Read البهاء زهير by مصطفى عبد الرازق Online

البهاء زهير

يَعرضُ مصطفى عبد الرازق في هذه الدراسة لأحد أئمة النهضة الشعرية . في العصرين الفاطمي والأيُّوبي؛ وهو «البهاء زهير»، صاحب الحِسِّ المُرهَف، والأسلوب المصري الخالص في كتابة الشعر وانتقاء الموضوعات. ويُطوِّف بنا الكاتب بين نماذج شعرية فريدة في موضوعاتها وأسلوبها، تشعر في ألفاظها باللهجة المصرية من غير إخلال بقواعد اللغة العربية. كما يعرض لأهم عوامل النهوض في شعر زهير؛ وهي: اليَعرضُ مصطفى عبد الرازق في هذه الدراسة لأحد أئمة النهضة الشعرية . في العصرين الفاطمي والأيُّوبي؛ وهو «البهاء زهير»، صاحب الحِسِّ المُرهَف، والأسلوب المصري الخالص في كتابة الشعر وانتقاء الموضوعات. ويُطوِّف بنا الكاتب بين نماذج شعرية فريدة في موضوعاتها وأسلوبها، تشعر في ألفاظها باللهجة المصرية من غير إخلال بقواعد اللغة العربية. كما يعرض لأهم عوامل النهوض في شعر زهير؛ وهي: الأسلوب الفريد، والأوزان الخفيفة، والموضوعات المتعددة التي أبحرت في كل نواحي الحياة المصرية. وقد وثَّقَت الدراسة اتصال البهاء زهير بكلٍّ من الأمير «مجد الدين اللَّمَطي» أثناء توليه إمارة قوص، والملك «الصالح نجم الدين أيوب» بعد انتقاله للقاهرة. ومثل هذه الدراسات التي تتناول سِيَر أعلام الشعر العربي تُخرج لنا ما يحويه تاريخنا الأدبي من كنوز لها مذاقها الفني الخاص.للتحميل المجاني:http://www.hindawi.org/kalimat/books/......

Title : البهاء زهير
Author :
Rating :
ISBN : 9789777193603
Format Type : ebook
Number of Pages : 75 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

البهاء زهير Reviews

  • Hasan Hasan
    2018-11-29 01:31

    للبهاء زهير شعر سلس عذب، سهل ممتنع، غريب على عصره، وأجمل شعره ما خلا من المدح والهجاء، فلديه من الغزل ما يضعه في قمة الشعراء الغزليين، وإن كان التاريخ قد ظلم اسمه قليلا..مقدم الديوان مصطفى عبد الرازق الشيخ الأزهري الفيلسوف أخو الشيخ علي عبد الرازق صاحب كتاب الإسلام وأصول الحكم الذي أثار جدلا كبيرا..هذه ليست نسخة الأعمال الكاملة للبهاء زهير، وإنما مقتطفات من قصائده، وقد أغفل المقدم الكثير من القصائد الجميلة، فلم يورد من أجمل وأعذب قصائده بالنسبة لي "أنت الحبيب وما لي عنك سلوان" سوى أربعة أبيات، ولم يذكر قصيدة "دعوا الوشاة وما قالوا وما نقلوا" بتاتا، ...إلخللبهاء زهير العديد من الأبيات التي ذهبت أمثالا، مثل: "عرف الحبيب مكانه فتدللا" و "وإن كان ولا بد من العتبى فبالحسنى" و"إني على ذلك الغضبان غضبان" وغيرها..ولديه الموشح الشهير الذي يغنى في التراث العربي وهو "يا من لعب به شَمولٌ.. ما ألطف هذه الشمائل.." وأحب أن أستمع إليه بصوت مارسيل خليفة..لو على البهاء زهير لوضعت خمس نجوم، ولكن الديوان ناقص وغير مرتب، وإن كان به من النقد شيء خفيف وفي محله..