Read The Monument: Art and Vulgarity in Saddam Hussein's Iraq by Kanan Makiya Online

the-monument-art-and-vulgarity-in-saddam-hussein-s-iraq

In Baghdad, an enormous monument nearly twice the size of the Arc de Triomphe towers over the city. Two huge forearms emerge from the ground, clutching two swords that clash overhead. Those arms are enlarged casts of those of Saddam Hussein, showing every bump and follicle. The "Victory Arch" celebrates a victory over Iran (in their 8-year long war) that never happened. ThIn Baghdad, an enormous monument nearly twice the size of the Arc de Triomphe towers over the city. Two huge forearms emerge from the ground, clutching two swords that clash overhead. Those arms are enlarged casts of those of Saddam Hussein, showing every bump and follicle. The "Victory Arch" celebrates a victory over Iran (in their 8-year long war) that never happened. The Monument is a study of the interplay between art and politics, of how culture, normally an unquestioned good, can play into the hands of power with devastating effects. Kanan Makiya uses the culture invented by Saddam Hussein as a window into the nature of totalitarianism and shows how art can become the weapon of dictatorship....

Title : The Monument: Art and Vulgarity in Saddam Hussein's Iraq
Author :
Rating :
ISBN : 9781860649660
Format Type : Paperback
Number of Pages : 176 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

The Monument: Art and Vulgarity in Saddam Hussein's Iraq Reviews

  • Ali Jamal
    2018-10-25 00:19

    "في نهاية الريفيو وضعت صور لأجمل النصب البغداديه "البداية كانت من ذلك الشاب المدفوع بحب الوطن والفن .. ذلك الشاب ذو الذوق السليم والذي يسمى جواد سليم اتى لارضه حاملا عصارة الفنون الاوربيه يدفعه حلم حلم لمدينة جميله حيث الجمال والاصاله في ساحاتها وشوارعها .. هذا الشاب الذي كان يسمى بالبدايه بعدو الشعب قاتل من اجل الفن الاصيل حتى استطاع الانتصار بوضع الخطوط الفاصله بين ما يسمى بالفن الراقيوالفن الرديء ليصبح فنان الشعب المحبوب .. متوجا رسالته بنصب بقى شاهد على رقي هذا الانسان ونضج فنه .. نصب اصبح اليوم شعار الحريه وثورة المظلوم.. "نصب الحريه " الذي قيل ان من كثرة الجهد الذي بذله على هذا النصب اصيب بسكته قلبيه وفقد حياته قبل ان يزاح الستار عن جوهرته في وسط بغداد عام 1961 ... يكفيني هذه الكلمات التي قالها لاعرف كيف كان يقاتل للارتقاء بالذوق الفني .. [...والزمرة التي تتذوق الفن والتصوير من جمهورنا تفرض ارادتها عليك بصورة عجيبة: "هذا كلش مو زين، لازم تسوون فد شي تفتهمه الناس"، هؤلاء يريدوننا أن نرسم تفاحة ونكتب تحتها "تفاحة" (ئي هاي تفاحة، تماماً تفاحة)، ومنظر الغروب على دجلة وتحتها "الغروب"، أو صورة نخيل وتحتها "نخيل"، أو فتاة جميلة، ويجب أن تكون جميلة لأن الفن جميل، وتحتها نكتب بخط جميل "الانتظار".]حسب رأي مؤلف الكتاب كنعان مكيه مثلما ارتقى جواد سليم بالذوق العراقي زارعا بذور ذوقه في طلابه واصدقائه الفنانين الذين تأثروا به فقد كان بالطرف الثاني صدام حسين الشخص الذي قضى على هذا الذوق واعاده الى السوقيه والابتذال ..يبين كنعان مكيه كيف اصبحت بغداد الثمانيناتت ورشه عملاقه للتصاميم والفن التافه و كما سماه "الكيتش" وهو مصطلح الماني تحدث عنه ميلان كونديرا يرمز للفن الرديء او "الفن التافه الذي يدعي انه راقي" .. فيناقش الكاتب النصب التي اقيمت في فترة الثمانينات من نصب الشهيد "صممه اسماعيل الترك 1983" و نصب قوس النصر "صممه صدام حسين بمساعدة خالد الرحال , فكرة النصب عبارة عن يدين تفجران الارض وتخرج منها وهي مجسم ليد صدام حسين بكل تجاعيده وحتى جروحه بعد ان اخذ نموذج من الجص ليد صدام حسين .. تحمل كل يد سيف ارتفاعه 40 م صنع من منصهر بنادق الشهداء العراقيين في حرب ايران وعند التقاء السيفان يقف العلم العراقي محلقا بالهواء وفي قاعدة كل يد هناك ارض متفجره حولها تتناثر 2000 خوذه ايرانيه اخذت من الجبهات .. " ونصب الجندي المجهول صممه خالد الرحال .. وغيرها من النصب والبنايات والنقوش التي نقشت على بنايات حيفا والتي كلها برأي الكاتب "كيتش" لا اعرف على اي المقاييس الذوقيه اعتبرها كيتشا ربما هذا اختصاصه وهو اعلم مني كوني ارى بها بعض الجمال .. ربما لأن النصب التي اقيمت في بغداد بعد صدام حسين كانت على مستوى عالي من التفاهة والسخف والابتذال .. فعندما اشاهد رداءة النصب الذي اقيم للجواهري في البصره .. او عندما ارى البيتنجانه التي افتتحت في البصره بينما يترك فنانينا المبدعين امثال أحمد البحراني في المهجر ! .. فمن المعقول اني سأجد كل الجمال والذوق عندما اشاهد النصب التي شيدت في زمن البعث .. هذه بعض نصب العراق .. 1- نصب الحريه 1961 "جواد سليم" وساعده تلميذه محمد غني حكمت يرمز للثوره العراقيه ضد الظلم .. 2-شهرزاد وشهريار "من الف ليلة وليلة" 1975 محمد غني حكمت 3- كهرمانه وهي تسكب الزيت على الاربعين حرامي 1971 محمد غني حكمت 4-نصب الجندي المجهول فترة الثمانينات خالد الرحال 5-نصب الشهيد 1983 اسماعيل الترك 6-قوس النصر 1989 صدام حسين و خالد الرحال7- الفانوس السحري 2011 محمد غني حكمت افتتح بعد وفاته ..8- انقاذ الثقافه العراقيه 2013 محمد غني حكمت افتتح بعد وفاته "الايدي هي طوائفنا تتعاون لانقاذ عراقنا السومري"

  • Mohammed Alsoufi
    2018-11-19 21:39

    كان من المفاجىء لي واتوقع هو كذلك لابناء جيلي نحن من تربينا على وجود هذه النصب التذكارية في عراق صدام حسين ان نعتبرها يوما ما قبيحة او مبتذلة او سوقية .. فما بالكم بالا تمثل الفن اصلا ، لقد دعاني احد الاساتذة المتمكنين في الفن والادب الى قراءة هذا الكتاب وارى انه قد قام بايقاظ الكثير من الحواس وامكانيات التذوق التي بداخلي كمتلقي. مع صعوبة اللغة احيانا وسهولتها احيانا اخرى، كان كتاب ممتع وبتحليل عالمي من حيث النظريات في الفن حتى الجذور الفلسفية للفن او الاراء الاولى في الفن لافلاطون وارسطو وصولا الى مراحل حداثية وما بعد حداثية. انصح بقرائته لكل مهتم بهذا المجال ولكل متذوقي الفنون والاداب.

  • Fernando
    2018-11-12 19:29

    Kanan Makiya is better known for Republic of Fear: The Politics of Modern Iraq, Updated Edition. Instead of focusing on Saddam's government this book plunges into the artistic and architectural trends that resulted in the building of the monument known as The victory arch.The first three chapters explain the technical specs of the monument, its symbolism and location in the Baghdad. Subsequent chapters give way to an analysis of deep currents in the Iraqi art world, such as the revival of turath (heritage, tradition) as a source of inspiration, the relations between politics and art, and kitsch and vulgarity under the rule of Saddam Hussein.Using the iconic monument as an starting point Makiya succeeds in unravelling a whole aspect of Iraqi society. He uses of a wide array of art concepts, and applies them to Iraq rather satisfactorily. This book by Kanan Makiya should be read along his others to obtain an comprehensive view of the tyranny of Saddam Hussein.Influenced by Hannah Arendt, the last chapter sparks a controversial debate about the responsibility of the artists under authoritarian rule. Under tyranny, Makiya says, "citizens can sometimes afford to let themselves go" in ways a freer society cannot afford, leading to prolific art production; he likens this phenomena in Iraq to those of Latin America and Eastern Europe.The monument was inaugurated in 1989 and The Monument: Art and Vulgarity in Saddam Hussein's Iraq was published in 1991. The 2003 invasion of Iraq brought Makiya's work back to relevance. Whether the monument should be demolished was discussed in the following years; the new government finally decided not to.I'm sure most of us have seen the iconic statue of Saddam Hussein being tore down by coalition forces while people around celebrates almost as a catharsis. Excising monuments may not be a good idea, no matter the context they were built in. They certainly are part of the Iraqi heritage but Makiya approaches to this dilemma by focusing on the responsibility of the society that made possible the dictatorship of Saddam Hussein: "By simply gazing at the monument in the knowledge that an exact replica of His limbs was cast in bronze before their eyes, future generations might see something that words will never quite fathom. [...] The monument will one day have to be confronted, not excised. [...] How is it possible that such an object came to represent, for however short a while, the city I was born and brought up in? This is a question every thinking Iraqi ought to examine."

  • Edwin Stratton-Mackay
    2018-11-14 00:21

    Kanan Makiya is a gifted writer, whose work on the Iraqi Ba'ath regime is unparalleled in "Republic of Fear." "The Monument": two hands holding crossed swords rising out of piles of the helmets of dead Iranian soldiers - is probably the most recognised symbol of totalitarianism in the Arab world. Makiya discusses the perversion of art by the propaganda of totalitarianism, and explains the nature of the regime behind this absurd and brutal monument.