned only with collecting human waste and corpses for fuel. Anna has entered the city to search for her brother William, a journalist, and it is suggested that the Blumes come from a world to the East which has not collapsed....

Title : In the Country of Last Things
Author :
Rating :
ISBN : 9783425040844
Format Type : Audio Book
Number of Pages : 188 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

In the Country of Last Things Reviews

  • Ian
    2018-11-22 08:13

    Post-Apocalyptic ApocryphaI don’t normally seek out post-apocalyptic novels, but Paul Auster’s novel is one to treasure.Even though it is an early work, I felt I was in the hands of a master.It is both beautifully written and wise.It’s easy to read, but it’s not so easily “readable” that I could read it without turning the telly off.Although its style is sparse and economical, there’s a lot happening beneath the surface.Still, Auster carefully manages exactly how much he wants us to know and what he wants to remain unclear or open for conjecture.This transforms the reader into a literary detective, a sifter of clues and memories.Anna’s Epistle to An Unnamed FriendThe story is told in the voice of 19 year old Anna Blume in the form of a long letter to a friend who isn’t identified (but might be a little sister or a childhhod friend).The letter is a summary of her time in a post-apocalyptic city, written hurriedly in the last days before she expects to escape it illegally.I’m not sure how appropriate or successful the epistolary format was.There is only one long 190 page letter written in a blue notebook, not an exchange of correspondence. We only get one point of view. It could just as readily have been a journal, apart from the fact that it’s addressed to one particular person.A Letter Never Sent?Was her letter ever sent?It’s not clear whether the letter was ever delivered or read. It's quite possible that it wasn't.This could be an inevitable consequence of the choice of epistolary format.Normally, this format would dictate that the novel must work internally within the letter.We can only assume that someone “found” or received it, even if it wasn’t the addressee for whom it was intended.However, in the first few pages, there are some clues.Phrases like ”she wrote” and “her letter continued” are interposed into the letter.Perhaps, they are intended to suggest that somebody other than we readers might have found the letter and read it, if not necessarily the addressee.However, ultimately, whether or not it was read by the right person, Auster implicitly makes the point that it was worth writing (if only because ultimately he wrote it!).An Incomprehensible ApocalypseAs you would expect, Paul Auster doesn’t tell us a lot about the nature of the Apocalypse itself. It’s cloaked in mystery.The novel is more concerned with its aftermath.Anna Blume arrived in the city by foreign charity ship, 12 months after the Apocalypse occurred.She comes from a different country to the east, possibly England.There are opportunities to reveal where she comes from (presumably she has a foreign accent, but nobody comments on it; Victoria, one of the people she meets on the way, has sent her children to England to escape the Apocalypse, but they don't appear to discuss this common interest).It seems strange that nothing is made of these opportunities to disclose her origins, although Anna might not have thought them important enough.A Report Never FiledAnna is looking for her older brother, William, a journalist who had previously come to report on the events for a newspaper, but has since gone missing.It’s not clear how much reporting has got through to the rest of the world. Not much by the sound of it.A Collapse of Epidemic ProportionsOnly when Anna has been in the city for some time does she learn that:"...some kind of epidemic had broken out there. The city government had come in, walled off the area, and burned everything down to the ground."Or so the story went. I have since learned not to take the things I am told too seriously."It’s not that people make a point of lying to you, it’s just that where the past is concerned, the truth tends to get obscured rather quickly.“Legends crop up within a matter of hours, tall tales circulate, and the facts are soon buried under a mountain of outlandish theories."It’s not clear whether the epidemic was the primary cause of the Apocalypse or whether it was an after-effect.Auster refers to the Apocalypse occasionally as a “collapse”, which suggests that it might have been just as much a social phenomenon, as a natural or even man-made disaster, though there is some sense of past destruction and imminent war.He also mentions “the Troubles”, which were violent political disputes, although it’s unclear whether they preceded or followed the Apocalypse.Whatever the physical cause of the Apocalypse, it’s clear that not only have many buildings collapsed, but the social order of the city has collapsed into barely-controlled anarchy.Like the surviving inhabitants, readers have to piece together the clues, and even then it isn’t clear how reliable they are. The City of DestructionAuster does not name the city in the novel, although many consider it to be New York.It contains a National Library, but I doubt whether it is intended to be Washington, because it seems to be a port, and we learn that there is nothing on the same continent east of it.None of the street names are recognisable, although “Circus Street” might just be Broadway.Even though Anna comes from a place that has been unaffected, she lacks knowledge about the continent that the city is on.Again, she has to rely on what she has been told:"This country is enormous, you understand, and there’s no telling where he might have gone. Beyond the agricultural zone to the west, there are supposedly several hundred miles of desert. Beyond that, however, one hears talk of more cities, of mountain ranges, of mines and factories, of vast territories stretching all the way to a second ocean."Whether or not this is America, why doesn’t she seem to have greater knowledge of the continent? Has the knowledge of the rest of the world been affected as well?Wide is the Gate and Broad is the RoadSome clues as to the scope and design of the novel can be found in the epigram:"Not a great while ago, passing through the gate of dreams, I visited that region of earth in which lies the famous City of Destruction."Nathaniel Hawthorne This quotation comes from Hawthorne’s short story, “The Celestial Railroad”, which is an allegory about the people of a city who try to build a shortcut between their own city and Heaven, between “The City of Destruction” and “The Celestial City”.Hawthorne based his story on John Bunyan’s “The Pilgrim’s Progress”, the full title of which is “The Pilgrim's Progress from This World to That Which Is to Come”.Both works are concerned with the proper way to get to Heaven, which is itself described in the Bible:"Enter through the narrow gate. For wide is the gate and broad is the road that leads to destruction, and many enter through it. But small is the gate and narrow the road that leads to life, and only a few find it." Matthew 7:13-14A Secular Pilgrim's ProgressThe novel isn’t overtly Christian or religious (even though Anna describes herself as Jewish). However, there is an underlying morality at work.Without any obvious clues, there’s a sense that the city was doing something "wrong", that it had started to step out too confidently and aggressively for its own good, that it deserved to decline and fall, and therefore that it had it coming to it.Perhaps, it’s been punished for being immoral, greedy and inconsiderate, if not necessarily being irreligious.In the wake of the Apocalypse, there’s a sense in which humanity has to reconstruct itself without the aid of institutional religion.After her arrival, Anna is quickly reduced to the level of a local inhabitant.She has to make her way back to virtue, happiness and fulfilment, and her letter describes a secular pilgrimage of sorts.The Getting of WisdomAnna has to piece together every resource available to her, whether spiritual or worldly, to survive.In the process, she gains some awareness, knowledge and wisdom, even if it could be taken away from her at any moment.She starts by describing issues of subsistence, the hunger from which everyone suffers:"You must get used to doing with as little as you can. By wanting less, you are content with less, and the less you need, the better off you are."That is what the city does to you. It turns your thoughts inside out. It makes you want to live, and at the same time it tries to take your life away from you."Out of OrderThen she describes the social structures that have emerged to fill the void left by the Apocalypse: Runners, Leapers, Smilers, Crawlers, Dreamers, Fecalists, Resurrection Agents, Vultures, Tollists.Where there is no longer any authority, there is now desperate tribalism, bare aggression and raw power.Sickness prevails. Death is everywhere.Even within the confines of the Library, many of the books have been stolen for fuel.Those that remain have been scattered all over the floor.They are "out of order" and therefore useless.Like everybody else, Anna is left to her own devices. Or almost.Populating the CityHaving set the scene, Anna introduces the people she has allowed into her life in the city.She makes friends and loses them, whether to death or fate or circumstance.Still, the company of others gives her both love and hope, if only temporarily.Every act of friendship is more valuable, given the circumstances in which it occurs.At times, it seems that the novel is an allegory about the Holocaust, where even in the worst and most evil of conditions the beauty of humanity can still shine through.Eventually, her band of accomplices resolves itself down to the comforting Sam Farr (who she had hoped would lead her to William), the charitable Victoria Woburn (who maintains a hospital in memory of her father) and the eccentric Boris Stepanovich.A Persona of Indifference Becomes a Persona of BenevolenceAnna and Sam start a relationship, only to be parted, without knowing whether the other is alive.Sam hibernates:"I gave up trying to be anyone. The object of my life was to remove myself from my surroundings, to live in a place where nothing could hurt me anymore. One by one, I tried to abandon my attachments, to let go of all the things I ever cared about. The idea was to achieve indifference, an indifference so powerful and sublime that it would protect me from further assault. I said good-bye to you, Anna..."Yet one day, he stumbles into Victoria’s hospital where Anna is now working.Reunited at last, he takes on the role of doctor, and the patients start to trust him with their problems:"It was like being a confessor, he said, and little by little he began to appreciate the good that comes when people are allowed to unburden themselves – the salutary effect of speaking words, of releasing words that tell the story of what happened to them."So Sam transitions from non-attachment to engagement with life and, by doing so, he reinvigorates Anna as well.An Escape Never Made?At the end of the novel, Anna’s unlikely "bande a part" is poised to escape the city.So Anna writes her letter in the days leading up to their departure.We never know whether they succeeded or what happened to them subsequently.A Collection of Last ThingsWhile there might be a tragedy inherent in this story, it also says something about the role of story-telling and writing.Life is ephemeral. It happens, and once it has happened, it moves into the past and ceases to be:"These are the last things, she wrote. One by one they disappear and never come back...When you live in the city, you learn to take nothing for granted. Close your eyes for a moment, turn around to look at something else, and the thing that was before you is suddenly gone. Nothing lasts, you see, not even the thoughts inside you. And you mustn’t waste your time looking for them. Once a thing is gone, that is the end of it."If thoughts can’t survive, then neither can memories.Memories require a human to maintain and transmit them.Absent people, the memories die, and the reality that once was is no more.Just as people deny the Holocaust, once the memories cease, people start to forget or deny the underlying factuality.A Recollection of Lasting ThingsStill, Anna feels the compulsion to write, to preserve these memories, to create an amulet:"I am not sure why I am writing to you now...But suddenly, after all this time, I feel there is something to say, and if I don’t quickly write it down, my head will burst. It doesn’t matter if you read it. It doesn’t even matter if I send it – assuming that could be done. Perhaps it comes down to this. I am writing to you because you know nothing. Because you are far away from me and know nothing."Towards the end, Anna pictures her letter as “one last thing to remember me by”.The notebook could end up as a thing sitting on a shelf above a bed, one last thing that might last.Boris the ChameleonAnna owes some of this change of approach to the flamboyant, charlatan-like Boris Stepanovich.At first, she is captivated by, but sceptical about, his tale-telling and his constant metamorphosis:"One by one, he took on the roles of clown and scoundrel and philosopher."Unlike anyone else she has met, his character shifts:"A man must live from moment to moment, and who cares what you were last month if you know who you are today?"Yet Boris is a sentimentalist at heart, if a wily one.Without words and memories, who would know what they are today anyway?He says of a precious tea cup:"The set has suffered the fate of the years…and yet, for all of that, a single remnant has survived, a final link to the past. Treat it gently, my friend. You are holding my memories in your hand."Hats Off to BorisAnna gets another clue from Boris' love of ornate hats:”Boris explained that he liked to wear hats because they kept his thoughts from flying out of his head. If we both wore them while we drank our tea, then we were bound to have more intelligent and stimulating conversations.”Equally, perhaps, society needs memories, to be truly civilized.Civilisation is what separates us from mere subsistence, whether in a ghetto or a garret.So, ultimately, Boris too revitalises Anna:"We became dear friends, and I owe Boris a debt for his compassion, for the devious and persistent attack he launched on the strongholds of my sadness."Likewise, Boris becomes the inspiration for the escape plan:"Make plans. Consider the possibilities. Act."Humanity must not just embrace contemplation, it must embrace action to survive.Promise to WriteAnna promises to write to her friend when they get out of the city of destruction.We never find out whether she got out safely, or survived, or posted her letter, or ever wrote again.Hear Me Calling YouStill, we are lucky to have read her epistle of engagement and action and persistence and humanity.She did not just call out into the blankness, or scream into a vast and terrible void.She did not just create one of the last things that will disappear, she created something that will last.She did not write in vain.The "you" she was writing to has become the "we" who have read Paul Auster's novel.It is we who have heard her call.

  • Araz Goran
    2018-11-14 02:20

    عندما تعبر الحياة في متاهة الموت، عندما يكون ذلك الموت هو الطريق الأوحد للنجاة والانعتاق من شرارة تلك الحياة الشرهة لألتهام أصغر دقائق الإنسانية والوجود، حين يضمحل القناع الذي يرتديه ذاك الوحش المسمى في عُرف الطبيعة إنساناً.. يكون حينها الموت والحياة جبهة واحدة يقاتل فيها ذلك الكائن البائس أبشع أنواع الجنون والإضمحلال في وادي العدم...يحاول أوستر هنا أن يضع الحد الفاصل بين ما يسمى حضارة وبين مايمكن أن يحدث من إنهيار يجرف كل ماهو واقعاً مألوفاً في حياتنا المعاصر، يسرد أوستر التفاصيل الأولية لمعنى أن ترتدي هذه الحياة حلتها البشعة التي تمارس سلطتها بعيداً عن تلك الأزياء المبهجة التي تسمى قانوناً وإنسانية بنواحي عديدة من صور ومشاهد لا يتصور العقل يوماً أنها قد تحدث بسبب غياب أبسط مقومات الحضارة، بلد كامل كما يصفه أوستر في حالة من الهيجان والعنف وكسر كل المفاهيم الأخلاقية للمجتمع، عالمٌ يحتوي لا يبدو مألوفاً يتصارع فيها الناس على لقمة صغيرة قد لا يُسد بها جوع، يتقاتلون من أجل قطعة ملابس رثة لا تجنبهم على أية حال برد الشتاء القاسي .. ذلك الشتاء نفسه عندما يشاهد الناس فيه إحتراق إحدى المباني يتدفقون إلى تلك الحرائق لا لإجل إنقاذ حياة المحاصرين هناك، بل من أجل الحصول على بعض التدفئة من جراء حرارة ووهج ذلك الاحتراق الذي يتراكم فيه صراخ الأرواح المحترقة والأجساد الملتهبة.. ينضم الناس إلى جماعات تمارس الركض لمسافات بعيدة لأجل الحصول على موت سريع نتيجة الأعياء الكامن في الركض الجنوني.. وليس غريباً أن ترى هناك إناساً يقفزون من سطوح الأبينة الشاهقة،يهبطون وهم في كامل أناقتهم !! .. هذه الرواية مرعبة في تفاصيلها في عالمها في تشاؤمها أيضاً.. كل شئ ليس منهاراً بل على حافة الإنهيار وهذا ما يجعل الأمر أكثر سوءاً وبشاعة وعذاباً نفسياً لا ينتهي ومفارقة لكل أنواع المباهج.. حيث الحياة الوحيدة التي بما فيها من السقم والشقاء والعذاب ليست مضمونة.. هنا دائمة تكون على حافة شئ ما، قلقاً، راغبة في الإنتهاء من كل هذا العبث.. القراءة في هذه الرواية أشبه بالمرور في نفق ضبابي كئيب قابع غي اللامكان.. كأنها إحدى أبشع الكوابيس التي تراها في فترات مرضك..تتساءل أخيراً... متى تصل الحياة إلى النقطة التي يقال فيها أنها لا تستحق أن تُعاش، أنا لا اتحدث هنا عن لحضات الغضب او الاكتئاب واليأس، بل الحياة حين تكون كالجحيم يتمادى فيها الالم الجسدي والنفسي معاً.. متى يمكن أن نقول أن الموت أفضل من الحياة ونحن في كامل لياقاتنا العقلية..الرواية تبرز جوانب غير من متطرقة هذا النمط من القصص التشاؤمية المستقبلية، هي لا تبحث عن سرد قصصي بقدر ما ندخل في تفاصيل وأسرار الشخصيات وعالمهم الصغير الذي يلتحم دائماً مع العالم الكبير في نسيج يبدو واقعياً جداً بعض الأحيان وفي أوقات أخرى تبدو ملفقة ومجرد سرد وملئ الرواية بتفاصيل لا تتلائم مع سياق الرواية.. النصف الثاني لم يكن بمستوى القسم الأول منها حيث أكتفى أوستر أن يدقق في تفاصيل معينة ويسرد كعادته تلك التفاصيل التي أضعفت كثيراً من قيمة الرواية.. على كل حال تستحق القراءة لما فيها من تجربة روائية مميزة ودخول في عوالم جديدة لم نحظى بالدخول فيها من قبل....

  • Brian
    2018-11-15 08:27

    I have friends who, when entering my library for the first time, see my collection of Auster novels and say, "Oh my God! You read Auster!" I have other friends who, when entering my library for the first time, see my collection of Auster novels and say, "Oh my God! You read Auster!?" One way spoken in surprise and delight, the other in surprise and derision. Yes, Auster polarizes.And I get why people don't like him. Many of his novels have a self-referential shtick that I can see as being off-putting to some readers. I once had dinner with a friend in L.A., a card carrying Austerhater, and I was trying to convince him of the merits of Leviathan. I kept coming at him in different ways, trying to sell my way around his objections, but no sale. At one point he actually said, "If you don't stop talking about that shit book I won't tell you about an amazing book I've just finished that I was going to recommend to you." This friend, despite his Auster issues, has really good recommendations (this is years before GR, mind you, his influence is waning thanks to my new chums) - I took the bait, dropped the Auster pitch and received the recommendation for The Fortress of Solitude. I was never going to convince this friend of Auster's merits, so I consider it a good trade. But after having completed this beautiful and haunting novel, I will go to the mat for Auster on this one. A fully imagined vision of hell, ItCoLT is a meticulously and beautifully written book of a dystopian country that is only a few shades of horrible away from life on any of Earth's locales. Auster's use of the first person narrator (penning her thoughts to a family she may never see again) leading the reader through a tale of horror in a nameless country works. We are invested in Anna Blume from the opening pages. Good and evil, right and wrong - they are worthless considerations in a land where humanity is an anachronism. Huxley opined, "Maybe this planet is another planet's hell." Auster takes that premise to the next place, our hell, and creates a setting that is so clear, so horrible, one can't help but feel like one's been there after reading Anna Blume's missive.I'm going to buy another copy of this book and give it to my Auster hating friend for his birthday. If he doesn't like it, I will revoke his literary friend status.

  • Violet wells
    2018-11-15 07:30

    The account in the form of a letter of a girl who has gone to look for her missing brother in a dystopian city where everything that provides a sense of self is vanishing. There’s a constant sense of an author discovering and enjoying his talent in this short novel. He doesn’t waste energy on making his world logically plausible or itemising how the apocalyptic disaster happened. We’re very much in an existential twilight zone world. The tone essentially is one of macabre playfulness. There’s lots of black humour as for example in the many cults (often of a suicidal nature) that have formed to deal with the growing hopelessness of the situation. My favourite were “The Runners”. The runners run as fast as they can, waving their arms about wildly until they simply drop dead. Like jogging taken to a whole new level in other words. There’s lots of parody of our contemporary world – every scavenger has a supermarket trolley, his or her most precious possession, tied to her waist like an umbilical cord. "That is what the city does to you. It turns your thoughts inside out. It makes you want to live, and at the same time it tries to take your life away from you."But along with the humour there’s also a chilling evocation of the Nazi ghettos and concentration camps. Ann eventually finds herself in Woburn House, a privileged enclave which calls to mind the morally dubious benefits of belonging to the Jewish council in the ghetto. Auster’s prose, as ever, is sparse, almost beaurocratic in its conclusive rejection of the colour purple. In the Country of Last Things is an enjoyable thought provoking read though not on the level of the fabulous The New York Trilogy.

  • Menia
    2018-11-15 08:22

    readathon 17: 39 βιβλίο με μετα-αποκαλυπτικό θέμα3,5 αστεράκιααν και στην αρχή ψιλοκουράστηκα, μόλις ξεκίνησε ο αγώνας της ηρωίδας μου άρεσε,βέβαια στο είδος αυτό (δυστοπικό), η ιστορία μόνο ζοφερή είναι αλλά από εκεί και μετά ο τρόπος παρουσίασης σε κάνει να θες να δεις αν τα κατάφερε ο ήρωας ή σε αφήνει παντελώς αδιάφορο.στην περίπτωση του βιβλίου αυτού όντως ήθελα να μάθω αν θα τα καταφέρει η γλυκιά μας Άννα.

  • Maciek
    2018-11-25 10:01

    When you live in the city, you learn to take nothing for granted. Close your eyes for a moment, turn around to look at something else, and the thing that was before you is suddenly gone. Nothing lasts, you see, not even the thoughts inside you.Paul Auster's last novel, Sunset Park, opens with the main protagonist working for a south Florida realty company which deals with cleaning out reposessed homes; his name is Miles Heller, he's 28 and he takes photographs of abandoned things, the innumerable things the previous homeowners left behind when they were evicted. Set in the recession of 2008 and taking place in Florida and New York, the novel features a cast of characters whose stories intervine as they strive to survive after the economic collapse. In The Country of Last Things is an earlier work, and one where the conditions are much more dire. Although the time period and the location are never specified, we can guess that the storyline is set in roughly contemporary times after something went wrong, and caused an unnamed City (which is most likely modeled after New York) to become a separate country, the Country of Last Things. The last things are the all things which keep disappearing one by one: whole streets and buildings implode or are destroyed, taking their inhabitants and their posessions with them. Babies are not born anymore, and human bodies and waste have become precious commodities which the officials use for generating energy; burial is treated as a serious crime. Although a government is in power it is never stable and does not hold power over the city, which is ruled by the underworld; on the streets the strong rule over the weak. Scavenging is common, but one must buy the license from a license from the underworld to become a legitimate scavenger, and not get assaulted by the "inspectors". People with shopping carts populate the streets, hunting for what is still there. A large percent of the population is homeless, but most homes are no better than the streets: stripped from furniture, without heating. Leaving the city seems to be impossible,with travel permits being ridiculously expensive and government officials hunting down those who want to exit illegally.Into this world comes Anna Blume, a woman looking for her brother, William. William has been sent to write a book on the city - but contact with him has vanished, and the man whom William's editors sent to find him has also disappeared. Desperate, Anna enters the city and as she tries to survive in a world where nothing is produced and everything is running out she realizes the hopelesness of her quests. Yet, Anna refuses to give up, and continues her search. The novel is a first person account written by her as a letter to an unspecified acquaintance, a friend from time before. She doesn't even know if the letter will ever be read, but she continues, refusing to give up and vanish, become yet another Last Thing.All of Paul Auster's fiction deals with the struggle of the Self against the absurd world ruled by chance and accident, the overwhelming effect the compilation of events has on the individual, the intensity with which his protagonists are affected by what they cannot control. These themes are prominent in in The Country of Last Things as well, which is arguably his darkest novel: set in a world literally ending, where individuality is almost completely eliminated and people are reduced to what they can scavenge. Throughout her journey through the City with its ever changing landscape, Anna will meet several quirky characters, each of which will serve a purpose in her journey and affect her in some way. Although some of Anna's observations about life border on banal, It's hard to not sympathize with her and root for her cause, however hopeless it may be.Paul Auster is a talented talespinner and his polished prose is elegant and flows smoothly. Although short in lenght, the novel is finely crafted and features a convincingly drawn post-apocalyptic environment, detailed enough to prevent the novel from sinking into the bog of run of the mill post-apocalyptic fiction. Like other dystopian works it can also be read as an allegory of contemporary world of here and now: opressive governments, shortage of money and food, eviction, suicide. Although it deals with these bleak themes, I felt that the ultimate message is the one of hope - even if it seems unreasonable and pointless; Anna's journal is a success of creation in a world of destruction. By reading the novel we feel that she has succeeded and her efforts were not in vain - her journal has been found and read, and will continue to be read. We pass it on, and it continues to exist, sendings its message and her in it ever onwards, never becoming a Last Thing, helping to keep Anna in our memory and thought and preventing her from disappearing into oblivion.This is the first novel I've read in 2013. A great way to start the year!

  • Kristijan
    2018-12-03 04:17

    Ovo je za sada treća "ozbiljnija" knjiga o postapokaliptičnoj Zemlji koja me je ostavila bez teksta. Prvo me je oduševio "Put" Kormaka Makartija, a zatim "The Pesthouse" Džima Krejsa. Nisam sumnjao u Pola Ostera. On me je svojevremeno "kupio" "Njujorškom trilogijom", tako da sam sigurnim korakom ušetao u njegovu postapokalipsu, i iz nje izašao apsolutno zadovoljan ali i poprilično uznemiren...Dok čitaju ovaj Osteov roman, čitaoci u stvari čitaju pismo glavnog lika, Ane Blum (da li je to možda antiteza Džojsovog Bluma), upućeno starom prijatelju iz detinjstva. Ona mu objašnjava kako i zašto je iz kakve-takve sigurnosti otišla na već nesigurno tlo da bi pronašla brata. Na bratovljevoj adresi više ne postoji ni zgrada, a ona u rukama čuva blago - sliku poslednje osobe koja je znala nešto o njemu, i ona kreće u potragu za bilo kojim od njih dvojice. Ana se upušta u to, žrtvujući sebe i usput učeći nove lekcije uvek na onaj teži način. Dok u svom pismu bude opisivala svoju borbu za opstanak, zaljubljivanje, borbu za goli život, gubitak voljene osobe,... opisivaće i svakodnevnu rutinu, ruine nekadašnjeg sveta, otpad koji ima ogromnu vrednost, život koji ima minimalnu vrednost, ali i nove klanove: trkače, skakače, grabljivice,... koji su slika novog čovečanstva.Oster nam u ovom romanu ne daje direktan opis apokalipse. Njegov naglasak je na onome šta je usledilo, ali pre svega na ljudima. On opisuje zemlju nakon kolapsa, propast, ruine, prašinu, pepeo, ali njega najviše interesuju ljudske ruine. Kao i Makarti, pokušava da dokuči da li u opštem ludilu klica ljudskosti (humanizma) može da se razvije u nešto dobro i lepo, ili će ona biti zatomljena i uništena. Dakle, ono što je najbolje u ovom romanu jesu Osterovi likovi. Pošto je roman poprilično kratak, on nije dozvolio svim likovima da se podjednako razviju. Najdominantniji su glavni lik, Ana, i Boris Stepanovič (jedan od onih likova koji plivaju i u mutnim vodama). Oster je zasigurno majstor svog zanata. Čini se kako je ovo svoje delo majstorski iskalibrirao, odsekao sve viškove, izbrusio sve neravnine, oduvao svu prašinu sa rečenica i uklonio talog... Iako ima otvoren kraj, roman je kompaktan, jezgrovit, i udara i u mozak i u srca čitalaca... Često se vratim ovom romanu u mislima i pitam hoćemo li i mi jednog dana završiti ovako... Ovo je jedna poprilično realna slika mogućeg kraja čovečanstva.

  • Alyazi
    2018-12-05 07:17

    هذا غامض جداً .. غامض بطريقة مريبة .. مخيفة ، أن تقرأ وصفاً دقيقاً مقلقاً لبلدٍ من هذا النوع ، وحين أقول من هذا النوع فأنا أعني نوعاً فريداً جديداً ابتكره بول أوستر - بالنسبة لي على الأقل - بلاد بول أوستر الغامضة هذه التي تطفو على بحر من جثثها وقاذوراتها ، على وعيها الجديد بالمحيط من حولها ، تمتلك قائمة جديدة بالمهام البشرية و الأعمال المطلوبة من العامة بأجور تبقي على الحياة لعدة سنوات ( مكسن و غذاء ساخن كل يوم ) ، قائمة غرائبية أطول بالجرائم المُعاقب عليها بصرامة شديدة كـ دفن الجثث دون تسليمها للدولة ، نعم ليست السرقة و القتل ضمن القائمة أبداً ، لأنها ولسبب ما جزء لا تجزأ من الوجود ، من الحضارة الإنسانية المُتهالكة ، من الحياة اليومية ، حيث تُبارك الحكومة مؤسسات تُساعد مجموعة من مواطنيها على الإنتحار بطرق مبتكرة جديدة ، كالموت منهكاً من الركض ! حين استمر أوستر طوال الصفحات الأربعين الأولى يصف بدقة متناهية كل ما ذكر أعلاه و يزيد كثيراً جداً ، جعلني أنتظر اللحظة الحاسمة التي ستتغير بها الأمور ويبدأ في سرد أحداث روايته ، ليس لشعورٍ بالملل ، إلا أن البلاغة العالية ( التي تمتع بها المترجم ) في وصف أفكار بول أوستر عن بلدته تلك ، جعلني أشعر بقرفٍ حقيقي من الوهم ، من اللاشيء الذي خلقه بول أوستر من العدم .. العدم ؟ قد لا يبدو هذا وصفاً دقيقاً إذا تحرينا ذلك ، بول أوستر لم يأتي بأي شيء من العدم إنه فقط كان يقول ببساطة : أن هذه هي الأشياء الأخيرة للعالم الكامل ، للإنسانية ، للحضارة !الأشياء التي سنقف على أطلالها يوماً ، نصنعها بأيدينا كل يوم ، نبحث عنها بشكل محموم ، ونخرجها مباركين أنفسنا غير آبهين بالنهاية المحتومة ، باللحظة التي تتداعى فيها الأشياء ونعود إلى نقطة الصفر .

  • Roula
    2018-12-10 08:08

    3.5 αστερια!!Συνηθως δε μου αρεσουν καθολου τα dystopian novels αλλα οτα ειναι ενα austerικο dystopian novel τοτε αλλαζει το πραγμα! αυτος ο ανθρωπος εχει ενα μοναδικο ταλεντο να σε τραβαει μεσα στην ιστορια με το πως χειριζεται το λογο.ετσι ακομη και ενα βιβλιο που κανονικα θεματολογικα δε με αφορουσε ,το απολαυσα οσο δεν περιμενα .η περιγραφη του auster για το πως θα μπορουσε να ειναι ο κοσμος αν ολα τελικα πανε στραβα, ειναι τρομακτικα και ανατριχιαστικα αληθινη ...επισης: HAPPY BIRTHDAY PAUL AUSTER!!! μα τι ωραια που εκατσε ολο αυτο..:))

  • Wafa
    2018-12-14 09:20

    في برنامج لطالما أثار عجبي على قناة National Geographic Abu Dhabiيُظهر مجموعة من الأشخاص يستعدون لمواجهة نهاية العالمبطريقتهم الخاصةالمجهزون لليوم الأسودالمراجعة******تشيع في الغرب روايات من نوعPost-Apocalyptic Apocryphaوهي الروايات التي تكشف الحجاب عن نهاية العالملم أكن أعتقد يوما أن مثل هذه الروايات قد تجذبنيلقراءتها .. لكن انغماسي في الرواية أولا ثم القراءة عنها ثانيا هوما جعلني أعرف هذا النوع من الروايات الرواية*****بغض النظر عن النوع التي تنتمي إليه هذه الرواية فإنها ليست أبدا كأي من الروايات التي قرأتها سابقاهذه رواية ذات حالة فريدة ومتفردة ذات وصف وأسلوب روائي ممتع يصطحبك إلى عالم غير متخيل ابدا بثوان معدودة .. يجعلك تعيش هاهناك لحظات ثم ينتقل هذا العالم معك لأيام بعد انتهاؤك من الروايةيوجد في مخيلتي صورة لمدينتين متخيلتين وهما مدينة العمى لساراماجو ومدينة بيروت في كوابيس غادة السمانالآن انضمت مدينة آنا بلوم إليهمالا سوداوية مثل سوداوية هذه المدينةمايو 30، 2015

  • João Carlos
    2018-11-18 09:19

    “No País das Últimas Coisas” - publicado originalmente em 1987 pelo escritor norte-americano Paul Auster (n. 1947) - é um obra de ficção científica ou uma distopia que o autor dedica a Siri Hustvedt (n. 1955), sua mulher e uma excepcional escritora. A narrativa de “No País das Últimas Coisas” situa-se numa cidade norte-americana sem nome, estamos num futuro próximo, caótico e devastado, dominado pela miséria e pela violência, povoada por habitantes que tentam desesperadamente sobreviver, procurando a subsistência, recolhendo e vendendo objectos e outros materiais que encontram no meio do lixo e dos escombros de edifícios arruinados, como forma que assegurar alguma comida para “matar” a fome.Paul Auster constrói este romance em forma de uma carta da jovem – Anna Blume – que nesse ambiente anárquico e obscuro, no meio do caos e da desordem, procura o seu irmão William Blume, um jornalista, que inexplicavelmente desapareceu, sem dar notícias ou deixar algum rasto de esperança.Anna Blume refere: ”Quando vivemos na cidade, aprendemos a não contar com coisa nenhuma. Fechamos os olhos por um momento, viramo-nos para olhar para outra coisa qualquer, e, de súbito, aquilo que tínhamos à nossa frente desapareceu. Nada dura, compreendes, nada, nem mesmo os pensamentos dentro da nossa cabeça. E não vale a pena perdermos o nosso tempo à procura seja do que for. Quando uma coisa desaparece, é o seu fim.” (Pág. 9) Depois há inúmeras seitas ou grupos, com objectivos de vida e de morte díspares; talvez o mais bizarro seja o Clube de Assassinato, para as pessoas que querem morrer, mas que têm demasiado medo de levar a cabo tal tarefa pelos seus próprios meios, inscrevendo-se na sua zona de recenseamento, tendo, para tal, que pagar uma quota relativamente módica. Ao longo da narrativa acompanhamos as desventuras, as adversidades e os infortúnios de Anna Blume, entre o desespero e a descrença, entre a ansiedade e a amargura, entre a felicidade e a satisfação, ou entre as pequenas alegrias e o verdadeiro amor. “No País das Últimas Coisas” é um romance de ficção científica ou uma distopia, com um título emblemático, que não se refere exclusivamente ao desaparecimento de um modo de vida e de objectos, mas ao desvanecimento das memórias e dos sentimentos mais comuns e mais triviais. Como é habitual a escrita de Paul Auster é magistral, num registo invulgar – neste caso específico - conduz-nos por ambientes devastados, num mundo imaginário e futurista, mas, efectivamente, muito palpável e tangível, concreto nas questões das alterações climáticas; contudo, igualmente, primoroso na caracterização e enquadramento das personagens, na sua existência e nas suas vivências, englobando profundamente o desespero e a desesperança.Altamente recomendável para os apreciadores de ficção científica e/ou das distopias, para os admiradores incondicionais de Paul Auster e para os leitores que valorizam a excelência da literatura.

  • ايمان
    2018-11-20 06:25

    مراجعتي تجدونها على هذا الفيديو http://www.youtube.com/watch?v=a2g_Xu... بالنسبة للقصيدة المذكورة في آخر الفيديو تجدونها على هذا الرابط http://vimeo.com/46530945

  • TAM •'
    2018-11-15 04:16

    ||-حسنا، ما الذي أودّ قوله عن "في بلاد الأشياء الأخيرة" ؟ آمم إنّه كتاب، يتحدث عن شيء .. أشياء تحدث في النهاية؛ نهاية العالم .. شيء هكذا . هل أضافت قراءتي للكتاب شيئاً لمعرفتي عن عالم المجهول ؟ للأسف، لا. في بلاد الأشياء الأخيرة، كتاب يأتي على شكل رسالة طويلة جداً كتبتها بطلة الرواية -آنا بلوم- لأحدهم، لشخص لم يذكر اسمه أبداً، ربما صديق أو حبيب. ولم نعرف أبداً إن تلّقى المرسل إليه الرسالة أم لا؛ ولكن يبدو أن أحدهم قد وجدها لتصل إلينا. آنا بلوم ذات التسعة عشر ربيعاً القادمة من بعيد على ظهر سفينة للمدينة المدّمرة، لتبحث عن أخيها الأكبر ويليام الذي يعمل كـ صحفي وقد جاء للمدينة في مهمّة عمل ولكنّه الآن في عداد المفقودين، لتبدأ رحلة البحث عن أخيها كانت آنا تحتاج للمساعدة فهي لم تكن تعرف شيئا في المدينة ولا تعرف أحداً، ولكنّها ما إن وصلت حتى علمت أنها في ورطة لأن المدينة لم تعد مدينة بل تحولت تماماً إلى فوضى؛ المدينة بحدّ ذاتها كانت مُنعزلة جغرافياً، ويبدو أنّها المدينة الوحيدة التي تواجه نهاية العالم ولكن لم تكن هناك كوارث كبيرة، قد حدث لبلدة أن وباء انتشر وأن الحكومة تدخلت وحرقت البلدة بأكملها؛ ولكن هل الوباء الذي سبب نهاية العالم؟ أم أنّه أحد النتائج لنهاية العالم؟ كل شيء هُنا غير واضح وغير مفهوم، ولكن الشيء الأكيد أن هذه المدينة تعمُّها الفوضى، فقد سقط النظام، والحضارة والحكومة والشرطة والبيئة وكل شيء يمثّل الحياة، وأصبحت الفوضى هي من يحكم . في مكان بلا نظام، يسوده المرض وتجد الموت في كل مكان؛ كان الأهم بالنسبة لـ آنا أن تبقى على قيد الحياة، بالتالي استغلت كل الموارد المتاحة أمامها وحتّى لو لم تكن الطريقة شريفة، تبدأ آنا بوصف ما يحدث من مشكلات في المدينة أولها بالطبع الجوع؛ الطعام المشكلة المعقدّة الأولى، المأوى وحتى لو كُنت تملك منزلاً لا أحد يضمن أنّه لن يتم إخراجك منه بالقوة، وأحوال الطقس أهمها المطر الغير متوقع والذي من الممكن أن يسبب مشاكل كبيرة كـ تلف ملابس التي لا تملك غيرها فتضطر إلى ملئ الفراغات بأوراق الجرائد حتى تُمكنك من مواجهة الشتاء وغيرها الكثير، تابعت بعدها وصف سقوط البُنيان وتلاشي المدينة لدرجة أنك تمشي على شارع وتأتي في اليوم التالي ولا تجده، ثم ظهور مجموعات إجتماعية كـ العدّاؤون، القافزين، عيادات القتل الرحيم، نوادي الاغتيال، جميعها تسعى للموت؛ لأن الموت أضحى مصدر حياة لمن فقد الأمل والشجاعة للمواصلة، كما ظهرت مجموعات تتنبأ بأحوال الطقس وتحاول إيجاد نظريات لحل مشكلة نهاية العالم كـ الطبالون، جماعة نهاية العالم، والاتحاديّون الأحرار. ثم وصلت لوصف الشخصيات كـ صموئيل فار الرجل الذي أحبته، إيزابيل المرأة التي منحتها المأوى، وفيكتوريا التي قضت معها الأيام الأخيرة بعد أن فقدت صموئيل. بالرغم من عدم وجود نظام لا تبدو هذه المدينة خالية من القوانين، على سبيل المثال هناك قانون يمنع دفن الموتى، وما أن يموت الشخص على ذويه تسليمه لهيئة معينة فيتم حرقه والاستفادة من ذلك لإنتاج الطاقة، وإن أحداً خالف هذا القانون تتم معاقبته ، وهنالك بعض القوانين التي تُسيّر الحياة اليومية والجميع يبدو أنّه يتأقلم معها غير أن لا أحد مُدرك ما الذي حصل ولا كيف حصل ولا إن كان سينتهي أم لا . ماذا عن المخرج ؟ المخرج من هذه الورطة، هو مغادرة هذه المدينة، التي تبدو أنها منعزلة عن العالم، فكرت آنا بأن ترحل مثلما جاءت على ظهر سفينة ولكن لا يوجد سفن وكانت السفينة التي أحضرتها آخر سفينة ترحل من المدينة؛ ولم يبقى سوى خيار واحد وهو الرحيل غرباً باستخدام الطريق المؤدي إلى العراء، وهنا توقفت الكتابة وبقيت النهاية مفتوحة، رُبما نجحت آنا ورُبما لا زالت هُناك في العالم الآخر . حسنا، أنا لا أرفض وجود هذه العوالم ولا أنكرها، ورُبما تكون قد وجدت في وقت مضى أو قد توجد إن حلّت كارثة ما أدّت لسُقوط كل شيء، إلا أنني لا أستسيغها وعادّة لا أبحث عنها لأقرأها، بالنسبة لسرد أوستر وطريقته فقد أحببتها، أما الرواية فلا؛ كانت بالنسبة لي غريبة أكثر من كونها عبقرية وجميلة، شخصياتها غريبة وأحياناً لا أشعر أنها تنتمي وتتوافق مع الكتابة، كما أنني شعرت طوال الرواية بوجود شيء ناقص، وكأن الأشياء مُحاطة بضبايبة لا أستطيع العبور من خلالها، ورُبما هذا ما كان يريده أوستر فلا حقيقة طُرحت في الرواية كُل الأشياء مبنية على وجهة نظر آنا وكل حقائقها مبنية على ما قيل لها وأحياناً كثيرة كانت هي نفسها لا تصدق هذه الأمور. إن أكثر شيء أعجبني في الرواية، هو أن آنا استطاعت أن تكتب في وسط تلك الظروف، استطاعت عن طريق الكتابة أن تقاوم النسيان، استطاعت أن تواصل الكتابة مع علمها أنّه ربما لن تستطيع إرسالها يوما ما، ولكن كانت هذه الطريقة تذكرها وتدفعها للحياة ليوم آخر، وهنا أوستر استطاع أن يوصل رسالة مهمة أنّه مهما كانت ظروفك، اكتُب قصتك .. لأن أحدهم سوف يقرأها يوما ما .تمّت

  • دايس محمد
    2018-12-03 02:29

    إلى آنا بلوم مع التحية :تبدو الحياة أجمل و نحن نحاول قراءة آخر مستجداتها ، لكن ما أن تواجهنا مرحلة الضياع فيها حتى نبدأ بأولى المحاولات لقراءة ذواتنا ، نحن كائنات متوحشة يا عزيزتي آنا ، أكثر من ذلك نحن نشبه البشر شكلا ً فقط ، نحن لا نملك القدر البسيط الذي يساعدنا على العيش بشكل ٍ أفضل ، إننا نفقد القدرة على مخاطبة الروح التي تشجعنا على العيش بشكل ٍأخاذ في هذه الحياة .حبيبتي آنا :أود أن أقبّلك و أحتضنك و أن أدعوك ِ لعشاء ٍ فاخر و أن أخبرك ِ قصصا ً أجمل و أفضل من قصص بوريس ، أود أن أقرأ و إياك ِ التراتيل على قبر جد سام ، أن نصلي من أجله و أن أرفع فوقه إما نجمة ً سداسية ً أو صليبا ً أو حتى هلالا !عزيزتي :أحبك ِ جدا ً و شكرا ً لأنك ِ قتلت ِ فرديناند !/إنها رواية الانهيار الأخلاقي و الإنساني و حتى انهيار القيم الإلهية ، إن العالم المجنون يقف عند حدود هذه المدينة ، يقف حائرا ً يتسائل أي أنانية ٍ يا ألله تمتلك لتقف متفرجا ً علينا زمنا طويلا ، إن الجنون و الجذام البشريين ما هما إلا الصنيعة الوحيدة التي نحسنها في غياب أي قيمة ٍ للحياة ، صنيعة البشر الذين ملوا الحياة فأرادوا خلق عالم ٍ مختلف ، خلق تشويهات في هذا العالم الذي نحيا به ، هذه التشويهات التي تحط من قيمة الإنسان و تجعله خاضعا ً لنير الانحطاط ، إن عصر الجنون الذي يجعلنا نرى كراهية الحياة ، و البحث عن الموت أسهل الطرق و أجملها للخلاص من الانحطاط البشري القاسي و المريع .نحن لسنا سوى مشاريع استهلاكية في نظر الحكومة و في نظر الأخ الأكبر الجاثم فوق صدورنا منذ بدء الخليقة ، هذه الحياة السيئة بكل ما فيها ، هذه الحياة المتعبة و القادرة على إحالتنا بشرا ً تعساء مترددين و مجذومين ، جوعى و مكروهين ، فاقدين للإنسانية و لحياة ٍ تليق بالحياة ذاتها ، نحن لسنا بشرا في هذه المدينة التي انتشرت فيها وضاعة البشر و تواطئ الله ضدها علنا ، نحن لسنا آلهة كي نمرّغ خد العالم بالتراب ، نحن البقايا البشرية التي طردت من الجنة ، لأن الجنة لا يدخلها المجذومون !يا للأسى يا آنا !الله بالنسبة لهذه المدينة لم يعد رجلا ً طيبا ً كما كانت تظن إيزابيل ، بل أصبح الغول الذي يغتال الإنسانية لأنه اكتفى من السخرية بها !آنا بلوم :أرسل لك ِ حبي و اعتذاراتي /اقتباسات :-" من أجل أن تعيش ، ينبغي أن تجعل نفسك تموت "-" هناك أقليّة ضئيلة ، تعتقد أن الطقس السيء تجلبه الأفكار السيئة "-" السماء تحكمها الصدفة "-" من غير معرفة لا يستطيع المرء لا أن يأمل و لا أن ييأس "-" في أوقات ٍ ما تبدو حياتي لا شيء ، سوى سلسلة من الندم "-" و لما لم يعد فرديناند يتحدث إلي الآن إطلاقا ، فإن الرب هو صديقي الوحيد ، الشخص الوحيد الذي يستمع إلي ، أعرف أنه مشغول ٌ جدا ، و لا وقت لديه لامرأة ٍ عجوز ٍ مثلي ، غير أن الله رجل ٌ نبيل ، و لقد سجلني على لا ئحته ، اليوم و بعد مدى ً طويل ، قام بزيارتي ، أرسلك ِ إليّ كعلامة على حبه ، أنت الطفلة العزيزة الطيبة التي أرسلها الرب إلي ، و الآن سوف أرعاك ، سوف أقوم بكل ما بمقدوري من أجلك ، لا نوم في العراء بعد اليوم ، لا طواف في الشوارع من الصباح إلى المساء ، لا كوابيس ، كل هذا انتهى ، أعدك . و ما دمت على قيد الحياة فسيكون لك ِ مكان ٌ تسكنين فيه ، و لا آبه لما سيقول فرديناند ، من الآن فصاعدا ً سيكون لك سقف ٌ فوق رأسك ، و طعام ٌ لتأكلي ، هكذا أشكر الله على فعله "-" إنه من ضروب الحكمة توقع أي شيء ٍ سوى الأسوأ "-" من السخف أن تموت حين تكون غير مجبر ٍ على ذلك "-" ليست حيواتنا أكثر من مجموعة تماسات متشعبة ، و رغم تشعب تفاصيلها فإنها تشترك جميعا ً في عشوائية شكلانيتها "-" إن القبعة تؤثر على الدماغ ، و إذا حمينا الرأس لم تعد أفكارنا غبية على الإطلاق "-" أنت جميلة ٌ للغاية ، أعتقد أني أرغب في الموت "-" إنها أشياء نراها حين تغيب كليا، قولي وداعا ثم انسي ، إنها التماعة في الرأس . تومض ، اتفهمين ! و تتوارى . تتوهج ثم تنسى"دايس

  • Walaa
    2018-11-23 05:03

    اكتئاب ... اكتئاب ....اكتئاب The book of Eli بس النسخة النسائية و فى الرواية لسه موصلوش أنهم ياكلوا بعضأول قراءة لبول أستر و ليست الأخيرة إن شاءاللهالرواية أحداثها قليلة بالنسبة للأوصاف و خواطر البطلة و ذكرياتهاالتى تعتمد عليها بشكل كلى للنجاة من الحاضر الأليم و المستقبل الأسودالبطلة تبحث عن أخيها المفقود فى بلاد اللاشىء من أى أخلاق أو مبادىءتكاد تكون خالية من الإنسانية بحد ذاتهافى رحلة الضياع تكاد تنسى أخوها و لا تبحث عنه يكتفى أن تتابع كيف تنجو البطلة من كل هذه المصائب و تتمسك بالحياة لأخر دقيقة متيقنا مع هذه الحياة أن أخوها فى عداد الموتى الغريب غريزة الإنسان فى البقاء على قيد الحياة بالرغم من إنعدام المأكل و الملبس و المسكن و تأمر الطبيعة(التقلبات الجوية و الجو البارد و الأمطار و الثلج ) هو الأمر الذى تجسد فى الرواية بشكل واقعى و طبيعى إلى أقصى الحدود لدرجة أن فكرة الإنتحار أصبحت فكرة دنيئة و ساذجة لمن يفكر فيها على الرغم من هذه الحياة التى لا تشبه الحياة فى أى شىء.سام الذى أعتبرته البطلة زوجها هو رمز للإنسانية التى لا تضيع بضياع المأكل و المشرب ،فكرة أنه يسعد لحملها و لا يتنازل عن طفله و حقه فى إنجاب طفل فى هذا العالم الموحش كانت نقطة كسر بهاالكاتب سودواية هذا العالم و أبرز الإنسانية المدفونة فى الأعماق من جديدفى هذه الدنياالسوداء تكاد لا تكون هناك أى غريزة للإنسان إلا البقاء على قيد الحياة و الإحساس بالأمان لذلك البطلة لا تجد أى تحرج فى علاقتها بسيدة اخرى بلا انها تطلب التفهم لماهية هذه العلاقة. ما لم يؤخذ على الكاتب أو المترجم أنه لم يسهب فى وصف هذه العلاقة ووضعها فى إطار الإحساس بالأمان ليخرج من الإباحية لمنطق مباح فى هذه الحياة.الرواية مليئة بتفاصيل كثيرة كلها تدور تحت حول الانسانية المفقودة كلها مواصفات سودواية لكنها واقعيةو هذه الصفات بدء العالم يأخذ خطوات واسعة بإتجاهها

  • Mohammad Ali
    2018-12-15 03:06

    من که باهاش کلی حال کردم. البته کتابی نیست که تفریحی بشینی و بخونی - خصوصا اوایلش که زیادم قصه نداره و توصیفاش می چربه به داستانش؛ اما برای من جهانش و فضاسازیاش کوبنده بود. من از استر تا حالا فقط سه گانه ی نیویورک رو خوندم و بین این کتاب و اون سه تا این رو بهتر می دونم - اونا زیادی اندیشمندانه بودن؛ اما اینجا ادبی بودن خیلی بیشتر از فلسفی حرف زدن بارزه - در عین اینکه اندیشمندانه است در خفا - و فک کنم آدم داستان می خونه واسه جنبه ی ادبیشترجمه اش هم معقول و خوبه. مطلقا بی اشتباه نیست اما من اشتباه قابل ذکری ندیدم

  • Shovelmonkey1
    2018-12-15 05:25

    Ok people, the world is going to shit. Falling apart at the seams. Imploding into a fiery ball of people fuelled insanity. So what are you going to do about it?Do you...a. PANIC! Scream and run around in circles waving your arms above your head.b. Start hoarding toilet roll. You have it on good authority that it might become the currency of the realm.c. Emulate Michael Douglas in popular 80s yuppie-fest, "Falling Down" and shoot everyone before they get you first. After all it is only a matter of time.d. Write a very long letter.You chose d of course? What else will the keyboard clatter monkeys at Goodreads be doing when the shit hits the fan - we'll all be getting in one last seminal review, right? Ok kidding, I'll be out on the street shanking people for toilet roll with the rest of you.Anna Blume has chose option D although in her defence, when we are introduced to her as the narrator in The Country of Last Things, the world has already imploded and things are about to get worse. Well, I say the world because Auster never quite quantifies or qualifies the full geographic extent of his dystopian vision (aside from intimating that it has not reached England - yay). But based on the descriptions of the bleak and bitter landscape through which Anna Blume wanders, it is pretty likely that good old New York is the epicentre of the end of days. Why is New York the epicentre? No idea about that either, as Auster gives no clues, but it is probably something to do with politics. Anna Blume has entered a sort of dead zone in order to find her brother, journalist William Blume. Clutching only a photograph of his associate, Sam Farr, and a limited number of possessions she quickly realises that she has made a terrible mistake entering a world where the normal laws of society are long forgotten and the only placebo to this is that if you can't face surviving in the such total moral and physival dereliction then there is at least one way out. Numerous cults and groups have sprung up which encourage suicide in various novel fashions; the leapers the runners and the crawlers. Running yourself to death anyone? Nope, thought not.This is not a scary dystopian vision despite the fact that it features suicide, attempted rape, murder, theft and cannibalism. The lack of scare factor is mainly attributable to the fact that as the apocalypse seems to be fairly localised there is always the hope of escape. A bit like Mad Max trying to get beyond the Thunder Dome. Anna Blume's last testament is an epistle to her family, one which she anticipates will never be read. It is the one sided nature of this account which makes it work because we only ever get to hear Anna's voice and that single voice is what fuels the notion of loneliness and isolation. Despite all the negative connotations however, she still manages to find love, friendship, solace and shelter and it even ends on a positive note. Perhaps there is life beyond the Thunder Dome after all.

  • Nahed.E
    2018-11-16 05:21

    على المرء أن يتعود على الإكتفاء بأقل قدرٍ ممكن ، فكلما قل ما يُريده رضي بالقليل و قلت حاجته ، و أصبح في حالٍ أفضل .هذا ما تفعله المدينة بك ؛ إنها تقلب أفكارك رأساً على عقب ، تجعلك ترغب بالحياة ، و في الوقت نفسه تحاول أن تنزع منك الحياة ، ولا مفر من هذا .فإما أن تفعل أو لا تفعل . و إذا فعلت ، لن تستطيع أن تتأكد من قدرتك على القيام به في المرة التالية . و إذا لم تفعل ، فلن تفعل أبداً------هذه من أغرب الروايات التي قراتها في حياتي بداية من الصفحات الأولي وصولاً إلي الصفحة الأخيرة وأنا أحيا في مدينة من أغرب المدن التي يمكن تخيلهاولكننا لا نتخيلها انها عصرنا كله ، بكل ما فيه من سلبياتهي العصر الغريب الذي لايدوم فيه شئ ، وكأننا كلنا بكل ما توصلنا إليه نحيا علي ريشة طائرة في مهب عاصفة عاتية ، أو كأننا فرع شجرة تحمله الأمواج بين ظلمات صخور لا تنتهي وكهوف تظهر وتختفي لا تجد لها بداية ولا تعرف لها نهاية ، ولا تفهم لماذا ظهرت أو لماذا اختفت !تخيل أنك تحيا في مدينة شوارعها تظهر وتختفي فجأة ، فالباب الذي دخلت منه لن تجده مرة ثانية حين تستدير لتغلقه ! والشارع الذي سرت فيه أمس لن تجده غدا ، والشخص الذي صافحته ، لن يبق طويلا ليرد السلام ! تخيل لو أن مدينتك بلا شوارع وبلا أزقة ، وسكانها عصابات ، وفقراء ومرضي ومشردين ، فلا توجد عقول ولا مشاعر ، ولا ذاكرة أيضاً فقبل مجيئك لهذه المدينة لا يوجد شئ وبعدها لن يوجد شئ فلا قبل ولا بعد ولا أثناءولا سبيل إلي الخارج أو إلي ما حول أو إلي الداخلأنت هناك ولا حل لذلكسوي أن تنسي ما حدث وما سوف يحدث قبل أن يحدث !هي رواية لا تسمح لك بأن تلتقط أنفاسك فأنت تحيا في عالم غريب ابتدعه بول استير ولا يسمح لك بالهرب ابدا فأنت اسير صفحاته إلي أن تنتهيولكنها فقدت معي نجمة واحدة لبعض الفقرات التي وردت في الرواية وكان من الممكن عدم اللجوء إليها علي الإطلاق ، فلم تزد شيئاً في طبيعة الأحداث وحذفها لم يكن لينقص شيئاً من جودة الرواية

  • Michael
    2018-12-01 05:11

    Existential tale of a woman, Anna, who moves to an unnamed country to find her brother and ends up in a quest for survival in an economically-collapsed urban dystopia. As with a fairy tale, everything is boiled down to bare essentials, rendered in the compelling voice that evolves in Anna's journal. But there is richness in the spareness, and I couldn't help but be drawn into rooting for her as some kind of advocate for humanity. As with McCarthy's The Road, written over 20 years later, we don't know what caused civilization to end or how pervasive it is, and here the reader also gets focused on what essence of human nature can live on in the ruins as some kind of beacon against the darkness. Anna's progression from scavenger of discarded objects ("last things"), to a supporter of a journalist recording people's stories, and finally to a key contributor to a hopeless respite effort for the homeless seems some sort of allegory of cultural response to disasters. One piquant response of one character to the situation is to escape into building ever tinier ships in bottles, which possibly stands in for a satirical take of the poverty of art to make up for loss. As Anna begins to run out of space in the journal, she is reminded of this when she is forced to write in tinier letters in order to complete her story.

  • وضحى
    2018-12-15 10:17

    هي لا تفسح لك المجال بالتقاط أنفاسك هذه الرواية. يحدث أن تتجرعها-بمرارة- في جلسة أو اثنتين لترمي بها على رفّ المكتبة، ساخطاً على فضاعة هذا العالم-أو ذاك في الرواية، فلا فرق حقاً- ولاعنًا پول أوستر على عبثه المتمادي في داخلك وبهذه الجرأة اللامتوقعة!هي رواية بائسة بؤس رواية العمى لسراماغو، والتي تركتني لأسابيع أكيل لهذا البرتغالي أشنع الشتائم-إلا ما يخص أمه طبعاً- على تلك الفوضى المريعة. هي رواية مرعبة كالرعب المتفشي في رواية 1984 لجورج أورويل الذي زرع في قلوبنا شبح الأخ الأكبر الذي يراقب بلا هوادة. هي رواية صاغها بول أوستر بأروع ما يكون السرد تنامياً وتمازجًا في جميع مسارحها وشخوصها. وبالرغم من الفضاعة المسبلة على جسد الرواية فإن هناك ما يجعلك على أتم انسجام مع الأحداث، ربما وعيك بحسن طالعك الذي يذكّرك بأنك متفرج على هذه القسوة لا غير..آنا بلوم، بطلة الرواية ، تكتب إلى صديق قديم هجرته منذ سنوات، ركبت سفينة ما ورحلت بحثاً عن أخيها وليام، تكتب إلى هذا الصديق المجهول ما آلت إليه حالها في هذي البلاد التي يتداعى فيها كل شيء بقصدٍ أو بدونه. تسقط الأشياء مغشياً عليها تماماً كأجساد البشر التي تعاني شح مقومات الحياة. تروي ببطء مرير ما حدث لها من اللحظة التي قررت -بعناد المراهقة التي كانت - أن تعثر فيها على وليام، وحتى الأصيل الذي تربعت فيه على أرضية غرفة ما لتكتب أحداث حياتها الميتة، في بلاد الأشياء الأخيرة. لا نية لي بكشف الكثير ولكن هناك نصيحة بائسة أن لا تفوِّت هذه الرواية.

  • Shaimaa Ali
    2018-11-17 06:02

    هل راقتك قراءة العمى لساراماجو؟ أو فهرنهايت 451 لراي برادبوري ؟ إذن نوعاً ما ستروقك هذه الرواية .. بطريقة شديدة الإختلاف عن قرائتي الأولى لبول أوستر فى روايته السابقة "ثلاثية نيويورك"، تأتى "الأشياء الأخيرة " وكأنها لقائي الأول بالكاتب! لم يدخر أوستر وُسعاً فى التفاصيل ، الكثير من التفاصيل الدقيقة لحيوات الأبطال .. ولكنه أغفل هنا -ربما عن عمد- الحديث عن السبب الرئيسي الذي أدى إلى هذا كله!الرواية كارثية الطبع أو ما يطلق عليه بالإنجليزية (post-apocalyptic ) ، وكما ذكرت لم يستدعْ الكاتب التفاصيل التي أدت إلى حدوث هذا التغير البشع لهذه المدينة التعسة - مثلاً ان كان سياسياً فقط أم بمساعدة التغير المناخي وما إلى ذلك - مع الأخذ فى الإعتبار أن بطلة العمل تراسل صديق طفولتها والذى يعيش بمدينة أخرى لم تعان من مثل هذه الظروف أو تبدو على الأقل كمدينة طبيعية ، ثم بعد ذلك ما قابلته منذ لحظة دخولها المدينة وتأقلمها البطىء فى محاولة البحث اليائسة عن أخيها الصحفي المختفي.. مروراً بالشخصيات التي ساعدتها وأخيراً تخطيطهم للهروب والذي تركه الكاتب كنهاية مفتوحة.. وانت كنت طبعاً تتمنى لهم التوفيق من هذا المصير المؤلم .. ولكن مهلاً .. هل حقاً عجزت عن رؤية حدوث هذا من حولى؟ ماذا عمّا يحدث الآن فى سوريا أو الصومال أو البوسنة .. ماذا عمّا حدث لأى دولة أنهكتها الحروب الداخلية ومزقتها ، ثم وضعت اسماً بالياً لحكومة ما يُتصور أنها تحكم بينما من يقومبالعمل كله هم المرتزقة واللصوص؟!الحقيقة تلعب الإسقاطات المفتوحة هنا مجالاً كبيراً، وأعتقد أن أوستر قد تركها هكذا عامداً ، ليترك لقارئه فرصة إعمال عقله فيما إن وقعت كارثة كهذه وما سوف يواجهه حقاً ! سعيدة بهذه القراءة المكثفة .. وإن تركت لديّ عند الإنتهاء منها هذا الإحساس بالوجوم وعدم القدرة على تخيل مستقبل مظلم كهذا!!

  • Sophia
    2018-11-15 04:21

    Πιστεύω ότι ο Paul Auster είναι ένας γητευτής της γλώσσας! Χάνομαι στα κείμενα του και στην ιστορία που εξελίσσεται μπροστά στα μάτια μου. Το μόνο μου παράπονο είναι ότι με αφήνει να αποφασίσω εγώ πως συνεχίζει το κείμενο του. Όλες τις φορές το ίδιο συναίσθημα, με άφησε μετέωρη... Στη χώρα των έσχατων πραγμάτων ήταν η πρώτη φορά που δεν ένιωσα έτσι. Πήρα κάτι παραπάνω, σαν να τελείωσε περίπου εκεί που έπρεπε.

  • Chris
    2018-11-28 04:21

    I am ridiculously impressed with this book thus far - post-apocalyptic fiction is absolutely my favorite genre, and this is such a different take on it that I haven't been able to stop reading. Typically, nearly the entire population is already dead or dying, whereas Auster has entire cities still squabbling and struggling to survive. Far more plausible. Of course, more and more people would die as fresh water becomes scarce, food unavailable in markets, sewage systems cease to function, etc. And what would you do to survive at that point? I am absolutely enthralled. Best book I've read in months - will definitely be looking for more by him after I've finished.Post-read...Basically said it all while I was still reading it. I never thought that I would actually feel anything but excitement and awe, given the narrative subject, but the death, corruption, and depravity of the novel are overwhelming.This is quite possibly one of the greatest novels I have ever read. I'm disappointed to see other readers comparing this so closely to Cormac McCarthy's The Road being as the timelines are so ridiculously divergent, the worlds absolutely dissimilar, and the main characters completely irrelevent to each other. Moreover, what the fuck? What does it matter? It's a theme that has been common to science fiction and fantasy for well over fifty years now - probably even prior to the advent of the atomic bomb. It's the dystopian element that is fascinating, not the similarity to other novels. Fucking ridiculous. I hate to say it, but I can't stand it when stuff like this goes mainstream, and suddenly all the hipsters and Oprah are experts on the genre, the authors, the motivations, etc.People need to read more.

  • Banan
    2018-12-05 05:22

    قرأتها على فتراتٍ مُتباعدة , ليس أنَّها ثقيلة أو رديئة ؛ لُغتها النثريَّة فاخرة فحسب و تستحقُّ وقتاً تام وعقلاً خال لا يودُّ أن يُبصر إلا القراءة . رواية عميقة , تجسِّد التدهور الإنساني والصراع الأخلاقي بحرفيّة جميلة وتسلسلٍ متقن , هذا -بالتأكيد- بغض النظر عن الإباحيَّات التي قفزت في عدة مواضع كجانبٍ روائي مُكمِّل للقصة والرؤية التي يريد أوستر إيصالها .

  • hope mohammed
    2018-11-26 10:22

    رواية كئيية مظلمة عنيفة ادخلتني اجواء المدن المنكوبة حين تكون الحكومة جنبا الى جنب مع انتحار اهلها مع المنظمات التي تستغل الأوضاع وتوفر عصابات للقتل حسب الطلب حين تنحل الانسانية امام الحاجات الاساسية للانسان كلقمة واحدة ، وتصبح الكتب مجرد كناية عن الدفء ووسيلة له احزنني وصفها كيف كانت تقرأها ومن ثم تحرقها شوقا للحرارة_ وهنا يصبح البحث عن حذاء يقيك الرطوبة والبرد امر مضني قد يكلفك حياتك ذاتها .آنا بلوم فتاة من الطبقة البرجوازية غادرت وطنها الامن لتلحق باخيها وليام الذي غادر الى بلاد الاشياء الاخيرة لاجل عمله الصحفي واختفى عنه اي خبر ، تصف انا كيف تكيفت مع الحياة في المدينة واتبعت اساليبها لكي تضمن وجبتها التالية هذه المدينة التي ييكون فيها الموت حالة طبيعية وتجمع فيها القاذورات والجثث البشرية لتولد الطاقة حيث يكون الجوع شعور يتآزر عنده الجميع، وتبطن الملابس بالجرائد وقاية من البرد وهنا تبدو مساعدة الاخرين والانسانية كطقوس قديمة ومعتقدات بائدة،و كيف اضطرت للعمل كجامعة للاشياء الثمينة او ماتبقى منها عبر سلة دفع فتصبح هذه السلة وسيلة للحياة فتربطها بحياتها عبر سلسلة تجعل من الصعب ان تسرق منها ككل الجامعين مثلها وفي خلال هذا الوضع تنمو روح الانانية ويصبح الانسان حيوان مفكر يفكر فقط من اجل توفير الغذاء ومقاتلا في سبيل ان لايسرق او يعتدى عليه او يقتل ، فان تكون وفي وضع كهذا لايمكنك ان تفكر ابعد من بطنك او انك تحاول ان تنظم لجماعة مثلك لتساندك وفي هذه المدينة الكثيرمن الجماعات .تكتب آنا رسالة مطولة لصديق عن هذه المدينة ورغم انها لاتقترب خطوة واحدة من معرفةمكان اخيها تقابل حب حياتها وتنظم الى منظمة اخلاقية للدكتور ووربرن مع فكتوريا المنظمة الوحيدة التي تبقت لمساعدة الناس رغم ان اساسياتها هشة وتقف على ضباب بدون مستقبل مضمون ، وعلى امل ان تكون هذه المنظمة القشة الاخيرة من الانسانية رغم ايمان انا المتزعزع تجد بعض العزاء مع الاخرين وان كان مؤقتا وغير مقنع ...هذه اول عمل روائي اقرأع لبول بعد سيرته الشتائية وسيرة الوالد وبالطبع ارغب بقراءة المزيد له وكأني في رحلة اكتشاف ذاتية لافكار واعمال هذا الرائع .

  • Melika Khoshnezhad
    2018-11-25 06:07

    کشور آخرین ها مرا یاد فیلم اینتراستلر می انداخت. همیشه فکر کردم در جایی از تاریخ پیشرفت تکنولوژی متوقف می شود و وضعیت زندگی انسان به نوعی از زندگی ابتدایی بر می گردد و کم کم مردم تمام دستاوردهای بزرگ بشری را فراموش کرده و آنقدر درگیر برطرف کردن نیازهای اولیه شان می شوند که فرصت سر بلند کردن، به آسمان نگریستن و رویا پردازی را از دست می دهند. و در این بین مردمی که هنوز روزگار باشکوه گذشته را به یاد دارند به شدت عذاب می کشند ولی آنها هم کم کم بر اثر فشار زندگی روزمره و بر طرف کردن نیازهای اساسی شان مانند دیگران می شوند. در چنین جهانی دیگر عجیب نیست که مردم حتا به یاد نیاورند چیزی مثل هواپیما چیست. نام ها نیز وقتی بر چیزی دلالت نکنند کم کم چون آواهایی نا مفهوم از یاد می روند.

  • Astraea
    2018-11-22 02:24

    هیچ کششی توی کتاب نبود.اصلا دوسش نداشتم.واقعا حوصلمو سر برده بود و خوندش بشدت سخت بود برام...موضوعشم اصلا جالب نبود.آنا دنبال برادرش ویلیام اومده یه کشور نامعلوم و توی یه شهر گیر افتاده که هیچ جایی نمیتونه بره.هیچ شغلی هم نداره جز سپوری و دزدیدن و پیدا کردن وسایل باارزش و فروش اونها.میشه گفت این وضعیت شاید به نوعی در کشورهای جنگ زده و دچار بحران داخلی الان باشه اما در کل موضوع دور از ذهن بود.نمیدونم چطور به چاپ ششم رسیده این کتاب.یه نوع کپی برداری از گرسنه هامسون،آس و پاسهای پاریس و لندن اورول و بدتر از اون تقلیدی کورکورانه از کوری ساراماگو.

  • Fateme
    2018-12-15 05:17

    استر هیچوقت نتونسته منو تا آخر کتاب نگه داره.

  • Gizem
    2018-11-29 04:30

    Paul Auster okumak hayal dünyanızın sınırlarını zorlamak gibi.Çok karanlık,çok soğuk,çok umutsuz ve ölümün tek çıkış yolu olduğu isimsiz bir şehirde 19 yaşında bir kızın-Anna Blume- kimliği belli olmayan birine yazdığı mektubu okuyorsunuz bu kitapta üstelik bu mektubun birinin eline geçip geçmediğini merak ederek,onca umutsuzluğun içinde mektubun birilerine ulaşmasını umarak...Kim ne derse desin Paul Auster usta bir yazar.

  • Sini
    2018-12-11 05:16

    Ik heb een wat scheve verhouding met Paul Auster. Jaren geleden las ik m.n. "The New York Trilogy" en "Moon Palace" met enorm veel plezier, en toen wou ik nog alles van hem lezen. Maar later kwam daar toch de klad in: veel andere mooie boeken van andere goede schrijvers trokken de aandacht, en bovendien vond ik veel nieuw werk van Auster toch minder goed. Ook raakte ik wat uitgekeken op zijn weliswaar heldere en intrigerende maar soms ook wat eentonige en bovendien weinig veranderende stijl, zijn weliswaar intrigerende maar ook steeds terugkerende thema's, zijn weliswaar virtuoze maar ook steeds terugkerende spel met dubbele bodems en werkelijkheidsniveaus, en op zijn neiging om van zijn personages vooral symbolen en vehikels van (weliswaar intrigerende) filosofische ideeën te maken waardoor die personages in sommige boeken wat bloedeloos worden. Maar ja, ik vond het wel jammer dat ik "In the country of last things" nooit gelezen had, want dat geldt voor veel mensen als een weliswaar wat atypische Auster maar ook als een van zijn betere boeken. Dus nu las ik hem 20 jaar na eerste publicatie alsnog. Met veel en soms zelfs buitensporig veel plezier, moet ik zeggen. En mij bekruipt nou toch weer de lust om weer wat meer van hem te gaan lezen, of om bijvoorbeeld "Moon Palace" te herlezen.Het verhaal speelt in een naamloze stad, die zich bevindt in een naamloos land. Het decor is uitermate dystopisch: ongenoemde maar wel ingrijpende rampen hebben de stad (en het land) volkomen ontwricht, en tot een oord gemaakt waarin nachtmerrieachtige onwerkelijkheid, entropie en chaos hoogtij vieren. Dat alles wordt ons verteld in een lange brief van ene Anna Blume aan een niet met name genoemde geadresseerde: Anna die haar verdwenen broer zocht in dit onwerkelijke oord, hem uiteraard niet vindt, en zelf, in een van vele bizarre toevalligheden vergeven wervelwind vol mentale en fysieke omwentelingen, geheel op de dool is geraakt. Meteen in de eerste regels wordt die onwerkelijkheid al stevig onderstreept: "These are the last things, she wrote. One by one they disappear and never come back. [...] I don't expect you to understand. You have seen none of this, and even if you tried, you could not imagine it. These are the last things. A house is there one day, and the next day it is gone. A street you walked down yesterday is no longer here today. Even the weather is in constant flux". En zo gaat Anna nog een tijdje door. De vele voorbeelden die zij geeft van verdwijnende fenomenen, gecombineerd met de mededeling dat de aangesproken (maar anonieme en dus onkenbare) jij het niet gaat begrijpen, en met de herhaling van "These are the last things", onderstrepen haar bodemloze verbazing en vervreemding. Daarnaast is ook het begin (de allereerste zin) vrij vervreemdend, althans in mijn ogen: "These are the last things, she wrote". Normaal gesproken zou "These are the last things" door aanhalingstekens zijn gemarkeerd, en zo als citaat zijn gescheiden van "she wrote", maar hier niet. Alsof het citaat ook weer geen citaat is, alsof het niveauverschil tussen schrijfhandeling en de in die handeling geproduceerde zin hier niet geldt. Bovendien, van WIE is deze zin, die een activiteit (een schrijfhandeling) van Anna Blume van buitenaf beschrijft, terwijl het verdere verhaal zich ontrolt als brief die door Anna Blume zelf is geschreven? In de stad is alles veranderlijk zodat niets is wat het lijkt, en de brief van Anna Blume die ons daarover vertelt lijkt door dit vreemde begin (en latere soortgelijke passages) toch iets anders te zijn dan een brief van Anna Blume. Dat komt ook door de namen van sommige personages: Anna's latere geliefde heet "Samuel Farr" wat wel een HEEL gezochte en dus openlijk verzonnen naam is, een bijfiguur heet "Quinn" wat ook de naam is van een belangrijk personage uit "The New York Trilogy", en de naam "Blume" roept zodanig openlijke associaties op met womb, tomb, doom en gloom dat ook DIE naam verzonnen lijkt te zijn. En daarmee ook de persoon Anna Blume. Het hele verhaal wordt dus wel als brief van Anna Blume gepresenteerd, maar lijkt eerder een verzinsel van iemand anders. Maar wie is die "iemand"? Een ander vervreemdend element is naar mijn idee de vaak opmerkelijk vlakke, afstandelijke, soms bijna onderkoelde en bewust bloedeloze stijl. Criticasters van Auster vinden dat die stijl al te emotieloos is en de lezer te veel op afstand houdt. Maar ik zie dat anders, ook bij dit boek. Daarin is het zoals gezegd soms onduidelijk of Anna Blume de verteller is of toch iemand anders, wat bijdraagt aan de fascinerende vreemdheid van het boek, maar ook passages waarin Anna zelf duidelijk aan het woord lijkt hebben iets zeer vervreemdends, juist door die afstandelijkheid. Alsof ze over zichzelf vertelt en toch ook weer niet. Alsof er distantie is tussen Anna Blume die vertelt en Anna Blume die de dingen meemaakt waarover wordt verteld. De toon is er een van verbaasde en niet- begrijpende reflectie achteraf. Het is in mijn beleving de toon die hoort bij scherpzinnige, vaak diepzinnig- filosofische, analytische, maar uiteindelijk ontoereikende denkarbeid. Dat draagt op voor mij fascinerende wijze bij aan de vreemdheid en ongrijpbaarheid van de in dit boek geevoceerde wereld. En ik vind het vaak nog ontroerend ook: juist die onderkoelde en niet- begrijpende toon onderstreept hoe zeer Anna Blume haar eigen ervaringen en emoties niet meer begrijpt, en dat is voor mij minstens zo emotionerend als expliciete op papier gekwakte emotie.Soms vind ik de formuleringen van Auster bovendien erg fraai. Zo laat hij Anna, tijdens haar bezigheden als vuilnisverzamelaarster, het volgende bepeinzen: "At a certain point, things disintegrate into muck, or dust, or scraps, and what you have is something new, some particle or agglomeration of matter that cannot be identified. It is a clump, a mote, a fragment of the world that has no place: a cipher of it-ness". Ook prachtig vind ik een zin als: "Every time you think you know the answer to a question, you discover that the question makes no sense". En bepaald niet gering vind ik ook de volgende passage:"You see what you are up against. It's not just that things vanish - but once they vanish, the memory of them vanishes as well. Dark areas form in the brain, and unless you make a constant effort to summon up the things that are gone, they will be quickly lost to you forever. I am no more immune to this disease than anyone else, and no doubt there are many such blanks inside me". IJzersterk hoe Auster hier een volkomen onttakelde binnenwereld en buitenwereld voor ogen tovert, die van veel ons vertrouwde stoffering is ontdaan. Een dystopische of post apocalyptische wereld, zou je kunnen zeggen, die ook helaas overeenkomsten heeft met de ons bekende wereld: een soortgelijke chaotische fragmentatie is ook kenmerkend voor veel steden die nu door oorlog zijn getroffen, of door een erg ingrijpende terroristische aanslag. Sommige bijna onmogelijk bizarre taferelen schijnt Auster dan ook letterlijk te hebben ontleend aan boeken over de slag bij Stalingrad. Tegelijk schetst hij, denk ik, ook de wereld zoals de door Auster bewonderde Beckett hem ziet: een wereld die van alle illusies en conventionele zingeving is ontdaan, zodat eeen leegte overblijft waarin "there is nothing to express, nothing with which to express". Of de vertrouwde wereld zoals waargenomen door de ogen van iemand die door ziekte of totale armoede van alle houvast is beroofd. Niet voor niets vergelijkt Anna Blume haar "disease", het mechanisme waardoor haar geheugen en haar hele innerlijk vol lacunes zit, met die van "anybody else". Ook ons innerlijk zit vol lacunes, ook ons geheugen zit vol zwarte gaten waar ooit het beeld zat van een ding of belevenis. Althans, dat suggereert Auster hier, volgens mij. Dit alles lijkt en is wel zeer somber. Toch zit "In the country of last things" ook vol hoop, zij het hoop tegen de klippen op. Er lopen bijvoorbeeld diverse personages in rond die zich storten op bepaalde vormen van onmogelijke maar toch met vuur nagestreefde kunst: het maken van steeds kleiner wordende bootjes in steeds kleiner wordende flessen, het eindeloos schrijven aan een nooit voltooid en uiteindelijk ook in vlammen opgaand boek dat de naamloze stad had moeten omvatten, personages die hun eigen identiteit voortdurend opnieuw uitvinden in een nooit ophoudende stroom van bijna carnavaleske maskerades..... En ook Anna Blume zelf, die ondanks haar desolate lot niet in troosteloze stilte vervalt maar schrijft en schrijft en schrijft. Dus ja, wat Auster ons hier voorschotelt is chaos, entropie, eenzaamheid, hopeloosheid, eindeloze fragmentatie. Maar wat hij ons ook voorschotelt is de kracht van kunst, als wellicht weerloos maar niettemin onontbeerlijk weermiddel tegen dat alles. Want ook in een wereld waarin alles alle zin verloren heeft is er bij Auster nog de reddende kracht van kunst. Aldus Auster. Denk ik. En ik wil hem graag geloven, zeker als ik kijk naar zijn vele mooie zinnen.Ik vond "In the country of last things" verrassend intrigerend, moet ik zeggen. Misschien heb ik Auster toch onderschat. Wie weet is dit voor mij dan ook de opmaat tot een hernieuwde kennismaking met zijn werk.