Read الجليل والصعلوك by محمد سالم Online

الجليل والصعلوك

تتناول "الجليل والصعلوك" قصة قرية أنشأها وأخفاها عن الأعين "جعفر" الفارس الذي هرب من الأندلس وقت سقوطها إلى القاهرة ثم إلى الصحراء حيث ابتدع عالمه الجديد.يستمر مُلك هذه القرية في نسل جعفر، حتى يصل إلى الجليل "صفي الدين" وهو الذي تتناول قصته الرواية مع العديد من شخصيات القرية أمثال الشيخ سعدان وزوجته صفية، الراعي بكر والحارس الشرس صفوان، فرح وابنها الصعلوك الذي يقدم على المتتناول "الجليل والصعلوك" قصة قرية أنشأها وأخفاها عن الأعين "جعفر" الفارس الذي هرب من الأندلس وقت سقوطها إلى القاهرة ثم إلى الصحراء حيث ابتدع عالمه الجديد.يستمر مُلك هذه القرية في نسل جعفر، حتى يصل إلى الجليل "صفي الدين" وهو الذي تتناول قصته الرواية مع العديد من شخصيات القرية أمثال الشيخ سعدان وزوجته صفية، الراعي بكر والحارس الشرس صفوان، فرح وابنها الصعلوك الذي يقدم على المحظور بهروبه من القريةإلى أرض البشر.الصعلوك (هكذا اسمه) هو إنسان تعرض لصنوف من الظلم والتنكيل في حياته لذا صب جام غضبه وكرهه على الله تحديداً لأنه لم ينقذه من قبل..وعبر الانتقال بين حياة الجليل القلق وحياة الصعلوك الشارد تصف هذه الرواية أبشع أنواع الاستبداد ونتائجها على أي مجتمع تمارس فيه....

Title : الجليل والصعلوك
Author :
Rating :
ISBN : 9789953582900
Format Type : Paperback
Number of Pages : 240 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

الجليل والصعلوك Reviews

  • Mariam Hamad
    2019-05-19 14:03

    الرواية تحكي عن مملكة صغيرة غائبة عن الأعين في عمق الصحراء، أسسها أندلسي هرب من القشتاليين أولاً وبعدها من بطش المماليك بعد أن لاذ بمصر واستقر بها. تسير الرواية على خطي سرد، الأول يرافق الجليل سليل الأندلسي الأول ومملكته وناسه، وخط السرد الثاني يرافق الصعلوك الهارب من المملكة وحياته في أرض البشر ومن يلاقيهم هناك (كما يسميها أهل المملكة). تتناول الرواية كيف ينشأ الطغيان والاستبداد والجشع والذل والمهانة وكيف تُورَّث من خلال شخصية الجليل الثابتة التي لا تتغير مع تغير حامل اللقب، ويطرح إشكالية التعامل مع الله لدى المظلومين والمهمشين من خلال شخصية الصعلوك الكاره لخالقه بسبب ما لاقاه في حياته. أحببت فكرة الرواية الخيالية والرمزية وحبكة الأحداث المشوقة والشخصيات المتعددة. لكن لم تعجبني النهاية التي جاءت على عجالة ولم تقنعني على الإطلاق، ونفرت من كثرة وصف اللقاءات الجنسية والتفنن في وصف أجساد النساء وأساليبهن، في حين كان يمكن الاستغناء عن ذلك بدون الاخلال بحبكة القصة.*ملاحظة: لا أعرف لماذا يصرّ الأدباء المصريين على تضمين أدبهم بعض الإباحية، لاحظت هذا التوجه لدى أدباء عرب كذلك لكنه عند المصريين أكثر من غيرهم.

  • Mai Gharieb
    2019-05-01 20:21

    منذ زمن لم أقرأ رواية تشد انتباهي هكذا! غريبة وجديدة تماما! لا شك انها رائعة وان كنت أتعجب من أنني لم أحب ولو شخص واحد فيها، حتى الصعلوك على الرغم من تعاطفي معه الا ان لغته التي استخدمها في حديثه عن الله جعلتني أنفر منه قليلا. النهاية عجيبة وبائسة، لكن الرواية ككل، وبلا شك، رائعة وتركتني في حالة من التفكر والوجوم اشتقت لها كثيرا.

  • Moaffak M.
    2019-05-07 19:53

    أجاد الكاتب في طرح الأسئلة الوجودية التي تتلظى فيها وتترنح نسبة كبيرة من العرب ... أعجبني توصيفه لسبب نكبة الأندلس، وأن الأفراد بشجع السلطة كادوا لبعضهم في بلد واحد ... ثم تعريجه على جعفر الذي بدل أن يوقف تنوعاً أدى لتمزق، إذ به يجسد استبداداً أدى لتمزق لا يقل عنه .وأنا أقرأ بالرواية استمتعت بتلك الحيوية بالسرد، وتتابع الحبكة بشكل ذكيّ، الخروج من السجن (القرية) خلاصٌ لآخرين ... عذابٌ لآخرين .التقاطع والإسقاط بين زمنين، عهدين، قصتين ... الرواية ذكية .ساءني (ومن الممكن أن هذا الأمر أفرح آخرين) أن الرواية اشتملت على تواصيف جنسية دقيقة، صحيح أنها كانت تتعلق بنسق روائيّ لكني وجدتها جرئية بعض الشيء

  • Mohammed Esam
    2019-05-25 13:53

    تاني قراءة لصديقي محمد سالم بعد راقص التانجو الرواية لغوياً رائعة .. يمكن دي أفضل نقطة فيها .. استخدام الفصحى رائع وأكثر من متقن .. من مدة ما قريتش رواية متقنة زي دي الحبكة اللي فيها إن آخر أمراء الأندلس الملك جعفر استقر في مصر ، وخوفاً من المماليك أسس بلدة واستمر في توريث الملك من ابن لحفيد ، أهل القرية من الظلم والإستبداد ما خرجوش من القرية ولا عارفين إن المماليك انتهوا من 500 سنة .. الحبكة دي كانت ضعيفة جداً بالنسبة لي .. ما تقبلتش إن ناس تفضل 500 سنة مش عارفين بالعالم اللي حواليهم مهما وصلت درجة الإستبداد ! شخصية الصعلوك كانت جيدة ونقاط التحول في شخصيته كانت جيدة لكن باقي الشخصيات حسيت إنهم محتاجين وقت أطول من كده بكتير مع تعمّق أكثر في الوصف والأفكار نهاية الرواية كانت متوسطة بالنسبة لي والشخصيات التلاتة اللي قابلهم "الصعلوك" في البار قصصهم ما كانتش مبتكرة أو مميزة .. جايز لو الرواية كانت أطول من كده, كان ممكن الحبكة تبقى أكثر إقناعاً

  • Next-samurai
    2019-05-11 14:22

    تانى روايه للراوئي العزيز محمد سالم بعد راقص التانجو ..روائي واعد وينتظره مستقبل كبير في كتابة القصة ...يمتلك قدرة على استخدام مفردات اللغه العربية بشكل رائع بيهتم بتفاصيل ووصف اﻻماكن الموجوده في الروايه بشكل يجعلك تعيش احداثها وتتخيلها احداث الرواية نفسها فيها اسقاط على واقعنا اللى بنعيشوه في مصر والوطن العربي ..كل شخصيه في الرواية لو تتبعتها هتﻻقي نفسك قابلتها في حياتك قبل كده ...وربما تﻻقى نفسك بشحمك ولحمك فى الروايه ..صراع مع النفس هتعيشوه وانت بتقرا الروايه خصوصا لو توصلت للاسقاط المقصود في الرواية الروايه مفيهاش حلول لواقعنا..ممكن فيها اجابات نظريه لو عملنا بيها ممكن تحسن من احوالنا ونظرتنا للامور الحل اللى هتخرج بيه من الروايه اننا ﻵزم نفكر افكار خارج اﻵطار الى محطوط لينا عشان نوصل ونحقق ذاتنا .يعيب الروايه انها كانت محتاجه تسترسل شويه في حياة بعض الشخصيات ممكن ده كان يفيد الروايه.

  • مي غريب
    2019-05-09 15:02

    منذ زمن لم أقرأ رواية تشد انتباهي هكذا! غريبة وجديدة تماما! لا شك انها رائعة وان كنت أتعجب من أنني لم أحب ولو شخص واحد فيها، حتى الصعلوك على الرغم من تعاطفي معه الا ان لغته التي استخدمها في حديثه عن الله جعلتني أنفر منه قليلا. النهاية عجيبة وبائسة، لكن الرواية ككل، وبلا شك، رائعة وتركتني في حالة من التفكر والوجوم اشتقت لها كثيرا.