Read Matin de roses by Naguib Mahfouz Elizabeth Chehata Online

matin-de-roses

Un homme se souvient du quartier de son enfance et des itinéraires parfois douloureux d’une douzaine de familles cairotes, représentatives d’une Egypte qui n’a pas toujours su concilier authenticité et modernité.Des commerçants s’enrichissent pendant la Seconde Guerre mondiale, pâtissent de la révolution ou en profitent au prix des pires compromissions, pour réapparaître eUn homme se souvient du quartier de son enfance et des itinéraires parfois douloureux d’une douzaine de familles cairotes, représentatives d’une Egypte qui n’a pas toujours su concilier authenticité et modernité.Des commerçants s’enrichissent pendant la Seconde Guerre mondiale, pâtissent de la révolution ou en profitent au prix des pires compromissions, pour réapparaître ensuite au sommet de la hiérarchie sociale.Un homme à la retraite, solitaire et amer, retrace l’histoire de sa famille et celle, tout aussi douloureuse, de la femme qu’il a jadis aimée.De la monarchie aux "années Sadate", toute l’histoire politique et sociale de l’Egypte du XXe siècle est condensée dans ces trois nouvelles où les temps et les espaces se chevauchent pour traduire la complexité de l’identité égyptienne, enjeu de la lutte des classes et des générations....

Title : Matin de roses
Author :
Rating :
ISBN : 9782742731114
Format Type : Mass Market Paperback
Number of Pages : 174 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Matin de roses Reviews

  • Huda Yahya
    2019-02-12 07:07

    نوستالجيا محفوظ تتجلى هنا بوضوحهذا عمل لا يتعين عليك قرائته إلا بعد قراءة جانب لا بأس به من منتوج محفوظ الأدبيفهنا حنين محفوظ لكل شيء يتجلى مع كل سطر جديدلحيه القديم والأحياء المجاورةلذكريات الماضي السعيدولشخوص رواياته التي أمتعنا بهاأو التي لازالت قابعة ببرأسه منتظرة فرصة تسنح لنسجها حروفا في رواية جديدةكثير من الأسماء والعائلات والحنين الجارف لعالم بدأ يندثر أمامه مع توالي الأحداث متلاحقة وتغير معالم البلد كلها أمامهمن يونيو 52 مرورا بالنكسة ثم أكتوبر 73 والانفتاح الذي تلاهاقصص عن الوحدة والأمنيات الغامضة والحنين المتقد داخل الصدورثرية بشخصياتها ولغتها ورموزهاعالم محفوظي بامتيازوما أجمل هذا العالم يا معشر القراء

  • Mohammed-Makram
    2019-01-23 02:59

    صباح الورد يا عم نجيب. قصة عجيبة فعلا و لعلها ثلاث قصص كما يقول الفهرس أو عشرات القصص المتناثرة بمختلف العناوين فى صفحات الكتاب. بعد عدة صفحات وجدت الملل يتسرب الى و احسست بالدهشة. هل يكتب نجيب قصصا عادية أو مملة؟ نفضت هذا الهاجس عن ذهنى و استمرت القراءة حتى غرقت فى الأحداث من جديد. ربما كانت كثرة التفاصيل و الأسماء و عدم وجود رابط فى البداية و لكن لم يكن بعد ذلك الا الورد. عشرات الورود ينثرها نجيب بين طيات الكتاب فيتنوع عبيرها و لا تدرى أيهما الساحر أهو الكاتب أم شخصياته الرائعة التى تأتى من عمق الحارة المصرية الأصيلة. أحداث الثلاث روايات التى أعتقد انه لا داعى لفصل الأولى بعنوان أم أحمد عن الثانية صباح الورد بل حتى الثالثة أسعد الله مساءك فالنسيج واحد و الأحداث فى نفس الفترة الزمنية الممتدة منذ ثورة سعد زغلول حتى أزهى عصور المافيش فايدة .. أحداث الروايات كلها بورتريهات رائعة بريشة فنان مبدع قلمما يجود بمثله الزمان.

  • Huda Aweys
    2019-02-19 01:09

    صباح الورد .. :)كان انسب اسم للروايه فعلا ! .. ، شفت الصباح دا قدامى في كل طور من اطوار الروايه خلال قراءتى لها :) ...صباح الورد ، من الروايات الأخيرة لمحفوظ رحمه الله .. و الرواية الى جانب قيمتها الأدبيه و الفلسفيه العاليه بالنسبة لى .. هي كمان مهمه جدا لأنها حددتلى أكتر ، ملامح الشخصية المحفوظية لو جاز التعبير .. الملامح الفكرية و الروحية و النفسية .. ، شفت من خلالها ابعاد جديدة لمحفوظ تناسبت طرديا في نظرى مع مرحلة النضج اللى وصل لها في الفترة دي .....انصح بقراءتها جدا .. اللى لسه ما قرأهاش ، هو فعلا .. كأنه لسه ما قرأش لنجيب محفوظ !

  • Reham
    2019-02-19 08:16

    ثلاث قصص تقرأ منفصله أو متصله ، أحببت الفرض الثانى و هكذا قرأتها و هكذا أحببتها .. أول سؤال يخطر ببالى عندما تطل الشيخوخه على عقلى بوجهها القبيحهل الموت فى كامل الصحه أفضل ام طولة العمر و الشيخوخه ؟اول شئ يخطر ببالى وانا التى أعد نفسى من محبى الحياه كلما أجبت بالإختيار الثانى هو المرض و العجزفى هذه الروايه عرفنى نجيب محفوظ على نوع إضافى من الألام المصاحبه للشيخوخه ، ألم يتعدى نطاق الجسد و يستأثر بالروح أن تعمر حتى تودع جميع الأهل و الأصدقاء و الأحباب فلا يبقى لك منهم بمرور الوقت سوى صور غائمه و أصوات غائبه و حنين يطفئ لهيب اى حماس و يقتل اى فرحه عابره ان تعمر و انت فى كامل صحتك ربما كما تمنيت يوما فى مرحلة الصبا و لكنك معمر صاحب ذاكره حيه و قلب ينبض بالشوق لدنيا لم يبقى منها سوى أطلال عذاب مقيم من خلال شخصية حليم الرجل الذى أحيل مؤخرا للتقاعد محمل بذاكره قويه و قلب نابض إستعرض نجيب محفوظ بإسلوبه الساحر ألم الوحده و الحنين ذكريات الطفوله التى عصت على النسيان بفضل أم احمد ذكريات غائمه لكن حاضره قمر يطل من النافذه و ثلاث أقمار يخرجون من القبو ..ذكريات المراهقه و الصبا فى صباح الورد المترعه بالأمل و الطموح و جنون الحياه ..و أخيرا واقع الشيخوخه و الوحده المرير الذى يبتسم لك كعدو غليظ قاسى قائلا اسعد الله مساءك إنا راحلون و إنك للاحق بنا ..من أجمل ما قرأت لنجيب محفوظ لسبب بسيط ، لإنها جامعه شامله لمعظم ما كتب تقريبا ففيها تطالعك وجوه أصدقاء قشتمر الباسمه المخلصه و فيها تجد ألف أحمد عبد الجواد و ألف أمينه و فيها تتابع تقلبات الدهر وتأخذ العبره و يأخذك العجب من مصائر أفراد و أسر كامله كما فى حديث الصباح و المساء و فيها تناوشك حارة الحرافيش بقبوها و ساحتها و قصور أعيانها و عطرها الأثير و فيها أحب أماكن نجيب محفوظ لقلبه وقلوب قرائه الحاره و العباسيه الشرقيه و الغربيه ..أشهدك يارب أننى كلما قرأت لعبدك نجيب محفوظ إزداد قلبى إيمانا بك و إمتلئ بحب لدنياك و عبادك و سائر مخلوقاتك و أصبحت أكثر حبا للحياه و تقبلا للموت فأجعل هذا اللهم فى ميزان حسناته و أسكنه فسيح جناتك و يسر لقاء قلبه العامر بحب الناس بأحبابه ..

  • مَيّ حَمْزَة
    2019-02-12 05:05

    المكان.. الشوارع.. الوصف.. العائلات والحياة.. كانوا خيوطًا رقيقة تجتمع لربط القصص الثلاث -المنفصلة حقيقةً- مع بعضها البعض -خاصة القصة الأولى مع الثانية-أحبهم إلى قلبي كانت "أم أحمد" بلا سبب واضح، يمكن أن يكون هذا للجو العام والوصف دون ملل كما في القصة الثانية، التي تداخلت أسماؤها وشخوصها عليّ أغلب الأحيان، ورغم هذا أعجبني فيها هويته المخفيّة بين شلة الأصدقاء، تمامًا كما فعل في "قشتمر" فهو حكّاء القصص والمواقف دون أن يعلن عن نفسه، شيء ما يعجبني في هذا، بالإضافة للفكرة العامة من احتواء الشارع على كافة أنواع وأشكال البشر بهذا التناقض الغريب، وكأنما شارع رضوان قد احتوى الدنيا..يمكن لو قلّل الكاتب من ذكر الجنس كل صفحة في القصة الثالثة "أسعد الله مساءك" لأعجبتني بشكل أكبر..تمت بحمد الله

  • Abeerr Shiihab
    2019-01-19 05:03

    - الناس !؟ ما اغبى الناس !- نحن نعيش في نسيج عنكبوتي من التقاليد السخيفة

  • إسراء فكري
    2019-02-04 02:20

    صباح الورد... يكفي فشلًا الآن !هذه المجموعة تُعتبر أنجح محاولاتي لدخول عالم نجيب محفوظو السير معه في دروبه، و الامتلاء بأحاديثه الدافئة تلك التي تحمل عَبِق الزمّان الأول.لكن ما كان مني إلا أن عبرت بوابته، و بعد مجهود شاق.من بين قصصه الطويلة الثلاثة لم يجذبني شىء كما جذبتني الأولي: أم أحمّدو لم يأسرني شىء كما أسرتني الأخيرة: أسعد الله مساؤكبواقعيتها، و حزنها، ومُتعتِها، و حبكتها، و نهايتها.في الواقع،أنا لا يستهويني الطابع السرديّ البطئلكني أعشق التفاصيل، لكن ما أجده في كتابات نجيب محفوظهي تفاصيل لا تهدف إلي أي شىء في نظري، لكنها تجذب الكثيرينلكني لستُ منهم.و هذا ما وجدته في القصة الثانية..يقول محفوظ: إنّها لنقمةٌ أن تكون لنا ذاكرة ، ولكنّها أيضاً النِّعمة الباقِية"و كم أعجبتني تلك العبارة، تُلخص الكثير.

  • Karim Abdel-Khalek‎
    2019-02-06 05:09

    مجموعة قصصية أقرب إلى رواية3 قصص تشعر بتداخلهاتمتاز هذه المجموعة بكثرة شخصياتهايسرد العظيم محفوظ الكثير من القصص هناالكثير من الحكايات الممتعةالكثير من النماذج المتنوعةمن أفضل كتب نجيب محفوظ

  • Muhammad Galal
    2019-02-04 00:22

    upload gambar"كان من الممكن أن أحقق أحلامي ولكن في ظروف أخرى. ما جدوى ارتفاع المرتب قيراطين إذا ارتفع التضخم أربعة؟!" نجيب أبدًا لا يهدأ، أحيانًا تتمنى لو عاصرته في حياته، ليدخلك في قصة من قصصه، مجموعة قصصية جميلة، بعضها يحكي عن حي العباسية في القاهرة، يحكي عنه بكل تفصيل عائلة واحدة واحدة، ويحكي ملخص بسيط لحياتها من رب الأسرة حتى آخر فرد فيها. ثم صباح الورد، وهي ما سميت المجموعة باسمها، ثم آخر قصة، وهي كرواية قصيرة، "أسعد الله مساءك" اسمها، وتحكي عن شاب اضطرته الظروف لعدم الزواج، وعزى ذلك لسوء حظه، ثم انتهت القصة بنهاية مفتوحة رسمت السعادة على وجهه، وكانت فلسفته في الاستمتاع بالموجود، مع أسى دائم يكسو وجهه، و كفى نفسه الجزع مرة بأن قال لنفسه أنه لا ضير من عدم تحقق الخيال، سلوانا في عدم تلاشيه. سلامنا لكَ أيها النجيب حيثما كنت.

  • Weaam
    2019-02-07 05:00

    نجيب محفوظ يعود إلى ذكريات وقصص لأشخاص من الزّمان الأول، ربّما لم تتسع لهم رواياته وأفلامه، ظلّوا على هامش الحكاية، رغم أهميّة هذا النص السرديّ من الناحية التوثيقيّة لهذا الفترة، بتصنيفه للطبقة المتوسّطة وتبايناتها وأخلاقها ومشاربها السياسية،وإسقاطاته السياسية الواضحة على الملك والأربع رؤساء اللذين حضرهم وعصورهِم، إلا أن الكثير قد لا يعجبه الطابع السرديّ الرصين الذي يخلو من فكاهة الحكاية ومُتعتِها في كثير من الأحيان.صباح الورد..مجموعة قصصية من ثلاث قصص طويلة، تنتصرُ للذّاكرة ولحكايات العابْرين وعِبَرْهُم.أو كما قال مولانا محفوظ :"إنّها لنقمةٌ أن تكون لنا ذاكرة ، ولكنّها أيضاً النِّعمة الباقِية".

  • Rola
    2019-02-03 00:02

    قصص منفصلة متصلة فى ثلاثة أجزاء. أحب محفوظ الروائى عن محفوظ صاحب القصص القصيرة :)

  • حازم
    2019-02-08 01:07

    صباح الورد، الجزء الأول والثاني من الكتاب قريب الشبه للغاية بحديث الصباح والمساء. نجيب محفوظ بعد أن وصل لسن متقدمة، يستعيد ذكريات الطفولة في الحسين، والعائلات المختلفة. عبق الحارة هنا كان ناضحاً بقوة، وسحر الحكاية المحفوظية فتتني كعادته. قد تكون الحكاية روتينية أو ذات رتم بطيء، لكنها تتسم بشخصيات مختلفة، ونماذج إنسانية عديدة، لم تخل من إسقاطات سياسية واضحة، من ثورة 19 لانقلاب 52 وحتى النكسة وانفتاح السادات.القصة الثالثة والأخيرة بالمجموعة ممتعة أيضاً، ولعلّها الأفضل.أعلم أن صديقتي التي قرأت معي الكتاب، وكثير قد ينفر من هذا الطابع السردي، وكتابة الحكاية كحكاية فقط.. لكنني أعترف أن محفوظ والحكاية لديّ صنم، لم أستطع هدمها بعد، ولا أظنني سأفعل..

  • Eugénie
    2019-01-30 07:19

    J'ai découvert Naguib Mahfouz à travers ces trois nouvelles. C'est également à travers elles que j'ai découvert la vie politique mouvementée et un tableau social de l'Egypte du XXème siècle. La deuxième nouvelle, qui donne son titre à l'ouvrage "Matin de roses" est construite comme un puzzle. Chaque pièce du puzzle est un trait de caractère, une caractéristique humaine saillante. Le narrateur nous promène dans son quartier, décrivant une ribambelle de maison abritant chacune des personnages uniques, bien que tous construits de ces mêmes pièces. La pièce du conservatisme et celle du sécularisme, celle de la révolte et celle de la résignation, la culture et l'ignorance, la richesse et la pauvreté, l'occidentalisme ou l'orientalisme. Toute la diversité de cette fresque humaine s'unifie cependant dans un même destin fatal, cruel et décorrélé de la situation de chacun. La troisième nouvelle "Dieu bénisse ta soirée" est celle que j'ai préféré. Elle décrit l'attente du bonheur par un homme, attente qui va se prolonger jusqu'à sa vieillesse. Elle torture le lecteur par l'injustice et la cruauté de la solitude du personnage. On désespère face à la fuite du temps qui s'impose à Halim, on voudrait l'en libérer. Je n'ai pu m'empêcher de comparer l'attente de Hâlim avec celle du lieutenant Giovanni Drogo dans le Désert des Tartares de Dino Buzzati Le Désert des Tartares, suivi de "Le K" et de "Un amour". Naguib Mahfouz peint avec brio les forces incontrôlables du hasard qui s'abattent sur l'homme ainsi que son combat perdu d'avance.

  • Sara
    2019-02-06 01:14

    صباح الورد ..مجموعة قصصية حميمية جدًا .. يحكي عن العباسية في القاهرة كيف كانت و ماذا صارت بدها .. ثلاثة قصص متوسطين الطول . أم أحمد .. القصة الأولي عن الشخصية الخادمة القديمة التي تدخل كل بيوت الشارع و تتحدث شخصية غنية و ثرية بالقصص الاجتماعية القديمة .القصة الثانية " صباح الورد " .. عن عائلات شارع العباسية و ظروفها و مصيرهم . و الآخير " أسعد الله مساءك " تحكي عم شاب اضطرته الظروف أن لا يتزوج حتى جاور سن المعاش . الحكايات حميمية و شخصية جدًا .. الشخصيات ثرية و فلسفية . مرحلة نضوج رهيبة أثناء قراءة نجيب محفوظ . نوع من الاستمتاع الخالص .

  • Ahmed Gohary
    2019-01-27 06:26

    ثلاث قصص الأولي والثانية متشابهان من حيث طريقة السرد فهما سرد متواصل لمجموعة من الشخصيات أو ملخص لحياة هذة العائلة من البداية وحتي نهاية العائلة أو تركها للشارع الذى يسكن فية الرواي القصة الثالثة "الافضل"تدور حول حياة شخص أجبرت الظروف علي التخلي عن مستقبلة الأسري بالزواج وتكوين أسرة للاعتناء بأمة واخوتة العوانس وكيف تجدد الأمل لة بعد سن المعاش باستكمال حياتة التي أرادها بعد عشرات السنواتطبعا الأسلوب الأدبي خارج نطاق التقييم لكني لم أحب القصتين الاولتين فالاسلوب السردى الجاف ليس المفضل بالنسبة لي فأنا أفضل دوما الدخول في التفاصيل والجوانب النفسية للشخصيات مثل القصة الثالثةشعرت أن الشيء المشترك في هذة المجموعة هو أنها جزء من حياة نجيب محفوظ الحقيقية فأعتقد أن الجزء الأول ما هوا الي ذكريات الطفولة والثاني هو تجربة الكهولة فنجيب محفوظ آخر زواجة فعلا مثلما فعل حليم ولم يستطيع الزواج إلا بعد نجاحه في كتابة بعض سيناريوهات الافلام التي حسنت دخلة

  • سمر طلبة
    2019-02-15 02:12

    أول مرة أقرا عمل لنجيب محفوظ واحس اني مش مبسوطة.. قصة "أم احمد" و "صباح الورد" نواة لـ"حديث الصباح والمساء" .. نفس طريقة البناء والنتظيم بس الفكرة انه بيسرد تاريخ عائلات ف كل قسم .. مش أفراد. طبعًا السرد والتحليل لا غبار عليه وممتع جدًّا.. لكن حسيتها أقرب لاجترار الذكريات من كونها عمل أدبي. علي فكرة "صباح الورد" اتعملت مسلسل وأفتكر انه كان جميل بس ما اخدش شهرة مسلسل "حديث الصباح والمساء" رغم ان السيناريست بذل جهد ف تحويل النص لمسلسل برضه. أما بالنسبة لقصة "أسعد الله مساءك" فواقعية جدا بس صادمة بالنسبة لواحدة زيي كانت بتتفرج ف طفولتها علي الفيلم التلفزيوني اللي قام ببطولته فؤاد المهندس الله يرحمه. "جدو حليم" الجميل بتاع الفيلم مش هو خالص بطل القصة البائس المهووس بالجنس ده. بس هي برضه واقعية جدا. لكن ما حبيتهاش أوي.. يمكن لأسباب مش موضوعية أوي برضه.

  • Mai
    2019-01-26 00:18

    مجموعه قصصية تحتوى ثلاث قصص ام احمد صباح الورد اسعد الله مساؤك لم يعجبانى على الاطلاق اول قصتان بالاخص صباح الورد لا اعرف للماذا شعرت بأسهاب غريب فى تفاصيل العائلات ونسبها واخبارها اضافة الى اللغة العادية جدااااااااا التى كتبهم بها لا اعرف ماهى فكرتهم لان مستوى السرد كان اعلى من مستوى الفكرة تعتبر الى حد ما جيدة القصة الثالثة بها فكرة جيدة وهى تتحدث عن المواطن الذى كل حلمة فى الحياة الوظيفة والزواج ويترك نفسة للاقدار تعبث بة كما تشاء فلا يحاول ولا يكافح ولا يقاوم واخذت منها فكرة جيدة وذلك اعطيتها النجمة الثانية لانى كنت انوى اعطاؤها نجمة واحدة

  • Mai
    2019-02-03 01:17

    ع الرغم من مدى تشابه بين المجموعة دى ورواية حديث الصباح والمساءفى الفكرة ..إلا إن نجيب محفوظ فى روايتين عامل زى الى بيغزل ع نول أو بيصنع سجادة ألوانها جميله ومتناسقه بشكل رائع والأهم من ده مترابطة بشكل قوى مفهوش غلطة فعلا كأنه بيكتبها تانى بأشخاص مختلفه وقصص مختلفة عشان يأكد أن موهوبته لا غبار عليها فعلا..بحب القراية لنجيب محفوظ

  • شريف ثابت
    2019-02-17 05:04

    الجزئين الأول والثانى من الكتاب (الذى لا أراه مجموعة قصصية) أقرب إلى درافت للشخصيات والأماكن التى ظهرت فى أعمال محفوظ الكبرى كالثلاثية وحديث الصباح والمساء وفيهما الكثير من النوستالجيا، بينما الجزء الثالث "أسعد الله مساءك" أقرب لرواية قصيرة نموذجية فى لغتها وإحكامها..

  • Mohamed Mostafa
    2019-02-05 00:06

    القصة الأخيرة - أسعد الله مساءك - هى أفضلهن

  • محمدجبر
    2019-02-10 01:22

    على عهده في قصصه كما في رواياته يؤرخ اجتماعيا .. الاولتين متشابهتين واصابتاني بالملل .. الثالثة افضلهن وحملة معان واضحة.

  • Amr
    2019-01-27 02:12

    جدير بالذكر ان "صباح الورد" تم تحويلها لمسلسل من بطولة يوسف شعبان وإيمان الطوخي ومدحت صالح

  • Ramy
    2019-02-02 01:23

    قرأتها كلها pdf فى العملعلى الرغم من انى استعرتها ورقية من المكتبة تقبع ساكنة فى المنزل==لماذا ال 4 نجوم ==هى اغرب ما قرات من مجموعات قصصية ل نجيب محفوظ من فترةكنت قد بدات استوعب و اتأقلم مع نوعية و تشيكلة القصص فى مجموعات نجيب محفوظ القصصية لتاتى هذه و تدهشنىكان دوما فى قصصه ما هى رمزية...ما هى اجتماعية ... ما هى عن لقاء يتكرر بين حبيب و حبيبته ...ابن و امه ... ما هى عن جلسة بين رفقاء..ما هى غرائبية عجيبة...عن غرزة ...عن خمارة...الخاما هذه المجموعة فهى عبارة عنوصف ل بيوت حارة مصرية على لسان راوى المجموعة .. عن لسان الدلالة العتيقة للحارة....ثم وصف للحارة و اسرها اسرة اسرة على لسانه هو البطل بصفته صديق ل ابن كل اسرة منهمعلى لسان البطل نفسه و كيف انتهى بهم الحال..... و اخيرا قصة البطل نفسه و كيف مر بنفس الاحداث و ظل موظف و حالت الظروف دون ان يتزوج ثمان يبحث عن حبه القديم بعدما اصبحت زوجة و ام و جدة ثم ارملة ...ان يبحث عنها ليتزوجهاالمجموعة هى ليست مجموعة قصص بقدر ما هى مجموعة شخصيات ...كتالوج من الشخصيات....كل اسرة عبارة عن اب "و يسهب فى وصف شكل و و ظيفة و طباع الاب" ...ثم الام فلانة هانم او الست فلانة او الحاجة فلانة ...ثم يصف الاولاد ...احيانا صديقه يكون الابن الاكبر او الاوسط او الاصغر...ثم يصف البنات و كيف انتهى بهم الحال و من تزوجوا و كم من الاولاد انجبوا و الى ماذا صار اولادهم و ماذا اصبحوا يعملون حاليالا احداث سوى الاحداث التى مرت على البلد كلها ...و على كل تلك الشخصيات معا-ثورة 19-عودة سعد -مصطفى النحاس و موته- جلاء الانجليز- الحرب و المخابىء-النكسة- وفاة جمال- انتصار اكتوبر- الانفتاح ايام الساداتو كيف تعامل كل فرد من تلك الشخصيات اصحابه معهامنهم من صار موظف...و من صار سكير...من صار مقامر...من صار غنى حرب...من صار مطرب ..صاحب كباريه...طيار....جراح....رجل اعمال مع الانفتاح...من مات ..من قتل ..من انتحر...من جن...من سجن...من اغتنى ...من افتقركتالوج من الشخصيات ....اكيد ستجد نفسك ايها القارىء بينهم==لماذا نقصت نجمة ===-يعيب المجموعة انه من كثرة الشخصيات بعد كل صفحة ستجد نفسك قد تداخلت كل الشخصيات السابقة معا..فى صفاتهم..و احداثهم و حتى نهايتهم-ثيمة مكررة هى الموظف الذى يظل فى نفس السكن تتبدل احوال البلد الاقتصادية و السياسية وا لاجتماعية من حوله يزيد مرتبه حبة فيزيد التضخم و الاسعار حبتين ...يجرى به الزمن فلا يستطيع الزواج...هى ثيمة مكررة مخيفة مزعجة ...ربما هذا هو حال كل مواطن مصرى موظفملحوظة سخيفة...من قبل كتبت فى ريفيوهى عن "باقى من الزمن ساعة" انى قرات الرواية و اندمجت معها و مع احداثها و شخوصها و انتهت و انا مستمتع و لم افهم ما يقصد عنوانها ...و كذلك هنا "صباح الورد" على ماذا ؟ او ايه او ليه ؟ بس مش مهم..ما دمت مستمتع الى لقاء اخر قريب يا عم نجيبالكتاب التالى:أساطير مقدسة: أساطير الأولين في تراث المسلمين

  • Medhat Ramadan
    2019-01-23 03:03

    يا صبااح الورد .. ياعم نجيب ! ،، أديب نوبل ..صباح الورد هى عمل روائى للأديب المصرى ، أديب نوبل ، الراحل نجيب محفوظ ، مجموعة مكونة من 3 أجزاء : أم أحمد و صباح الورد -حملت اسم المجموعه- و أسعد الله مساءك .. تقرأ منفصله أو متصله ..بطابع سردى جميل ! أسرتنى الآخيره : " أسعد الله مساءك " ، لما فيها من واقعيه و حزن و حبكه و إحكام .. و كذلك نهايتها ! .. صادمه جداًاً هذه هى الحياه التى يحاول أن ينقلها لنا العم نجيب فى أسعد الله مساءك ! من منا لم تتقاذفه أمواج الحياة وتلاطمه فيتخبط كثيرا في مراحل حياته بين اليأس والأمل ، والإحباط والتفاؤل ..اللي قرأ " حديث الصباح و المساء " هيحس بتشابه تام فى البناء و التنظيم لـ " أم أحمد " و " صباح الورد " .. و أنا معجبنيش ده صراحةً .. أنا أعتبر "نجيب محفوظ " فارس ؛ لقدرته فعلاً فـ إنه يشد أفكارك و يتلاعب بيها .. ف كل مره تقرأ له هتندهش بذاكرته القويه على استدعاء ذكريات و لحظات مرت و فاتت و مازال يذكرها و يكتبها بسرد رائع ، تراه يعرف تفاصيل كل عائله و حكاياتهم و أصلهم و نسبهم ..! كتير من اللي قرأ لمحفوظ هيحس بالسرد البطىء و ملل الحكايات ، لكن أنا بفضل حكاياته و بحبها بصراحه و بتدهشنى و بترجعنى لزمن تانى و ده أعظم شىء . بتخرجك من نفسك و عالمك إن جاز التعبير ..النفوس البشريه لم تتغير ، ففى الروايه تجد مع التيارات العاصفه بالحى القديم منهم من صمد و منهم من سقط ! ، كذلك "نحن" و واقعنا الآن .. " ما قيمة الحكايات يا أم أحمد وهي تتكرر بصورة أو بأخرى قبل أن تلقى نفس المصير ، وتنبثق من الماضي أصوات وألوان ونبضات قلب، فأقول لقد جمعتنا هذه الحارة ذات يوم ثم فرقت بيننا الأيام . " أقتباسات : -“كان من الممكن أن أحقق أحلامي ولكن في ظروف أخرى. ما جدوى ارتفاع المرتب قيراطين إذا ارتفع التضخم أربعة؟!” -“أقول لنفسي أطرد عنك الوساوس فمن الغباء أن تحمل الهم قبل وقوع القضاء.” -“الزواج أقوى من الحب وسحره خير وأبقى.” -“نحن نعيش في نسيج عنكبوتي من التقاليد السخيفة” -“الذاكرة تعذبني والخيال، فلعله من حسن حظ الحشرة الهائمة في القمامة ألا يكون لها ذاكرة أو خيال. بل الأغلب، أن الحشرة تهنأ بالقمامة.” -“وراح الزمن يتقدم وهو يكبر ولا يتغير ضارباً المثل الحي للرجل الناجح السعيد,وأسأله احياناً : ألا تشعر بالوحدة ؟ ألا تحن للأبوة ؟ ألا تندم على شىء فاتك ؟فيقول ضاحكاً ساخراً : إنك تسأل عن أوهام بدافع من ألاوهام. "

  • Hussein Azher
    2019-02-01 06:14

    لم اكملهP27 C2 17%

  • Muhammed Mustpha
    2019-02-04 02:03

    اذا شدني الحنين اليوم الى زيارة العباسية فسرعان ما تتكشف لي عن عالم غريب لا عهد لي به ، لا الشرقية شرقية ولا الغربية غربية ، اندثرت الحقول والحدائق وتوارى اللون الاخضر . عمارات متراصة متلاصقة تنوء ب اثقالها بلا لباقة او جمال ، شوارع جانبية مكتظة بالاطفال والصبيان ، مختلف انواع المركبات في سباق جنوني ، ضجيج هائل يقتحم الفضاء مغلفاً بالغبار ، اكوام القمامة تترامى كالتلال في الاركان ، المواقع الواطئة غريقة في مياة المجاري ، الغضب والسباب والعنف ينفجر في الاذان ، ولا اعرف احداً ولا احد يعرفني ، واتساءل ، واتساءل في حيرة بالغة : اين المغاني اللتي شهدت اعذب المودات واجمل قصص الحب ؟!وانها لنقمة ان تكون لنا ذاكرة ولكنها ايضاً النعمة الباقية

  • Afnan Alzallal
    2019-02-14 05:27

    تعد رواية #صباح_الورد ل #نجيب_محفوظ الكتاب الاول الذي اقرأ له 🙊وكان إختياري من قبل صديقه لي وأحسنت الإختيار فعلا لتشجيعي على قراءة محتوى آخر له. فنجيب في هذا الكتاب حاكى ادب الشوارع في مصر واحداث الحارات وسكانها مدهشه تجعلك حين قرأتها في مقهى شعبي في إحدى الحواري وانت تنصت لفلان وفلان 💙💙هذا الكتاب يحتوى على ثلاث قصص اولها : أم أحمد💕والتي جسدها الكاتب بأنها تلك المرأة والتي تتواجد في غالبيه البلدان العربيه التي تعرف كل مايجول داخل البيوت من مشاكل واسرار وأحوال ودرجة إجتماعيه تحكيها في المجالس الى ان كبرت بالسن ووصفها في نجيب ( لسانها هو العضو الوحيد الذي بقى محافظاً على حيويته) ثانياً : صباح الورد🌸 وهي التي على اسمها الكتاب هُنا البطل يحكي عن حي في مصر عن كل اسره سكنته وتعريفه لشخصيات الاسر من أب أم أبناء، صفات واطباع، وماذا حل بهم في نهايه الامر ، من الذي انتقل ومن الذي رحل . إقتباس*(الحق أن صداقتنا صمدت للزمن بقوة رغم إختلاف المشارب و المذاهب ويحفظها الشارع و المقهى والذكريات) (دولة عظيمة بلا شعب تساوى صغرى!) ( الفارق بيننا حيال بعض " التقاليد " السخيفه هو أنكم تمارسونها رغم عجزكم عن الدفاع عنها أما نحن فنرميها بكل شجاعه في صندوق القمامة..) (له من المال ما يمكنه من إمتلاك اي شي وليس له من الصحة ما يمكنه من الإستمتاع بأي شئ)ختم صباح الورد ب (وإنها لنقمة أن تكون لنا ذاكرة ولكنها أيضاً النعمه الباقيه)❤️❤️ثالثاً :أسعد الله مسائك💜تحكي عن معاناة رجل بعد التقاعد ومشاكله من الوحده والذكرياات والندم على عدم الزواج إقتباس* •الذاكرة تعذبني •من الغباء أن تحمل الهم قبل وقوع القضاء •ماجدوى إرتفاع المرتب قرطين إذا إرتفع التضخم أربعه؟ •تحداني موته.. وأنا في سن يتعذر عليه الإقتناع بالموت..💔.. ٧/١٠ جميله لاكن شعرت بالملل في صباح الورد لكثرة عدد الاسر التي تحدث عنها ولاكنها أيضاً جيده👌🏻💕💕

  • ياسر السباعي
    2019-02-19 00:15

    ثلاث عهودٍ يأخذنا النجيب المحفوظ خلالهم في رحلةٍ بامتداد العُمر ، ماخرينَ بحرُ الذكرياتِ بعبابه الضبابي المفعم بالحنين ، ما بين الحارة القديمة مسقط رأس حكايات الطفولة ومهد الصبا ، وبين الحي الراقي ساحة عنفوان الفتوة ومغامرات الشباب وما آل إليه من انحدارٍ ليس ببعيد عن ما آل إليه كل جميلٍ في هذا الوطن ، ثم خريف العمر الممتد منذ عقود في تلك الشقة الكابية بأطياف الحرمان والأحلام المجهضة ، لا يداعبها في الأنفاس الأخيرة إلا بارقة ضوء خجلى تطل على استحياءٍ من نافذة الحب القديم الذي ما محته كل تلك السنين .وإنها لنقمة أن تكون لنا ذاكرة ، ولكنها أيضاً النعمة الباقية .

  • Abeer
    2019-02-16 05:23

    اعجبتني جدا ، ثلاث قصص تدور على لسان راوي يتحدث عن ذكرياته في حي العباسية وعائلات هذا الحي ، جو مصري أصيل عبق التاريخ واختلاف العصور والأجيال يفوح من بين السطور في يسر وسلاسة جذبتني لدرجة انتهيت منها على مدار 4 ايام وجدت بيني وةبين بطل القصة القصيرة الأخيرة "اسعد الله مساءك " العديد من القواسم المشتركة ، ومن منا لم تتقاذفه أمواج الحياة وتلاطمه فيتخبط كثيرا في مراحل حياته بين اليأس والأمل ، والإحباط والتفاؤل ، هذه هي الحياة كما يراها ويرويها لنا بحرفية عالية الرائع نجيب محفوظ حتى في ابسط أعماله تجد عمقا وتوغلا في اعماق النفس البشرية ، رحمه الله قيمة لابد أن نفخر بها جميعا

  • Khaled Ali
    2019-02-08 05:20

    نجيب محفوظ في القصة مش بنفس مستوى الرواية..3 قصص..الاولى أم أحمد..و هي قصة كويسة و مكمن الحدوتة فيها لطيف و كويس..و السلاسة فيها لاقصى حدالتانية صباح الورد..و هي قصة تكرار لحاجات كتير لنجيب محفوظ..سواء في نفس فكرة العرض كشخصيات و بيوت مش كاحداث-احلى مرة فيها قريتها ليه كان حديث الصباح و المساء- العقدة عند كل شخصية ماكنتش قوية كفاية عشان استمتع بيها..القصة التالتة.. أسعد الله مساءك..قصة مش على المستوى المتخيل أبدا..الاسلوب مختلط ما بين التذكر و الحدث الواقع و التقطيع ما بينهم..نهاية عادية جدا ماتقبلتهاش بصراحة.